كلمات عن النجاح في الحياة وعبارات ملهمة وتحفيزية

عبارات وكلمات ملهمة عن النجاح في الحياة، وما هو النجاح الحقيقي في الحياة؟ وما هي قواعد النجاح في حياة الإنسان؟ وكيف يكون النجاح في الحياة واقعاً؟

كلمات عن النجاح في الحياة وعبارات ملهمة وتحفيزية

كلمات عن النجاح في الحياة وعبارات ملهمة وتحفيزية

إن الطريقة التي تفكر وتشعر بها تجاه نفسك، بما في ذلك معتقداتك وتوقعاتك حول ما يمكن بالنسبة لك؛ تحدد كل ما يحدث لك، بحيث تتمتع بالسيطرة الكاملة على شيء واحد فقط في حياتك، ألا وهو تفكيرك.

في هذا المقال اقتباسات وكلمات تحفيزية عن النجاح في الحياة، وما هو النجاح الحقيقي؟ وأهمية النجاح في الحياة، مع قواعد أساسية تساعدك على النجاح في الحياة.

ما هو النجاح في الحياة؟ كل شيء يبدأ بأفكارك، لذلك تعتبر الكلمات الملهمة طريقة سريعة لإعادة ضبط أفكارك باتجاه تحقيق النجاح، ما عليك إلا تُلصق بعض العبارات الملهمة وكلمات عن النجاح في الحياة، مثلاً تلصق عبارة والت ديزني: "كي تبدأ.. عليك التوقف عن الكلام.. والقيام بالفعلدعنا نتشارك معاً بعضاً من أجمل العبارات والأقوال المأثورة عن النجاح في الحياة [1]: 

  • "المتشائم يرى صعوبة في كل فرصة، بينما يرى المتفائل فرصة في كل صعوبة"، السياسية البريطاني الراحل وينستون تشرتشل.
  • "لا تدع الأمس يأكل كثيراً من يومك"، الممثل الأمريكي ويل روجرز.
  • "تتعلم من الفشل أكثر مما يعلمك النجاح، فالفشل يبني الشخصية".
  • "المجانين الذي يعتقدون أن بإمكانهم تغيير العالم، هم من يفعلون ذلك".
  • "لن يغلبني الفشل أبداً، إذا كان تصميمي على النجاح قوياً بما فيه الكفاية"، الروائي الأمريكي أوج مانيدينو.
  • "المعرفة ليست كافية، يجب علينا تطبيقها، والرغبة ليست كافية، علينا القيام بالفعل"، غوته.
  • "سواء كنت تعتقد أنك تستطيع أو تعتقد أنك لا تستطيع؛ فأنت على حق"، رجل الأعمال الأمريكي والصناعي الشهير هنري فورد.
  • "افعل ما تستطيع بكل ما لديك... وأينما كنت"، الرئيس الأمريكي الأسبق تيودور روزفلت.
  • "المستقبل ينتمي للأشخاص الكفؤين؛ كن جيداً.. كن أحسن.. كن الأفضل"، مدرب مهارات الحياة الأمريكي برايان تريسي.
  • "أحد أهم الدروس التي رافقت نشأتي، هو أن تظل صادق مع نفسك، وألا تترك ما يقوله شخص آخر يصرفك عن تحقيق أهدافك"، ميشيل أوباما سيدة أمريكا الأولى سابقاً.

النجاح في الحياة لا يعتمد على الحظ... إليكَ نصائح تساهم في تحقيق النجاح
يمكن أن تعمل بجهد كبير وتستغل كل إمكانياتك، كما تتبنى كل الصيغ التي تقود إلى النجاح، لكنك لا تحقق ما خططت له، أو أنك تحققه من دون أن تعيش فرح الإنجاز! والسبب هو ارتكابك لأكبر الأخطاء، أي إغفالك الاهتمام بنفسك، لكنك يمكن أن تبدأ اليوم من خلال هذه النصائح، التي تؤكد بأن النجاح الحقيقي يعني أن "تفعل كل شيء والغاية في ذهنك" [2]:

  1. لا تفعل أي شيء بدافع الحاجة: في بعض الأحيان علينا أن نتحمل المخاطر ونبحث عن خيارات مخيفة إلى حد ما؛ بدافع المغامرة والخروج من منطقة الراحة، لكن الشعور بالإثارة حيال شيء ما.. والشعور بالسوء أو عدم الارتياح؛ أمران مختلفان تماماً، لذا عليك القيام بأشياء تشعر بأنها صحيحة، وأن تؤمن بقوة مشاعرك تجاه أي شيء، بحيث تصغي لحدسك أكثر، لأنك في معظم الحالات.. وعندما تشعر بالضياع، يمكنك أن تجد الإجابة إذا أصغيت لصوتك الداخلي، وقد تكون المغامرة ضرورية، لكن القيام بالأشياء التي تشعر بأنها خطأ فقط لأنك تحتاج لفعلها؛ لا يكاد يؤتي ثماره لتحقيق النجاح في حياتك.
  2. قلْ ما تعنيه بالضبط: قد تكون هذه الوصفة مهمة للنجاح، خاصة في علاقاتك مع أحبائك حيث يمكن أن تميل إلى الغموض في التواصل، فلا تقول ما تعنيه بالضبط، لأنك تعتقد (مخطئاً) بأن المقربين منك يفهمونك وقد يُكملون عباراتك ويستطيعون رؤية ما يدور في رأسك، لكن هذا خطأ كبير يدفعك لإلقاء اللوم على شخص لعدم تفهم احتياجاتك، إذا لم تتواصل بوضوح معه! والسبب أن الكلمات تحمل أكثر من معنى واحد، كما أن لغة الجسد قد تزيد صعوبة فهم بعضنا البعض، خاصة إذا لم تكن أحاديثنا ولغة جسدنا متناغمة... لذلك فالنجاح في الحياة؛ يحتاج أن تكون أن تكون واضحاً فيما تقوله وما تقصده وتريده وتحتاجه أيضاً.
  3. لا تكن تسلية للآخرين: "إرضاء الناس غاية لا تُدرك" ويكون ذلك من خلال التحامل على نفسك وتجاهل رفاهيتك غالباً، تذكر أن لديك حياة واحدة لتعشها، وكل لحظة تمر بها ذات أهمية كبيرة، عليك أن تقطع وعداً على نفسك، بأنك لن تفعل أي شيء لمجرد إرضاء الآخرين، أعرف أننا جميعاً نحب أن نرى أحبائنا ووالدينا سعداء، ونحب أن نكون نحن أحد أسباب سعادتهم، لكن عليك ألا تفعل أي شيء لمجرد إرضاء شخص آخر، بينما تضرّ بنفسك.
  4. انتبه للطريقة التي تتحدث بها إلى نفسك: لا يمكن لأي شخص آخر على سطح هذا الكوكب (وخارج الكوكب)؛ أن يحفزك ويدفعك بالطريقة التي يمكنك (أنت) القيام بها، وقد يتسم الحديث الذاتي (لدى الغالبية للأسف) بالسلبية وتطغى عليه الشكوك، لكن بمجرد أن اعتبرت هذه النفس بين ضلوعك؛ صديقك الأول.. تذكر كيف تتحدث بلطف مع أصدقائك المقربين.
  5. لا تتخلى عن أحلامك أبداً: قد تحيط بك أسباب كثيرة وتقنعك بأن أحد أحلامك سيء للعمل على تحقيقه! لذا اعتبر أحلامك هي أولادك، فهل تتخلى عن أحد أطفالك بسهولة!؟
  6. لا تخف من قول "لا": كم مرة ستوفر الوقت والطاقة إذا تمكنت من قول "لا" للأشياء التي لا تثير اهتمامك، وتخدم أهدافك ونجاحك في الحياة؟ وقول هذه الـ "لا" بات من أهم القيم الأساسية لتحقيق النجاح في الحياة.
  7. لا تخف من قول "نعم": إذا كنت تعرف ما تريده، فستكون قادراً على التمييز بين الفرص المفيدة لأهدافك وتلك التي قد تضر بك.
  8. ابتعد عن الدراما والسلبية: فلن تغيير شيئاً ما أو تستطيع مساعدة الناس، إلا إذا حققت النجاح، لذا ركز على أن تكون إيجابياً، وأن تنشر ردود فعل إيجابية بين جميع الأشخاص الذين تقابلهم.
  9. المحبة: هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تحبها بدءاً من نفسك، فترسل الحب والإيجابية فيما حولك.

أهمية النجاح في الحياة وتحقيق النجاح في الحياة
انطلق نحو النجاح في الحياة، ما الذي يمنعك من ذلك؟! ربما تركز اهتمامك على أهدافك فقط، بحيث لا يوجد لديك وقت للتفكير في رغبتك بالنجاح، لكن عليك أن تسأل نفسك: ماذا شعرت عندما نجحت؟ هل كنت سعيداً بالفعل أم ربما كانت لدي خيبة أمل لأن الهدف لم يجلب لي الرضا؟ ثم يمكن أن تساعدك الأسباب التي تصف أهمية رغبتك في تحقيق النجاح على الشكل التالي [3]:

  1. النجاح جزء من خطط حياتك: التي تجلب السعادة والفخر بأنك تحقق تقدماً ملموساً، مثل التخرج من الجامعة أو الحصول على الوظيفة أو بدء عمل تجاري خاص أو علاقة جديدة.
  2. تفكر بمخرجات النجاح: تريد أن تختبر الفوائد المتعلقة بتحقيق هدف معين، حيث أن هناك ارتباط قوي في ذهنك لهذه الفوائد عندما ننجح، بالتالي أنت ترغب بالنجاح في الحياة.
  3. تحب طعم الفوز: تحقيق النجاح تجربة إيجابية، لأنه يضيف قيمة لنفسك، كما أن تحقيق النجاح يشبه النصر الشخصي.
  4. أنت بحاجة للتحفيز: حيث يرتبط الهدف الأكثر تحدياً؛ بشعور أقوى بالنجاح، ومن خلال التفكير بالنجاح يمكنك الحصول على حافز أفضل لتحقيق أهداف أكبر، والحصول على حوافز إضافية لتحسين الذات والنمو الشخصي، كذلك تعلم كيفية التعامل مع الأهداف الصعبة.
  5. تريد التعويض عن الفشل والأخطاء في الماضي: نحن جميعا نرتكب أخطاء، وحالات الفشل ليست لطيفة أبداً، لكن لا يمكنك تجنبها في حياتك، لأنها تثير قوة تدفعك نحو تحقيق المزيد من الأهداف، لكنك بعد الخسارة تريد تحقيق الفوز والنصر، الذي سبقته العديد من الإخفاقات، وهي المسؤولة عن سبب رغبتك في تحقيق النجاح.
  6. يمثل النجاح حلاً لمشكلاتك: يمكن لتحقيق النجاح في الحياة؛ أن يُضعف تأثير تجارب سيئة أخرى في حياتك، وعندما تتوقع النجاح، ستتجنب تركيز تفكيرك في مشكلات مختلفة في حياتك.

قواعد لعيش الحياة بنجاح
يمكن أن تحدد القواعد الملائمة لقيادة النجاح في حياتك، كما لا بد من دليل لإدارة طاقتك وجهودك اليومية لبلوغ الأهداف، من خلال التعليمات البسيطة لنشاطك اليومي، مما يساعدك على اتخاذ القرارات والتعامل مع الأمور غير المتوقعة، ومواجهة عوامل التشتت والانحراف على مسار العمل لتحقيق أهدافك والنجاح في الحياة، لنتحدث عن أهم القواعد لتحقيق النجاح في الحياة [4]:

  • عاداتك هي أنت: النجاح هو الانضباط بالالتزامات الصغيرة، التي تؤدي إلى الأشياء والنتائج الكبيرة، ولا يمكنك أن تحقق النجاح من دون التدريب المكثف والدراسة المركزة والتفكير المبدع وبشكل يومي، فإن كان لديك مثل هذه العادات؛ يمكنك تحقيق النجاحات المهمة في حياتك.
  • عاداتك يمكن أن تحطمك أيضاً: لأن الفشل في تحقيق النجاح قد يحدث بسبب أخطاء (عادات سيئة) يومية متكررة في الحكم، لكن لحسن الحظ يمكنك تغيير ذلك، مرة واحدة وإلى الأبد، لأنه يمكنك بناء عادات جيدة، وعليك أن تبذل الجهد لذلك، لأن العادات الجيدة لن تتحقق من تلقاء نفسها.
  • التغير هو عمل فريق: لا بد من أن تتمتع بعقلية الاعتماد المتبَادَل وعقلية القيادة الفعالة للفريق والإدارة الممتازة للأهداف والجهود اليومية، كما أن الشيء الوحيد المؤكد في السعي لتحقيق النجاح، هو التغيير المستمر بفضل عمل الفريق.
  • اعرف نفسك: النجاح من نصيب أولئك الذين يعرفون أنفسهم، ونقاط قوتهم وقيمهم، وكيف يمثلونها ويعكسونها على أفضل وجه، كما أن معرفة نفسك تدفعك في رحلة مستمرة لاكتشاف الذات، ومعرفة أنك ستقدم الأفضل في مجال تخصصك، بالتالي تنقل هذه الروح لكل الناس من حولك على الصعيد الشخصي والمهني.
  • الامتنان والإيجابية: ترتبط العقلية الإيجابية لدى الأشخاص الناجحين بقوة الامتنان، وعندما تكون إيجابياً فإن كل نتيجة متوقعة ستتحقق.

النجاح في الحياة هو ما أسعى إليه (النجاح في الحياة كيف أصل له؟)
تقول خبيرة تطوير الذات لدى حلوها، الدكتورة سناء عبدة، في نصيحتها لفتاة طموحة تسعى للنجاح بحياتها:

"عليك أن تعملي على تقسيم هدفك إلى مخرجات صغيرة؛ يمكن تحقيقها خلال فترة زمنية محدّدة، كما يجب أن تكون هذه الإنجازات محصورة ضمن وقت محدّد مع موعد نهائي، من خلال ضبط سير العمل وتنظيم وقتك، وهذا جزء من الإدارة اليومية للهدف الكبير، وكي لا تقعي في مشكلة التسويف، عليك فعل ما يساعدك على معرفة نقطة البداية والانتهاء ،والانضباط للإيفاء بوعدك لنفسك بالالتزام لتحقيق الهدف الكبير والغاية التي تريدين الوصول إليها". يمكنك متابعة كامل الاستشارة من خلال هذا الرابط.

وتنصح الدكتورة سناء فتاة تعاني من الضياع وتريد تحقيق النجاح في حياتها:
"حددي ما تحبين في هذه الحياة، ما الذي يسعدك العمل عليه؟ ثم تحددين الهدف الذي تريدين العمل للوصول إليه، من خلال الخطط والقراءة وتنظيم الوقت وتحفيز الذات، كذلك ممارسة الرياضة والاهتمام بنفسك ولباسك، والاهتمام بأحبائك وأصدقائك وأهلك أيضاً". وعلى هذا الرابط يمكنك الاطلاع على كامل الاستشارة.

في النهاية.. ربما يعتمد النجاح في الحياة على الشخص نفسه بشكل كلّي، من خلال الانضباط والتضحية بالكثير من الراحة، مقابل الكدّ والانضباط والالتزام بالعمل لتحقيق الأهداف، لذلك وكي تحقق نجاحاً في حياتك، عليك أن تقتنع أنك لن تحصل على أي تقدم لخطوة واحدة من خلال الانتظار، (انتظار الفرصة أو الوقت أو المال.. الخ)، بل عليك أن تصنع النجاح وأنت في رحلة الوصول إليه، ما رأيك؟ شاركنا..

  1. مقال "كلمات تحفيزية وملهمة عن النجاح في الحياة" منشور على موقع briantracy.com، تمت المراجعة في 02/03/2020
  2. مقال Sinem Günel "نصائح للعناية بالذات تساهم في تحسين الحياة"، منشور على موقع medium.com، تمت المراجعة في 02/03/2020
  3. مقال Henrik Edberg "لماذا نريد تحقيق النجاح؟" منشور على موقع positivityblog.com، تمت المراجعة في 02/03/2020
  4. مقال Michal Stawicki "خمس قواعد تجعلك ناجحاً في حياتك"، منشور على موقع theladders.com، تمت المراجعة في 02/03/2020