انتقام الزوج من الزوجة الخائنة هل يشفي ألم الخيانة؟

كيف أنتقم من زوجتي الخائنة! هل يجب أن ينتقم الزوج المخدوع من الزوج الخائنة؟ وما هي طرق الانتقام من الزوجة بعد الخيانة؟ كيف يتجاوز الرجل ألم الخيانة

animate

دافع الانتقام دافع طبيعي عند التعرض للإساءة والأذى، ولا يمكن للزوج الذي يتعرض للخيانة أن يتجاوز رغبة الانتقام بسهولة وأن يطرد فكرة ردّ الإساءة بأقسى منها، مع ذلك يعتقد الخبراء النفسيون أن الانتقام ليس أفضل ما يمكن القيام به، وقد ينعكس انتقام الزوج من زوجته الخائنة على مستقبله وعلى حالته النفسية ويساهم في استمرار الألم لفترة أطول، لكن من حق الزوج أن يعاقب الزوجة بل يجب أن يفعل.

animate

ما الفرق بين عقاب الزوجة الخائنة والانتقام منها؟
تتعاظم رغبة الانتقام من الزوجة الخائنة مع اكتشاف المزيد من التفاصيل أو مواجهة رد فعل بارد من الزوجة لا يعبّر عن ندم أو شعور بالذنب، لكن وفي معظم الحالات هناك الكثير من الاعتبارات التي تمنع الزوج المخدوع من الانتقام، أو على الأقل تمنعه من الانتقام العنيف.
هل يجب أن ينتقم الزوج من زوجته الخائنة؟ في الحقيقة يجب أن يميّز الزوج بين الانتقام والعقوبة، حيث تعتبر عقوبة الخيانة الزوجية أمراً ضرورياً لردع الزوجة الخائنة عن تكرار الخيانة في حال استمرار الزواج أو حتى لاستعادة اعتبار الزوج المخدوع، كما أن العقوبة مقبولة اجتماعياً ما دامت لا تهدف إلى الانتقام ولا تتعدى الحقّ، أما الانتقام فهو رد فعل مبالغ به يتعدى مجرد العقاب على الخيانة وقد يتفوّق على الذنب نفسه.

يعتقد الخبراء النفسيون أن الاستخفاف برد فعل الزوج من الأسباب الرئيسية التي تدفع الزوجة إلى الخيانة، ولذلك يعتبرون أن عقاب الزوجة الخائنة ليس حقّ مشروع للزوج فقط، وإنما طريقة لإعادة رسم الخطوط الحمراء في حال استمرار الزواج بعد الخيانة، لكن طرق العقاب بمجملها لا تصل إلى الإذلال أو محاولات التدمير والملاحقة وغيرها من الأفعال الانتقامية.
الخلاصة؛ أن العقاب على الخيانة من حقّ الزوج ومن مصلحته، سواء كان العقاب من خلال الهجر أو الانفصال أو حتى اللجوء إلى المحكمة وإخبار الأهل، فيما لن يكون الانتقام من حقّ الزوج أو من مصلحته، وغالباً ما يقود الانتقام إلى المزيد من المشاعر السلبية على الأمد الطويل وإن كان "حلواً" على الأمد القصير.
اقرأ أكثر عن تأثير الانتقام على المنتقم ومفهوم الانتقام الحلو والمرّ من خلال النقر على هذا الرابط.

  • أدلة خيانة الزوجة أولاً: لا تتبع حدسك ولا تستجب لغضبك، عليك قبل كل شيء أن تكون متأكداً من خيانة الزوجة، وأن تجمع بعض الأدلة التي تثبت لك خيانة الزوجة وتساعدك في المواجهة والحصول على حقك، ولا يجب أن تقوم بأي إجراء انتقامي أو عقابي قبل أن تمتلك دليلاً قاطعاً على الخيانة.
  • حافظ على توازنك: لا أحد يستطيع التقليل من صدمة الخيانة التي تشعر بها ولا الاستخفاف بغضبك وشعورك بالإحباط، لكن الحفاظ على التوازن الانفعالي سيساعدك أكثر من الصراخ والغضب. ننصحك أن تأخذ وقتك بالتفكير قبل التعبير عمّا يجول بخاطرك، فإظهار التوازن والقوّة والثبات سيكون جزءاً من عقاب الزوجة على الخيانة، أو سمّه الانتقام من الزوجة إن شئت.
  • اطلب استشارة قانونية وشرعية: قبل التفكير بالانتقام من الزوجة الخائنة عليك دراسة خياراتك القانونية ومعرفة موقف الشرع، احصل على الاستشارة المناسبة وحدّد خياراتك قبل اتخاذ أي إجراء.
  • فضح خيانة الزوجة: لا نقصد بفضح الزوجة الخائنة أن تخبر كل من تعرفه عن الخيانة؛ وإنما الاستعانة بأهل الزوجة وإخبارهم بالحادثة، وكتمان أمر الخيانة عن أي شخص غريب حفاظاً على سمعتك وسمعة الأطفال في المستقبل، وإن كنا لا ننصح بفضح الخيانة لكن إخبار أهل الزوجة قد يوفر عليك الانتقام ويريحك من الأفكار الانتقامية.
  • الانفصال النهائي: الطلاق والانفصال بشكل نهائي ودون ترك مجال للعودة أكثر ما يمكنك القيام به للانتقام من الزوجة الخائنة، لا تعتقد أن الانفصال سيكون سهلاً على الزوجة الخائنة، وحتى إن كان كذلك فهو من مصلحتك!
  • اقطع التواصل المباشر: بعد الانفصال لا يجب أن تترك مجالاً للتواصل مع زوجتك السابقة أو الحديث مجدداً عن الموضوع أو الاعتذار، إما أن تقبل الاعتذار قبل الانفصال وتحاول الاستمرار، أو تقطع كل تواصل غير ضروري معها.
  • ابدأ حياة جديدة: أفضل انتقام من الزوجة الخائنة أن تستطيع تجاوز ألمك بسرعة وتبدأ حياة جديدة، لا تستعجل الارتباط أو الزواج للانتقام، لكن تأكد أنك تمضي قدماً وتتجاوز الأزمة، حتى إن اضطررت لاصطناع الخروج من الصدمة ومتابعة حياتك الطبيعية سيكون ذلك مفيداً لك وسيخلق شعوراً أعمق بالذنب لدى الزوجة الخائنة.
  • اهتم بنفسك أكثر: لا تركّز على الأفكار الانتقامية وكيف ستنتقم من الزوجة الخائنة بقدر تركيزك على علاج آثار الصدمة والاهتمام بنفسك، حاول أن تمنح نفسك استراحة من العمل، ثم حاول أن تهتم أكثر بتطوير ذاتك والعمل لمستقبلك بعيداً عن التفكير الزائد بقضية الخيانة.
  • لا تستخدم الأطفال في الانتقام: مهما كانت وسيلتك للانتقام من الزوجة الخائنة عليك أن تترك الأطفال بعيداً عن هذا الانتقام، ويجب أن تحميهم أيضاً من محاولة الزوجة استخدامهم في الضغط عليك أو الانتقام المضاد.
  • هل يجب أن تنتقم من عشيق زوجتك؟! من الطبيعي أن تفكر بالانتقام من عشيق الزوجة أو شريكها بالخيانة، لكن تذكّر أن هذا الرجل على الرغم من دناءته لا علاقة له بالالتزام الذي بينك وبين زوجتك، فهي التي خانتك بالدرجة الأولى.
  • حارب فكرة الانتقام: لا يمكن أن تتجاوز ألم وصدمة خيانة الزوجة إن لم تتخلص من رغبة الانتقام، لذلك عليك محاربة فكرة الانتقام بكل الطرق، فالرغبة بالانتقام هي فقط ما سيربطك بأزمة الخيانة ويمنعك من النسيان وتجاوز الألم.
  • تقبّل مشاعرك: لا تحاول إنكار مشاعر الأسى والحزن والخيبة أو حتى المشاعر الأكثر قسوة مثل انخفاض تقدير الذات والشعور بالنقص، عليك أن تتقبل هذه المشاعر الطبيعية وتحاول التغلب عليها بهدوء وحكمة.
  • خذ استراحة للاسترخاء: بعد أن تتخذ قراراك النهائي بشأن الانفصال أو الاستمرار؛ احصل على إجازة من كل شيء، حاول أن تسافر إلى مدينة أخرى وتقضي بعض الوقت في الاسترخاء والراحة، امنح نفسك الوقت الكافي للخروج من الصدمة.
  • تحدث مع شخص تثق به: اختر الشخص الذي ستتحدث معه عن أزمة الخيانة بحكمة وتأكّد أنه سيحفظ سرّك ويقدر مشاعرك ويمد لك يد المساعدة، والأفضل أن تتحدث مرة واحدة فقط عن الموضوع وتبوح يكل مشاعرك دفعة واحدة، ثم توقف عن حديث الخيانة تماماً.
  • اشغل نفسك عن التفكير: اشغل نفسك بالعمل أو بممارسة هواية جديدة أو بالعلاقات الاجتماعية، المهم أن تكون حياتك مليئة بالنشاط لتتمكن من طرد الأفكار السلبية من رأسك.
  • اهتم بعملك: أعطِ عملك قدراً أكبر من الاهتمام، حاول أن تتطور أكثر في عملك وأن تعمل لفترة أطول على الأقل ريثما تستعيد حياتك الطبيعية، العمل غالباً ما يكون ملجأ مثالي للرجل لينسى محنته.
  • خطط لمستقبلك: بعد أن تهدأ ابدأ بالتخطيط للمستقبل، واتخذ إجراءات سريعة للمستقبل، غيّر مكان إقامتك مثلاً وابدأ بوضع أهداف جديدة والعمل على تحقيقها مباشرةً.
  • لا تراقب زوجتك السابقة: بعد الانفصال عن الزوجة الخائنة عليك طردها من تفكيرك تماماً، لا تحاول تتبع أخبارها أو مراقبتها أو معرفة ما تفعله في حياتها.

الانتقام من الزوجة الخائنة -أو الزوج الخائن- من أكثر القضايا إثارة للجدل في مجتمع حِلّوها، وغالباً ما نجد آراء متباينة ومختلفة بين من يؤيد الأفعال الانتقامية مهما بلغت، ومن يعتقد أن الانتقام يؤذي الضحية كما يؤذي الشريك الخائن، إليكم بعض القصص الحقيقية عن رغبة انتقام الزوج من زوجته الخائنة.

كنت أريد الانتقام من زوجي فأصبح هو من ينتقم

تقول صاحبة الاستشارة أن زوجها يهملها كثيراً ويسهر خارج البيت ويشرب؛ ما جعلها تتورط في الخيانة للانتقام من زوجها المهمل، واستمرت خيانتها لزوجها على الهاتف خمس سنوات، لكنها أخيراً قرّرت الاعتراف لزوجها بالخيانة، وهنا بدأ الزوج ينتقم من زوجته حيث زاد إهماله وزاد سهره خارج المنزل، وعندما تحاول أن تعاتبه يذكرها بما فعلته وكأنه يعاقبها وينتقم منها بهذه الطريقة.

اقرأ السؤال بالتفصيل من خلال النقر على هذا الرابط.

هل أنتقم من هذا الرجل لأنه أراد أخذ زوجتي مني؟

يقول صاحب الاستشارة أن زوجته تورطت بخيانة عاطفية خلال فترة سفره، ثم شعرت بالذنب وقطعت علاقتها مع الرجل الذي تراسله، لكن هذا الرجل أراد أن يخرب بيتها لتعود إليه، فاتصل بزوجها وأخبره عن العلاقة وحاول تحريضه واستفزازه.
صاحب الاستشارة سامح زوجته على نزوتها وصدّق توبتها، لكن ما يؤرقه الرغبة بالانتقام من ذلك الرجل، وهو لا يعرف إن كان يجب عليه اتخاذ إجراءات انتقامية أم ينسى الموضوع.
اقرأ القصة كاملة وآراء القراء والخبراء من خلال النقر على هذا الرابط.

كيف أبرِّد ناري بعد ما علمت بخيانة زوجتي

في هذه القصة يعاني الزوج من الضيق والغضب الشديد لأنه علم بخيانة زوجته له وهو خارج البلاد ولا يستطيع العودة، وقد انقلبت حياته رأساً على عقب وهو يفكر بالانتقام من زوجته الخائنة ومن عشيقها، ويسأل كيف يمكن أن يهدأ ويطرد الأفكار السلبية من رأسه.
قدم النصيحة واقرأ نصائح القراء والخبراء من خلال النقر هنا.

المصادر و المراجعadd