قد يعتقد البعض أن رجولة الزوج مرتبطة بفرض سيطرته على بيته وزوجته وأولاده، لكن الرجل المعتمد على المرأة خالي المسؤولية، بالتالي لا يفرض أي نوع من السيطرة على بيته وزوجته وأولاده! لن نخوض في هذا الجدال العقيم، لكننا اليوم سنتحدث عن الزوج الاتكالي، وكيف يتضح لك أن شريك حياتك هو رجل يعتمد ويتكل عليكِ بشكل مطلق؟ ثم سنقدم بعض النصائح لتتعاملي مع زوج اتكالي، وكيف يمكن للرجل الاعتمادي التخلص من حاجته للآخرين بشكلها السلبي الاتكالي؟


ذات صلة


الاتكالية في العلاقة الزوجية 

علامات تؤكد على أن زوجك.. رجل اتكالي
إذا كان لديك شكوك على أنك في علاقة اتكالية، وأنك تتحملين كامل المسئوليات عن زوجك، ربما تساعدك العلامات التالية على التأكد من ذلك [1]:

- تحملين مسؤولية التواصل كاملة: عندما يقل اهتمام الشريك وتتراجع قدرته على تحمل المسئولية (التي تقع على كاهلك كاملة)، تبدأ العلاقة بالاتجاه نحو الاتكالية، حتى في التواصل ومناقشة أمور العلاقة والمنزل والأولاد، كل هذه الأمور تقع على كاهلك، فإن لم تثيريها للنقاش، لن يهتم زوجك بحل المشاكل المتعلقة بها!

- تريدين إصلاح الشريك: بحيث تمنعك رعاية الشريك من تلبية احتياجاتك الخاصة أيضاً، فتتحول قيمته الذاتية إلى مقدار الحاجة إليكِ، ويتجه الرجل إلى المسار الاتكالي فيعتمد عليك مثل طفل صغير، حتى فيما يتعلق بنمائه الشخصي وتطوره المهني وطموحاته.. إن كان لديه بعض منها!

- تفقدين كل حدودك: تحملك المسؤولية المفرطة تجاه الشريك، وحاجته إلى العطاء والتعويض الزائد من قبلك، يؤدي بطبيعة الحال إلى سقوط حدودك الخاصة، لأن الشراكة مصابة بخلل وظيفي.

- تفقدين استقلالية حياتك: بسبب سقوط حاجتك للحدود الخاصة، فإنك في في الوقت الذي تكونين فيه بعيدة عن شريكك، يمكنك العمل على نفسك بجدارة أكثر، كما أن علاقاتك الأخرى (الصداقات والقرابة) ستكون أكثر سعادة، بينما لا يستطيع شريكك أن يفعل أي شيء دون وجودك إلى جانبه، إذاً أنت في علاقة اتكالية.

- تفقدين تواصلك مع العائلة والأصدقاء: إذا بدأتِ التضحية بعلاقاتك الشخصية لتكوني مع شريك حياتك فقط؛ هذا مؤشر على أن علاقتك الزوجية أو الرومانسية، قد أصبحت ذات أولوية كبيرة وتضر بعلاقاتك الأخرى.

- لدى شريك الحياة عادات غير صحية: الحب الحقيقي هو عندما نشجع شريكنا على أن يكون أفضل نسخة من شخصيته، ويعني غير ذلك أن أحد الشريكين اتكالي، فتتسلل عاداته غير الصحية إلى شخصيتكِ دون أن تدري وبشكل غير مباشر.

- الخوف الشديد من الانفصال: أنت في بحث دائم عن الطمأنينة والشعور بالأمان، حيث لا يتم تلبية احتياجاتكِ العاطفية مع شريك اتكالي، وستجدين أنك تبحثين عن الطمأنينة دائماً، وربما ينقلب السحر عليكِ! فتتساءلين باستمرار عما إذا كان شريكك سيتركك أم أنك ستبادرين إلى الانفصال ولا تستطيعين ذلك، فهذا القلق يصيب الطرف الذي يتحمل المسئولية المضاعفة أو مسؤولية العلاقة كاملة.
 

ذات علاقة


صفات الرجل الاتكالي

صفات الرجل الاعتمادي أو الاتكالي بعد الزواج
من أصعب المشكلات الزوجية على الحل؛ اعتماد الزوج على الزوجة بشكل كامل، وعدم تحمله المسئولية عن البيت والأولاد، بحيث تشعر بعض السيدات بأن الرجل فرد مُضاف إلى عدد أطفالها، فما هي صفات الرجل الذي لا يتحمل المسئولية بعد الزواج؟ اعتمدت على بعض المصادر العربية التي تحدثت عن ذلك كما يلي [1] [2]:

- زوج لا يعتمد على نفسه: بحيث يطلب من الآخرين تلبية احتياجاته والقيام بالمسئوليات نيابة عنه، مما يحمّل الزوجة فوق طاقتها، وينتج مشاكل وصعوبات تتفاقم في العلاقة الزوجية.

- زوج غير مبالي: لا يهتم لأحد ولا يتحمل مسئولية حياة الآخرين، فلا يقوم بما يجب عليه القيام به كرجل وزوج وأب.

- رجل أناني: لا يفقه شيئاً عن المسئولية والشراكة الزوجية، فلا يهتم إلا بتلبية احتياجاته ورغباته الخاصة.

- يعاني الزوج الاتكالي من صعوبة اتخاذ القرارات: فالشريك الاتكالي لا يستطيع اتخاذ القرارات، ودائم التساؤل حول ما يجب عليه فعله، وحتى بعد اتخاذ القرار يكون بحاجة إلى طمأنة مستمرة.

- يعاني الزوج الاتكالي الخوف من المواجهة: هذه العلامة تتطور لدى الشخص الاتكالي مع الوقت، بحيث لا يستطيع مواجهة الشريكة أو الآخرين.. خوفاً من فقدان الدعم والمحبة (من وجهة نظر الاتكالي)، بحيث يتسامح مع كل الأشياء التي لا يحبها ولا يريدها في الأساس!

- الرجل الاتكالي يخشى رعاية الذات: فإن لم يكن الشخص الاتكالي في علاقة أو متزوج يعتمد على أمه أو أحد أشقائه أو أصدقائه ريثما يتوفر له دعم شريكة الحياة مستقبلاً. 

- رجل سلبي وعاجز: بحيث يتصرف بشكل دائم بلا حول ولا قوة، وهذا نتيجة طبيعية لعدم قدرته على تحمل المسؤولية وشدة اعتماده على الآخرين، فأقواله وأفعاله سلبية، بحيث يمتلك الكثير من وقت الفراغ ليفكر فقط بالأمور السيئة.

- الزوج الاتكالي.. حساس للنقد: لأن أدنى علامة على الرفض تسبب في انغلاقه الكامل أمام الشريكة أو أي شخص آخر، ويكون الشخص الاتكالي غالباً غير قادر على التعامل مع أي إدانة، كما لا يتحمل استياء أحد أيضاً.

- ضعيف الشخصية ويتسامح مع سوء المعاملة: فالشخص الاتكالي سيد التجاهل فيما يتعلق بسوء المعاملة، مما يجعله هدفاً لسيطرة وتسلط الآخرين عليه.
 

التعامل مع الاتكالية

كيف تتخلص من اتكاليتك وحاجتك للآخرين؟
في معرض إجابتها عن سؤال سيدة حول معاناتها مع زوجها الاتكالي؛ تقول الاختصاصية النفسية على موقع حلوها ميساء النحلاوي: "عدم تحمل الزوج للمسؤولية وبقائه في البيت من دون عمل ثابت؛ من أصعب ما تواجهه الزوجة، لا بد لك من إيجاد حل معه ليدرك واجبه ويتعامل مع حياته بجديه أكبر، كيف يرضى بأن يكتفي بمصروف جيبه من أهله وهو متزوج وقريبا سيصبح أبا؟ لا بد لك من وقفة جادة معه، بوجود أهلك وأهله لتتخذا قرار بالنسبة لمستقبلك معه بعد ولادتك، لا يستطيع أن يكتفي بالعيش في الأوهام والأحلام، لا بد له من وظيفة ثابتة تؤمن لكم مصروفكم ومن بيت لائق تتواجد فيه كل الشروط الأساسية لقدوم طفلكما، ابحثي أنت بدورك عن عمل بعد ولادتك لعلك تؤمنين على الأقل مصروفك ومصروف طفلك حتى تتبلور مشاريعه".
وفي مقال سابق على موقع حلوها شرحنا طرق التعامل مع الزوج الاتكالي، أما الآن سنحاول شرح طرق تعامل الزوج الاتكالي مع هذه الحالة، لأنه قد يكون قادراً على تغيير طرقه من خلال فهم سبب احتياجه للشريكة، وإدراك كيف يمكن أن يؤدي سلوكه إلى تخريب العلاقة الزوجية وربما إيصالها إلى طريق مسدود، لأن الاتكالية قد تكون غير ضارة وقد تتحملك زوجتك؛ لكن الاتكالية عدو للسعادة ولتحقيق الذات [3]، فأنت تحقق مكاسب من كونك اتكالي وقد يعجبك البقاء اتكالياً! وهذه المكاسب هي:

- أنت دائماً خاضع كطفل لرعاية ووصاية الآخرين وهذا شيء مريح!

- تشعر بالاطمئنان والسكينة في اعتمادك على الآخرين، الذين سيتولون مسئوليتك.

- حالة التبعية لديك؛ تُحمل الآخرين المسئولية تجاه عيوبك ونقائصك.

- لست بحاجة إلى القيام بالعمل الشاق أو المجازفة من أجل التغيير. 

- أنت راضٍ عن نفسك، لأنك ترضي الآخرين منذ كنت طفلاً صغيراً لأمك.

- يمكنك تجنب الشعور بالذنب في حال ارتكابك الخطأ.  

- لست بحاجة لأن تختار أو أن تتخذ قرارات لنفسك، لأنك تقلد من تعتمد عليهم تقليداً أعمى.

- من الأسهل عليك أن تتبع الآخرين على أن تكون قائدهم، فتتجنب المتاعب حتى وإن كنت غير راض عن شعورك بأنك تابع.  

ألا ترى أن الاتكالية مشكلة كبيرة وتسبب لك العديد من المشاكل؟ وصدقني لن يستطيع أحد ولا حتى الزوجة أن تخلصك من الاتكالية، مهما كانت حازمة وحتى لو وصلت الأمور بينكما للطلاق! فإنك لن تتغير وستكون اتكالياً في زواجك التالي أيضاً، لذا عليك أن تتغير...
ولاتخاذ خطوات لحل مشكلة الاتكالية لديك، وكي تصبح أقل احتياجاً.. ما عليك إلا أن تتبع النصائح التالية [4]:
- أشبع حاجاتك: من خلال بناء وتعزيز قيمتك الذاتية وثقتك بنفسك، والعمل على هواياتك والأشياء التي تحبها، كذلك السماح للشريكة ببعض المساحة الخاصة بها والحدود الشخصية التي يحب أن تحتفظ بها، وهذا ما قد ينقذ العلاقة، وما رأيك أن تلجأ لمستشار متخصص للتخلص من مشكلة الاتكالية لديك؟

- حاول التخلص من حاجاتك واعتمادك على الشريكة: بأن تكون صادقاً مع نفسك، حول مشاعر عدم الأمان والغيرة والشعور بالوحدة، فهذه المشاعر يمكن أن تسبب لك عدم الرضا في العلاقة، لذا عليك أن تتواصل مع الشريكة حول ذلك تعترف بهذه المشاعر أمام نفسك أولاً، ثم تعثر على طرق لتوقف الضغط على زوجتك بسبب اعتمادك الكامل عليها كلياً، وذلك بالعودة إلى تطوير دائرة اتصالك مع أصدقائك والناس الذين تربطك بهم علاقات طيبة، والأهم من كل ذلك تعزيز وإظهار ثقتك بالشريكة، وعدم الاستمرار بالتحقق من مكان وجودها والاتصال بها في كل لحظة عندما تكون خارج المنزل مع أصدقائها أو عند أقربائها وأهلها.

- فهم السبب الأساسي وجذور الحاجة والاعتمادية لديك: من المحتمل أنك تعرضت للإهمال في طفولتك، تابع ما فعله أشقائك مثلاً أو أشخاص تعرفهم وكانت لديهم ظروف من عدم تلبية احتياجاتهم العاطفية تحديداً خلال مرحلة الطفولة، حيث يميل الشخص الاعتمادي إلى تدني احترام الذات، في حين يميل الأشخاص المعتمدين على ذاتهم والمستقلين إلى الثقة بالنفس، فالاتكالية تجعلك تشعر بسوء أكبر تجاه نفسك وتصبح أكثر تشبثاً واعتماداً على الزوجة، مما يعني أنك تصبح عبئاً على العلاقة والشريكة معاً، لذا عليك أن تعزز قيمك الذاتية بعد أن تكتشف  الأسباب التي تعزز الاتكالية لديك، وتتعامل معها كيلا تكون منبعاً للصعوبات في علاقتك الزوجية.

في النهاية.. كثيرة هي الحالات التي تشكو فيها الزوجات من أزواج اتكاليين، لكن حالات اتكالية الزوج الشائعة تتقاطع بنفس الأسباب والنتائج، وعليك أن تعرف أن حل مشكلة الاتكالية يبدأ من عندك ولا تستطيع الزوجة بالإضافة إلى تحملها المسؤولية كاملة، أن تتحمل عبئ تغيير طبعك الاتكالي، إنه أنت المسئول عن ذلك، ما رأيكم بما قرأتم في هذا المقال؟ شاركونا آرائكم ونصائحكم أيضاً.
 

المصادر والمراجع

[1] مقال رهام كامل، "صفات الرجل الذي لا يتحمل المسؤولية بعد الزواج"، منشور على موقع hiamag.com، تم المراجعة في 10/09/2019
[2] مقال  Christine Hammond، "علامات تدل على أن شريكك اتكالي"،  منشور على موقع psychcentral.com، تمت المراجعة في 10/09/2019
[3] مقال "نصائح للتخلص من الاتكالية"، منشورة على موقع abahe.uk، تمت المراجعة في 10/09/2019
[4] مقال Tasha Rube، "كيف تقلل اعتمادك واتكالك على الشريك"، منشور على موقع wikihow.com، تمت المراجعة في 10/09/2019