صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنة 17 إجابات
2 0 0 2

أنا بين نارين اكمال دراستي، والزواج من الشخص الذي يحبني

السلام عليكم اطرح لكم مشكلتي واتمنى ان القى منكم القرار الصائب والخيار المناسب لي فأنا في حيرة مابين قلبي وعقلي حتى أنني أكاد أن أصاب بالجنون من كثر التفكير والحيره والتردد.. أنا فتاة سوريه مطلقه صغيره بالعمر ولدي طفله تقدم لي الكثير من الخطاب لكني ارفضهم لأنهم متزوجين لا اريد ان اعيش حياتي مع ضره ومشاكل ضراير ولا اريد ان ابني سعادتي على سعادة اي امرأة اخرى .. لم اكمل تعليمي الجامعي واحاول ان اكمل لكن الضروف لم تسمح لي بسبب عدم استقراري المتواصل لاني مغتربه حتى اهلي لم يستقروا وكل يوم ونحن بقرار بحكم الغربه ووضع بلادي الصعب منذ فترة اتخذنا قرار ولانملك سواه هو ان نرجع الى بلادنا رغم الحرب وفي فترة التجهيز لذلك اذا بقريب لي جدا يرسل لي ويتكلم معي ويلمح بانه يريدني الى ان قالها لي انا اريد الزواج منك وانا احبك حد الجنون وولا اتخيل حياتي بدونك احببته ايضا لانه طيب وصادق معي فهو قريبي واعرف اهله واخلاقه وعائلته وطبعا ليش متزوج ولم يسبق له الزواج من قبل وهذا مازاد حبي له واعطاني امل بالحياه هو سيتقدم رسميا ووعدني بالسعاده وانه سيعتني بابنتي كانها ابنته ووو (وطلب مني ان اتحمله واصبر عليه ان سائت ضروفه وان انسى دلع ابي ولكنه لن يبخل عليا ابدا ان استطاع ) خفت من هذه النقطه خاصة اني لا اريد العيش مع اهله واخاف ان اندم او ان لا استطيع التحمل .. يريد ان يتوضف اولا ليتقدم وهذي الفتره ضروفه الماديه ليست مستقره ولا اعلم متى وكيف ستكون بعد ذلك لكنه يطمأنني بأن مجال تخصصه لن يضيعه ابدا ولكنه بالبدايه سيسكنني مع اهله ولكن ان تحسنت الضروف سنستقل كنت اشعر بالاقتناع بكلامه لاني كنت في كل الاحوال قادمه الا بلادي ولكني لست متقبله فقط حالته الماديه وسكنتي مع اهله بنفس البيت انا وابنتي في هذه الفتره ونحن نتكلم عن الزواج وبدات بالاطمئنان له والرسم لمستقبلي معه اذا بأبي يقول لي اذهبي الى تركيا مع اهلك للدراسه انا موافق علما باني كنت احاول اقناعه على ذلك ولكن لم تسمح الضروف ولكن الان تسهلت .. انا تمنيت انه لم يوافق لاني تأقلمت مع موضوع رجعتي لبلادي لااعلم هل هذا هو القرار المناسب لي هل اختار حياه آمنه ومريحه واكمل دراستي الجامعيه هناك لا اعلم كيف ستكون حياتي هناك مستقره نفسيا ام لا اما اذهب الى بلادي واجازف (خاصه بانه لم يتقدم رسمي الى الان والكلام فقط بيني وبينه )رغم الضروف والخوف والحياه الصعبه التي فيها بسبب عدم وجود ابسط حقوقنا للعيش فيها من اجل من احب ومن يحبني واستقراري النفسي علما بانه سيسمحلي باكمال دراستي هناك ايضا لكني قلقه من عدم استقراره ماديا ومن سكنتي مع اهله خاصه بوجود ابنتي معي لا ارضاه ابدا لها او لي حتى اني افكر بان اعطيها لاببيها ليتكفل بها لكني اخاف عليها من عدم وجودي بجانبها هو يحبني ويعشقني ويترجاني بان ارجع الى بلادي لكي يستطيع الزواج مني ويقول انا اترجاكي ولكن القرار بالاخير لك اختاري مستقبلك وسعادتك وانا في حيره من امري ارجوكم افتوني في امري