لنتفق أولاً أنَّنا جميعاً نمتلك قدراً من حبِّ الذات، بل يُعتبر كره الذَّات وتحقيرها اضطراباً قائماً بحدِّ ذاته، ما يعني أنَّ النَّرجسية موجودة لدينا جميعاً كبذرة على الأقل، لكن هناك من ينحرف قليلاً أو كثيراً عن حبِّ الذَّات المعتدل، متخلياً عن المعايير المنطقية لتقييم الذَّات ومتمسكاً بالظَّاهر والشَّكل.
في هذه المادَّة نتعرَّف معاً إلى معنى مصطلح النَّرجسية وأصل التَّسمية، كما نستعرض الطريقة التي يتصرف بها النَّرجسيون وكيف يمكن التَّعامل معهم مع التَّطرُّق لعلاج النَّرجسية.
 


ذات صلة


ما هي النَّرجسية؟

إنَّهم يقبِّلون أنفسهم على المرآة لأنَّهم الأجمل... إنَّهم نرجسيون!
يعتبر مصطلح النَّرجسية Narcissism من المصطلحات المعتمدة علمياً وهو ليس من المصطلحات التي يصعب تفسيرها، لأنَّنا نستخدمها في حياتنا الطبيعية وفي مكانها الصحيح.
حيث يعبِّر مصطلح النَّرجسية عن الحبِّ المفرط للذَّات، والقلق الدَّائم حول صورة الشخص الجسدية والاجتماعية، وينعكس هذا القلق بدرجات متفاوتة من خلال السُّلوكِ والتَّصرفات.

قصَّة مصطلح النَّرجسية
تعتبر أسطورة اليوناني نرسيس المصدر المتفق عليه لمصطلح النَّرجسية، ونرسيس أو نرجس شابٌ فاتن الجمال وفائق الغرور، لكنه كان ضحية حبِّه لذاته وافتتانه بجمال جسده ووجهه، فعندما رأى انعكاس صورته على وجه الماء جلس إلى جانب البحيرة يراقب صورته فترة طويلة فانغرست جذورٌ منه في الأرض وأصبح جسده ساقاً لزهور بيضاء وصفراء سُمِّيت زهور النَّرجس.
وفي رواية أخرى للأسطورة أن نرسيس انحنى ليقبِّل نفسه فوقع في البحيرة وغرق، فنبتت زهرة النَّرجس على ضفاف البحيرة.
 

ذات علاقة


السلوك النرجسي

كيف يتصرف الشخص النَّرجسي؟    
من سوء حظِّ الشَّخص الذي يعاني من اضطراب الشَّخصية النَّرجسية بمرحلة متقدمة أن تصرفاته تكون واضحة للغاية وتكشف عنه بسرعة، والسمة الأساسية لتصرفات النَّرجسي أنَّه غالباً لا يرى في النَّرجسية مشكلة تحتاج إلى معالجة أو سلوكاً يحتاج إلى تقويم، بل يؤمن أنَّ تصرفاته سويَّة ومتسقة مع ما يعتقد عن نفسه.
حيث يشعر النَّرجسي أنَّه يستحق معاملة خاصَّة من النَّاس، وذلك لصفات متفوقة في شكله وذاته هي غالباً مبالغٌ بتقديرها، كما تؤدي نظرته المتعالية تجاه الآخرين إلى انخفاض قدرته على التعاطف معهم، بل يلجأ إلى التلاعب والحيل لتلميع صورته والظهور بالهيبة والعظمة التي يرسمها لنفسه، وقد يتقصدُ إفشال غيره لا لينجح هو بل ليبدو أنجح من غيره.
إضافة إلى هذه السِّمات العامَّة للشخصية النَّرجسية لا بد من النَّظر في حالة الغيرة التي تتولد وتتعاظم لدى النَّرجسي عندما يتعامل مع أشخاصٍ أكثر منه نجاحاً، فهو يسعى جاهداً للتقليل من شأنهم بإقامة مقارنة متحيزة بينه وبينهم.
    
أصدقاء النَّرجسيين
بما أنَّ صديقنا النَّرجسي يعتقد بفرادته وتميُّزه فلا بدَّ أن يبحث عن علاقات مميزة مع فئات اجتماعية معينة، حيث يعتني المصاب باضطراب الشَّخصية النَّرجسية باختيار أصدقائه أو شريك حياته بما يتفق مع تصوراته عن نفسه.
هذا لا ينفي بالضرورة وجود علاقات بين النَّرجسي وأشخاص عاديين أو من طبقات أدنى منه لكن علاقاته جميعها مبنية على تعزيز الرِّضا عن الذَّات من خلال الاقتراب من الطبقات العليا لإرضاء غروره والتعامل مع طبقات أدنى فقط لأنَّها أدنى وليحافظ على شعوره بالتفوق!.
 

أعراض النَّرجسية

بناء على ما سبق يمكن أن نلخص أعراض النَّرجسية بخمسة محاور أساسية:
1- شعور مبالغ به بالعظمة والأهمية.
2- الاعتقاد بأنَّه شخصية استثنائية تحتاج إلى تعامل خاص لا يمكن لأيٍّ كان أن يقدِّر مواهبه وفرادته.
3- التَّوقع المسبق أنَّه سيحصل على معاملة استثنائية في العمل أو العلاقات الخاصة حتَّى وإن كانت سطحية، أو حتَّى في الحفلات والاستقبالات.
4- الحسد والغيرة يرافقان الشخص النَّرجسي مرافقة لازمة، فهو لا يطيق أن يرى من هو أنجح منه.
5- تعامل الشخص النَّرجسي مع الآخرين يهدف بشكل إرادي أو غير إرادي لتعزيز رضاه عن نفسه ما قد يجعله انتهازياً ومتسلقاً.
 

أسباب اضطراب الشخصية النَّرجسية

اضطراب الشَّخصية النَّرجسية ما تزال غير محدَّدة الأسباب بدقَّة
تبدو أسباب النَّرجسية مبهمةً حتَّى الآن، ولا تعدو كونها تكهُّنات واعتقادات لم تثبت صحتها، الأرجح أنَّ النَّرجسية تمتد جذورها إلى مراحل الطفولة المختلفة، حيث تلعب التربية والبيئة دوراً أساسياً في رسم الصورة الذاتية وتكوين نظرة الطفل إلى ذاته، والتي سترافقه بقية حياته، كما يُعتقد أن العوامل الجينية قد تلعب دوراً في تكوين شخصية نرجسية.
يشير موقع (Psychology Today) في مقالة نشرها عام 2017 عن اضطراب الشخصية النَّرجسية إلى أن نسبة 50 إلى 75% من الذين تم تشخيص حالتهم باضطراب الشخصية النَّرجسية كانوا من الذكور، أي أن الذكور المصابين بالنَّرجسية حوالي ثلاثة أضعاف النساء.
وتعتبر مرحلة المراهقة الفترة التي تظهر خلالها علامات النَّرجسية، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن تستمر هذه الاضطرابات في التطور أو أن تصبح سمة مميزة للشخصية فيما بعد، بل من الممكن أن تكون عارضاً مؤقتاً يعود إلى حدوده الدنيا في المراحل العمرية اللاحقة.

النَّرجسية قد تكون انعكاساً لعدم الرِّضا عن الذات
في تقرير علمي نشره موقع (Nature) عام 2017 وجد الباحثون أن النَّرجسيين يُبدون عدم رضى عن الذات عندما تُعرض عليهم صورهم!، وقد توصَّل الباحثون إلى هذه النتيجة من خلال عرض الصور على عيِّنة الدراسة أثناء تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي FMRI لمراقبة الإشارات العصبية.
علماً أن أفراد العيِّنة خضعوا لتشخيص سريري من خلال أدوات القياس المعتمدة في تشخيص اضطرابات الشخصية النرجسية.
 

علاج النَّرجسية

التحدي الأول الذي يواجه المعالجين في التعامل مع الشخصية النَّرجسية هو اعتراف الحالة بالمشكلة، فالشعور القوي بالعظمة والأهمية قد يمنع النَّرجسي من الاعتراف بالمشكلة.
غالباً ما يكون علاج النَّرجسية علاجاً نفسياً غير دوائي إن لم تكن الحالة تعاني من اضطرابات عقلية أو نفسية أخرى تستدعي التدخل الدوائي، وتُعتبر طرق العلاج النفسي الفردي والجماعي هي الخيار الفعال في التخفيف من النَّرجسية.
ولا بد من الإشارة إلى أنَّ الشخص النَّرجسي يمكن أن يتابع حياته بشكل طبيعي دون أن يشعر بحاجة لتغيير نظرته لنفسه أو للعالم خاصَّة إذا تمتع الشخص بعوامل النجاح التي تعزِّز لديه الشعور بالعظمة وتجنبه الهجوم من الآخرين وتجنب تحجيمه أو صدَّه من قبل صديق أو شريك عاطفي.
فإذا كان النَّرجسي ينتمي إلى عائلة ثرية ويمتلك سيارة حديثة ويدير شركة العائلة بعد أن حقَّق نجاحاً دراسياً، فلا بد أنَّه لن يشعر بمشكلة إذا نظر إلى نفسه كشخصية فريدة ومميزة أفضل من 95% من الجنس البشري.
 

كيف نتعامل مع الأشخاص النَّرجسيين؟

لا يُشترط أن يكون الشخص النَّرجسي شخصاً مزعجاً
في الحقيقة قد لا يكون الشخص النَّرجسي مزعجاً دائماً إلَّا إذا كان أبلهاً أو قليل التهذيب!، فهناك من النَّرجسيين من يتمكن من السيطرة على سلوكه ويحصل على ما يرضي غروره بشكل دبلوماسي، وهذا يحتاج لقدرٍ وافرٍ من الذكاء.
أما النمط المزعج من النَّرجسيين هم الأشخاص الفاشلون في حياتهم لكنهم يعيشون دور الناجح، الذين يتصدرون الجلسات الاجتماعية ويتعاملون من منطلق الأذكى والأعلم والأجمل، ولا يمتلكون ما يكفي من الذكاء الاجتماعي ليتوقعوا رفضهم في أي مناسبة.

نصائح واقتراحات للتعامل مع الشخص النَّرجسي
1- بالدرجة الأولى يجب أن نتعامل مع النَّرجسيين بحذر، لأنهم بارعون في تجميل كل ما يتعلق بهم، لذلك يجب أن نكون بارعين في تجنب الوقوع ضحية الكاريزما التي يتمتع بها النَّرجسيون، فكِّروا جيداً قبل أن تمنحوا ثقتكم لأحد.
2- انتبهوا، النَّرجسيون يبحثون عن معجبين يرضون غرورهم وليس عن أصدقاء.
3- عند التعامل مع شخص يعاني من اضطراب الشخصية النَّرجسية لا بد من رسم حدود واضحة للعلاقة، سواء أكانت علاقة عمل أم صداقة أم قرابة أو حتى مجرد معرفة سطحية.
لأنَّ النَّرجسي بطبيعة الحال يرى نفسه مؤهلاً للتدخل في الأمور الشخصية مهما كانت حساسة، ويعتقد أنَّه القادر على حل المشكلات ومفوض بذلك دون تفويض من صاحب العلاقة، وقد تشمل الفظاظة النَّرجسية التنصت على الرسائل الخاصة وإفشاء الأسرار أو تحويل مشاكلكم إلى تسلية.
4- غالباً ما يتهرب النَّرجسيون من الأخطاء التي يقعون بها ويحاولون رمي الكرة في ملعب الآخرين لإدانتهم من أفواههم، لذلك يجب الابتعاد عن الدخول بسجالات لفظية مطوَّلة معهم.

ختاماً... ربما يرى البعض أنَّنا بالغنا في الهجوم على النرجسيين وتصويرهم كوحوش اجتماعية، وهذا ليس حقيقياً، فقد حاولنا أن ننقل السلوك الظَّاهر للنرجسيين كما بيَّنته التجربة والبحث في آنٍ معاً.