مؤخراً كثرت التساؤلات حول دور الإبر الصينية طبياً ومدى فاعلية استعمال الإبر الصينية في علاج عدد من الأمراض، فما هي حقيقة الإبر الصينية وفائدة الوخز الصيني؟
هنا نقرأ سويّاً معلومات سريعة ومهمة عن الإبر الصينية، وكيفية استخدام الإبر الصينية، فوائد الإبر الصينية في علاج الأمراض، مع التنويه بوجود بعض المخاطر التي قد تصيب المريض، ومن لا يمكنه استخدام الإبر الصينية، وإمكانية استخدام الوخز بالإبر الصينية للأطفال.
 


الأسئلة ذات علاقة


الوخز بالإبر الصينية

العلاج بالإبر الصينية من أكثر وسائل الطب الصيني القديم- التقليدي- شهرة وشيوعاً، ويقوم مبدأ العلاج بالإبر الصينية على اعتقاد نظري أن سبب المرض هو فقدان الطاقة من الجسم، ومن خلال استخدام الإبر الرفيعة ووخزها في أماكن محددة من جسم الإنسان على خطوط طويلة تستهدف مراكز عصبية يقوم المعالج بمساعدة الجسم على استعادة الطاقة المهدورة، وبالتالي القضاء على سبب المرض.
 
كيفية الوخز بالإبر الصينية
الوخز بالإبر بالإنجليزيّة (Acupuncture) هو واحدٌ من أكثر علاجات الطب الصينيّ التقليديّ استخداماً، ويتمّ فيه إدخال إبر معدنيّة رفيعة ومُعقّمة لنقاط مُعيّنة في الجسم لإعادة ضبط طاقة الجسم بهدف إعطاء الجسم فرصةً ليتعافى بنفسه من خلال إزالة الانسداد الحاصل في مسارات الطاقة الرئيسيّة، ويمكن القول أن العلاج بالوخز بالإبر يُعتبر آمناً إذا تمّ استخدامه من قبل مُختصٍ باستعمال إبر وأدوات معقمة.
تعمل الإبر الصينية عن طريق تحرير طاقة الجسم عند وخز الإبر في نقاط معينة في الجسم في 14 مسار من مسارات الطاقة.
 

ذات علاقة


فوائد الوخز بالإبر الصينية

فوائد الوخز بالإبر الصينية متعددة وتشمل جميع أجزاء جسم الإنسان وقد ثبت أن الوخز بالإبر فعال في علاج الغثيان والقيء لدى البالغين بعد الجراحة أو تناول العلاج الكيميائي وآلام الأسنان بعد العمليات الجراحية، وقد يكون الوخز بالإبر فعال في علاج عدد من الحالات الأخرى.
ويمكن القول أن الإبر الصينية قد تكون فعالة بمقاومة الآلام بشكل ملحوظ وحتى الآلام المزمنة منها، ويمكن للمريض أن يتخلى عن المسكنات من خلال استخدام الإبر الصينية في تخفيف الألم.
لكن الدراسات ما زالت متضاربة وغير متفقة على فعالية الإبر الصيني في العلاج، وذلك أن الإبر الصينية قد لا تعمل مع الجميع بنفس الفاعلية ولم تعطي نتائج حتمية حتى الآن.

علاج التوتر والصداع النصفي 
وتستعمل الإبر الصينية كذلك في علاج التوتر والصداع النصفي حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن الوخز بالإبر قد يوفر راحة مؤقتة فعالة للتوتر المزمن والصداع النصفي.
وقد تظهر الإبر الصينية في حالات معينة قدرة أكبر على مساعدة من يعانون من الصداع النصفي والتوتر المزمن مقارنة بالأدوية والعقاقير.

علاج الاعتلال العصبي
يتحول العديد من الأشخاص المصابين بالاعتلال العصبي إلى الوخز بالإبر لتخفيف الألم المزمن، كما يحفز الوخز بالإبر تدفق الدم لاستعادة نشاط الأعصاب.
على الرغم من أن البحث ما زال جارياً حول فعالية الوخز بالإبر في الاعتلال العصبي المحيطي، لكن بعض النتائج مبشرة بالخير.
في عام 2007، أكدت دراسة تجريبية أجريت على مرضى الاعتلال العصبي المحيطي PN  أن الوخز بالإبر وفق بروتوكول معين سيكون مفيداً كعلاج بديل لمرضى الاعتلال العصبي.

هل يمكن علاج التهاب المفاصل الروماتويدي من خلال الوخز بالإبر الصينية؟
يعتبر التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) من الأمراض المؤلمة والتي تسبب معاناة كبيرة بالحركة، وقد لا تظهر جميع الحالات استجابات متساوية أمام العلاجات التقليدية، ما قد يدفع البعض لتجربة الوخز بالإبر الصينية.
في دراسة من جامعة أوتاوا، كان لدى المشاركين الذين يعانون من آلام في الركبة بسبب التهاب المفاصل بعض الارتياح للوخز الكهربائي، يستخدم هذا النوع من الوخز بإبر التيار الكهربائي الذي ينبض من خلال الإبر الصينية، ولاحظ المشاركون حدوث انخفاض في الألم خلال فترة تتراوح بين 24ساعة و4 أشهر، ومع ذلك تشير الدراسة إلى أن حجم العينة كان صغيراً جداً بحيث لا ينصح باستخدامه كعلاج طبي.

وتستخدم الإبر الصينية في علاج مجموعة أخرى من المشاكل الصحية أبرزها:
- الآلام المزمنة خاصة آلام الرقبة والعمود الفقري وأسفل الظهر.
- ألام المفاصل خاصة آلام الركبتين والرسغ.
- ارتفاع ضغط الدم، وتشنجات آلام الحيض عند النساء، إضافة إلى التخفيف من آلام ما بعد العمليات الجراحية، والتقيؤ والغثيان الذي يتبع العمل الجراحي.
- الصداع النصفي والصداع المزمن آلام الأسنان.
- آلام العضلات والأوتار والمفاصل.
- المساعدة على التعايش مع آلام العلاج الكيميائي للسرطان من خلال تخفيف الآلام.
- علاج مساعد للخصوبة باعتبار الإبر الصينية منشطة للدورة الدموية.
- على الرغم من محاولات استخدام الإبر الصينية في علاج بعض أنواع السرطان إلَّا أنها ما تزال مجرد تجارب بلا نتائج قاطعة.

على الرغم من عدم وجود دليل على أن الوخز بالإبر هو معجزة علاجية، إلا أنه يحتوي على بعض الأدلة كمعالجة جديرة بالاهتمام للأشخاص الذين قد يعانون من أمراض وأعراض متعددة، وهذا الأسلوب في العلاج مستمر من أكثر من 2500عام لكن الاهتمام به بدأ مؤخراً للتأكد من فاعليته، وما زال باب البحث في استخدامات الإبر الصينية مفتوحاً.
 

وخز الأطفال بالإبر الصينية

تعتبر الإبر الصينية آمنة بشكل عام مشروطة بالتعامل مع مختص مرخص في العلاج بالإبر الصينية وهي مفيدة للطفل في علاج الغثيان والقيء وتخفيف الآلام، كما ينصح بعدم استخدام الإبر الصينية للأطفال متلازمة نقص الانتباه و فرط الحركة.
تحذير: لا يجب تعريض الأطفال لأي نوع من أنواع المعالجة دون استشارة طبية متخصصة.
 

مخاطر العلاج بالإبر الصينية

رغم أن الإبر الصينية ليس لها آثار جانبية تذكر ولكنها لا تخلو من المخاطر والتي يجب مراعاتها قبل استعمال الوخز، فقد تحمل خطر العدوى إذا استخدمت الإبر غير معقمة، أيضا يمكن أن تسبب أضرار إذا تم غرسها بعمق أكثر من اللازم في نقاط معينة مثل الرئتين أو المرارة أو الأوعية الدموية.

مخاطر أخرى قد تنجم عن وخز الإبر مثل:
- إصابة عصب نتيجة وخز حاطئ.
- أذية المخ أو السكتة الدماغية التي تنتج أيضاً عن الوخز العميق في قاع الجمجمة.
- أذية الكلى نتيجة الوخز أسفل الظهر.
- الاسترواح الصدري نتيجة وخز الإبرة في الرئة بعمق.
- انكسار الإبر الدقيقة داخل الجسم.

معلومات وتحذيرات مهمة قبل استخدام الإبر الصينية:
- لا تقم باللجوء إلى استخدام العلاج بالإبر الصينية قبل استشارة الطبيب المختص.
- تأكد أنك تحصل على العلاج بالإبر الصيني في مركز معتمد ومن معالج متمرس وخبير.
- لا تجرب الإبر الصينية إذا كنت تعاني من سيولة الدم أو أمراض الدم المعدية.
- في حالة الحمل يجب استشارة طبيب مختص قبل الخضوع للإبر الصينية.
- تأكد من تعقيم الإبر قبل استخدامها وتأكد أن الإبر يتم التخلص منها بعد استعمالها مرة واحدة فقط.

أخيراً... الشهرة الواسعة للإبر الصينية ولغيرها من وسائل العلاج البديل قد تجعلنا نلجأ إليها دون التأكد من فاعليتها وسلامة استخدامها، لذلك نؤكد أنه لا غنى عن استشارة الطبيب قبل الخضوع لأي نوع من المعالجة، خاصة عندما نتحدث عن علاجات غير مثبتة الفاعلية بشكل قاطع.