من منا لم يتعرض للتنمر في مرحلة ما من عمره، ولكن لم يكن يعلم بالضبط ماهية ما تعرض له، إلا أن الأمر أصبح أكثر وضوحاً مع انتشار التوعية والحملات التي انطلقت حول العالم لنكتشف أن الجميع تعرضوا للتنمر مرة على الأقل، حتى نجومنا المفضلين.
عندما يشاهد الأطفال نجومهم المفضلين على خشبة المسرح أو على شاشة التلفزيون، فإنهم غالباً ما يعتقدون أن هؤلاء الناس هم الأوفر حظاً في العالم، ولكن في الواقع، عانى الكثير منهم بنفس الطريقة أو أكثر خلال سنوات المراهقة.
مُنظمة اليونيسيف العالمية أطلقت حملة للقضاء على التنمر نهائياً، واتخذت شعارها "أنا ضد التنمر"، وفي إطار هذه الحملة، قام مجموعة من الفنانين والمشاهير باسترجاع ذكرياتهم عن التنمر، وكيف تعاملوا مع الموقف.

وسواء كنت نجماً أو شخصاً عادياً، لن تستطيع تجنب التنمر، فمعظم المشاهير في العالم حتى بعد أن أصبحوا نجوماً محبوبين ولهم جمهور كبير مازالوا يتعرضون للتنمر على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي هذا المقال، نحاول التعرف على الطرق التي واجه نجوم العالم بها التنمر، وكيف استطاعوا تحويل ضعفهم إلى قوة ومكانة عظيمة يحكي عنها الجميع.
 


الأسئلة ذات علاقة


أحمد حلمي يواجه التنمر

تجاهلهم وثق بنفسك 
لا تشعر المتنمرين بالانتصار وأنهم نالوا منك، ونجحوا في التأثير عليك وفرض سطوتهم، ولا يجب أن تحاول الهرب منهم، فذلك يزيد من رغبتهم في التنمر ضدك، لذا واجه الموقف بشجاعة، وعندما تقابل المُتنمر كن شجاعًا، فإذا نظر في عينيك بحدة لا تهرب منه، بل انظر إليه وقف طويلاً، وبذلك ترسل له رسالة قوية "لا تعبث معي"، ولا تجعل ما يرددونه عن شكلك ومظهرك يؤثر عليك، وثق دوماً أنك جميل في كل حالاتك.

"دمك ثقيل وأذناك كبيرة" بهذه الكلمات استهل الفنان المصري أحمد حلمي حكايته عن التنمر التي تعرض له في صغره وشعر وقتها بالضيق والحزن بسبب الكلمات التي لا يعرف هدفها، ولكنه لم يتركها تزعزع ثقته بنفسه، وبعد فترة من تفكيره في الأمر، وجد أن كل هذه الكلمات التي يتعرض لها ليست صحيحة، الأمر الوحيد الصحيح أن أذنيه كبيرة، ولكنه أخبر ذاته بأن الأمر خارج عن إرادته.
الفنان المصري تحدى ذاته، وقام بتحويل كل الكلمات التي تعرض لها إلى طاقة وقوة وصلابة، وأثبت لذاته أن هذه الكلمات ليست في محلها، ليصبح من أشهر فناني الكوميديا في الوطن العربي، وحتى أذنيه الكبيرة، تحولت لعلامة مُميزة.
 


المخرج عمر سلامة والتنمر

لا تسر وحدك 
إذا كنت تتعرض للتنمر تجنب السير وحيداً، وتحرك مع أصدقائك في الطرق التي يمكن أن يتعرض لك فيها المتنمرون في طريقك إلى المدرسة أو النادي أو المنزل، وكن بجانب أصدقائك إذا تعرض أحدهم  للتنمر فلا تتركهم وحدهم في مواجهة المتنمرين ودافع عنهم وادعمهم نفسياً.

المخرج المصري عمرو سلامة يحكي أنه لا يزال يتذكر للتنمر الذي تعرض له، على الرغم من مرور 17 عاماً، وأيضا يتذكر أصدقائه الذين ساعدوه على مواجهة المتنمرين، واعتبرهم ومازال يعتبرهم أبطالاً لأنهم دافعوا عنه.
 

تارة عماد طلبت المساعدة لمواجهة التنمر

أخبر شخصاً بالغاً أنك تعرضت للتنمر واطلب المساعدة
أخبر شخصاً بالغاً إذا كنت تتعرض للمضايقة، فمن المهم إخبار شخص أكبر منك بذلك، لذا ابحث عن شخص تثق به وتحدث معه عما تتعرض له من مضايقات، سواء أحد والديك أو المعلمين أو الأقارب، فيمكن لهم أن يتدخلوا لوقف التنمر لأن من يقومون بهذا السلوك يعلمون أنهم قد يتعرضون للعقاب بمجرد معرفة ذويهم أو معلميهم لذا يمكن أن يتوقفوا.
وهذا ما فعلته بالضبط الفنانة تارا عماد، حيث أنها تعرضت للتنمر بسبب طولها الزائد وهي طفلة صغيرة، ولكنها استطاعت تخطي هذا الأمر بطلب المساعدة من الأكبر سناً، وأكدت أن طلب المساعدة من الأشخاص الآخرين ليس ضعفاً.
 

بدرية طلبة والتنمر على المرضى

اشعر بالرضا عن نفسك 
حاول دائما أن تشعر بالرضا عن نفسك، لأنه لا أحد مثالي، ما الذي يمكنك فعله لكي تبدو وتشعر بأنك بخير؟ ربما تريد أن تكون أكثر لياقة، إذا كان الأمر كذلك، فبادر بممارسة المزيد من التمارين الرياضية، ومشاهدة التلفزيون أوقات أقل، وتناول وجبات خفيفة صحية.
أو ربما تشعر بأنك تبدو أفضل عند الاستحمام في الصباح قبل المدرسة، إذا كان الأمر كذلك، فقرر الاستيقاظ قليلاً في وقت مبكر بحيث يمكنك أن تكون نظيفاً ومنتعشاً في اليوم المدرسي، وربما ستشعر بالرضا إذا تحسن مستواك الدراسي، فيمكنك قضاء وقت أطول للاستذكار، وهكذا.

وهذا ما حدث مع الفنانة بدرية طلبة، لأنها كانت قبيل شهرتها مريضة بالغدة، مما سبب لها نقص بالوزن وجحوظ بالعينين وشلل ورعاش وعدم توازن، وجعل شكلها مختلفاً بعض الشيء، الأمر الذي جعلها غير متوازنة ولم تكن واثقة بنفسها على المسرح، ليتهمها واحد من الجمهور بتعاطي المواد المخدرة.
وبعد فترة أجرت الفنانة عملية استئصال الغدة، وعادت لطبيعتها ولكن في طريقها للشفاء، اتخذت رضاها عن شكلها وحالتها طريقاً للشفاء فتقول: "الحمد لله إن ربنا أكرمني بالهالات السوداء البسيطة بدلاً من أي مرض آخر، والآن أنا أحب شكلي كثيراً"، وأضافت أنه "يجب ألا تقوم بمعايرة أي شخص آخر بعيب لديه".
 

كيف يتعامل المشاهير مع التنمر الإلكتروني؟

اقرأ الرسائل السلبية وما يقولوه الناس عنك، لا بأس ببعض الحزن في البداية ولكن اجعل الأمر يعطيك مزيداً من القوة، للتعامل مع الموقف، وإليك بعض الحلول للتعامل مع التنمر الإلكتروني:

1- اقرأ تلك الرسائل، ولكن لا ترد أو تنتقم،  في بعض الأحيان يكون رد الفعل هو بالضبط ما يبحث عنه المعتدي لأنه يعتقد أنه أجبرك على الرد، أما الانتقام، فيجعلك تتحول تدريجياً إلى متنمر مثله، لذا أخرج نفسك من الموقف تماماً.
وهذا ما قامت به الفنانة الأمريكية سيلينا جوميز، حيث  شاركت الكثير من القصص الشخصية حول التنمر والتسلط عبر الإنترنت، وقالت إنه منذ أن كانت طفلة تعرضت للتخويف من قبل الآخرين لأنها كانت تعمل في مجال الأعمال التجارية، وازدادت الأمور سوءاً عندما بدأت في مواعدة جاستين بيبر النجم الأمريكي الذي تعشقه الفتيات حول العالم، حيث كانت تواجه بالصراخ ومشاعر الكراهية والغيرة.
 التعليقات وردود الأفعال التي كانت تواجهها سيلينا من الممكن أن تدمر أي شخص حول العالم، وآخر رسالة تلقتها على تويتر كانت من فتاة قالت: "أكرهك، أتمنى أن تكون أنت وعائلتك مصابين بالسرطان وتموتون"، ولكن سيلينا نصحت كل من يتعرض للتنمر بتجاهل الرسائل وعدم الرد عليها، بالطبع يجب أن تدفع ضريبة لشهرتك ونجاحك، ولكن إذ شعرت بأن خلقك ضاق يجب أن تزور طبيباً نفسياً ولكن لا تعزل نفسك عن العالم.

2- احفظ الأدلة على التنمر الإلكتروني واعرضها على شخص يمكنه مساعدتك، ويمكن أن تقرر اتخاذ مسار قانوني ضد الأشخاص المتنمرين، ويمكنك استخدام مزايا تطبيقات وخدمات الشبكات الاجتماعية بحظر الأشخاص، سواء كانت المضايقة في التطبيق أو الرسائل النصية أو التعليقات أو الصور.
وهذا ما فعلته الفنانة مايلي سايرس فتقول: "مررت بفترة اكتئاب، حتى أنني أغلقت على نفسي غرفتي واضطر والدي إلى كسر الباب"، ثم ساعدها على اتخاذ مسار الشكوى ضد المتنمرين ضدها.

3-  إذا تعرض شخص تعرفه للتنمر، فعليك بمساندته ودعمه أو توجيه النصائح إن كنت تعرف ماذا عليه أن يفعل أو يطلب المساعدة من أي شخص بالتحديد؟ وإذا لم تكونا بالفعل أصدقاء، فحتى كلمة بسيطة لطيفة يمكنها أن تساعد في دعمه نفسياً.
النجم الأمريكي جاستن بيبير تعرض للتنمر في بداية عمله كمغني، حيث اعترف بأنه يتعرض للمضايقات في المدرسة بسبب إنجازاته الرياضية: "كنت الأفضل بينهم، وكنت أتعرض للمضايقة، فكانوا يعترضون طريقي دوماً، وأتذكر أنني لم يكن لدي العديد من الأصدقاء، ولكنى استطعت التخلص من الأمر وركزت فقط على النجاح، لذا عليك فقط دعم الآخرين، لا تتجاهل عندما تلاحظ أن الآخرين يتعرضون للمضايقة، فكن شجاعاً وساعدهم على تخطى الأمر، يجب عليك المساعدة لأنك يمكن أن تكون التالي".

خلاصة القول، سواء كنت مشهوراً أو شخص عادي فلن تنجو من التنمر، لذا قم بتجهيز خطتك لمواجهة الأمر، حول كل الكلام السلبي الذي تسمعه إلى طاقة وتحدى به نفسك حتى تصل إلى ما تريد.