تعتبر السمنة من أكثر الأمور التي تؤثر على نفسية المرأة، لذلك من الضروري تسليط الضوء على هذا الموضوع، والتعرف على جوانبه بشكل متكامل؛ في هذا المقال سنتعرف على كل تفاصيل الموضوع، بدءاً من تأثير السمنة على فرص ارتباط النساء، وانتهاء بطرق زيادة ثقة المرأة بمظهرها الخارجي. تابع معنا هذا المقال.


الأسئلة ذات علاقة


هل تؤثر سمنة الفتاة على العلاقة الرومانسية؟

السمنة والحياة العاطفية
يبدو لنا أن السمنة أصبحت مرض العصر، فمن الواضح أن البشر يعانون من السمنة بشكل متزايد عاماً بعد عام؛ مما يعني أن السمنة أصبحت أمراً لا يمكن الهرب منه بهذه البساطة، أي أننا نحتاج لاتباع نظام صحي مناسب لنا وممارسة التمارين الرياضية قدر الإمكان؛ فالسمنة تؤثر على الحياة العاطفية للرجال والنساء، ولكن النساء يتأثرن أكثر بهذا الموضوع، حيث تؤثر السمنة في بداية مراهقتهم على حياتهن العاطفية، أي أن الفتيات اللواتي يعانين من زيادة الوزن يواجهن صعوبة في التأقلم مع أجسادهن، مما يؤدي إلى تأخرهن في الدخول بعلاقة عاطفية مع شخص ما؛ على عكس الفتيات أصحاب الوزن الطبيعي اللواتي لا يواجهن أي مشكلة في هذا الموضوع. كما أن الرجال قد يصلوا إلى مرحلة سيئة في حياتهم بسبب هوسهم فيما يخص وزنهم.


هل يتقبل الرجال النساء السمينات؟

النحيلات أم السمينات؟
قبل أن نتحدث عن هذه الفكرة، من الضروري أن نخبركم بأن الموضوع نسبي ولا يمكن تعميمه؛ إلا أننا يمكن الحديث عن هذا الموضوع حسب وجهة نظر الأغلبية وإنما ليس الجميع؛ في تجربة فريدة ومميزة لإحدى النساء من أجل معرفة رأي الرجال بالنساء السمينات، قامت هذه الفتاة بإنشاء حسابين على أحد مواقع التعارف المجانية؛ الحساب الأول لفتاة نحيلة والثاني لفتاة سمينة؛ ومن أجل الإنصاف في الحكم على النتيجة، قامت الفتاة بوضع نفس المواصفات والبيانات تماماً لكلا الحسابين، وانتظرت نتيجة هذه التجربة.

بعد خمسة أيام، تلقى الحساب الخاص بالفتاة السمينة، 18 رسالة، و74 إعجاب، و81 زيارة؛ في حين تلقى الحساب الآخر، 36 رسالة، و210 إعجاب، و211 زيارة.
هذه النتيجة تبين بشكل واضح أن معظم الرجال يفضلون النساء النحيلات أكثر من النساء السمينات؛ إلا أن النساء السمينات يملكن نصيبهن أيضاً من الرجال المعجبين، لذلك الصورة النمطية التي تظهر النساءالسمينات على أنهن وحيدات وعازبات، هي صورة خاطئة.

الرجال ينجذبون للنساء السمينات

يوجد العديد من الرجال الذين يجدون أن النساء السمينات جذابات للغاية، بل ويفضلن النساء السمينات على النساء النحيلات، فالأمر نسبي يختلف من شخص إلى آخر، بالإضافة إلى أن الجمال الداخلي هو الجمال الرئيسي الذي يجب أن يتم البحث عنه في أي شخص بغض النظر عن مظهره الخارجي؛ بعض الرجال لا يفضلون النساء السمينات فحسب، بل ويفتخرون بإعلان انجذابهم لهؤلاء النساء.

على سبيل المثال، قام أحد الرجال بالتعبير عن حبه وانجذابه لزوجته السمينة على مواقع التواصل الاجتماعي، لدرجة أنه لفت انتباه صحيفة الإندبندت، التي بدورها نشرت أن هذا لرجل بطل حقيقي؛ وذلك لأنه يعبر عن حبه الصادق لزوجته، ولأنه يخبر الجميع أنه محظوظ لأنه حظي بحب زوجته؛ من أجل إسكات كل من يقول أنه تزوج هذه المرأة بدافع الشفقة أو الحزن.

هذا يوصلنا لنتيجة واحدة سبق أن تكلمنا عنها، الرجال يختلفون بالأذواق، وللنساء السمينات نصيب من فرص الارتباط أو الزواج، وإن كان أقل من النساء اللواتي يملكن وزناً مثالياً.

السمنة والحياة الجنسية للفتاة

هل تؤثر السمنة على الحياة الجنسية للفتاة؟
لا تقتصر مساوئ السمنة على المظهر الخارجي فقط، فقد يتطور الأمر عند حالات السمنة الشديدة ليؤثر على الحياة والأداء الجنسي للمرأة؛ في دراسة أجريت في عام 2013م على عدد من النساء المصريات، تبين أن النساء السمينات يعانين من انخفاض في أدائهن الجنسي وشبه انعدام في وصولهنّ إلى النشوة الجنسية؛ في حين أن النساء النحيلات لا يواجهن هذه المشاكل على الإطلاق؛ بالإضافة إلى أن أزواج النساء السمينات أساؤوا لزوجاتهم جنسياً، ولم يهتموا بسعادة شريكاتهن الجنسية.

إن دل هذا على شيء، فإنه يدل بشكل واضح على أن النساء الذين يعانين من زيادة الوزن يعانين أيضاً من مشاكل في حياتهن الجنسية على صعيد الأداء الجنسي، والنشوة الجنسية؛ على عكس النساء اللواتي يملكن وزناً مثالياً.

نصائح لموعد مثالي إن كنت تعانين من الوزن الزائد

3 إرشادات يمكنك اتباعها لموعد مثالي إن كنت تعانين من السمنة

في الحقيقة إن كنتي تعتقدين أن الوزن الزائد هو أكثر أمر سينتبه له الشخص الذي تواعدينه فأنت مخطئة، يوجد العديد من الأمور التي يعتبرها الكثير من الرجال أهم من الوزن، كالشخصية والتاريخ والاهتمامات، لذلك ستعرفنا المدربة الشخصية وأخصائية الأنظمة الغذائية ماليا فراي (Malia Frey) فيما يلي على أهم 3 أمور يمكنك أن تتفاديها من أجل موعد مثالي:

1- لا تقللي من شأن نفسك
لا يهم إن كان وزنك مثالياً أم لا، فلا أحد في العالم مثالي؛ تعلمي كيف تثقين بنفسك وتفخرين بمظهرك. من المهم أيضاً أن تتأقلمي مع مظهرك الحالي، لذلك لا تقومي بنشر صور قديمة لك لكي تبدي أكثر نحفاً، كما يجب عليكي الابتعاد أيضاً عن الصور التي لا تظهر جسدك. بهذه الطريقة أنت تواجهين مخاوفك بشكل مباشر، وهذا الأمر كاف لكي تكوني أكثر ثقة بنفسك وأكثر راحة.

2- لا تتغيري من أجل أحد
مهما كان نظامك الغذائي، لا يجب عليك أن تغيريه من أجل شخص ما؛ إن كنت تشعرين بضرورة تغيير نظامك الغذائي واتباع نظام صحي أكثر من أجل صحتك ومن أجلك أنت فقط، فنحن ندعمك في هذه الخطوة؛ أما إن كنت تحاولين التغير لإثارة إعجاب شخص ما فهذا أمر غير محبذ، لأنك أنت فقط من يحق له أن يحكم عليك.

3- لا تتحدثي عن وزنك
من الضروري جداً في موعدك عدم التحدث عن وزنك، أو عن نظامك الغذائي؛ كما أنك لست مضطرة لإخباره بأنك تخططين للقيام بحمية غذائية من أجل إثارة إعجابه؛ مظهرك ووزنه وخياراتك لا تخصه هو؛ إن كان سيحبك فعلاً فيجب أن يحبك كما أنت، بدون أن تتغيري لإرضائه.

 

كيف تثقين بنفسك، وتفخرين بجسدك؟

هنالك بعض الأساسيات التي يجب علينا أن نفهمها بشكل جيد لكي نتمكن من التأقلم والشعور بالرضا تجاه مظهرنا الخارجي، إن كنا من الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد؛ تابع معنا هذه الفقرة لتتعرف على هذه الأمور الهامة.

1- لا تثقي بمعايير الإعلام
لطالما شاهدنا العارضات والنساء الجميلات على التلفاز، والأمر الغريب في هؤلاء النساء أنهن جميعاً يملكن وزناً مثالياً، وشكلاً خارجياً مخارجياً متماثلاً؛ ولطالما صور لنا الإعلام أن مفهوم الجمال مرتبط بشكل مباشر مع النحف الشديد لدرجة لا يمكن تخيلها. هذا المفهوم خاطئ وهذه المعايير كاذبة، إياك أن تثقي بها.

2- صادقي الأشخاص الإيجابيين
لكي تشعرين بالرضا عن نفسك أكثر، يمكنك أن تتعرفي وتصادقي الأشخاص الذين يملؤون حياتك بالإيجابية؛ أولئك الأشخاص الذين يحبونك كما أنت ولا يحاولون أن يغيروا فيكي شيئاً. مع هؤلاء الناس لن تشعري بأنك مختلفة على الإطلاق.

3- لا تنسي أنك جميلة أيضاً
وزنك الزائد لا يعني أنك قبيحة على الإطلاق، بل هو نوع آخر من الجمال لم يعتد عليه الآخرون بعد؛ استثمري جمالك الخاص في مسابقات الجمال الخاصة بهذا النوع المميز من الأجسام، لا تقسي على نفسك فأنت تستحقين الأفضل.

4- لا تحقدي على الكارهين
قد تزعجك كلمات البعض بسبب نقدهم اللاذع، أو استعمال وزنك كموضوع للمحادثة؛ كوني واثقة بأن هؤلاء الأشخاص يشعرون بعدم الأمان لذلك يستعملون طريقة الهجوم على الآخرين كضربة استباقية؛ حاولي أن تفهمي هؤلاء الأشخاص وكوني لطيفة معهم، كما يقول المثل "اقتليهم باللطف الزائد".

5- واجهي مخاوفك بثقة عالية
ربما تتمنين لو كنت تملكين جسداً مثالياً لترتدي نوع معين من الملابس، إليك مفاجأتنا.. أنت تملكين ما تحلمين به! إلا أنك تخافين تحقيق ما ترغبين به لأنك لا تجرؤين على سماع انتقادات الآخرين. ثقي بنفسك وواجهي تعليقات الكارهين بثقة عالية بنفسك، لأنك تستحقين أن ترتدي كل ما تريدين.

6- لا تقارني نفسك بالآخرين
هذا الأمر صعب بالتأكيد، لأن هذه المقارنة هي ما تحفزنا لكي نحسن من أنفسنا باستمرار؛ لكن اختاري ما تريدين مقارنته والأشخاص الذين تريدين أن تقارني نفسك بهم بعناية؛ لأنك جميلة كما أنت، ولأن مفهوم الجمال ليس كما يعرض على وسائل الإعلام.

7- أنت أسوأ عدو لنفسك
نحن كبشر، عندما ندقق النظر بأي شيء سوف نلاحظ بعض العيوب فيه، حتى ولو كان ما ننظر إليه مثاليّ! لذلك عندما تمعنين النظر بجسدك على المرآة فإنك بالتأكيد سوف تلاحظين بعض الأمور التي تريدين أن تغيريها في نفسك؛ هذا الأمر طبيعي، كما أنه لا يوجد أي مانع بأن تقومي بتحسين مظهرك كما تريدين، إلا أن جعل الأمر هاجس هو شيء خطير قد يسبب لك مشاكل نفسية كبيرة.

8- تذكري محاسنك
من الضروري أن تقومي بتذكير نفسك دائماً بالأمور الجميلة التي تحبينها في نفسك، سواء كانت هذه الأمور متعلقة بمظهرك الخارجي أو بطريقة تفكيرك أو بأخلاقك العالية؛ لأنك تستحقين أن تعطي نفسك فرصة للتدقيق بمحاسنك بدلاً من مقارنة نفسك بالآخرين أو التركيز على الأمور التي لا تحبينها بنفسك أو الأمور التي تحاولين تغييرها بمظهرك. أنت جميلة ولديك العديد من الأأمور التي يجب أن تفخري بها، لذلك لا تظلمي نفسك.

في النهاية،  الجمال هو جمال الروح وليس جمال المظهر الخارجي، ويجب أن نعلم جميعاً أن الأشخاص الذي يولون المظهر الخارجي كل الاهتمام، هم أشخاص سطحيون لا يجب أن تربطنا بهم علاقة عاطفية أو اجتماعية، لأن كل ما سينوبنا منهم هو الألم والغضب والحزن وقلة الثقة بأنفسنا.

تذكري أنك جميلة كما أنت، وأنك لا تحتاجين إلى أي نوع من التغييرات في شكلك، وابحثي دائماً عن الأشخاص الإيجابيين في حياتك، لأن هؤلاء الأشخاص هم سر رضاك عن نفسك بعدك أنت طبعاً، لأنه أولاً وأخيراً، أنت الشخص الوحيد الذي يملك مفتاح التحكم بحياتك وحق التعليق عليك.

أخيراً... لا تنسي أن معايير الجمال على التلفاز، أو مواقع التواصل الاجتماعي، أو أي وسيلة إعلامية، هي معايير مشوهة ولا تمت للحقيقة بصلة، لذلك لا تضعي هدفك القادم الخاص بمظهرك الخارجي بناءً على ما تشاهدينه، بل بناء على ما تتمنين أن تصلي إليه؛ بهذه الطريقة فقط يمكن أن تعيشي كما تريدين مرتاحة البال، واثقةً بنفسك، راضيةً عن مظهرك.