صورة علم Iraq
من مجهول
منذ 7 شهور 12 إجابات
0 0 0 0

أنا حقاً مثيرة للشفقة بسبب أفكاري المتعبة

(فتاة )(17 عام) أفكار كثيرة بدأت تراودني مذ دخلت لسن ال ١٧ .. بعد شهرين سيصبح عمري ١٨ عام.. نظرتي للعالم..عميقة جدا.. انا ادقق كثيرا..افكر كثيرا.. واتأثر كثيرا.. اتظاهر بالغباء لأنني لم أجد من يهتم لكلامي او ..يناقشني ..كل ما اتلقاه ردود باردة لا تحمل المشاعر اللتي اتوقعها.. افكر بالعرب..لما نحن مشتتون هكذا .. لما انتهى المطاف بنا لهنا..لما لم نحارب لنبقى أخوة.. نحن نتكلم نفس اللغة نملك نفس العادات غالبيتنا نتبع نفس الدين فلماذا نحن مشتتون.. لما لا نشد على ايادي بعض كالسابق.. لما أيها الناس ..؟ انا ضعيفة جدا ولا استطيع فعل أي شيء وقلبي يؤلمني لذلك..ابكي كلما تذكرت هذا الأمر.. لما الناس يموتون جوعا.. لما بعض الناس يرتكبون الفاحشة ويرمون نتائجها من ارواح في القمامة ما ذنبهم ليأتوا بهذه الطريقة البشعة إلى العالم.. لما الناس يرمون من تحطمت عظامهم لأجل تربيتهم في دار العجزة ما هذه القسوة .. لما تكب امي بغضبها علي.. انا ايضا اكتم الهموم.. انا ولدت بمرض سأعمل عمليتين للتخلص منه أيضا انا من رفاقي أصبحوا رجالاً ونساء وانا بقيت محبوسة بجسد فتاة بعمر ١١ .. انا ايضا املك هموم قديمة لا استطيع حتى البكاء بصوتٍ عالٍ للتخلص من المها فلما الناس يرمون بهمومهم على من لا حيلة لهم .. هذه الدموع تشوش رؤيتي وتحرق عيني.. لما .. لما افكر كثيرا.. لما لست كالبقية.. لما ليست أهم اهتماماتي آخر صيحات الموضة.. لما اتألم كثيرا.. لما افكر كثيراً.. لما ..انا وحيدة.. انظُرُ للغيوم .. إنها شيء مدهش لما الناس يسيرون بالشواراع كالأجساد بلا ارواح.. كيف يتجاهلون كل ما حولهم من اشياء مذهلة.. يتعاملون معها وكأنها شيء عادي.. لما لا استطيع تجاهل كل هذه الأمور مثلهم.. حالي تسوء جدا.. تركت صلاتي.. اسهر للسابعة صباحا وانام للخامسة مساءً .. انا مثيرة للشفقة .. اقضي وقتي بمشاهدة المسلسلات التافهة كمن في عمري عسى أن اتوقف عن التفكير.. صليت ليلا قبل فترة وبكيت كثيرا.. طلبت المغفرة من الله على الذنب العظيم اللذي اقترفه.. لكنني ..اسقط..الى الهاوية