افتقادي لشعور الحب والأمان مع زوجي جعلني أتخيل أشياء خيالية

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

افتقادي لشعور الحب والأمان مع زوجي جعلني أتخيل أشياء خيالية

تزوجت في سن صغيرة زواجا تقليديا.. ظروفنا المادية لم تكن كما تمنيت.. فاجتهدت في عملي حين لاحظت أن زوجي لايسعى على متطلبات الأسرة بالقدر المطلوب، فصار زوجي لايشارك بالكثير في مصروفات الأسرة بينما أتحمل أنا العبء الأكبر والأساسيات منذ بدء زواجنا. صمتُ إشفاقا عليه في البداية ثم حرجاً وخجلا ثم تبرماً وعدم رضا. انتهى بي المطاف بعد مرور السنوات وأنا غير راضية ومنهكة جدا من كثرة العمل ولا سبيل لي للراحة.. تناسيت كثيرا حتى نظل أسرة متماسكة إلى أن شارفت الأربعين وشارف أولادي على دخول الجامعة وإذا بالأولاد يفهمون كل شئ ويتحاملون على أبيهم رغم محاولاتي المستمرة لكي لا يحدث ذلك وصاروا غاضبين منه مشفقين علي لأنه لايبذل الجهد الكافي ويترك عليّ العبء الأكبر بل وصاروا يقولون هذا صراحة.. فإذا بالسبب الأكبر الذي تحملت لأجله وهو أولادي يتضرر أيضا، لأننا لم نكن مثالا جيدا ولا أسرة مثالية كما نبدو فالإبنة لم تر أماً نموذجية كما ينبغي بل رأت أم تمزقت بين أعباء الحياة الكثيرة وليست سعيدة في حياتها بسبب إنهاكها الشديد والإبن لم ير في أبيه المثل الأعلى الذي يعزز فيه الرجولة وينشئه على المسئولية وبهذا صار الكل متضرر نفسيا بقدر أو بآخر.. استشرت متخصصين ورجال دين فنصحني البعض بمحاولة تغيير الوضع وحاولت ولم أفلح لأنه لايشعر أصلا بحرج من هذا الوضع والبعض الآخر نصحني بالطلاق وهو أيضا رأي أختي الوحيدة.. الأمر لم يقف عند هذا الحد بل حَمَل عدم ارتياحي للوضع الحالي جوانب أخرى حيث ألح عليَّ منذ سنوات شعور ما و أراه بمرور السنوات يزداد رغم سني ورغم انشغالي.. أشعر بغياب الحب وأريد بل وأحتاج رجلا يحبني وأحبه ولكن المشكلة الأكبر أني لا أريد هذا الرجل أن يكون زوجي الذي سحبت السنوات الكثير من رصيده عندي وأثرت مواقفه كثيراً على حجمه في نظري رغم حرصي على ألا أجرحه كما أنه لايقدرني كما أتمنى وأرغب وأستحق رغم تميزي في أمور عدة وحسن مظهري .. أنا بفضل الله أعرف تماما كيف أتحكم في نفسي واتصرف بواعز من ديني وضميري وعقلي وأغلق بإحكام أبواب الزلل رغم وجود المغريات لذا فالوقع في الخطأ لا أخشاه كثيرا، ولكن الأمر وصل لدرجة أني من الممكن أن أحلم بمجهول يتقدم لخطبتي فأستيقظ في غاية السعادة وأن أنسج في مخيلتي شكل حياتي مع هذا الحبيب الوهمي وأن أشتري هدية وأحفظها للحبيب المجهول هذا الذي لن يأتي على الأرجح.. يجتاحني شعور أن هناك الكثير الذي لم أعشه بعد وأتمني لو عشته.. فكيف أقلل في نفسي الشعور بهذا الجانب وأتجاهله وهل من حل لمشكلتي وعواقبها؟

add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
    الخبيرة النفسية سراء الأنصاري verified_userكونك استشرت اهل الشأن وفكرت فهذا امر حكيم ولكن عليك تحديد الدافع،فهل هو التعب والاعباء فقط لانها ستبقى ولن تتغير لانك طموحة وحاجة الاولاد مستمرة فالوضع لن يتغير بمجرد ابعاده،،اما ان كنت تبحثي عن الحب والذي لايبذل جهدا لاعطاءك اياه،،فانتبهي فليست كل عواطف هي حب وانتبهي لسنك ووضع اولادك فقد لا تجدي الحب وقد تمري بتجارب تتعبك كثيرا وتزيد مشاكلك ولذلك احيانا الخيال افضل،،صحيح ان اولادك الان يلوموا الوالد والذي ربما هذه هي قدراته وطموحه وليس الامر بيده ولكن ان فكرت بالارتباط او الحب قد تتغير مواقفهم ،،تاكدي منهم جيدا ومن مواقفهم وكوني واضحة جدا وصريحة معهم قبل اتخاذ اي قرار جوهري
  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول
    حبيبتي قسما بالله أنتي ملكة.....وما بال الأحلام ان كانت تريحك....نحن لنا الله....لنا الآخره...على كل هذا الصبر على الزوج...على العمر الذي ضاع...على كل الأمنيات ما صغر منها وما كبر......لنا الله...وحسبي الله ونعم الوكيل...لربما إن علمتي أن هناك من يعاني مثلك تشعري بالونس...تشعري بأنك لست الوحيدة......أتمنى من كل قلبي لو انكي صديقتي.....
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    نعم هناك حل استخيري الله في الطلاق و ارتاحي فاذا جاءك الحبيب المنتظر اللهم بارك و ان لم يات على الاقل انت مرتاحة البال
  • صورة علم Germany
    صورة علم Germany
    مجهول
    عزيزتي ان غريزه الامومه هي اقوى الغرائز الانسانيه...انت قمت بواجبك كام وتربى الاولاد على يديك احسن تربيه وهذه قمة السعاده اما ماحرمت منه ذهب وهذا قدرك في الحياه....تمتعي بعلاقتك الطيبه مع الا ولاد ومسقبلا مع الاحفاد....مئات النساء ترملن وعشن حياتهن سعيدات اعتبري نفسك منهن
  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول
    اهتمي اولا الآن وأولادك وحاولي تعوضيهم الحنان وتدريبهم علي المسؤليه اما زوجك فخطأ منك فادح بانك لم تحثيه علي العطاء ابدأي معه من الآن واخبريه بما يجب فعله
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    انصحكي اختي ان كنت متأكدة من عدم خلطك بين الخيال والواقع، وإن كنتي قادرة على المحافظة على الخيال كمجرد خيال ان تستمري في هذا الوضع لأنه أولا متنفسك الذي يتيح لنفسيتك أن لا تتضرر مع مرور الوقت ومع الجفاف العاطفي الذي تعانيه، وثانيا أنكي لن تضري أحدا من أفراد أسرتك به خاصة إن لم تخبري به أحد فما الضرر فيه، وثالثا أعتقد أنه لا يجب عليك الشعور بالذنب لأنك تخونين زوجك في الخيال فما أعرفه أن الله سبحانه وتعالى لا يحاسبنا على أفكارنا وخيالنا بل يحاسبنا على أفعالنا والله أعلم
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    اختى طالما حكيتى عن نفسك ومجدت وعظمتى نفسك.لماذا لم تستخدمى هذه الامكانات لتشجبع زوجكعلى التغير للافضل..استخدميها الان فهءا هو الوقت المناسب
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    ايها الأخوة هي لاتريد الزواج هي تتخيل انها مخطوبة ولها خطيب يحبها وعايشة على أحلام اليقظة وتريد حلًا ونصيحة بالتخلص من هذه الحالة او الاستمرار فيها لانها تشعر بالسعادة كل واحد فيكم مافهم السؤال وعم ينصح نصائح مامنها فايدة يا أختي اذا كنت تتخيلين هذا الشيء وتشعري بالسعادة وأنت عايشة بالخيال بشرط الا يؤثر هذا على واقعك ولاتبوحي به لأحد حتى لايتهمك بالانحراف وان كان يخاف الله سيتهمك بالجنون
  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول
    الله يغنيك من فضله ويعوض عليك
  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول
    اذا كان زوجك لا يتحمل مسئولية واب غير صالح وقدوة سيئة اذا كان لا يستطيع اسعادك او احتوائك او اسعاد اولاده بل لا يستطيع ان يكتسب حتى احترامهم له اذا كان لا يقدرك وكل حمل البيت والاسرة عليكى فبماذا يفيدك وجوده معك او معهم اذا كنتى تستطيع تحمل كامل اعباء الابناء من دراسه ولبس واكل ومصاريف زواج لوحدك اذن اتطلقي منه لا تضار والدة بولدها وتخلصي من ذلك العبء لكن اعلمى ان فرصك في الزواج ستكون محدودة خاصة بوجود الابناء معك لكن ممكن ربنا ينعم عليكى بزوج صالح مع تقوي الله لكن افترضي كل الحلول هل اذا لم تجدي زوج مناسب ها ستستطيعين تحمل الحياة بلا زوج مع حمل اولادك الكامل عليكى..واذا رزقت بزوج مناسب هل سيتقبل الابناء اعتقد سيتقبلون لما رأوه من معاناتك ...وهل سيقبل الزوج الجديد بوجود الابناء معك ...كله في غلم الغيب ووارد يقبل ووارد لا لكن يجب ان تفكري جدا في كل حالة من تلك الحالات...ممكن تستغلى الفرصة وتجربي وانفصلى وحاولى تبداي حياة جديدة مع زوج اخر ماءا ستخسرين اكثر مما خسرتى من عمرك وطاقتك ومجهودك واذا لم تتزوجي فقد ازحتى عبء ذلك الرجل الذي تعانين بوجوده ..اما اذا خفتى من المغامرة فاستمري كما انت وفي الاول والاخر استخيري الله ولمدة عدة ايام وربنا هايرشدك ليس بمنام بل بانشراح صدرك لحل من الحلول وتيسيره عليكى وعن نفسي انصحك بالانفصال فنحن نعيش حياتنا مرة واحدة لماذا نعيشها بتعاسة وفي امكاننا التمتع بها اولادك وكام سنه هايتجوزوا ومحدش هايفضى لك وحياتك هاتضيع هدر من حقك تعيشي رايقة ومتمتعه مع زوج صالح او حتى رايقة بدون زوجك لو ضللتى بلا زواج حتى لماذا تشقين نفسك لهذا الحد ....استخيري الله وربنا يسعدك
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا