كلما أغمض عيني أتخيل صوت أخي

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم أنا فتاة أبلغ من العمر 25 سنة أمي مريضة بالسكري و القلب و أبي لديه إعاقة في قدمه و مع ذلك نحمد الله و نشكره علي نعمه المشكلة في أخي حيث أنه الآن قابع في السجن و هو في ال20 من عمره بتهمة باطلة لا أساس لها من الصحة وجهوا له تهمة السرقة مع التعدي علي عون أمن أخذوه من أمام أعيننا هذا بخلاف شتمه و جره و ضربه يعلم الله أنه مظلوما و ظهرت برائته من السرقة و الحمدلله إلا أنهم سجنوه لأنه قام بشتم أعوان الأمن الذين قاموا بضربه حالتي النفسية سيئة للغاية لم أعد قادرة علي النوم من هول المنظر كما أنني أصبحت أتخيل صوت صراخ أخي أما حالة أمي و أبي في تدهور من فقدان إبنهم و من نظرة الناس القاسية أردت سرد القصة للتخفيف عن نفسي و إنتظار رأيكم بالموضوع و شكرا لكم
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
    الخبيرة النفسية سراء الأنصاري verified_userاختي الخياة لا تخلو والسكون ليس من مزايا الخياة ولذلك يحب توقع اي شيء يحدث وصحيح قد نصدم في البداية ولكن يجب ان نتقبل لاخقا وكلما تقبلنا مبكرا كلما كان افضل الذي صار صار ولا يمكن تغييره ولكن ماهو رد فعلنا؟هل اذا بميت وتالمت سيهرج اخوك من السجن علينا انغير نظرتنا للامور فليس بالضرورة ان نزداد الما وحزنا حتى نحس اننا اناس جيدون او حتى لا نشعر بالذنب ولذلك اقول عليك ان تستمري بخياتك عاطي فلست انت السبب مع العمل لتبرئة ساحته وممكن ان تلجأوا الى محاني يرفع استئناف مثلا او يتفاهم مع الشركة او يثبت انه كان وقتها في حالة نفسية سيئة لاتهامه بالباطل لعل التهم تسقط عنه او تقل العقوبة
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا