علاج التهاب الأذن الوسطى بالأعشاب والطرق الطبيعية

أعشاب وزيوت لعلاج التهاب الأذن الوسطى، معالجة التهاب الأذن بالطرق الطبيعية، أسباب وأعراض التهاب الأذن الوسطى، الوقاية من التهاب الأذن للأطفال والكبار

علاج التهاب الأذن الوسطى بالأعشاب والطرق الطبيعية

علاج التهاب الأذن الوسطى بالأعشاب والطرق الطبيعية

كثيراً ما نتعرض لالتهابات الأذن الوسطى بسبب عدوى فيروسية البكتريا وخاصة بفصلي الخريف والشتاء حيث تكثر فيروسات الأنفلونزا ونزلات البرد وغيرها، ما يتسبب بحدوث التهابات الأذن الوسطى وخاصة عند الأشخاص ضعيفي المناعة والأطفال، وعادةً لا يعتبر التهاب الأذن الوسطى إصابة خطيرة حيث يمكن أن يشفى بدون علاج خلال بضعة أيام لكن في بعض الحالات قد يتسبب بحدوث ألم وأعراض حادة بعض الشيء وتحتاج لعلاج، ويمكن اللجوء للأعشاب أو الطرق الطبيعية لعلاجها.

الأذن الوسطى هي عبارة عن مساحة مملوءة بالهواء تمتد من خلف طبلة الأذن وحتى الأذن الداخلية وتحتوي عظام الأذن الاهتزازية، تسبب بعض البكتريا أو الفيروسات حدوث التهاب في الأذن الوسطى ينتج عنه انسداد القنوات السمعية ما يتسبب في تراكم السوائل داخلها، ويكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بهذه الالتهابات بسبب ضيق مجرى الأذن الوسطى عندهم، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى التهاب الأذن الوسطى ومنها: [1,2,3]

  1. الإصابة بعدوى فيروسية تتسبب في التهاب الأذن الوسطى.
  2. تراكم شمع الأذن.
  3. الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  4. حدوث التهاب اللوزتين.
  5. التهاب التجاويف السمعية.
  6. التدخين السلبي قد يكون أحد أسباب الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى.

عند التهاب الأذن الوسطى يحدث انحباس للسوائل خلف غشاء الطبل في الأذن ويكون مصاحب لألم نتيجة تورم بعض أجزاء الأذن الوسطى وتظهر أعراضه على شكل [2,3]:

  1. الإصابة بالحمى.
  2. يشعر المصاب بألم داخل الأذن وقد يترافق هذا الألم مع حدوث طنين.
  3. يمكن أن تتسبب في الشعور بالدوخة وفقدان التوازن.
  4. كما يمكن أن تتسبب الالتهابات والسوائل المحبوسة بفقدان خفيف لحاسة السمع.
  5. قد يؤدي التهاب الأذن الوسطى إلى نزول السوائل من الأذن.
  6. كما يمكن لالتهاب الأذن الوسطى أن يسبب الشعور بالمرض والتعب بشكل عام لدى الشخص المصاب.

الكثير من الأعشاب والزيوت الطبيعية يمكن أن تساهم في تخفيف وعلاج التهاب الأذن الوسطى، لكن يجب الحذر والتفريق جيداً بين الزيوت التي تستخدم خارج الأذن والزيوت التي يمكن وضع قطرات منها في الأذن، وهذه بعض الأعشاب والزيوت المستخدمة في العلاج مع ذكر طريقة استخدام كل منها: [2,4,5,6]

  1. زيت الثوم لعلاج التهاب الأذن الوسطى: يعتبر الثوم علاج عشبي جيد لعدوى الأذن الفيروسية بسبب ما يمتلكه من خصائص قوية مضادة للفيروسات والالتهابات حيث يعتبر مضاد حيوي طبيعي كامل ويعتبر من أفضل النباتات الطبيعية التي يمكن استخدامها لعلاج التهاب الأذن الوسطى، يتم استخدام زيت الثوم عن طريق وضع بضع قطرات في الأذن المصابة، وهذه طريقة صنع زيت الثوم منزلياً:
    • نقوم بفرم فص ثوم بشكل جيد.
    • نضيف له ملعقتين من زيت الزيتون البكر الممتاز ونمزجه مع الثوم بشكل جيد.
    • نترك الثوم مع زيت الزيتون لمدة 4 ساعات كاملة.
    • نصفي الزيت ثم نضع قطرتين في الأذن المصابة ويمكن القيام بذلك ثلاث مرات يومياً.
    • يمكن مضاعفة زيت الزيتون من أجل تخفيف تركيز الثوم عند استخدامه للأطفال الصغار.
  2. زيت شجرة الشاي لتقليل التهابات الأذن الوسطى: زيت الشاي يمتلك خصائص مطهرة ومضادة للفطريات والالتهابات لكن يجب التأكد من عدم وجود حساسية له على الجلد، يتم تخفيف زيت الشاي بزيت الزيتون أو زيت اللوز ويتم وضع بضع قطرات دافئة منه في الأذن يومياً.
  3. زيت الزيتون لعلاج التهابات الأذن الوسطى: حيث يتم إضافة قطرتين من زيت الزيتون الدافئ إلى الأذن، ويعتبر زيت الزيتون علاج آمن ويمكن أن يكون فعال إلى حد ما في علاج التهابات الأذن الوسطى.
  4. الزيوت الأساسية لعلاج التهاب الأذن الوسطى: يوجد العديد من الزيوت التي تتمتع بخصائص مضادة للبكتريا وللفيروسات وتساعد على قتل البكتريا كما أنها تمنع تكاثر الفيروسات ومن أشهر هذه الزيوت:
    1. زيت الأوريجانو.
    2. زيت الريحان.
    3. زيت أكليل الجبل.
    4. زيت شجرة الخزامى.
    5. يذكر أنه يجب تجنب وضع الزيوت العطرية داخل الأذن وإنما يتم دهن الأذن بها من الخارج ومن الخلف.
  5. البصل لعلاج التهاب الأذن الوسطى: يحتوي البصل على مواد كيميائية مثل الفيرونويد كيرسيتين، والتي تمتلك خصاص مضادة للالتهابات ما يساعد في حالات التهاب الأذن الوسطى، يتم استخدام البصل عن طريق عصره ثم وضع قطرتين من هذا العصير في الأذن المصابة، يمكن أيضاً أن توضع نصف بصلة على الأذن من الخارج.
  6. الزنجبيل لعلاج التهاب الأذن الوسطى: للزنجبيل خصائص مضادة للالتهابات ويساعد في تخفيف وعلاج التهابات الأذن الوسطى ويتم استخدامه عن طريق وضع القليل من الزنجبيل المبشور مع زيت الزيتون الدافئ ويتم وضعه على الأذن الخارجية، ويجب تجنب إدخاله لداخل الأذن.
  7. استخدام الحلبة لعلاج التهاب الأذن الوسطى: تساعد الحلبة في تخفيف الانسداد داخل قناة استاكيوس والتي تصل ما بين الأذن الوسطى والبلعوم الأنفي، ولأوراق الحلبة فوائد كبيرة في علاج التهابات الأذن الداخلية والخارجية أيضاً وتهدئة الأنسجة الملتهبة وتخفيف الألم المرتبط بالعدوى، يتم تناول الحلبة كمشروب بعد الطعام للحصول على الفوائد الصحية لها.

تنويه: لا تستعمل الزيوت والأعشاب كعلاج قبل استشارة الطبيب المختص.

علاج التهاب الأذن الوسطى لا يقتصر على استخدام الأعشاب الطبيعية وحسب، بل هناك بعض الطرق والنصائح تساعد في علاج التهاب الأذن الوسطى ومنها: [2,4,5,6,7]

  1. إزالة شمع الأذن: عند حدوث التهابات الأذن فإن الشمع المتكون في قناة الأذن قد يتسبب بزيادة الألم وإزالته منها يساعد في تخفيف آلام الأذن بشكل عام، يمكن استخدام محرمة ناعمة وتنظيف الأذن بها، ويجب تجنب إدخال إي أدوات حادة إلى الأذن.
  2. النوم في وضع مستقيم: ينصح بهذا النوم لمحاولة تجنب حصول ضغط على الأذن ما يتسبب بزيادة الألم.
  3. تمارين الرقبة: في بعض الحالات وخاصة بحال تكرار حدوث التهابات الأذن، يمكن أن يكون السبب ناجم عن حدوث جهد في العضلات حول قناة الأذن والتسبب بالضغط عليها، هنا يمكن اللجوء لبعض التمارين الرياضية التي تساعد في تخفيف هذا الضغط مثل تمرين تدوير الرقبة والتي هي على الشكل التالي:
    • الجلوس على كرسي أو على الأرض مع الحفاظ على استقامة الظهر.
    • تدوير الرأس والرقبة بشكل بطيء إلى اليمين ثم إلى اليسار ببطيء أيضاً عدة مرات.
    • ثم رفع الكتفين عالياً قدر المستطاع ثم أنزلهم للأسفل مرة أخرى.
    • يمكن تكرار التمرينين 5 مرات كل مرة وعدة مرات في اليوم بقدر استجابة الجسم.
    • حافظ على بطء حركاتك أثناء التمرين تجنباً لحدوث أي شد عضلي.
  4. استخدام بيروكسيد الهيدروجين: يمكن استخدام بيروكسيد الهيدروجين كعلاج طبيعي لالتهاب الأذن الوسطى، يعمل على إخراج الأوساخ والشمع من الأذن وتنظيف قناة الأذن ما يساهم في تخفيف الألم، يوضع بضع قطرات منه في الأذن المصابة والاستلقاء بحيث تكون الأذن المصابة للأعلى لمدة 10 دقائق ثم يمكن إفراغ الأذن منه وتنظيفها بالماء بعد أن يخرج مع الشمع خارج الأذن. قم باستشارة الطبيب قبل استعمال علاج بديل.
  5. استخدام مجفف الشعر: قم بالاستحمام أولاً ثم ضع مجفف الشعر يعمل على الخواء فقط وبعد ذلك ضعه بعيداً عن الأذن قليلاً واتركه لمدة 3 دقائق، يساعد ذلك في تسهيل خروج الشمع من الأذن وتنظيفا.
  6. استخدام البخار لعلاج التهاب الأذن الوسطى: يساعد البخار في تشكيل ضغط دافئ داخل الأذن ما يساهم في فتح الممرات الهوائية وارخائها ما يؤدي إلى تقليل الضغط وتخفيف الألم.
  7. الغرغرة بمياه مالحة: كثيراً ما يكون التهاب الأذن مصاحب لألم الحلق، واستخدام المياه المالحة والغرغرة بها يساعد في تخيف أعراض هذا الألم، ويمكن تكرار هذا الشيء بقدر الحاجة فلا يوجد له أي آثار سلبية.
  8. الفضة الغروية: عبارة عن مضاد حيوي يتم صنعه من جزيئات الفضة الدقيقة والمعلقة بالماء، تساهم هذه الفضة في قطع الأوكسجين عن العدوى الفيروسية ما يتسبب بموتها ويمنعها من الانتشار، يتم استخدامها بعد استشارة الطبيب عن طريق وضع بضع قطرات في الأذن المصابة، ثم تركها في الأذن لمدة 10 دقائق، ثم إزالتها من الأذن.
  9. كمادات ساخنة وبادرة: يمكن اللجوء إلى أكياس الثلج أو الكمادات الدافئة من أجل تخفيف ألم التهاب الأذن الوسطى، وذلك بوضع قطعة قماش مبللة بالماء الدافئ على منطقة الأذن بالكامل من أجل تخفيف الألم، وتعتبر هذه الطريقة آمنة بالكامل ولا يوجد لها أية أخطار على البالغين والأطفال، ونفس الطريقة تستخدم مع أكياس الثلج حيث توضع كمادة الثلج على الأذن بشكل كامل أيضاً، لكن تجنب استخدام الطريقتين بنفس الوقت.
  10. مضغ العلكة: يساعد مضغ العلكة بحصول توازن ضغط داخل الأذن الوسطى وخارجها وخاصة في حالات السفر باستخدام الطائرة أو الانتقال إلى ارتفاعات عالية، وبشكل عام تساعد حركات المضغ والتثاؤب والبلع في فتح الأنابيب السمعية.
  11. إلهاء الأطفال عن الألم: يمكن عند حدوث ألم التهاب الأذن عند الأطفال وعدم توفر علاج وخاصةً أثناء الليل، يمكن العمل على تشتيت انتباه الأطفال للألم عن طريق السماح لهم باللعب أو مشاهدة التلفاز وغيرها من وسائل الإلهاء.

العناية بالنظام الغذائي بشكل جيد يساعد في زيادة مناعة الجسم للبكتريا والفيروسات التي قد تتسبب بحدوث التهابات الأذن، ومن أهم الأطعمة التي تزيد من مناعة الجسم: [4,6,7]

  1. البصل: يمكن للبصل أن يزيد من مناعة الجسم بشكل كبير عند تناوله ضمن النظام الغذائي بشكل اعتيادي وخاصةً عند الأشخاص ممن يعانون التهابات الأذن الوسطى بشكل متكرر،
  2. الثوم: يعتبر الثوم أكثر نبات يساعد في تعزيز الجهاز المناعي داخل الجسم وكان يستخدم كعلاج طبيعي منذ آلاف السنين، يحتوي الثوم على مركب الأليسين وهو مركب مفيد في مكافحة الالتهابات البكتيرية التي قد تتسبب في ألم الأذن، ويمكن لمن لا يرغبون في تناول الثوم أن يلجؤوا إلى مكملات الثوم الغذائية، يجب الحذر من الثوم عند تناول المضادات الحيوية حيث أنه يمكن أن يتداخل معها، لذا اسأل الطبيب عنه عند تناول المضادات الحيوية.
  3. زيت السمك: يساعد زيت السمك في تعويض الفوائد الغذائية الكبيرة لتناول الأسماك ضمن النظام الغذائي، لكن يجب الحذر عند شراء زيت السمك بحيث يكون من الأنواع الجيدة، ولزيت السمك خصائص قوية في علاج الالتهابات بسبب الأحماض الغنية التي يحتويها، يمكن لتناول كبسولة زيت سمك يومياً أن تساعد الجسم بشكل كبير في مقاومة الالتهابات ومكافحتها.
  4. الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين C: من المعروف للجميع أهمية الفيتامين C لتقوية جهاز المناعة عند الأنسان، ويمكن لتناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين أن يقي من الإصابة بالفيروسات والبكتريا المسببة لالتهابات الأذن، ويكون فيتامين C موجود بدرجة كبيرة في الحمضيات والفراولة والفليفلة الخضراء.
  5. الخضار ذات الأوراق الخضراء: عادةً ما تكون هذه الخضروات غنية بفيتامين A وبمعدن الزنك والذين يساهمان في تقوية مناعة الجسم، ومن هذه الخضروات الخس والسبانخ والسلق وغيرها.
  6. البقوليات: تحتوي البقوليات على معدن الزنك بشكل جيد ما يساهم في تقوية المناعة أيضاً، ومن هذه البقوليات العدس والفول.

الأطفال معرضون أكثر للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى بسبب ضعف مناعتهم للأمراض الفيروسية والبكتريا المعدية، إضافة لضيق الممرات السمعية لديهم، وأعراض التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال تتشابه بأعراض البالغين مع احتمال حدوثها بمضاعفات أكثر لديهم: [2,3]

  • فيمكن أن يتعرض الأطفال للإصابة بالحمى وارتفاع درجات الحرارة.
  • ويواجهون صعوبة في النوم وحدوث الصداع لديهم
  • إضافةً لفقدان الشهية والبكاء لوقت طويل
  • في حال كان الطفل يعاني من ارتفاع درجة الحرارة واستمرت الحمى أكثر من يوم يجب مراجعة الطبيب فوراً وخاصة إذا كان الطفل أقل من عامين.

اقرأ أكثر عن التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال أعراض وأسبابه وطرق علاجه؛ من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd