تحدثنا في مقال سابق عن الذاكرة البشرية وأنواعها وطريقة عملها، ولكن، ماذا يحدث عندما تتوقف ذاكرة الإنسان عن أداء وظائفها بالشكل الصحيح؟! سنقرب لك الصورة أكثر. هل شعرت بالإحراج يوماً لأن ذاكرتك قد خانتك في تذكر اسم شخص ما؟ أو نسيت أين ركنت سيارتك؟ العديد من المواقف نتعرض لها يومياً وذلك يعود لضعف الذاكرة، وإذا أردنا تقوية الذاكرة للحفظ وعدم النسيان يجب بالبداية معرفة أسباب ضعف الذاكرة لتفاديها وعلاجها.


الأسئلة ذات علاقة


أسباب ضعف الذاكرة

1- أدوية تسبب النسيان: هنالك بعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفات طبية لشرائها يمكن أن تتسبب بضعف الذاكرة مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين والأدوية المضادة للقلق ومرخيات العضلات والمهدئات والمسكنات التي تعطى بعد العمليات الجراحية.
 

2- الكحول والمخدرات والدخان: تعاطي المخدرات والإدمان على الحشيش وشرب الكحول بكميات كبيرة يتسبب بضعف الذاكرة، كما أن التدخين يضر الذاكرة أيضاً فهو يحد من كمية الأوكسجين التي تصل إلى الدماغ.
 

3- مشاكل النوم: كمية ونوعية النوم أشياء مهمة جداً لصحة الذاكرة، فالنوم القليل والاستيقاظ كثيراً خلال الليل سيؤدي بالتأكيد للتعب مما يتعارض مع القدرة على تعزيز واسترجاع المعلومات.
 

4- الاكتئاب والإجهاد: الاكتئاب يعتبر من أهم أسباب ضعف الذاكرة فهو يجعل الإنسان قليل التركيز وهذا يؤثر على الذاكرة، كما أن الإجهاد المتولد عن صدمة عاطفية يمكن أن يؤدي أيضاً إلى ضعف الذاكرة.
 

5- نقص التغذية: الغذاء الجيد الذي يحتوي على بروتينات ودهون جيدة من العناصر المهمة لقيام الدماغ بوظيفته على أتم وجه، كما أن النقص بفيتامين b1 و b12  يمكن أن يؤثر على الذاكرة كثيراً.
 

6- إصابة بالرأس: ضربة شديدة على الرأس بسبب سقوط أو حادث سيارة مثلاً يمكن أن تؤذي الدماغ، ويمكن أن تسبب فقدان ذاكرة على المدى القصير أو الطويل.
 

7- السكتة الدماغية: تحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف تدفق الدم إلى الدماغ بسبب انسداد الأوعية الدموية، السكتات الدماغية غالباً ما تسبب فقدان الذاكرة على المدى القصير، وقد يكون لدى الشخص الذي أصيب بسكتة دماغية ذكريات حية عن أحداث الطفولة ولكن لا يستطيع أن يتذكر ماذا تناول على الغداء!
 

8- الخرف: ومن أسباب ضعف الذاكرة الخرف وهو الخسارة التدريجية للذاكرة والذي يؤثر على القدرة على عمل الأنشطة اليومية. ومن أهم أسباب الخرف خلل في الأوعية الدموية وتعاطي المخدرات أو الكحول، ومن أسباب الخرف الأكثر شيوعاً مرض الزهايمر، ويتميز مرض الزهايمر بفقدان تدريجي لخلايا الدماغ.

 


كيفية تقوية الذاكرة

كيف نزيد قوة ذاكرتنا؟ ما هي طرق تحسين الذاكرة؟

1- قم بشراء دفتر ملاحظات ودوّن به كل الأمور الهامّة بالنسبة لك، سجل به مهامك الشهرية والأسبوعية وحتى اليومية، سيصبح هذا الدفتر بمثابة خزانة ملفات متنقلة معك أينما كنت، لأنه يحتوي على أرقام الهواتف والعناوين وأعياد الميلاد ومواعيد الطبيب. كتابة الأشياء تعزز الذاكرة وتقويها، ولا تنسى أن تقوم بتفقد هذا الدفتر أكثر من مرة باليوم.
 

2- تحدّث بصوتٍ عالٍ مع نفسك: كرر مع نفسك بصوت مرتفع أموراً أنت تقوم بها كي لا تنساها مثل: "أنا ذاهب للبيت كي آخذ مفتاح السيارة، أنا ذاهب للمتجر لشراء البيض والجبن" هذه الفكرة تعتبر من طرق تحسين الذاكرة الفعالة.
 

3- استخدم علامات التذكير في كل مكان؛ في منزلك وفي السيارة وفي عملك أيضاً، قم بشراء الأوراق اللاصقة ودوّن عليها ملاحظاتك الهامّة لتتذكرها، مثلاً يمكنك لصق ملاحظة في السيارة " لا تنسى تعبئة الوقود".
 

4- التقليل من الأمور التي تشتت الذهن وتقلل التركيز، فمثلاً قم بإغلاق التلفاز أو الراديو خلال تحدثك على الهاتف، ابحث عن الأمور التي تفقدك السيطرة على ذاكرتك وتخلص منها.
 

5- اربط المهام ببعضها البعض، مثلا دائماً نظف نظّارتك بعد تنظيف أسنانك، وادفع فواتير الماء والكهرباء عند استلام راتبك الشهري.
 

6- الكلام ببطء سيساعدك على تخزين المعلومات جيداً واسترجاعها، اطلب من الأصدقاء والأقارب التحدث معك ببطء فهذا سيساعدك في علاج ضعف الذاكرة لديك.
 

7- الحفاظ على سلامة جسمك، فبعض العقاقير وسوء التغذية وتذبذب النوم جميعها أمور تعمل على إضعاف الذاكرة.
 

8- تدريب وتمرين العقل، فالقراءة والعزف على البيانو ومشاهدة بعض البرامج التلفزيونية ولعب أوراق الشدة أو الشطرنج كل هذه الأنشطة تساعد على إبقاء عقلك نشيطا.
 

9- معرفة نوع الذاكرة لدينا ومعرفة كيفية التعامل معها، فهنالك ذاكرة بصرية والتي تتفاعل وتتذكر كل شيء تراه عبر الصورة أو الفيديو أو المواقف، والذاكرة السمعية التي تتفاعل مع الأصوات العالية فتتذكر على سبيل المثال اسم المغني سريعاً بمجرد سماع الأغنية، أما الذاكرة المكانية تتذكر المواقف باستحضار الأماكن فربما تتذكر موقف معين بمجرد مشاهدة المكان الذي حصل به الموقف.
 

تمارين تقوية الذاكرة

هناك تمارين تقوية للذاكرة بسيطة ومسلية بنفس الوقت، يمكنكم تطبيقها لزيادة قوة الذاكرة لديكم:

1- لعبة الذاكرة: من تماربن تقوية الذاكرة الممتعة هي لعبة الذاكرة، جميعنا نتذكر هذه اللعبة ونحبها فهي عبارة عن مجموعة بطاقات تحتوي على أزواج متشابهة مثل:سيارتين وتفاحتين وقطارين وغيرها، نقوم بترتيبها مقلوبة بإخفاء الرسمة، وإيجاد الزوجين المتشابهين فقط عن طريق التذكر. وهنالك لعبة أخرى بسيطة يمكنك لعبها يومياً وهي حفظ طريق ومعالم عودتك إلى المنزل وبعدها محاولة رسم الطريق والمعالم الموجودة به، هذه اللعبة ستقوم بتنشيط الذاكرة.
 

2- التمارين الحسابية: الكثير منا لا يحب الرياضيات والعمليات الحسابية المعقدة، ولكن تطبيق العمليات الحسابية من طرح وجمع وضرب وقسمة ستقوم بتنشيط دماغك وتقوية ذاكرتك.
 

3- ألعاب الدماغ: بما أننا نعيش في العالم الرقمي يمكننا الاستفادة من الألعاب المخصصة لتنشيط الدماغ، فقط قم بالبحث عن ألعاب الدماغ على محركات البحث والتي تعمل أغلبها على مطابقة الأشكال والألوان وتقييم السرعة.


4- التسلية بالكلمات: من تمارين تقوية الذاكرة أيضا محاولة التسلية باستذكار الكلمات، فمثلاً لعبتنا المفضلة ونحن أطفال هي لعبة " اسم، مكان، حيوان، نبات" فهذه اللعبة ستقوم بتسليتك وتنشيط ذاكرتك، أيضاً قم بمحاولة تذكر أسماء المدن في بلدك، أو أسماء البحار في العالم، أو أسماء الأولاد والبنات في عائلتكم.

 

5- الطبخ: يعتبر الطبخ من تمارين تقوية الذاكرة الممتعة حيث يتطلب الطبخ تحريك واستخدام جميع الحواس من الشم والبصر والذوق واللمس والسمع وهذا بحد ذاته تمرين جيد للدماغ، كما يمكنك خلال تناول الطعام تحديد النكهات والروائح لتنشيط ذاكرتك.

 

6- السعادة: يجب أن نمرن أنفسنا على السعادة وعمل الأشياء التي تسعدنا لأن الفرح والسعادة مفتاح الذاكرة القوية، فالمشاعر الحزينة، والخوف، والاكتئاب، والحسد، والحزن، والكراهية، والأرق، والقلق جميعها مشاعر تربك الذاكرة وتضعفها.

 

تقوية الذاكرة بالأعشاب

كشفت الدراسات أنه بالإمكان تقوية الذاكرة بالأعشاب، ولكن ما هي الأعشاب المقوية للذاكرة؟ دعونا نتعرف عليها بالسطور التالية:


1- البقدونس والزعتر: كشفت الدراسات أن البقدونس والزعتر لهما تأثير كبير في تقوية الذاكرة، وعندما نتحدث عن تقوية الذاكرة بالأعشاب لا يمكننا استثناء هاتين العشبتين لأنهما تعززان الاتصال بين الخلايا العصبية والخلايا الجذعية، مما يؤثر في تشكيل خلايا الدماغ، ومحاربة الزهايمر والاكتئاب والشلل الرعاش.
 

2- البابونج: يعتبر البابونج من الأعشاب المنشطة والمقوية للذاكرة، وهي تقضي على الإجهاد والتوتر أيضاً ومن المعروف وكما ذكرنا سابقاً أن التوتر والقلق يؤثران بشكل سلبي على الذاكرة.
 

3- الكركم: الكركم من الأعشاب المشهورة في البلاد الآسيوية والتي يكثر استخدامها هناك في غالبية الأطباق، ويتميز الكركم بفوائدة العظيمة في تنشيط الذاكرة وتأثيره الإيجابي على القدرات المعرفية والإدراكية عند الإنسان.
 

4- الميرمية: تقوية الذاكرة بالأعشاب تتضمن عشبة الميرمية، فالزيوت الموجودة في هذه العشبة تحد من نشاط الأنزيم الذي يؤثر سلباً على نشاط الناقلات العصبية التي لها دور كبير وهام في العديد من وظائف الدماغ بما في ذلك التعلم والذاكرة والانتباه.
 

5- النعناع: يعتبر النعناع من الأعشاب التي تفضلها الكثير من الأمهات، فيستخدمنها في أطباقهن المختلفة وفي علاج بعض الأمراض البسيطة كالمغص والغثيان وغيرها، وقد كشفت الأبحاث أن للنعناع فضل في تنشيط الذاكرة والوظائف المعرفية فضلاً عند تعديل المزاج.
 

6- إكليل الجبل: يطلق على هذه العشبة أيضاً " الروزماري" تشتهر برائحتها العبقة الرائعة والتي وجد الباحثون بأن شم رائحتها ينشط الذاكرة ويسترجع الذكريات والمعلومات.


 

أطعمة لتقوية الذاكرة

ثمة أنواع معينة من الأطعمة إذا قمنا بإدخالها إلى نظامنا الغذائي ستعمل على زيادة قوة الذاكرة منها:


1- التوت البري:  وجدت الدراسات والبحوث أن للتوت البري أثراً كبيراً في التقليل من الإجهاد وأيضاً التقليل من آثار الظروف المرتبطة بالعمر مثل مرض الزهايمر والخرف، كما أن المواظبة على تناول التوت البري تحسن القدرة على التعلم والمهارات الحركية.
 

2- سمك السالمون: يعتبر السالمون من الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية الأوميغا 3، والتي تعتبر مهمة وأساسية لوظائف الدماغ، لذلك يوصي الأطباء المواظبة على تناول السمك مرتين إلى ثلاثة أسبوعياً بمقدار 4 أونصات.
 

3- المكسرات والبذور: عندما نتحدث عن أطعمة تقوية الذاكرة فإننا نتحدث عن الأطعة الغنية بفيتامين E  المنشط للذاكرة والمغذي للدماغ، ومن البذور الغنية بفيتامين:E الجوز والبندق والمكسرات البرازيلية واللوز والكاجو والفول السوداني وبذور عباد الشمس وبذور السمسم وبذور الكتان.
 

4- الأفوكادو: الأفوكادو من الأطعمة التي تعمل على تعزيز صحة الدماغ، فهي ثمرة دهنية تحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة التي تساهم في تدفق الدم بشكل سليم للدماغ. والأفوكادو أيضا له القدرة على إخفاض ضغط الدم المرتفع، ومن المعروف أن ارتفاع ضغط الدم هو عامل خطير يعمل على التقليل من القدرات المعرفية وإلحاق الضرر بالدماغ.
 

5- الحبوب: الحبوب الكاملة، مثل دقيق الشوفان والأرز البني يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ومن المعروف بأن القلب هو المسؤول عن توزيع وضخ الدم لجميع أجزاء الجسم بما فيها الدماغ، كما أن الحبوب تحتوي على فيتامين E وأوميغا 3 المفيدة لصحة الدماغ.
 

6- الرمان: يعتبر الرمان من الأطعمة اللذيذة والمفيدة، ويمكن علاج ضعف الذاكرة من خلال تناول الرمان بانتظام فهو يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تحمي الدماغ.
 

7- الشوكلاته الداكنة: الشوكولاته الداكنة تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ، كما تحتوي على العديد من المنشطات الطبيعية بما في ذلك الكافيين الذي يعزز التركيز لدينا، وأيضاً تقوم الشوكولاته الداكنة على تحفيز إنتاج هرمون الإندورفين الذي يساعد على تحسين المزاج.
 

من أجل ذاكرة قوية لا تنسى، يجب علينا دائماً مواجهة أسباب ضعف الذاكرة وتفاديها قدر الإمكان، كما يمكننا زيادة قوة الذاكرة من خلال ممارسة تمارين تقوية الذاكرة دائماً، ولا ننسى بأن الغذاء الصحي والمتوازن له دور كبير في علاج ضعف الذاكرة أيضاً.