صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 7 شهور 4 إجابات
0 0 0 0

أفكر في الانتحار كل ساعه وكل دقيقه

مرحبا اعزائي، انا افكر في الانتحار كل ساعه وكل دقيقه وطل ثانيه، لم اعد اريد الحياه، كل شيء أصبح اسود، لم اعد اريد اي شيء من تلك الحياه، بدايه انا من الخارج ابدو طبيعيه جدا، لدي عائله متوسطه الحال، علي قدر من الجمال الحمد لله، لدي اصدقاء واعيش حياه سعيده، ولكن هذه ليست الحقيقه، انا اشعر اني وحيده جدا، لا أملك أحدا في تلك الحياه، انا وامي لم نكن اصدقاء يوما حتي أنني أشعر في بعض الأحيان انها تكرهني وتغار مني، انها دائما تفضل اخي علي (قالت لي هذا في وجهي) وأبي؟ لا أراه كثيرا والحقيقه هي انا لا أنظر إليه علي أنه ابي، بل انظر اليه علي أنه رجل مثل كل الرجال، لا اشعر بالراحه بجانبه، بل انا اخاف منه، هو طيب جدا ولكنني اخاف منه، لم أشعر يوما أنه ابي، لماذا؟ الاجابه طويله جدا ولذلك سأختصرها، لقد اغتصبت مرتين، وتعرضت لشيء أقرب إلي الاغتصاب كل يوم لمده سنتين وانا في عمر الخامسه (من قبل شخص كنت اعتبره مثل جدي) ،تعرضت للتحرش مئات المرات وانا مازلت طفله، كنت اود لو اصرخ فيهم "ارحموا طفولتي، تلك الطفوله البائسه"، لقد كنت اتعرض للتنمر في المدرسه حتي من قبل أشخاص كنت أظنهم اصدقائي، عرفت معني الخيانه وانا بنت العاشره، عرفت معني البكاء كل ليله قبل اليوم وانا بنت السابعه، عرفت معني الرغبه في الموت وانا بنت الخامسه وعرفت معني النشوه الجنسيه وانا بنت الرابعه، نعم كنت ومازلت امارس العاده السريه، تلك العاده اللعينه التي دمرتلي حياتي، كنت أمارسها وانا صغيره من أجل الحصول علي النشوه الجنسيه ولكن أنا أمارسها اليوم للهروب من الحياه (لم أعد استطيع الشعور باللذه) نعم أنا أمارسها حتي أستطيع النوم، عذر واهي اعرف ولكن هذه هي الحقيقه، انا لا يمكنني ان انام صباحا بايه طريقه ولكن عندما أمارسها أشعر بالتعب والإجهاد، يمكنني ان انام في تلك اللحظه، ولكن ايتها توقفت علي ذلك فأنا أمارسها وانا اشاهد الافلام الاباحيه، والله العظيم اريد أن أتوقف ولكن لا اقدر، لا استطيع ممارستها الا بمشاهده تلك الافلام والأسوا من ذلك أنني اشاهد ايضا اللواط!! نعم اللواط، مقرف، اليس كذلك؟ ولكن تلك هي الحقيقه المره، كنت في الاول اعتمد علي قراءه بعض السيناريوهات ولكن لم أعد استطيع، لم اعد، لقد تعبت حقا، تعبت من تلك الحياه، انا أكره نفسي، اكرهها كثيرا، لقد جربت الانتحار مرتين ولكن لم يحدث أي شيء، افكر في الانتحار مره اخري، هناك شيء آخر أود استشارتكم فيه، اعتقد انني مصابه بمرض ثنائي القطبين، لدي كل الاعراض فأنا انتقل من الحزن الي الفرح في اقل من ثواني، في بعض الأحيان أشعر أنني أود الرقص والغناء والجري والبعض الآخر أود فقط النوم والموت، اشعر احيانا أن هناك امل في الحياه وفي الثانيه الأخري يموت هذا الامل، ثانيه أريد أن اسامح نفسي وتساعدها والثانيه الاخري، لا استطيع، حقا لقد تعبت، لقد اصبت بنوبه هيستيريا منذ شهر، ظللت ابكي لمده ثلاث ساعات ولم استطع التوقف مع العلم أن هذه ليست اول مره فقد أصبت بها كثيرا، ولكنها في معظم الأحيان كانت نوبات ضحك اي بمعني أنني كنت اضحك لساعات ولا استطيع التوقف، ايضا لقد نسيت أن اخبركم أنني عندما أصاب بنوبات الاكتئاب لا اتذكر اي شيء، يمكنني أن أؤذي نفسي، يمكنني ان افعل الكثير من الأشياء السيئه ولن أتذكرها حتي واكثر شيء يخيفني أنها عندما تنتهي أظل جالسه لفتره طويله لا أفكر في شيء، وكأني جثه هامده وبعد ذلك ارجع الي حالتي الطبيعيه، لقد أصبحت اخاف كثيرا، اخاف أن اؤذي أحدا يا اعزائي، لم أود أن أذكر لكم هذا وطني عندما كنت صغيره في الصف الخامس اعتقد، انا ومجموعه من الفتيات قمنا بوضع سم في زجاجه فتاه اخري، لقد كنا نعتقد انها ليست فتاه جيده، كانت تخبرنا طوال الوقت انها تعرف فتيان كثيرون، وأنها تحب شخصا ما وأنها......، هذا لا يعطينا الحق لنفعل ما فعلناه بالطبع ولكن هذا ما حدث، رجاء لا تحكموا علي لانني أكره نفسي مسبقا وامقتها بسبب ما فعلت، لقد طلبت من والداي كثيرا أن أذهب الي طبيب نفسي ولكنهم كانوا يقولون انني لا استحق خصوصا امي، كانت دائما تقارنني باشخاص اخرين، وعندما حكيت لها عما حصل (الاغتصاب) ضحكت ولم تقل لي اي شيء، بعد عده شهور طلبت منها مره أخري أن أذهب الي طبيب ولكنها قالت لي ان كل هذا لاني مراهقه، لذلك اردت ان اخذ رأيكم، هل هذا فعلا بسبب المراهقه ام أنني فعلا يجب أن اذهب الي طبيبه (مع العلم انني لم احكي لها علي كل شيء).