هل نسيت طليقتك! علامات وعلاج غيرة الزوج على طليقته

أفكر بطليقتي وأغار عليها أسباب غيرة الرجل على زوجته السابقة وعلامات غيرة الزوج على طليقته، ونصائح لعلاج غيرة الرجل على طليقته وصعوبة الغيرة على الطليقة

هل نسيت طليقتك! علامات وعلاج غيرة الزوج على طليقته

هل نسيت طليقتك! علامات وعلاج غيرة الزوج على طليقته

العواطف والمشاعر هي ذلك البعد من شخصية الإنسان الذي يصعب التحكم به سواء كان خطأ أم صواب، فعندما نرغب بالارتباط بشخص ما؛ لا يسعنا التفكير تجاهه إلا بإيجابية مفرطة يمكن وصفها بأنها متحيزة، وهذا ما يجعلنا نتسرع بأحكامنا وقراراتنا تجاهه، وعلى النقيض فإن المشاعر السلبية تمارس نفس الدور بطريقة معاكسة تجاه من نشعر بالفتور أو ربما الكره نحوه ونرغب بالانفصال والابتعاد عنه، متجاهلين أغلب محاسنه ومركزين فقط على عيوبه.
وما سبق يعتبر سبب أساسي لمشكلة واحدة بوجهين؛ وهما الارتباط المتسرع والانفصال المتسرع، وهذا بالضبط ما يحدث مع الزوج الذي انفصل عن زوجته ثم بدأ يشعر بالحنين لها والغيرة عليها[1].

بعد الانفصال مباشرة أو بفترة بسيطة يبدأ كل من الطرفين إعادة النظر في العلاقة السابقة والتفكير في صوابية قرار الانفصال، ولكن بهدوء ودون شجار أو عصبية أو مشاحنات، وهنا بسبب غياب الطرف الآخر تتحرك مشاعر الحنان والندم في بعض الأحيان، والغيرة في أغلبها، حيث تتجلى علامات غيرة الزوج على طليقته في بعض الملامح ومنها:

  • الشوق والحنين، حيث يشعر الرجل بأنه مشتاق لزوجته ويفتقدها ويبدأ بالتفكير بالذكريات وبحياتهما معاً وبأسباب انفصالهما.
  • ملاحقة الزوج لطليقته، وذلك لأنه يرغب بمعرفة جميع أخبارها وكيف تعيش حياتها وقد يصل به الأمر إلى مراقبتها والتضييق عليها، وفي أغلب الأحيان يلجأ الرجل لتتبع طليقته عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الهاتف أو السؤال عنها ومعرفة كل تفاصيل حياتها إلى حد مزعج.
  • اختلاق الحجج والأعذار لمقابلة الزوجة السابقة والتحدث معها، وغالباً يحدث هذا إذا كان بينهما أطفال فهو يحاول التواصل معها باستمرار بحجة الأطفال، أو يترك أموراً معلّقة للحفاظ على التواصل، مثل التحفظ على أغراضها.
  • التوتر والقلق الدائم، وفي بعض الحالات يصل الأمر بالزوج الذي يغار على طليقته بأنه لا يتمكن من العيش لحظة واحدة دون التفكير بها، ويمر برأسه باستمرار وابل من الأفكار السلبية منها والإيجابية بالإضافة إلى التأملات والتحليلات، وقد يصل الأمر إلى حد الهوس أو الاضطراب النفسي.
  • يذكر الرجل الذي يغار على زوجته السابقة طليقته باستمرار ويتحدث عنها دائماً، وقد يقارن بينها وبين الآخرين مثل زوجته الجديدة في حال أقدم على الزواج من أخرى بعد الانفصال.
  • ستظهر علامات غيرة الرجل على طليقته بشكل واضح إذا سمع أنها دخلت في ارتباط جديد أو أنها على وشك الزواج من رجل غيره.

أشعر بالغيرة على زوجتي بعد أن طلقتها ما السبب؟ يبحث البعض عن الأسباب التي تكمن وراء غيرة الرجل على زوجته السابقة أو طليقته بعد الانفصال، وقد تهتم الزوجة الجديدة بمعرفة هذه الأسباب ربما أكثر من الرجل نفسه، وذلك بغية معرفتها وفهمها وتحليلها وإيجاد الوسائل المناسبة لعلاجها والتغلب عليها، ويمكن ذكر أبرز أسباب غيرة الرجل على طليقته على النجو التالي:

  • الشعور بجرح الكبرياء والكرامة: فرؤية الرجل بأن طليقته يمكن أن تعجب برجل آخر أو تربط به يولد لديه شعور بجرح كرامته، فهي من وجهة نظره كانت محسوبة عليه أمام الناس وها هي تذهب إلى غيره.
  • شعور الزوج بالتملك نحو طليقته: في هذه الحالة ينظر الرجل إلى زوجته السابقة وكأنها ملك له ويمنع اقتراب أي أحد منها وخاصة من الجنس الآخر، ويرفض التصديق بأن من كان يملكها قد تصبح ملكاً لغيره.
  • المشاعر والحب الدفين: فبعد الانفصال وأخذ الزوجين كل منهما فترة كافية بعيداً عن الآخر، قد يشعر الرجل أنه كان يحب زوجته دون أن يدرك ذلك وأن عليه محاولة استرجاعها والحفاظ عليها وبدء علاقة جديدة معها.
  • فقدان الاهتمام والتعاطف: لا يحظى الرجل كما المرأة على تعاطف المجتمع، فعندما تتطلق المرأة الجميع يحاول مواساتها على اعتبار أنها الطرف الأضعف والأكثر تضرراً بينما الرجل من المعيب أن يعاني عاطفياً بعد الانفصال! وعندما يظهر معاناته قد يصبح موضوع للسخرية أو قلة الاحترام بين البعض.
  • الخوف على مصير الطليقة: حيث أن الرجل المنفصل عن زوجته غالباً ما يرى كل من يقترب منها من الجنس الآخر وحوشاً وذئاباً يتربصون بها من أجل التسلية، فهي بحالة وحدة واضطراب عاطفي ومعرضة أكثر لهذا النوع من الاستغلال وهو يخاف عليها نتيجة ذلك ويشعر بأنه مازال مسؤولاً عنها، ونحن هنا نتكلم عن الرجل الذي ما زال يكن مشاعراً تجاه طليقته.
  • تقرب رجال آخرين من زوجته السابقة: وهذا أسوء ما في الأمر بالنسبة للرجل المطلق، بالإضافة لأن هذا السبب هو المحرك الرئيسي لغيرة الرجل على طليقته في أغلب الأحيان، فهو يعجز عن تخيل فكرة أن تصبح يوماً ما لرجل غيره وتعيش معه حياة عاطفية وجنسية كما كانت مع زوجها السابق.
  • الفشل في التكيف مع الواقع الجديد: وكأن الحياة الزوجية كانت تمثل للرجل المطلق روتيناً مريحاً توزع فيه الواجبات والحقوق لكل من الزوجين تجاه الآخر، وعند الانفصال تراود الرجل مشاعر النقص، فالكثير من جوانب حياته الاجتماعية والنفسية والعاطفية كانت مملوءة مع زوجته السابقة دون أن يدرك ذلك.
  • تجربة الوحدة والعزلة بعد الروتين الممل المريح: فالوحدة قاتلة للبعض ولا يستطيع الجميع تحملها، وهذه الوحدة عندما تجتمع مع مشاعر الغيرة على الزوجة السابقة تؤدي للقلق الشديد والتوتر أو الهلوسة والتصرفات الصبيانية في بعض الأحيان.

كيف أتصرف أشعر بالغيرة على طليقتي؟... في حال كان الانفصال نهائياً لا رجعة فيه، والباب مقفلاً أمام الصلح والعودة، فإن تعلق الزوج بطليقته وتفكيره بها يتحول لعائقاً ومشكلة للطرفين[2]، ذلك قد يدمر حياة الرجل ويضعف أداءه ويؤذي مشاعره وعواطفه، ومن هنا يمكن أن نضع بعض النصائح للتعامل مع الانفصال ومشاعر الرجل تجاه طليقته[3]:

  1. أخذ خطوة للوراء: بمعنى أن يحاول الرجل النظر لعلاقته مع طليقته قبل الانفصال ويبحث أكثر في الأسباب التي أدت إليه، فهذه الحالة تعطيه الفرصة ليرى أن الانفصال كان لا بد منه وأنه حتى لو عاد الأمر لحاله سوف يصلان لهذه النتيجة مرة أخرى، وفقدان الأمل في بعض الأحيان يمثل نقطة قوة!.
  2. حلل مشاعر الغيرة بعقلانية: في سياق متصّل سيكون من الحكمة أن تقوم بتحليل ما تشعر به بعقلانية وهدوء، فالمشاعر العميقة غالباً ما تعمي عيوننا عن دوافعها الحقيقية، لكن من خلال جلسة صادقة مع الذات هدفها وضع اليد على الدوافع الحقيقية لمشاعر الغيرة على الزوجة؛ ستصل إلى نتائج من شأنها أن تخفف وطأة مشاعر الغيرة هذه.
  3. اقطع التواصل والتّتبع: من الإجراءات المهمة أيضاً أن تتوقف عن محاولة تتبع أخبار طليقتك أو مراقبتها ومعرفة أخبارها، إذا كان عندكما أطفال لا بد أن يكون التواصل مقتصراً على تربيتهم بشكل جيد، ما عدا ذلك تجنّب أن تبحث عن أخبارها أو تعرف ما تفعله في حياته.
  4. حاول أن تتكيف مع الواقع: فالرجل المنفصل والذي يشعر بالغيرة على طليقته يجعل منها مركزاً لحياته والفكرة الوحيدة التي تدور في باله متجاهلاً كل واجباته ورغباته الأخرى في الحياة، ولا يستطيع التأقلم مع حياته بدونها، ويجب بهذه الحالة أن يعتاد على الروتين الجديد ويشغل نفسه بكل ما من شأنه أن ينسيه مشاعره.
  5. عدم الاستعجال بالدخول في علاقة أخرى: حتى لا توقع نفسك بمشكلة أخرى، يجب عدم الاستعجال بالدخول بعلاقة جديدة قبل أن تهدأ مشاعرك، فهذه العلاقة قد تكون مثل المخدر المؤقت الذي حال زوال مفعوله سوف تعود المشكلة وربما بشكل أعقد، اترك كل شيء يأخذ وقته كي لا تشعر بالندم مستقبلاً ولا تظلم أحداً معك.
  6. اللجوء لما يلهي: مثل ممارسة الرياضة والعمل على تطوير الحياة، تعلم شيء جديد أو شارك بنشاطات جديدة، أو غير وظيفتك أو مكان سكنك، لا تبقي شيء يذكرك بحياتك السابقة، بل حاول أن تشغل نفسك عنها إلى أبعد حد.
  7. اطلب المساعدة: قد يكون كتمان مشاعر الغيرة على الزوجة السابقة مشكلة بحد ذاته، لذلك سيكون من الحكمة أن تلجأ للفضفضة والحديث مع شخص موثوق ومقرب، أو طلب الاستشارة من المتخصصين.

غيرة الرجل على طليقته أكثر تعقيداً وصعوبة مما يتصور البعض، وكما ذكرنا فإن الرجل لا يستطيع دائماً إظهار مشاعره والتحدث عن عواطفه، فهو أمر غير مقبول بمجتمعنا وكأن العواطف حكر على النساء، وتكمن صعوبة هذا الأمر في:

  • الشعور بالتوتر الدائم والاكتئاب المستمر وقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى محاولة الانتحار.
  • غيرة الرجل الشديدة على طليقته قد تدمر حياته وحياة طليقته نفسها، وحياة زوجته الجديدة في حال تزوج بعد الانفصال، فهو لا يقبل بالأمر الواقع ولا يسمح لطليقته بأن تمارس حياتها ولا يستطيع تلبية حاجات زوجته الجديدة.
  • وقد يكون تعلّق الرجل بطليقته وغيرته عليها سبباً في عدم خوض تجربة الزواج مجدداً والعجز عن الخروج من فوبيا الزواج مجدداً
  • قد يحاول الزوج المطلق إزعاج طليقته والتضييق عليها وربما على أهلها بشكل مقصود، كأن يحاول تشويه سمعتها أو يراقبها أو التدخل في حياتها.
  • وقد تعود نتائج غيرة الزوج على طليقته على الأطفال، مثل أن يحاول كل منهما جعل الطفل يكره الآخر، أو يمكن أن يعلم الزوج طفله بأن يراقب أمه وينقل له أخبار ما يحصل معها خلال حياتها.

هكذا طرح أحد المشاركين على موقع حلوها مشكلته، حيث قال أنه كان لديه زوجة يحبها بقي معها تسعة عشر عاماً ولديه منها أولاد، ولكن حصلت بينهما مشاكل أدت لإنهاء العلاقة بالطلاق، وقد حاول لعدة مرات العودة لها دون جدوى، وبعد مرور عام على الطلاق تزوج من امرأة أخرى كحاله مطلقة ولديها أطفال وأضاف بأنه قد تزوجها لكي ينسى زوجته السابقة، ولكن هذا زاد من حبه وعشقه لزوجته الأولى وزادت المشكلة بدلاً من أن تحل.

أجابته خبيرة تطوير الذات في موقع حلوها د. سناء عبده بأن أقسى عمل يمكن القيام به هو ظلم العباد قاصدة بذلك زوجته الجديدة، فهي غير مسؤولة عن زواجه منها بل هو من ذهب وطلبها من بيت أهلها وهو الآن زوجها ولها عليه حقوق وواجبات ومسؤولية، ونصحته بأن يكرمها ويخلص لها بالحب.
أما بالنسبة لزوجته السابقة فهي ترى أن الطلاق كان لا مفر منه، يجب أن يدرك أن تلك العلاقة قد انتهت ولا طائل من المحاولة والأفضل له أن يحذر من تدمير بيته مع زوجته الجديدة البريئة من مشكلته، حيث يجب عليه نسيان السابقة والتعامل بالحسنى مع زوجته الحالية.
لمراجعة الاستشارة كاملة وتفاعل ومشاركات مجتمع حلوها أنقر على الرابط.

  1. مقال Lynette Hoy "غيرة الزوجة من زوجة زوجها السابقة" منشور في issuesiface.com تمت مراجعته بتاريخ 15/3/2020
  2. مقال Timothy J. Legg "ما هو اضطراب قلق الانفصال عند البالغين" منشور في medicalnewstoday.com تمت مراجعته بتاريخ 15/3/2020
  3. مقال Martha Bodyfelt"التعامل مع الغيرة بعد الطلاق" منشور في psychcentral.com تمت مراجعته بتاريخ 15/3/2020
  4. مقال CATHY MEYER "نصائح تساعد في علاج عواطفك عند عودتك للشريك السابق" منشور في .mydomaine.com تمت مراجعته بتاريخ 15/3/2020