يعتبر الصيام المتقطع واحداً من أكثر الأنظمة الغذائية فاعليةً لخسارة الوزن والحفاظ على صحة الجسم في آنٍ معاً، كما أنّ الصيام المتقطع يتميز عن غيره من الأنظمة الغذائية بسهولة الالتزام به وانخفاض- إن لم نقل انعدام- الآثار الجانبية التي قد تواجهنا في أنظمة غذائية أخرى.

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية التغذية الدكتورة نورهان قنديل عن طريقة الصيام المتقطع، طريقة البدء بالصوم المتقطع وآلية عمل هذا النظام الغذائي، وتتطرق إلى مميزات الصيام المتقطع وفوائده، راجع أيضاً دليلك إلى الصيام المتقطع.


ما هو الصيام المتقطّع (IF)؟

الصيام المتقطع بالإنجليزية Intermittent Fasting، هو نمط غذائي يعتمد على فترات من الأكل وفترات من الصوم، ولا تتعلق معظم أنماط الصيام المتقطع بنوعية الأكل أو السعرات الحرارية التي نحصل عليها من الوجبات؛ وإنما تعتمد على فترات الأكل وفترات الامتناع عن الأكل في اليوم الواحد أو على مدار الأسبوع[1].
حالياً يعتبر نمط الصيام المتقطع من أكثر الأنماط الغذائية شيوعاً في العالم ويحصل على تأييد كبير من الأطباء وخبراء التغذية، فهذا النمط لا يتميز فقط بقدرته على تحفيز حرق الدهون وخسارة الوزن، بل يقدم عدداً كبيراً من الفوائد الصحية أيضاً، على رأسها تحسين حساسية الأنسولين والمساعدة على علاج دهون الكبد وتكيّس المبايض، وغيرها.

كيف يعمل الصيام المتقطع؟

يحفّز الصيام المتقطع حرق الدهون المتراكمة من خلال تغيرات في عملية الأيض، هذا يذكّرنا بنظام الكيتو دايت الشهير أليس كذلك؟! دعنا نشرح الأمر ببساطة...

يعتمد الجسم في الحالة الطبيعية على استخدام الكربوهيدرات والسكر في إنتاج الطاقة، ويقوم بتخزين الفائض على شكل دهون، هذه الدهون ستبقى عالقة في مكانها وتتراكم باستمرار ما دمت تمنح جسمك مصدراً خارجياً للطاقة "المزيد من الطعام بفترات متقاربة".
أما عندما يستهلك الجسم الطاقة التي يحصل عليها من الوجبات اليومية ولا يُعطى مصدراً خارجياً للطاقة؛ سيلجأ إلى الدهون المتراكمة ويحرقها لإنتاج حاجته من الطاقة[2].

فعلياً لا يمكن الدخول في هذه المرحلة دون الصيام، أو اتباع نظام الكيتوزية -كيتو دايت- الذي يقوم على حرمان الجسم من الكربوهيدرات والسكر ليلجأ إلى الدهون المتراكمة كمصدر بديل للطاقة.

الفرق بين الكيتو والصيام المتقطع

- نظام الكيتو لا يهتم بأوقات تناول الطعام بينما يحرم الجسم من مصادر السكر والكربوهيدرات ليدخل في حالة مديدة من الكيتوزية.
- وأما الصيام المتقطع فلا يهتم بنوع الطعام بينما يجبر الجسم على الدخول بحالة مؤقتة من الاعتماد على مخزون الدهون من خلال حرمانه من الطعام لفترة محددة.

أنماط وأنواع الصيام المتقطع

هناك عدة أنماط من الصوم المتقطع، جميعها تتعلق بساعات الطعام وساعات الصيام بشكل أساسي مع بعض تقنيات تقييد السعرات الحرارية، وأشهر أنواع الصيام المتقطع[3]:

1- الصيام المتقطع 16/8: وهو أشهر أنماط الصوم المتقطع، حيث يكون المجال مفتوحاً لتناول الطعام 8ساعات، مقابل 16ساعة متواصلة من الصوم.

2- نمط 5:2، هذه الطريقة من الصيام المتقطّع تعتمد على خمسة أيام عادية مقابل يومين في الأسبوع منخفضة السعرات (500سعرة للنساء و600للرجال).

3- الصيام 24 ساعة مرتين في الأسبوع، حيث يمكن تناول الطعام بشكل طبيعي بقية أيام الأسبوع.

4- يوم بعد يوم: هذا النمط يعتمد على صيام يوم كامل مقابل يوم عادي، ويمكن أخذ سعرات حرارية قليلة جداً في أيام الصيام.

5- حمية المحارب: تعتمد هذه الحمية على تناول وجبات صغيرة من الخضار والفاكهة خلال اليوم، مع وجبة كبيرة واحدة خلال نافذة 4ساعات.

الكاتب: عامر العبود

المراجع والمصادر

[1] مقال  Kris Gunnars, BSc "دليل المبتدئين للصيام المتقطّع"، منشور في healthline.com، تمت مراجعته في 2/2/2020.
[2] مقالEMMA ROSE "كيف تتبع الصيام المتقطع لخسارة الوزن بسرعة؟"، منشور في bulletproof.com، تمت مراجعته في 2/2/2020.
[1] مقال  Kris Gunnars, BSc "ست طرق شائعة في الصيام المتقطع"، منشور في healthline.com، تمت مراجعته في 2/2/2020.