تستطيع تعليم المثابرة للطفل.. لأنها مهارة ضرورية من جملة المهارات التي يحتاجها في حياته الآن ومستقبلاً، هذا المقال حول أهم النصائح، لتعليم أطفالك المثابرة، وكيفية النجاح في الحياة.


محتويات المقال

1- المثابرة بسبب الفشل
2- التغلب على  المشقات
3- فوائد المثابرة
4- تعليم المثابرة
5- المصادر والمراجع


المثابرة بسبب الفشل

كيف يتعلم الطفل المثابرة من خلال الفشل؟
هناك العديد من النصائح التي يمكن أن نقرأها في تجارب أشخاص ناجحون في حياتهم، رغم كل الفشل والانتكاسات والهزات التي عانوا منها على طول الطريق، وهنا سأتحدث عن بعض الدروس الثرية لتعليم المثابرة، وكيفية النجاح في الحياة للأطفال، استناداً إلى واحد من خطابات مؤسس التجارة الإلكترونية العملاقة علي بابا[1]؛ جاك ما (Jack Ma): 

- الدرس الأول؛ علم الأطفال كيفية التعلم من أخطائهم: حيث يقول جاكما: "الحياة.. ليس كم حققنا، بل هي ما مررنا خلاله بالأيام والأخطاء مهما كانت صعبة، فإذا أردت أن تكون ناجحاً، تعلم من أخطاء الآخرين، ولا تتعلم من القصص الناجحة فقط"، كما ينصح جاك ما؛ الشباب بأن يصنعوا منافساً لهم، بدلاً من تحديد أهدافهم وتطلعاتهم بناءً على قصص نجاح الآخرين، ويقول: "كصبي صغير لم أعتقد أبداً أنني سأكون هنا، وعندما أنظر إلى الوراء؛ فإن  كل مشكلة واجهت عندما كنت طفلاً.. كانت مفيدة لي".

- الدرس الثاني؛ لا بأس بالفشل: هناك العديد من دروس النجاح يتعلمها الأطفال من خلال الفشل، فالأمر لا يتعلق بالهزيمة؛ لكنه يتعلق بالنهوض بعد السقوط ونفض الأوساخ عن الثياب! والتصميم أكثر من أي وقت مضى لتحقيق هدفك، هذا النوع من السلوك الإيجابي يدور حول تنمية "عقلية النمو"، على النحو الذي تحدثت عنه عالمة النفس كارول دويك (Carol Dweck) في كتابها حول علم نفس النجاح[2]، حيث أن الدماغ قابل للتكيف إلى حد كبير، من خلال التغيير البسيط في العقلية، حيث يتعلم الأطفال من الفشل مثلاً، ويمكن أن يؤثر على مدى نجاحهم في الحياة لاحقاً، يقول جاك ما: "لقد فشلت عدة مرات، ربما يعرف الناس أنني تقدمت بطلب للحصول على العديد من الوظائف (أكثر من 30 وظيفة)، رُفضت في جميعها، ولم أحصل حتى على فرصة، كنت الرجل الوحيد الذي تم رفضه"، لكن من خلال مثابرته تغلب على الشعور بالإحباط، لأنه كان يعلم ويصف الفشل بـ: "دورة تدريبية"، وقال: "مهما كنت ذكيا، فستواجه أخطاء.. أنت تتعلم من الأخطاء ليس لأنك قادر على تجنب الأخطاء، لكن عندما تأتي المشاكل؛ تتعلم كيفية التعامل معها وكيفية مواجهتها".

- الدرس الثالث؛ أهمية الحب والتعاطف: كآباء وأمهات نركز كثيراً على رعاية ذكاء أطفالنا، وما الذي يجب أن نطعمهم حتى تنمو عقولهم؟ وكم عدد دروس ونشاطات الإبداع التي يجب أن نرسلهم إليها؟.. بالطبع ، تنمية الذكاء مهم للأطفال، لكن جاك ما يذكرنا بعدم نسيان جودة أخرى مهمة للغاية لتربية الأطفال، من أجل تحقيق النجاح في المستقبل، وهي التعاطف والقدرة على وضع نفسك في مكان شخص آخر والتصرف بشكل إيجابي لصالحه، يقول: "لتحقيق النجاح.. سيحتاج الشخص إلى مكافئة عالية، وإذا كنت لا تريد أن تخسر بسرعة، فستحتاج إلى معدل ذكاء عالٍ، وإذا كنت تريد أن تحظى بالاحترام، فأنت بحاجة إلى معدل عالي من الذكاء العاطفي والحب".

- الدرس الرابع؛ الدأب والمواظبة: لتعزيز المثابرة لدى طفلك... ونحن نعلم جميعاً بأن المثابرة من خلال الظلم والفشل في الحياة أمر صعب جداً، فالكثيرون يستسلمون، لكن الكثيرين أيضاً يمضون قدماً ويواجهون هذه التحديات، والمثابرة من خلال المشقة؛ تسمى الحصى (بمعنى الصك على الأسنان ألماً، بسبب المشي فوق الحصى حافي القدمين)، وجاك ما.. هو أحد هؤلاء الأشخاص الذين يتمتعون ويمتلكون هذه الجودة، بالتالي يمكن بالفعل استخدام قصة حياته وقصص نجاح الكثيرين حول العالم؛ كدروس لتعليم أنفسنا وأطفالنا.. المثابرة.

- الدرس الخامس: تعزيز قيمة الذات: وخاصة لدى الفتيات الصغيرات.. علّم بناتك أنهن يمكن أن يكونوا ما يريدونه، وعزز تمكين الفتيات، فلا تشكك بقدراتهن، يقول جاكما: "نحن جميعاً نعرف ما هي القيمة العظيمة التي تضيفها النساء إلى العالم، وخاصة إلى مكان العمل"، وهنا يشرح فيقول: "إذا كنت تريد أن تنجح شركتك، وأن تعمل بحكمة وعناية، فإن النساء هن الأفضل، ونسبة 37٪ من الإدارة العليا في شركتي هم من النساء، وبمثابة الوصفة السرية لنجاحنا؛ وجود الكثير من النساء الزميلات في أماكن العمل".. إذاً من خلال هذه الكلمات الحقيقية، التي يقولها أحد أكثر الناس نجاحاً في العالم، يمكنك كأحد الوالدين أن تتعلم عن المثابرة والمرونة، والأهم أن تعلم أطفالك هذه الدروس.


التغلب على  المشقات

كيف يمكن للطفل تعلم المثابرة؟
معظم أولياء الأمور يعرفون تلك اللحظات؛ عندما يواجه طفلهم عقبة.. ويبدو من المستحيل التغلب عليها، فبعض الأطفال يزدهرون بشكل طبيعي عندما يواجهون تحديات، بينما يشعر آخرون بالإحباط، وهؤلاء هم الأطفال الذين يواجهون صعوبة في المثابرة، حيث لم يتعلموا في كثير من الأحيان إدارة المشاعر الشائعة بسب الصعوبات مثل: الملل وخيبة الأمل، ونظراً لأن هذه المشاعر جزء من حياة الجميع؛ يجب أن نتجنب حماية أطفالنا من كل تحدٍ يواجهون، ويتمثل الهدف الأكبر من الأبوة والأمومة؛ في تعليم الأطفال كيفية معالجة هذه التحديات بفعالية:

- التحدي فرصة: عندما يواجه طفلك تحديات.. ساعده في تعلم حل المشكلات التي تنتج عن ذلك، ومارس هذه المهارة التربوية كلما ظهرت مشاكل، سواء كنت تفكر في طريقة لمساعدة الطفل في حل واجب مدرسي صعب أو لحل نزاع مع صديقه، وتعوّد أن تقول لطفلك: "كل مشكلة لها حل، عليك فقط العثور عليه"، بالطبع قد تساعد أطفالك في النهاية على إيجاد حل، لكن دوماً.. اسمح لهم بالوقت لتطوير حلولهم أولاً.

- ستكون أنت.. أنت: يتشوق الأطفال إلى الثقة التي تأتي من معرفة أنهم جيدون في فعل شيء ما، فأساس المثابرة هو فهم أين تكمن إمكانات الطفل، حيث تهدف إلى توجيه أطفالك من خلال جرد صادق لمهاراتهم ومواهبهم، وكثير من الأطفال لديهم قدرات مهمة، لكنها تتراجع لأنهم لا يعتقدون أن أقرانهم أفضل منهم، لذا أظهر مدى أهمية قدرات طفلك مهما كانت بسيطة.

- النجاح مبني على الفشل: عندما يفشل طفلك لا بد أن تتحدث معه عن مشاعره الفطرية في تلك اللحظة، حتى لو كنت تهدف إلى دفعه نحو أفكار بناءة وإيجابية، حيث يتعلم الناجحون أولاً كيف يخسرون ويفشلون، حتى لا يتذمروا عندما تسوء الأمور بشكل غير متوقع، وعندما يواجه طفلك المصاعب؛ يحتاج لمعرفة أن بإمكانه التعبير عن مشاعر الإحباط، بحيث يطور الفشل التواضع ويساعده في تشكيل المتانة الذهنية.


فوائد المثابرة

قيمة المثابرة موضوع مهم عندما يتعلق الأمر بتعليم أطفالنا، في أنها جودة أساسية عندما يتعلق الأمر بإدارة الإحباط، الذي يأتي مع الأهداف غير المنجزة أو حالة عدم اليقين الناتجة عن التغيير المستمر في الخطط أو الأهداف، وهذه بعض الفوائد.. لتعليم أطفالك عن قيم المثابرة ولماذا هي مهمة للغاية:
- أداء أفضل في المدرسة والعمل: من أجل القيام بعمل جيد؛ من الضروري بذل جهد في ما نقوم به، وعدم الاستسلام لأول خيبة أمل.
- علاقات اجتماعية أعمق وطويلة الأمد: تشكل مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الحاضر، ساحة لعلاقات الصداقة والرومانسية أيضاً، مما يجعل إنشاء علاقات "حقيقية" أمراً صعباً، وهذا ما يعزز قيمة المثابرة لدى الطفل للمحافظة على علاقاته الحقيقية؛ الآن وعندما يصبح بالغاً.
- الامتلاء العاطفي واحترام الذات الحقيقي: القليل من الأشياء توّلد قدراً أكبر من الرضا عند الوصول إلى الهدف بعد العمل الجاد عليها، وهذا ما يجعل الأفراد يتعرفون على قيمتهم لإنجاز هدفاً ما، بالتالي له تأثير إيجابي على تقديرهم لذاتهم.
- تحقيق الأهداف في الحياة: في أي نوع من المنافسات وفي مختلف الميادين، وتعليم الطفل أنه من الضروري العمل يوماً بعد يوم؛ على تطورنا وإحساسنا كأفراد.


كيفية تعليم الأطفال المثابرة

يمكن للأطفال اكتساب هذه المهارة بالقدوة، كذلك من خلال اللعب.. ويجب أن نعترف بصعوبة نقل القوة العقلية والعاطفية التي ينطوي عليها بذل جهد مستمر من أجل تحقيق هدف؛ للأطفال... فكيف يمكننا فعل ذلك؟ ومعظم أطفالنا لديهم إمكانية الوصول إلى الأجهزة الرقمية، التي توفر لهم الإشباع الفوري، كطريقة سهلة للهروب عندما يشعرون بالغضب أو الملل أو عندما يحتاجون إلى المعلومات!
لكن التكنولوجيا على حد وصف بيل غيتس: "مجرد أداة.. تعلّم الأطفال وتحفزهم، لكن المعلم هو الأهم"، وهذه بعض الأشياء التي يجب أن يضعها كل أب وأم في الاعتبار عند تعليم أطفالهم المثابرة[3]:

- تعليمهم أن يكونوا مثابرين عندما يبلغون عامين أو ثلاثة: لأنهم في هذا العمر يبدؤون الشعور أكثر بالاستقلالية، كما يبدأ الطفل بالاعتماد على ذاته أيضاً.

- الطفل الماهر في المهام اليومية الأولى هو الطفل المسؤول:  لذا ينبغي أن يتعلم عدم الاستسلام بعد المحاولة الأولى.

- في هذا السن يبدأ الأطفال ببناء شعورهم بالواقع: هنا يمكنك غرس فكر المثابرة، من خلال الصور الأولى التي يكونها الطفل حول الواقع.

- الصبر خلال الأوقات الصعبة، يعني أن يكون الطفل متحمساً: بالتالي يعطي كل ما لديه لتحقيق هدف ما، بحيث يبدأ طريقة عيش أكثر إنتاجية.

- اللعب أحد الأساليب التي تساعد الآباء على تعليم أطفالهم ماهية المثابرة: وهو تقنية يمكن أن تستخدمها لتعزيز المثابرة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وأربعة.

- يحتاج الطفل إلى مواجهة المهام بمفرده، دون أي مساعدة: إذا استسلم في أي لحظة، فقل له: "كيف يجري العمل يا بطل؟" بدلاً من قول اسمه، وقم بإثارة خياله لتحفيزه حتى لا يستسلم.

في النهاية.. تستطيع من خلال اللعب تشجيع الأطفال على تجاوز أنفسهم وإعادة المحاولة وبذل المزيد من الجهد، مما يطور لديهم حسّ المثابرة.. سيدركون أنهم أبطال حقيقيون.. ولا يوجد شيء لا يمكنهم القيام به.


المصادر والمراجع: 

[1] خطاب.لرجل الأعمال العالمي الشهير، جاك ما (Jack Ma) في المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2018 منشور على يوتيوب، تمت المراجعة في 13/05/2019
[2] مراجعة.كتاب علم نفس النجاح للطبيبة النفسية كارول دويك (Carol Dweck) منشور على موقع Amazon، تمت المراجعة في 11/05/ 2019
[3] مقال.تأثير اللعب لتعليم الطفل روح المثابرة، منشور على موقع Exploring Your Mind، تمت المراجعة في 11/05/2019
 

ذات علاقة