كلٌ منا يبحث عن حياة مزيفة كي يقنع نفسه بوجوده كإنسان

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لست اتيا بمشكلة بل اود ان اتحدث عن سبب المشاكل من وجهة تجارب الاخرين .. بإختصار المتزوج متعدد الوجهات كي يبحث عن اخري وخاصة بسبب الانفتاح عبر الانترنت .. والمتزوجه ايضا تبحث ولكن لما .. !! الم تري ان زوجتك ليست مجرد امرأه عاديه .. !! لما .. !!ربما لعدة أسباب تلقائيه اولها .. نسيان الزوجه انها امرأه لا تهتم بنفسها .. او بجمالها كي تحاول أن ترضي زوجها .. لكي لا يبحث عن اخري .. حتي من وراء جدار الكتروني .. بل ونسيت ثقافتها ومشاركته معنوياته وثقافته .. الرجل يحتاج امرأه زكيه متميزة مثقفه .. دائما متطوره .. ربما تقول اخت مثلا .. والبيت والاولاد .. اقول لها انا معك ولكن .. وزوجك .. اليس لديه حق .. ان تراعيه وتكوني سعيدة له ولسعادته .. اما الزوج .. نسي زوجته .. ونسي انه كان يوما يلهث خلفها .. ونسي انها رفيقة عمره .. ربما لاهمالها له من حيث ما تحدثت عنه من قبل .. ولكن .. الانانيه للرجل احيانا تكون اكبر .. يعامل الغرباء من النساء برقة ولهفه وينسي زوجته التي تتمني له الرضا .. اين احتوائك كرجل لزوجتك .. ولما تكون سلبيا معها تاركها هكذا بلا اهتمام .. من هنا يبدأ الهروب . كل يهرب من موت الاخر له .. ويبحث عن حياه ولو مزيفه .. كي يقنع نفسه بوجوده كإنسان .. اتمني ان يتفهم الجميع مقالتي .. وعذرا لاطالتي .. اشكركم
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • المدرب و الكاتب ماهر سلامة
    المدرب و الكاتب ماهر سلامة verified_userصحيح سيدي هذا التشخيص المؤلم لسير العلاقات. المشكلة الاْساسية سيدي هو فهمنا للعلاقة الزوجية وأهدافها. المشكلة أن المراهقة المتأخرة للشاب والشابة تحدث في إطار العلاقة الزوجية، أي داخل البيت الزوجية وهنا الكارثة. وكأن الشاب والشابة لم يختبروا العلاقات الإنسانية بين الرجل والمرأة إلا داخل العلاقة الزوجية. لذا يبدأ البحث والتجارب المراهقة من البيت الزوجية. ما الحل: الاقتناع اننا في اللحظة التي دخلنا العلاقة الزوجية أننا بتنا نمنح أنفسنا لبعضنا البعض. ولا نحلم بأن خياري كان بائسا و تعيسا لاْننا اختلفنا هنا وهناك. وكأننا عندما نتزوج نعتقد أن زوجاتنا ملك لنا لن تذهب لغيرنا، والعكس صحيح. لا نبذل الجهد اللازم لرعاية محبتنا لبعضنا البعض، ونتصرف مع بعض كملكيات يجب أن تنصاع لنا مهما كانت الظروف. نأخذ بعضنا مسلمات، فنختصر إنسانية كل منا للآخر وكأنه عبد مجبور بنا ليل نهار. من هنا تبدأ الحلول السريعة، وانعدام الاحترام والتقدير التي تقضي على الحب والمحبة. يذهب الرجل هنا للبحث عن اعتراف امرأة أخرى به، والعكس صحيح. العلاقة الزوجية هي شيء أرفع من الجنس والعلاقة الجنسية وغيره. الزواج بناء إحدى ركائز المجتمع الذي يسمى عائلة. شكرا لمداخلتك سيدي
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    للاسف نحن فى زمن ضعب وكثرت فيه الفتن الله المستعان
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    قبل كل شيء نسيت نقطة مهمة وهي مخافة الله . من يخاف الله لا يعصيه فالمرأة التي تخاف الله تتطلق أو تحاول تحسن حياتها مع زوجها لكن لا تخون . كما هو حال الرجل بإمكانه التعداد ولكن مع ذلك يخون ويضحك على بنات الناس . مخافة الله قبل كل شيء فإن وجدت صلح الانسان ذكر أو أنثى .
  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول
    بسم الله الرحمن الرحيم حبيبتى إرجعى الى القرأن خلق الله الذكر والانثى ومن كل شئ جعل ذكر وأنثى ولكن المخلوق الوحيد فى الكون الذى جعل الله له قوانين وحدود لايتعداها سواء بعلاقة الرجال والنساء مع بعض ودا موضوعك ولكن خلق الانسان ضعيف وظلوم وجهولا اى ظالم وجاهل بدليل لما عرض الله الامانه على السموات والارض. إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا. ولذلك اصبح الانسان او بمعنى اصبح النساء والرجال كل الحياة تدور عليهم بدليل نزلت سورة يوسف وقصة خيانه إمرأة العزيز لزوجها وطبعا الغريزة الجنسيه اقوى شئ فى الانسان بدليل اى شخص او إمرأة اهم شئ لها الزواج والله نظم العلاقة الجنسيه بين الرجل والمرأة عن طريق الزواج حفاظا على الاعراض والنسب وتكوين الاسرة التى هى عماد المجتمع وبدون وجود الاسرة تنهار المنظومه الكونيه للبشر اما من ناحية الخلافات الزوجية وسعى الرجل للزواج من اخرى والمرأة وطلبها الطلاق من اجل العشيق كلها امور لابد ان تحدث لاننا بشر ونصيب ونخطأ ولكن حب الشهوات من النساء يسيطر على الرجال والمرأة حب شهوة المال والذهب وهكذا الدنيا لعب ولهو وتفاخر بين الناس فى الاولاد والمال والحياة الحقيقية عى الآخرة( وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )
  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول
    دي-حقيقة حياتنا
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا