لماذا نمارس التسويف في أمور حياتنا؟ وما الذي يدفعنا لتأجيل الأعمال في حياتنا الشخصية والمهنية؟ نحاول في مقالنا الإجابة عن هذه الأسئلة، بالإضافة لعرض الأثار السلبية للتسويف وكيف يمكن لعادة تأجيل الأعمال أن تضر بحياتك، ولنقل صورة كاملة عن التسويف؛ سنتحدث عن الجانب الإيجابي لعادتك في التسويف تأجيل الأعمال، وكيف يمكنك تحقيق بعض الفوائد عن طريق التسويف الإيجابي، بالإضافة لعرض بعض الحلول للتسويف والتأجيل.


ذات صلة


أسباب التسويف والتأجيل

لماذا نماطل في إنجاز الأعمال؟
قد تجد أنك لا تستطيع التوقف عن عادة تأجيل الأعمال، فلا تتمكن من منع نفسك من القيام بأشياء غير مهمة عند اقتراب موعد مهم، مثل: شروعك في تنظيف خزانتك قبل يوم من تسليم مشروعك في العمل، وأحياناً تجد أن غرفتك تحتاج إلى المزيد من الترتيب في نفس الوقت الذي يتوجب عليك فيه التحضير لاجتماع ضروري، كل أساليب المماطلة هذه والتفنن في تأجيل الأعمال تدعى "التسويف" ونوضح سبب تأجيل الأعمال والتسويف بالتالي [1] [2]:

تحدث المماطلة في العموم عندما تخشى أو تفزع أو ينتابك القلق تجاه المهمة الواجب عليك أداؤها، يقول تيموثي بايشيل الأستاذ في جامعة كارلتون في مدينة أوتاوا الكندية والمختص بدراسة التسويف:
"إن معظم أطباء النفس يرون أن المماطلة كنوع من سلوك التجنب، هي ألية يستخدمها الأشخاص كي يشعرون بالرضا".

أي أنك في الحقيقة تأجل الأعمال لتتجنب تنفيذها في أي وقت قريب، فمثلا عند اقتراب موعد نهائي لتسليم تقرير في العمل أو لأنهاء مشروع ما، يلجأ الشخص المماطل إلى إلهاء نفسه بمهام غير ضرورية حتى ينقضي الوقت ويقول: "أن اليوم قد أنتهى ولا يوجد وقت كافي لإنهاء المهمة"، وبالتالي يتجنب إنجاز العمل عن طريق تأجيله وممارسته للمماطلة المزمنة: "وهي المبالغة الشديدة في تأجيل كل عمل على الشخص إنجازه"، الأمر الذي يعطيه شعور مؤقت بالرضا بعد أن يتخلص من مشاعره السلبية تجاه المهمة من خوف وقلق، ولكن في النهاية وبعد فترة قصيرة يبدأ المماطل؛ الإحساس بمشاعر سلبية مثل: العار والذنب والإخفاق نتيجة فشله في أداء الأعمال.

إذاً.. التسويف ألية لتجنب مشاعر الخوف الناتجة عن أداء المهمة، وكما قال أستاذ علم النفس في جامعة شيفيلد الدكتور فوشيا سيروا: "يقوم الناس بالتسويف المزمن بسبب عدم قدرتهم على إدارة الحالة السلبية حول المهمة"، أي أن مشاعرنا السلبية تقودنا لتأجيل العمل وتكون سبب التسويف الأساسي.

ونحن نمارس التسويف بسبب عيب في طريقة تعاملنا مع مشاعرنا الصعبة والمزاج السلبي الناتج عن مهام معينة وتكون هذه المشاعر هي:

  • القلق المرافق لأدائك مهمة تستوجب الدقة.
  • الملل من أدائك لواجباتك في العمل، خاصة إذا كان عملك ينطوي على الإبداع.
  • انعدام الأمان والثقة بالذات.
  • الإحباط وقلة الثقة بالنفس.

فنلاحظ أن التسويف لا يكون نتيجة كسلك أو عدم قدرتك على إدارة الوقت، بل هو ألية نفسية تمارسها لتتعامل مع مشاعرك السلبية، بالتالي يكون التسويف نتيجة لفشلك في إدارة مشاعرك بشكل صحيح، بسبب ضعف في الذكاء العاطفي.

ذات علاقة


الأثار السلبية للتسويف وتأجيل الأعمال

كيف يمكن للمطالة في أداء المهام أن تضر بحياتي؟
قد لا تتمكن من السيطرة على عادتك في تأجيل الأعمال وتبدأ برمي مهامك والمماطلة في أمورك حتى تتراكم التزاماتك وواجباتك ويخرج التسويف وتأجيل أعمالك عن إرادتك، ويمتد ليصل إلى كل أعمال وروتين حياتك، ويكون للتسويف عواقب وأثار ضارة وهي[3]:

  1. فقدانك لوقتك الثمين: قد تمضي الأيام وتجد نفسك هدرت الكثير من الوقت المهم لتحقيق أهدافك في الحياة والسعي خلف أحلامك، وهذا من أصعب أثار التسويف فلا أحد يمكنه استعادة أيامه الضائعة بسبب عدم قدرته على اتخاذ الخطوة الأولى وتنفيذ العمل أو المهمة، فتمضي الأيام والسنين وتشعر أنك عاجز عن تحقيق أي تقدم.
  2. تفوتك الفرص المهمة: نتيجة التسويف ستخسر الكثير من الفرص المهمة التي من شأنها تحسين نمط حياتك، فمعظم هذه الفرص تأتي مرة واحدة في الحياة، وقد لا تتكرر.. ويكون تأجيلك لأعمالك عادة قاتلة لأي فرصة لك في التقدم والتطور.
  3. لن تستطيع إنجاز أهدافك: في حال كان لديك إرادة كبيرة لتغير حياتك والمباشرة في إنجاز واجباتك، يظهر التسويف كعائق كبير بينك وبين إنجاز مهامك وتحقيقك لأهدافك، التي كنت قد وضعتها، فتصبح عاجزاً عن تحقيق الخطوة الأولى في طريق أي هدف ترغب في تحقيقه، وتعاني نتيجة ذلك تضارباً بين رغبتك الحقيقة في الإنجاز وبين مقاومتك الداخلية لكل هدف تسعى لإنجازه، فأنت تضع أهداف لحياتك بسبب رغبتك العميقة في تحسين حياتك، وهنا يحول التسويف دون تحقيقك لأي هدف.
  4. فوضى حياتك المهنية بسبب التسويف: تؤثر عادتك في تأجيل الأعمال على حياتك المهنية بشكل سلبي، فقد تتأخر في تنفيذ المهام على الوقت المحدد، أو تتغيب عن اجتماع مهم أو يفوتك موعد نهائي لتسليم تقرير عمل وحتى أنك قد لا تتمكن من تحقيق أهدافك الشهرية في العمل
  5. قد تخسر عملك بسبب التأجيل! بالفعل قد تتعرض لخطر خسارة وظيفتك أو فشلك في العمل بسبب التسويف والتأجيل، قد لا تظهر في البداية خطورة التسويف على وظيفتك، ولكن على المدى البعيد سيكون لتأجيل الأعمال عواقب وخيمة على حياتك المهنية.
  6. يقلل التسويف من تقديرك لذاتك: قد يسبب انخفاض تقديرك لذاتك تهربك من إنجاز واجباتك فتتأخر في إنجاز الأعمال، ولكن التسويف لا يساعدك في تحسين تقديرك لذاتك بل على العكس؛ يعمل التأجيل على تخفيض احترامك وثقتك بنفسك، وبالتالي يستمر تقديرك لذاتك بالانخفاض وتشعر بأنك عاجز عن الإنجاز.
  7. يجبرك التسويف على اتخاذ قرارات سيئة: عندما تأجل أعمالك ستجد نفسك في مواقف غير مرغوبة مثل اضطرارك لأخذ قرارات غير سليمة، بسبب ضيق الوقت وتأخرك في إنجاز العمل، فتضع نفسك في جو من الضغط وتقوم بإطلاق الأحكام الخاطئة في العمل، لأنها تكون مبنية على معايير لم تكن موجودة وظهرت فقط بسبب عادتك في التسويف، فقراراتك تتأثر بمشاعرك ويكون التسويف سبب رئيسي لشعورك السلبي وبالتالي اتخاذك للقرارات السيئة.
  8. تأجيل الأعمال والتسويف يضر بسمعتك المهنية والشخصية: نتيجة التسويف لن تتمكن من تحقيق وعودك للأخرين، وبالتالي ستخسر مصداقيتك في عملك وحياتك الخاصة، إذ أن عادتك في تأجيل الأعمال سوف تدفعك إلى التأخر في تحقيق كل وعد تعطيه، وفي النهاية ستدمر سمعتك وتضر بصورتك الاجتماعية فتظهر للعالم على إنك شخص غير أهل للثقة، بالتالي سيتوقف الأخرين عن التعامل معك، ثم ينخفض تقديرك لذاتك. 
  9. توثر بشكل سلبي على صحتك: تضر المماطلة في إنجاز الأعمال بصحتك النفسية، فهي تسبب التوتر والقلق وعند استمرارك بممارسة التسويف لفترات طويلة قد تدخل في اكتئاب يمتد إلى جميع جوانب حياتك، كما يضعك التسويف في جو مستمر من التوتر الذي يسمى "القاتل الصامت".

إيجابيات للتسويف وفوائد المماطلة بالأعمال

ما فوائد التأخر في إنجاز الأعمال؟!
لا تحمل المماطلة وتأخير الأعمال الأثار السلبية فقط، بل يمكن لها أن تنتج فوائد في حال استخدامها بعيداً عن التسويف السلبي الذي يتمثل في التهرب من الأعمال والمهام دون تحقيق الفائدة من الوقت الناتج عن تأجيل العمل وتكون نتائج التسويف الإيجابي كالتالي [4]:

  1. يوفر لك التسويف الوقت اللازم لتقرر مدى أهمية الأمر: يساعدك تأجيل الأعمال في تأمين الوقت الضروري لتقف لبرهة مع نفسك وتفكر بمدى جدوى الأمر وأهميته، فتسأل نفسك أسئلة مثل: "هل يستحق هذا الأمر وقتي؟" و "هل أحتاج فعلاً إلى القيام بهذه المهمة؟" وذلك يوفر عليك تبذير جهدك ووقتك ويساعدك في توضيح الرؤية في ذهنك لتقرير ما هو الأكثر أهمية بالنسبة إليك وترتب أولوياتك.
  2. تتمكن من اتخاذ قرارات أفضل: لا يكون الإسراع في إنجاز الأعمال دائماً هو الصواب، فيمكنك أن تتمهل في أداء بعض الواجبات لأنك قد تجد نفسك وسط عمل لا يمكنك إنجازه أو تلاحظ إنه ليس ضمن إمكانياتك وقدراتك، فلا يجب أن تقوم بعمل فقط لأنه ضمن مهامك أو لأن أحد ما طلبه منك بل خذ وقتك لاتخاذ القرار الصحيح وإنجاز المهمة الأنسب لعملك.
  3. تتمكن من تحديد أولوياتك بشكل أمثل: تساعدك المماطلة على إنجاز العمل في ترتيب أولوياتك على قائمة المهام، فتختار ما هو المستعجل وما الذي يمكنك تأجيله أو حذفه من قائمتك.
  4. تجنبك المماطلة الوقوع بالمشاكل نتيجة تسرعك في الإجابة: من الصواب ألا تكون انفعالي وتأخذ وقتك في التفكير قبل إجابتك أو اعتذارك عن خطأ ما، فلا تندفع للقيام بأشياء والتحدث وتقديم التوضيحات اللازمة في عملك فقط لأنه يتوجب عليك ذلك، فهنا يكون التأجيل وسيلة مفيدة لتجد اتزانك وتصبح في حالة ذهنية أفضل فيكون صوتك أكثر استرخاء وتستطيع توصيل كلامك ورسالتك بصورة واضحة وصحيحة بعيداً عن الانفعالية والعصبية.
  5. يمكّنك التسويف من إنجاز مهامك الصعبة: قد تبدأ بمهمة وتجدها مستعصية وصعبة التحقيق وهنا يكون تأجيل العمل هو الطريقة الأفضل للاستفادة من وقتك وإنجاز باقي مهامك حتى تتمكن من أخذ وقتك للتفكير في حل مناسب، بينما تظل مستمر في إنجاز باقي مهامك.
  6. قد تحسن استثمار وقتك بالتسويف: تستثمر وقتك عن طريق استغلالك للتسويف الإيجابي واستعماله لتحصل على بعض المرونة في تنفيذك للمهام وتحسين إنتاجيتك والتحايل على الأعمال الصعبة بالتأجيل المؤقت لها.
  7. التسويف يعطي عقلك الوقت للمراجعة: قد لا تدرك ذلك لكن حتى عندما لا تفكر يبقى اللاوعي يعالج ويبحث عن حلول للمشاكل التي واجهتك خلال نهارك، فأخذك لاستراحة ومماطلتك في تنفيذ عملك يساعد عقلك على التحليل بشكل أفضل، بالتالي تتمكن من إيجاد حلول وأفكار خلاقة وأكثر كفاءة لمشاكلك في العمل.

حلول لتأجيل الأعمال

كيف أتخلص من مشكلة التسويف؟
إن لاحظت إنك ممارس سلبي للتسويف، وأدركت أن عادتك في تأجيل الأعمال تحمل لك المتاعب في حياتك المهنية والشخصية؛ يمكنك إتباع بعض الإجراءات للتغلب على التسويف ونذكر منها[5]:

  1. ضع قائمة مهام تحتوي مواعيد نهائية محددة بالتفصيل.
  2. قسم المشاريع الكبيرة إلى أجزاء صغيرة يمكنك إنجازها بسهولة.
  3. اختر وقتاً محدداً تؤدي فيه أعمالك فقط من دون مقاطعة.
  4. قم بإقصاء عوامل التشتت والإلهاء عند مباشرتك بالعمل، فمثلاً أغلق هاتفك أو أوقف إشعارات مواقع التواصل الاجتماعي.
  5. انجز أعمالك الصعبة أولاً؛ قم بأكبر مهمة في الصباح الباكر لتسهل بقية مهامك خلال النهار.
  6. صب كل تركيزك في المهمة التي بين يديك: ولا تخلط في أداء واجبات العمل بل أنهي المهمة أولاً ثم التفت إلى الثانية.
  7. كافئ نفسك وخذ استراحات بعد إنجازك كل مهمة: وذلك لتريح ذهنك وتشحن طاقتك وتتجنب الملل.
  8. حرر نفسك من فكرة الكمال في إنجاز المهام: لتتمكن من زيادة إنتاجيتك، فركز على إنجاز مهامك ثم راجع الأخطاء في نهاية اليوم لتصححها.

وللاطلاع على المزيد من الحلول لمشكلة التسويف اقرأ أيضا مقالنا "9خطوات فعالة للتخلص من التسويف".

نصيحة للتخلص من مشكلة تأجيل الأعمال

ما علاج مشكلة تأجيل الأعمال؟ سألت إحدى صديقات موقع حلوها ما علاج مشكلة التسويف؟:
"لدي مشكلة في التسويف في كل عمل يخصني كما أني لا أعرف كيف أستغل وقتي، فمثلاً إن كان هناك أمرين مهمين أحدهما يخصني والأخر لمساعدة أهلي أو شيء روتيني اقضيه لعائلتي لأني عازبة، يكون خياري هو ترك الأمر الذي يهمني من أجل قضاء أمور غيري وعند انتهائي منه لا أقوم بواجباتي الشخصية، بل أذهب للتسكع أو النوم والتسويف في كل ما يخصني مع العلم أن مهنتي ودراستي تتطلبان وقتا عظيماً وجهداً جباراً، ولكني لا أخصص لهما الوقت"
وأضافت أنها طبيبة وتحتاج طوال الوقت إلى الدراسة بشكل دائم وترغب في المساعدة لعلاج مشكلة التسويف وحل مشكلة عدم استغلال الوقت لديها.

ينصح المدرب والكاتب ماهر سلامة صديقتنا بالقول:
" القرار الصحيح هو تطبيق نظام الأولوية وهو بدوره يكون قادر على تنظيم وضبط وقتنا وطاقتنا وتركيزنا، ولعل من أسرار هذا النظام هو تنظيم عقلنا وأولوياتنا، وذلك بوضع برنامج اليوم في الليل لننام ونحن نعرف مهامنا ليوم غد مسبقاً، وفي حال ظهور أمر مستجد يجب أن نباشر بما هو أمامنا فوراً.
المهم أن نبدأ فالمبادرة في إنجاز أول شيء أمامنا تجعلنا نعرف ما هي الخطوة التالية، ثم باقي الخطوات اللاحقة أول بأول، إلى أن نصل إلى الاستقرار ونركز على دراستنا وتحصيلنا بهدوء، المهم أن نبادر ونبدأ بالتنفيذ  فشعورنا بالإنجاز يشجعنا على الاستمرار، وعند تتالي الإنجازات وتزايد الشعور بالرضا نصل إلى التركيز الأقصى..
بالتالي نصل للسكينة والسلامة لنتعامل بتركيز مع كل مهمة تواجهنا، ويمكن أن يكون نظام الإنجاز القائم على تحديد الأولويات كالتالي: 

  • الدراسة المبكرة.
  • ثم إنجاز أمور الأخرين.
  • فالعودة للدراسة.
  • أو الانتهاء من أشياء غيرنا أولاً ثم العودة لإنجاز أمورنا الخاصة.
  • المهم أن نبرمج أنفسنا مسبقاً على أداء المهمات وتحضير الأشياء التي نريد إنجازها في اليوم التالي".

في النهاية.. التسويف بدرجة بسيطة يعد أمراً طبيعياً ويحمل بعض الفوائد، لكن عندما يخرج عن السيطرة ويصبح عادة مزمنة يتطلب التدخل لحلها والتخلص من مشكلة تأجيل الأعمال، قبل أن تصبح عادة ضارة بحياتك المهنية والشخصية، لذا لا تجعل مشاعرك السلبية تقودك إلى التسويف في أعمالك واستخدم الخطوات اللازمة للتخلص من عادتك في تأجيل الأعمال.

المراجع والمصادر

  1. مقال Charlotte Lieberman "لماذا نمارس التسويف: إنه ليس متعلق بالتحكم الذاتي" منشور على موقع nytimes.com تمت مراجعته في9/2/2020
  2. مقال Ana Swanson "السبب الحقيقي وراء قيامك بالتسويف وكيف تتخلص منها" منشور على موقع Washingtonpost.com تمت مراجعته في9/2/2020
  3. مقال Kirstin O´Donovan "ثمانية أثار مروعة للتسويف من الممكن أن تدمر حياتك" منشور على موقع lifehack.org تمت مراجعته في9/2/2020
  4. مقال Suzanne Kane "عشرة أشياء جيدة وعشرة أشياء سيئة حول التسويف" منشور على موقع Psychcentral.com تمت مراجعته في9/2/2020
  5. مقال GUEST AUTHORKK "نرشدك خطوة بخطوة لتتخلص من التسويف" منشور على موقع productivityist.com تمت مراجعته في9/2/2020