أفضل وقت لختان المولود وفوائد الختان للذكور

ما هو الختان أو الطهور؟ فوائد الختان للذكر ومخاطره، الوقت المناسب لختان المولود ومدة شفاء الطفل بعد الختان، تخفيف ألم الطهور للطفل ونصائح بعد الختان

animate

يعتبر ختان الذكور عادة قديمة وممارسة مستمرة في الكثير من دول العالم، حيث يعتبر في بعض المناطق واجب ديني أو مسألة تتعلق بالعادات والتقاليد، أو يمكن أن تجرى عملية الختان لأسباب شخصية تتعلق بالنظافة الشخصية أو الوقاية من بعض المشاكل الصحية، في هذه المقالة سنتحدث عن ختان الولد وفوائده ومخاطره، إضافة إلى بعض النصائح للوالدين لرعاية الطفل الذي تم ختانه.

animate

يعرف الختان في بعض الدول العربية بمصطلح تطهير الولد وهو عمل جراحي يقوم على إزالة ثنية الجلد التي تغطي مقدمة القضيب، ويكون ذلك باستخدام طرق مختلفة سوف يتم ذكرها لاحقا، ويمكن أن نذكر بعض المعلومات التالية عن الختان:

  • يعتبر الختان من أقدم التدخلات الجراحية فهي عادة قديمة جداً حيث كانت منتشرة في زمن الفراعنة والحضارات القديمة أي منذ حوالي أكثر من 4000 سنة ثم أوصى بها الدين الإسلامي واليهودي والهندوسي وبعض الطوائف في الديانة المسيحية.
  • تنتشر عادة ختان الذكور في الشرق الأوسط وأفريقيا والولايات المتحدة وكندا بينما يعتبر الختان غير شائع في أوروبا حيث يوجد دول مثل السويد قد حظرت إجراء الختان للذكور.
  • في بعض الحالات يوجد نسبة قليلة من الأطفال تولد بدون قلفة وهذه الأمر طبيعي وفي هذه الحالة لا حاجة لختانه.
  • يمكن لطبيب المسالك البولية أو التوليد أو طبيب الأطفال إجراء الختان لحديثي الولادة في المستشفى كما يمكن لمقدم الرعاية الصحية القيام بذلك أو يمكن القيام بها من قبل شخص مختص ومدرب يسمى مطهر الأولاد.
  • غالباً ما يرتبط مفهوم الختان بالطهارة وخاصة في الدين الإسلامي لما له من فوائد تتعلق بالنظافة الشخصية.
  • وهناك ما يعرف بختان الإناث وهو مرفوض عند أغلب علماء الإسلام كما أنه مرفوض من أغلب المجتمعات وأعتبر تشويه للأعضاء التناسلية للإناث. [1-2]

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الفطرة خمس، أو خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، ونتف الإبط، وتقليم الأظافر، وقص الشارب"، كما روي عن البيهقي عن عائشة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ختن الحسن والحسين يوم السابع من ولادتهما

في الإسلام اتفق أهل العلم على مشروعية الختان ولكن اختلفوا في حكمه إذا ما كان واجباً فيأثم تاركه أو سنه فلا يأثم تاركه ولكن يثاب فاعله:

  • ففي المذهب الشافعي والمالكي يعتبر واجب وقال الإمام مالك "من لم يختتن، لم تجز إمامته ولم تقبل شهادته".
  • وفي المذهب الحنفي يعتبر الختان سنه للرجال وهو من الفطرة.

والحكمة من مشروعية ختان الرجل أنه لا يمكنه الطهارة من البول إلا بالختان، حيث أن قطرات البول يمكن أن تتجمع تحت جلد القلفة مما يجعله غير طاهر خلال الصلاة أو طقوس العبادة.

كثيراً ما يتم السؤال عن العمر المناسب لختان الذكور، والحقيقة أنه لا يوجد وقت مناسب للختان ويمكن إجرائه في أي عمر، تقليدياً يتم ختان الأطفال في أغلب الدول العربية بعد يوم أو يومين من ولادة الطفل أو خلال الأسبوع الأول من ولادته، ولكن يوجد بعض الدول العربية الأخرى كالمغرب يتم ختان الذكور فيها بعمر السنتين أو أكثر، ويفضل ختان الطفل قبل أن يتم 40 يوم، فكلما كان الطفل أصغر عند ختانه كلما التئم الجرح بصورة أسرع بالإضافة إلى أن الرضيع في هذه الفترة يكون أكثر تحملاً لألم الختان، وعملية الطهور نفسها تستغر 10 دقائق أو 15 عشر دقيقة فقط. [5]

حالات تستوجب تأجيل تطهير وختان الطفل

هناك حالات يجب فيها تأجيل اجراء الختان للذكور:

  1. معاناة الطفل من الصفراء.
  2.  معاناة الطفل من الأمراض المتعلقة بالدم.
  3. ضمور العضو الذكري.
  4. معاناة الطفل من الوتر الجلدي.
  5. معاناة الطفل من مشاكل أو تشوهات في مجرى البول.
  6. ولادة الطفل المبكرة.

يستغرق شفاء الطفل بعد الختان من أسبوع حتى عشرة أيام عادةً، وقد تختلف مدة الشفاء بعد الختان من طفل إلى آخر، كما تتأثر مدة الشفاء بعد الطهور بخبرة الجراح ومدى العناية بالجرح، وقد تظهر أعراض التورم والانتفاخ التي تتلاشى تدريجاً، كما يمكن أن يفرز جرح الختان سائلاً أصفراً.
وعلى وجه العموم يجب مراجعة الطبيب المختص خلال يومين من الختان للتأكد من سلامة الجرح، مع ضرورة العناية والمراقبة المستمرة لجرح الختان حتى يتماثل للشفاء.

ن طرق ختان الذكور تطورت مع تطور الطب حيث أنها بدأت بطرق تقليدية يدوية وبعدها وصل ختان الذكور إلى استخدام طرق ذات تقنيات عالية، وسوف نوضح هنا بعض هذه الطرق:

  1. الختان باستخدام المشرط: الختان باستخدام المشرط أو ما يسمى بالكي الحراري وتعتبر الطريقة التقليدية للختان، ويكون ذلك باستخدام مشرط لإزالة القلفة ثم كي الأوعية الدموية في المنطقة التي تمت فيها الجراحة بجهاز الكي الحراري وذلك لضمان عدم حدوث نزيف في عضو الطفل، وتتميز طريقة الكي الحراري بأنها سريعة حيث لا تتجاوز مدة الإجراء الخمس دقائق وأن نسبة حدوث النزيف قليلة جداً كذلك التئام الجرح يكون سريعا فيمكن أن يلتئم بخامس يوم بعد إجراء العملية، بالإضافة لأن الألم بعد إجراء الختان بالكي الحراري قليل جداً لدرجة أن الطفل منذ اليوم الأول يستطيع أن ينام براحة وهدوء.
  2. الختان باستخدام الحلقة البلاستيكية: يعتبر الختان بالحلقة البلاستيكية من طرق الختان الآمنة، وهو جهاز حديث له مقاسات مختلفة تستخدم حسب حجم قضيب الطفل وتقوم هذه العملية على استخدام حلقة بلاستيكية يتم تركيبها على عضو الطفل بعد شق القلفة بصورة طولانية حتى تدخل الحلقة البلاستيكية بين القلفة والعضو ثم يلف خيط حرير بين الحلقة وموضع الختان، ويقوم المختص بإزالة الجلد الزائد في المنطقة فوق الخيط وتترك الحلقة على قضيب الطفل حيث أنها تسقط لوحدها بعد 4 او 5 أيام، هذه الطريقة تمنع حدوث نزيف بسبب استخدام الخيط الذي يربط مكان الختان، ويستخدم في هذه العملية مخدر موضعي مما يجعلها أقل إيلاماً.
  3. الختان بمشبك الجو ماكو: تعتبر هذه الطريقة مشابهة لفكرة الحلقة البلاستيكية، ولكن الحلقة هنا مصنوعة من المعدن كما أنها تحتوي على مشبك يساعد في إزالة القلفة مع الحلقة بشكل فوري، حيث يتم وضع الحلقة بين القلفة والعضو ثم يتم الضغط على المشبك مما يساعد على حصر القلفة وقطعها وبنفس الوقت يتم سحب الحلقة خلال العملية دون الحاجة لبقائها لأيام بعد إجراء الختان للطفل، وهذا يعتبر أهم ميزات هذه الطريقة بالإضافة إلى أن حصر المشبك وضغطه على مقدمة القضيب يساعد في منع حدوث أي نزيف في عضو الطفل وتعتبر عملية أمنة جداً. [6]

تساعد عملية إزالة القلفة لدى الذكر (الختان) في تسهيل عملية تنظيف العضو الذكري بشكل صحيح ومنع تشكل أي جراثيم أو بكتريا تحت غطاء القلفة، بالتالي يقلل الإصابة ببعض الأمراض مثل:

  1. الوقاية من التهابات المسالك البولية: يحدث التهاب المسالك البولية لدى الذكر غير المختون نتيجة تجمع البكتريا داخل القلفة وانتشارها في الجهاز البولي.
  2. الوقاية من الأمراض الجنسية: يقلل الختان من خطر نقل بعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الممارسة الجنسية المحرمة مثل الزهري والإيدز والهربس والسيلان، حيث أن جوف القلفة يعتبر بيئة رطبة ودافئة تسمح لنمو وتكاثر البكتريا.
  3. الوقاية من التهاب القلفة: يعتبر التهاب القلفة من الأمراض الشائعة لدى الأطفال غير المختونين، وهي عدوى بكتيرية تصيب منطقة القلفة وتسبب ألم عند التبول وخروج قيح من العضو الذكري.
  4. الشبم: يعرف بتضيّق القلفة، وهي حالة طبية طارئة تتراجع فيها جلدة القلفة إلى أسفل العضو الذكري وتتضيق ولا يمكن ارجاعها الى وضعها الطبيعي إلا بتدخل طبي أو استخدام كريمات خاصة.
  5. الحماية من سرطان القضيب: يقلل الختان من احتمالية إصابة الذكر بسرطان القضيب، لأن العديد من حالات سرطانات القضيب تتطور في القلفة. [1-3]

يوجد بعض الأعراض التي يمكن اعتبارها طبيعية بعد عملية الختان وهي انتفاخ واحمرار العضو الذكري للطفل ونزيف قد يستمر عادة 24 ساعة، أما الآثار الجانبية الخطيرة فيعتبر حدوثها بعد إجراء عملية الختان للطفل أمر نادر، ولكن إجراء الختان من قبل شخص غير مختص قد يؤدي لحدوث مضاعفات بعد القيام بالجراحة ومنها:

  1. التهاب القضيب: يحدث التهاب القضيب نتيجة انتقال عدوى بعد الجراحة والذي غالباً ما يكون سببه استخدام أدوات جراحية ملوثة أو عدم الاهتمام بنظافة مكان الجراحة للطفل من قبل الوالدين.
  2. حدوث نزيف: حدوث النزيف خلال 24 ساعة بعد إجراء عملية الختان شيء طبيعي، ولكن إذا استمر أكثر من ذلك يجب استشارة الطبيب فوراً.
  3. عدم التئام القلفة: الفترة الطبيعية لالتئام جرح القلفة هو أسبوع إلى عشرة أيام على الأكثر ولكن في بعض الحالات لا تلتئم القلفة مما يجعلها تلتصق بنهاية القضيب.
  4. عدم القدرة على التبول: في حال لم يقم الطفل بالتبول لمدة تصل إلى 12 ساعة يجب استشارة الطبيب بسرعة.
  5. تشوه القضيب: يعتبر تشوه القضيب أثناء الختان من الأمور النادرة ويكون ذلك في حال إصابة القضيب بالمشرط أو الآلات الحادة التي يستخدمها المختص عند إجراء عملية الختان.

يجب التنبيه إلى أنه في حال ارتفاع درجة حرارة الطفل وظهور سائل أصفر (أي قيح) في الجرح فهذا يستدعي تدخل مباشر من قبل الطبيب. [4]

رعاية الطفل بعد الختان ليست بالأمر الصعب أو المجهد، حيث أن جرح الطهور لا يستغرق أكثر من عشرة أيام حتى يشفى، وهنا بعض النصائح التي يمكن أن تساعد على تخفيف ألم الطهور للطفل والعناية بجرح الختان:

  1. الحفاظ على نظافة مكان الختان: وذلك بغسل اليدين قبل ملامسة وتنظيف العضو، يجب تنظيف مكان الجرح بالماء الفاترة فقط إلا أذا تلوث الجرح ببراز الطفل فيمكن غسله بصابون خالي من العطور، بالإضافة إلى تبديل حفاضة الطفل باستمرار منعاً من تلوث الجرح والتهابه.
  2. تغطية الجرح: غالباً ما يكون الجرح مغطى بشاش بعد الانتهاء من العملية ولكن يجب تغييرها باستمرار وعدم ترك الجرح معرضاً للهواء لكي لا يتلوث ويسبب التهابات.
  3. الابتعاد عن المناديل المعطرة: عند تنظيف الجرح يجب الابتعاد عن كل ما يحتوي على مواد معطرة من مناديل أو صابون لأنها تسبب تهييج الجرح.
  4. استخدام الكريمات الخاصة: غالباً ما يوصي المختص الذي قام بعملية الختان باستخدام كريمات مرممة للجلد مثل البانثينول وكريمات تحتوي مضادات حيوية ومسكن للآلام فيجب تطبيقها على الجرح بصورة منتظمة وحسب تعليمات المختص.
  5. تطبيق الفازلين على الضمادة: عند القيام بتضميد الجرح يجب وضع الفازلين على الضمادة لمنع التصاقها بالجرح. [7]

المصادر و المراجعadd