صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ 3 شهور 26 إجابات
0 0 0 0

حرمت ابني من طفولته خوفاً عليه من أي مكروه

سرقت طفولة ابني... فقدان ابنتي يحرم ابني طفولته! في يوم العيد، ومنذ 6 سنوات، كنا مجتمعين مع العائلة في استراحة خاصة تتكون من حديقة خارجية ومسبح وقاعة كبيرة للشوي والطعام، لا اعلم كيف غفلنا جميعاً عن طفلي التي كان عمرها 7 سنوات وقتها، ولا أعلم كيف قررت أن تنزل المسبح لوحدها في املنطقة المخصصة للكبار ووجدناها غارقة بعد أكثر من نصف ساعة ما قال لنا الأطباء. وبعد وفاتها بسنة أنجبت طفل عمره الآن 5 سنوات وترعبني فكرة أن يختفي عن نظري أو أن يلعب لوحده أو مع أطفال غيره خارج غرفة مغلقة من 4 جدران أكون فيها معه وأراه أمامي طوال الوقت، ابني معي طوال الوقت، ونادراً ما نخرج للعب في أماكن عامة، وترعبني الحدائق والمنتزهات والمسابح.. وهو يحب السباحة كثيراً خصوصاً في الصيف، أخشى أن يتعلمها ثم يحاول أن يسبح لوحده في المستقبل، وأخشى أن يلعب في المنتزه ويصيبه مكروه ما تأتي في بالي أفكار مثل ممكن أن يكسر قدمه خلال لعب الكرة وكثير من الأفكار الأخرى.. أجبره أن يجلس بجانبي ولا يتحرك إذا كنا خارجين أو في مكان مفتوح مثلا استراحة أهل زوجي، أشعر أنني أسلب الطفولة من طفلي وأحرمه من التمتع بها ولكني لا استطيع مقاومة شعوري بالخوف عليه طوال الوقت من أن يحصل له أي مكروه، أنا لست معقدة، أنا أم أخاف على طفلي.. ساعدوني! كيف أتخلص من خوفي الزائد على طفلي أثناء اللعب خصوصاً خارج المنزل؟