صورة علم Algeria
من مجهول
منذ سنتان 7 إجابات
1 0 0 1

لا أجد صدى لشكواي من أهله ولا أهلي

مساء الخير طاقم حلوها و اشكركم جزيل الشكر على ما تبذلونه من مجهود لمساعدة الناس مشكلتي انا السبب في وقوعها انا من ظلمت نفسي بسوء الاختيار قبل ان يغدر بي انا سيدة في العشرينات متزوجة من اربع سنوات لي ولد سنه ثلاث اشهر و بنت قاربت السنتين زواجي كان عن حب و اللعنة على الحب الذي يدمر الحياة عرفته في الجامعة احبني احببته تزوجته رغم عيوبه التي كانت ظاهرة لي كنت اظن انني استطيع تغييره او على الاقل التاقلم مع عيوبه لكن كنت مخطئة لان العشرة الزوجية التي لا تبنى على الاحترام لا معنى لها اقمت في فيلا والديه من البداية والدته لا تحبني دائمة الانتقادلي امام من هب و دب حتى امامه تشوه صورتي و نتتقد اكلي و تصرفاتي انا لاازكي نفسي لكن لا اقصر في واجباتي احاول قدر المستطاع التوفيق بين وظيفتي و حياتي معه في البداية كانت ايامنا كالافلام كلها حب و تفاهم لكنه تحول الى شخص اخر منذ ان حملت اول مرة اوضحت له ان الحمل يغير في المراة عدة اشاء لكنه كان غير متفهم بتحريض من امه و اخواته يقمن بالفات نظره على الاشياء الناقصة مني و يعايرنني امامه بوزني المكتسب بسبب الحمل و بقلة القيام باعمال المنزل تغيرت معاملته اصبح لا يرحمني يصرخ في و جهي عند تعبي افهمته ان هذا الامر طبيعي لكن لا حياة لمنتنادي و صل به الحد الى خيانتي و تفضيله الخروج و البقاء الى بعد منتصف الليل خارج المنزل كنت اكتم حزني لكن تفهمته و لم اشك فيه يوما كنت اقول ربما يريد البقاء مع اصدقائه صحيح انه في مرات جد قليلة ياخذني للتنزه لكن اغلب الوقت بمفرده امام هاتفه يدردش و حين نسي الرسائل مفتوحة و قعت بين يدي و انا اتصل بشقيقتي من هاتفه رسالة من امراة و كلام بينهما في السابق استحي ان اذكره بين نفسي حزنت لما فعل و للثقة التي و ضعتها فيه و فهمت لم تغير و اصبح كثير الخروج و السهر و غير مبالي لا بي و لا باحتياجاتي العاطفية و لا بكوني زوجته مع اني استفسرت منه السبب فكان الرد هو الصراخ و الشتم و عندما اشتكيت لامه كثرة خروجه قالت ان ابنها لا يزال في مقتبل العمر و من حقه ان يلهو مع اصدقائه و لا تحرميه من مساحته الخاصة كي يحبك اكثر و لاريجب ان اكون انانية فانا لا استطيع الخروج بحكم انهلي ولدان صغيرانفلا احرمه عندها فهمت كل شئ فهمت تغيره فهو لديه خليلاته وفهمت قسوته علي و انتقاده لي في كل شئ حتى وصل به الامر الى سبي و شتمي و ضربي كنت اتحمل في البدايه لكن تجردت منانثتي و صرت اشتمه و اعامله بالمثل لاني لا اجد صدى شكواي لا من اهله الذين يكرهونني ولا من اهلييي لا أجدسلبيين بحجة اني اخترته وعلى تحمل المسؤولية و النتائج معه و كانني تزوجت بدون موافقتهم مهما يكن الامر فانا مقهورة و لااحد يحس بي زوج غير مبالي و لا يعاملني كزوجة مع اني عدت كما سابق عهدي جميلة و رشيقة و حنونة ابي شيخ كبير لا يقوى على المواجهة امي كذلك لا تريد التدخل ليس لدي اخوة شباب و زوجي يقتصر دوره على شراء الاكل و اللعب مع الاولاد و النوم لا حميمية بيننا لا حب ما ان ناقشته في امر الا و انقلب كالوحش بالصراخ و الانتقاد امام الجميع ذقت ذرعا تكلمت معه رجوته ان يحس بي و يغير من طبعه معي لكن يتغير يوم او يومين و يعود كما كان يفضل الهاتف و الانترنيت على البقاء بقرب زوجته تكلمت معهو تشاجرت في موضوع خيانته و تصرفاته و عدني بالتغيير لكن طبع النرفزة و الصراخ لا يفارقه اما الخيانات المتكررة فمنذ شهرين لم امسك عنه دليلا لكن بقي الشك يراودني لانه لا يزال بعيد عني بوجدانه و عواطفه تعبت من التسول اليه من يتكلم معه؟؟؟؟ اهلي الذين تركوني بمفردي ام اهله الذين يرونه دائما على صواب اصبحت افضل الوحدة احس كانني غير متزوجة دوري فقطاعمال البيت و تحظير الاكل لا يمدح اي شئ جميل في اصبحت له خصوصياته التي تمنع عني اشعر بالحزن لانني انا السبب في ما يقع لي اكتشفت هذه العيوب في ايام الخطوبة لكني استصغرتها و ظننت انني استطيع تغييره ......حياتي معه جحيم و كانني متزوجة على الورق فقط اصبحت رغباتي مكبوتة و تخرج في شكل شجار معه هو يعرف احتياجاتي لكنيتصنع الغباء لولا عملي خارج البيت لكنت انتهيت لكناعيش لاجل اولادي مرات اريد الطلاق علني ارتاح على الاقل لست متزوجة و محرومة من حياة كريمةاو ربما ياتي نصيب احسن فرحمة اللهواسعة و احيانا اكتم الهموم و اقول يوجد من هي تعاني اكثر مني فلا داعي لتظخيم الامور زوجي تغير كثيرا و لا سبيل لارجاع ايام الحب و الاحترام بيننا و لانني كنت لا اسكت عن تصرفاته و اعامل مزاجيته بالمثل اصبح يمسكها علي في كل مرة الان اصبحت معقدة منهاخاف ان يخونني او يرمي بي للشارع لو انتقدته او عارضته في امر ما هل كل الرجال مثل زوجي نفسيتي تعبت من كثرة المشاكل و الهمال والامبالاة لم نتزوج اذا كنا في اخر المطاف نبقى وحيدين الجسد حاظر لكن غاب الاهم اذا كانت له امراة اخرى يرى فيها سيدة احلامه لم يظلمني لست سيئة او قبيحة المنظر او كسولة لست ممن ينفر منها الرجال مذا حدث لزوجي هذا ما استحقه بعد ان ساعدته في تكوين نفسه و اصبح شخصية لها مركزها في المجتمع الهذا الحد لم يعد يحبنى و ما يجمعنا سوى كلام على ورق و طفلين بريئين سوف يتعقدان من كثرة المشاحنات تعز علي نفسي فانا رغم كل هذا لا ازال احبه