أسرار إمتاع الزوجة في العلاقة الحميمة وطرق إثارة الزوجة

أهمية العلاقة الحميمة للزوجة وحاجة الزوجة للعلاقة الجنسية، أسرار إمتاع الزّوجة في الجماع ونقاط الإثارة الجنسيّة عند المرأة، ونصائح لإمتاع الزوجة في السرير

أسرار إمتاع الزوجة في العلاقة الحميمة وطرق إثارة الزوجة

أسرار إمتاع الزوجة في العلاقة الحميمة وطرق إثارة الزوجة

يمكن اعتبار العلاقة الجنسيّة والجماع من أهم عوامل نجاح واستقرار الحياة الزّوجيّة والأسريّة، لما تعود به من النّفع والفائدة والسّعادة بتحقيق الرّغبات والاحتياجات الجنسيّة للزّوجين، كما أنها حجر أساس لديمومة العاطفة والمشاعر بين الزّوجين وحافز لزيادة الشّغف والحب. وكل ذلك ينعكس على الحياة اليوميّة وتفاصيلها بين الزّوجين.
في هذه المقالة عن أسرار إمتاع الزّوجة في الجماع سنتحدث عن سمات وصفات وخصائص الحياة الجنسيّة بين الزّوجين، ونتحدث أيضاً عن نقاط الإثارة الجنسيّة لدى المرأة أو الزّوجة ومنها ننطلق للحديث عن أسرار ومفاتيح لإمتاع الزّوجة في الجماع وأثناء العلاقة الجنسيّة بين الزّوجين، وسنقدم في نهاية المقالة مجموعة نصائح لضمان صحة وسلامة وديمومة الحياة الجنسيّة بين الزّوجين وضمان تحقيق إمتاع الزّوجة في الجماع.

ضروريات وخصائص الحياة الجنسيّة بين الأزواج!
يمكن الإشارة لسلامة وصحة الحياة الجنسيّة بين الأزواج على أنها صمام أمان سلام وديمومة وصحة العلاقة الزّوجيّة والأسريّة على كافة الأصعدة الإنسانيّة والعاطفيّة والاجتماعيّة، فالجنس هو احتياج فطري ضروري ومهم للرجل والمرأة وخاصّةً بعد الزّواج وتجربته فيصبح ضرورةً وحاجةً يصعب الاستغناء عنها.

وعندما نسمع مصطلح الصّحة الجنسيّة نكون نقصد العناصر التّالية: [1]

  1. النّشاط الجنسي.
  2. التّعبير الجنسي والإثارة والنّشوة. والمقصود بالتّعبير الجنسي هو الطّريقة والأسلوب الذي يتّبه الشّخص للتّعبير عن رغباته الجنسيّة والعاطفيّة للشّريك.
  3. الاستمتاع بالعلاقة الجنسيّة والجماع دون الشّعور بالذنب أو الخوف.
  4. الاحتياجات العاطفيّة والمشاعر المرتبطة بالجنس والجماع.
  5. التّكاثر والخصوبة.
  6. المتعة والارتياح.

ومن المهم هنا فهم أبرز الحقوق الجنسيّة للزوجين ومنها:

  • فهم الجسد والتّعرف عليه.
  • فهم المشاعر والتّعبير عنها.
  • اختيار الطّريقة الأنسب والتي لا تزعج الشّريك للتّعبير عن الرّغبة الجنسيّة والشّهوة.
  • حق ممارسة العلاقة الجنسيّة والجماع للمتزوجين بالوقت والكيفيّة التي تناسبهما.
  • حق عدم الخجل من تفاصيل الجسد.

وعند الحديث عن ضروريات الحياة الجنسيّة فهنا نتحدث عن عناصر ومقومات لا يمكن الاستغناء عنها لنجاح الحياة الجنسيّة والعلاقة الجنسيّة بين الزّوجين، ولا نتحدث عن الرّغبات الخاصّة والأهواء والاهتمامات التي تختلف من شخص لآخر، وعليه فأهم تلك الضّروريات هي:

  • الاحترام المتبادل.
  • الملاطفة في الكلام.
  • تجنّب الإكراه والإجبار.
  • احترام رغبات الشّريك الآخر.
  • العمل المشترك على تحقيق المتعة الجنسيّة وتلبية الاحتياج والرّغبة الجنسيّة للزّوجين معاً.
  • العلاقة الجنسيّة جزء من العلاقة الإنسانيّة والعاطفيّة فلا يجب إهمال فكرة أن التّعامل بين شخصين يجب أن يحظى بمعايير إنسانيّة وأخلاقيّة محترمة ولا تقلل من كرامة الآخر وتهينه.

من المعروف أن الإثارة الجنسيّة والتّهييج الجنسي هما مراحل تسبق عمليّة الجماع كما أنها تستمر أثناء عمليّة الاتصال الجنسي أو الجماع لزيادة الرّغبة الجنسيّة وإضفاء مزيد من المتعة في الجماع لحين الوصول لمرحلة النّشوة الجنسيّة لدى الرّجل والمرأة. ومن المعروف أن الوصول للنّشوة الجنسيّة لدى الرّجل يحتاج في المعدل ل 5-7 دقائق بينما تمتد المدة الزّمنيّة عند المرأة لتصل لمعدل 15 دقيقة وتزيد في حالات كثيرة.
وعند الحديث عن الإثارة يجب الاتفاق على نقطة مهمة مفادها أن نقاط الإثارة الجنسيّة تختلف من امرأة لأخرى كما أنها تختلف من رجل لآخر ولكن في مقالتنا اليوم سنتحدث فقط عن المرأة.

ويمكن اعتبار نقاط الإثارة هي مفتاح لتحقيق المتعة الجنسيّة الأكبر للمرأة، وهنا يتطلب اكتشاف نقاط إثارة الزّوجة جهداً من الزّوج في التّعرف إليها والحديث مع الزّوجة وسؤالها عنها، ومن أكثر نقاط الإثارة شهرةً لدى الكثير من النّساء مع التّركيز على أن الاختلاف في هذا الموضوع هو الأكثر شيوعاً: [2]

  • منطقة ال G spot: وسميت بهذا الاسم نسبة لطبيب النّسائيّة الألماني إرنست جرافينبرج الذي وضح وجود بقعة في المهبل عند مداعبتها وإثارتها تزيد إثارة المرأة الجنسيّة وهزات الجماع (رعشات الجماع) وفي بعض الأحيان تصل بها لمرحلة القذف.
  • منطقة البظر والمهبل بشكل عام.
  • الفخذين.
  • حلمات الثدي.
  • الرّقبة.
  • شحمة الأذن.
  • الشّفاه.
  • الأقدام.

ويتوجب على الزّوج اكتشاف المناطق التي تثير الزّوجة حيث معرفتتها تساعد في التّحكم بإمتاع الزّوجة أثناء الجماع وإيصالها للنّشوة الجنسيّة والشّبع الجنسي خلال إقامة العلاقة الجنسيّة. وسؤال الزّوجة عن تلك المناطق التي تثيرها جنسياً بشكل أكبر يفيد في معرفتها والوصول إليها وإنجاح العلاقة الحميمة الزّوجيّة بشكل أكبر.
كما أن التّلامس والهمس واستخدام بعض العناصر الخارجيّة والأدوات التي تزيد من الإثارة الجنسيّة قد يفي بالغرض ويكون مكملاً لباقي العناصر والنّقاط المهمة في إمتاع الزّوجة في الجماع والعلاقة الجنسيّة والوصول بالزّوجة والزّوجة معاً لمرحلة النّشوة الجنسيّة والمتعة المتبادلة أثناء العلاقة الجنسيّة.

يخطئ بعض الرّجال والأزواج عند إقامتهم للعلاقة الجنسيّة مع زوجاتهم باعتقادهم أن الغاية من الاتصال الجنسي هو النّجاح في الجماع فقط! وأن نجاح الجماع هو كل ما تريده الزّوجة لحصولها على المتعة الجنسيّة وإشباع الاحتياج الجنسي والرّغبة لديها!
في الحقيقة إن الجماع مهم وممتع لكن يوجد بعض الأمور المهمة والتي يمكن اعتبارها بنفس أهميّة الجماع والايلاج للزّوجة وهي:

  • مقدمات الجماع والعلاقة الجنسيّة: وتتمثل بالتّقبيل والحركات المثيرة التي يقوم بها الزّوج في محاولة إثارة زوجته جنسياً وإمتاعها قبل الجماع وأثناءه.
  • المداعبة الجنسيّة: وتختلف عن الايلاج، فالمداعبة الجنسيّة هي استثارة الأعضاء الجنسيّة والنّقاط الحساسة والمثيرة لدى الزّوجة قبل الجماع وأثناءه وحتى بعد انتهاء الجماع.
  • التّواصل اللغوي: فتهتم الزّوجة بتواصل زوجها معها كلامياً وحديثهما قبل إقامة العلاقة الجنسيّة وأثناءها وحتى بعد الانتهاء من الجماع والعلاقة الجنسيّة، وذلك يشعرها بالعاطفة والاهتمام ويضحد فكرة الجنس فقط دون أي مشاعر إنسانيّة وعاطفيّة متبادلة.
  • تعبير الزّوج عن العاطفة والحب والشّغف بالطّرق الأقرب للزّوجة والتي تحبذها وترتاح لها.
  • فهم طبيعة الزّوجة والتّصرفات والأمور التي تزيد من شهوتها الجنسيّة.
  • معالجة أسباب نفور الزّوج من العلاقة الجنسيّة والجماع.
  • وعند الحديث عن أسرار إمتاع الزّوجة في الجماع نقدم لكم الأسرار التّالية: [3]
    1. المداعبة الجنسيّة لدى بعض النّساء أهم من الجماع بحد ذاته وممتع ومثير لهن أكثر.
    2. الاطراء والبوح بكلمات فيها مديح لجسد الزّوجة يشعرها بثقة أكبر في نفسها ويثيرها أكثر.
    3. معرفة واكتشاف النّقاط المثيرة في جسد الزّوجة مهم جداً.
    4. طول مدة العلاقة الجنسيّة والاتصال الجنسي أهم من طول مدة الجماع.
    5. إشعار المرأة بالاهتمام يزيد من شغفها الجنسي ومتعتها الجنسيّة أثناء الجماع وإقامة العلاقة الجنسيّة.
    6. وصول المرأة للنّشوة الجنسيّة يستغرق وقتاً أطول من الوقت الذي يحتاجه الرّجل للوصول للنّشوة الجنسيّة ويجب الانتباه لأهميّة البقاء في العلاقة الجنسيّة لحين إيصال الزّوجة لتلك المرحلة من النّشوة الجنسيّة.
    7. تتمنع بعض الزّوجات عن إقامة العلاقة الجنسيّة والجماع مع الزّوج لعدة أسباب وقد تكون مجرد رغبة منها بإثارة الزّوج وهنا يجب التّعامل مع الموضوع بذكاء.
    8. تفاوت الرّغبة الجنسيّة لدى المرأة بين يوم وآخر له عدة أسباب وعوامل ويجب أخذها بعين الاعتبار، وتقلب الرّغبة الجنسيّة لدى المرأة أمر طبيعي.
    9. قد تتطلب بعض الزّوجات أو النّساء تصرفات خاصّة وقد تبدو مريبة وغريبة لكن يمكن التّفاهم والاتفاق عليها بالتّراضي مع الزّوج.

كثيراً ما تحدثنا في هذا المقال وغيره عن أهميّة الجماع والجنس للزّوجة وهنا سنذكر أبرز الفوائد والأهميات للجنس والجماع على المرأة: [4]

  • انخفاض ضغط الدّم
  • زيادة حرق السّعرات الحراريّة
  • زيادة صحة القلب
  • تقوية العضلات وخاصّة عضلات الحوض
  • الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسّكتة الدّماغيّة وارتفاع ضغط الدّم
  • زيادة الرّغبة الجنسيّة
  • جهاز مناعة أقوى
  • الشّعور الرّاحة والسّعادة
  • مصدر للطاقة والنّشاط
  • تخفيف الألم والتّعب بسبب عمل النّشوة الجنسيّة على زيادة ضخ الدّم
  • تحسين التّحكم في المثانة
  • تقليل سلس البول
  • التّخفيف من تقلصات الدّورة الشّهريّة والحيض
  • تحسين الخصوبة
  • يساعد في إنتاج المزيد من التّشحيم المهبلي
  • الوقاية من التهاب بطانة الرّحم
  • الوقاية من نمو الأنسجة خارج الرّحم
  • تجنّب الإصابة بضمور مهبلي أو ترقّق جدران المهبل

في معرض الحديث عن المتعة الجنسيّة وإمتاع الزّوجة لزوجته في الجماع وأثناء العلاقة الجنسيّة نود تقديم مجموعة نصائح وإرشادات يمكن من خلال اتباعها نحقيق إمتاع الزّوجة في الجماع ونجاح العلاقة الجنسيّة الزّوجيّة:

  • المداعبة والتّواصل النّاجح هما سران مهمان لنجاح إمتاع الزّوجة في الجماع وتحقيق أفضل مستوى من الإثارة والمتعة والنّشوة الجنسيّة المشتركة.
  • عدم نجاح إقامة علاقة جنسيّة في مرة ما لا تعني الفشل في تحقيق إمتاع الزّوجة وإتمام الجماع والعلاقة الجنسيّة.
  • العامل النّفسي والرّاحة النّفسيّة مهمان في المتعة الجنسيّة ونجاح العلاقة الجنسيّة والجماع.
  • تهيئة المكان بعناصر مثيرة وهادئة مثل إضاءة مميزة، رائحة زكيّة في الجو ونظافة المكان مهمة جداً.
  • النّظافة الشّخصيّة والاعتناء بنظافة المناطق الحساسة والأعضاء الجنسيّة عوامل مهمة ويجب الانتباه لها.
  • التّغذية الجيدة ضروريّة لنجاح الاتصال الجنسي وإنجاح العلاقة الجنسيّة والوصول للنّشوة الجنسيّة.
  • ممارسة الرّياضة مهمة ولها أثر واضح في نجاح الاتصال الجنسي وإيصال الزّوجة للمتعة والنّشوة الجنسيّة.
  • العمل بشكل مستمر على اكتشاف نقاط إثارة جديدة لدى الزّوجة.
  • في حال واجهت الزّوجين مشاكل تمنع إمتاع الزّوجة في الجماع فينصح بمراجعة الطّبيب المختص إذا كان الموضوع عضوياً، ويمكن مراجعة الطّبيب النّفسي أو الأخصائي النّفسي إذا تعلّقت المشكلة بالجانب النّفسي.
  • تجنّب الاغتصاب الزّوجي وإجبار الزّوجة على الجماع والعلاقة الجنسيّة بالإكراه إذا كانت لا تشعر برغبة في وقتها أو أنها تعاني من مرض أو أي سبب مؤقت آخر.

ولزيادة الرّغبة الجنسيّة يمكن اتباع النّصائح التّالية: [5]

  • تناول الأطعمة والمشروبات المفيدة للصحة الجنسيّة.
  • تناول الشّوكولاتا لما لها من أثر على زيادة النّشاط الجنسي والرّغبة بالاستمتاع بالعلاقة الجنسيّة.
  • تعزيز الثقة بالنّفس فأثرها بالغ الأهميّة على الرّغبة الجنسيّة.
  • تخصيص وقت للتّأمل وتخفيف التّوتر والضّغط النّاجم عن مسؤوليات الحياة.
  • تخصيصص وقت كافي للنّوم الصّحي والمفيد والذي لا تقل عدّد ساعاته عن 6 ساعات.
  • التّواصل مع الشّريك.

يمكنكم الاطلاع على مقال سابق كنا قد نشرناه تحت عنوان: " 11 سببًا للملل الجنسي بين الزّوجين وطرق حلّ مشكلة الملل الجنسي في العلاقة" والذي يقدم شرحاً لأبرز الأسباب التي تسبب الملل الجنسي بين الزّوجين وحلول مقترحة لعلاجها، وهذا يفيد في تجاوز فترة الفتور الجنسي وانخفاض الرّغبة الجنسيّة لدى الزّوجة أو الزّوجة.

أرسلت لنا إحدى السّيدات المتابعات لموقع حلوها طلباً للاستشارة والنّصيحة فقالت: " أتهرب من العلاقة الحميميّة لأن زوجي لا يقترب مني إلا وقتها"
أجابتها أخصائيّة علم النّفس والتّثقيف الصّحي في موقع حلوها ميساء النّحلاوي:
" مشاعر الرّجل تختلف عن مشاعر المرأة، إذ أن المرأة تربط العلاقة الحميمة بالمشاعر والحب.
ما يخلق عندك تلك المشاعر السّلبيّة هو عدم إنفاقه عليك بسبب ديونه وعدم تعبيره بالكلام أو بلفتة بسيطة عن حبه لك.
حدّدي له ببساطه ما تحبين وسيفعله ، تريدين أن يتغزل بك ، اطلبي ذلك ، تريدين أن يقدم لك وردة ، ذكريه .
لا تعقدي الأمور وتقبّلي زوجك كما هو فهو يتساءل الآن عما جرى لك وغير مشاعرك . بادري أنت بالتّعبير عن المشاعر وطلب ما تحبين وتأكدي أنه سيسارع لتلبيه طلباتك
".

وأجابت المدربة ميساء حموري في موقع حلوها على تساؤل " برودي في العلاقة مع زوجي سيؤدي لطلاقنا، ماذا أفعل ؟":
" عزيزتي انت توترين الامر معه وهو اصبح كذلك من خوفه من الاخفاق معك وان لا تكوني سعيده معه ،انصحك بان تتصرفي بشكل طبيعي وتتركيه يتصرف بحريه حتى يرجع لطبيعته وكذلك عزيزتي الحل الامثل هو اقناعه بالذهاب للعيادات الزّوجيه سويا وهي منتشره بكثره حتى تتوصلوا لتفاهم وحل"

المصادر و المراجعadd