علامات الاكتئاب عند المرأة وأنواع اكتئاب النساء

ما هي علامات الاكتئاب عند المرأة؟ أسباب الاكتئاب وعوامل تزيد من الاكتئاب عند المرأة، أنواع الاكتئاب عند المرأة ومخاطر الاكتئاب على النساء، التعامل مع المرأة المكتئبة

علامات الاكتئاب عند المرأة وأنواع اكتئاب النساء

علامات الاكتئاب عند المرأة وأنواع اكتئاب النساء

يعتبر الاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً في العالم كما أنه من الأكثر خطورة حيث أنه يكون أحد أبرز دوافع الجريمة والانحراف والسلوك الخاطئ والانتحار أيضاً. في مقالتنا اليوم سنتحدث عن علامات ودلائل تشير على الاكتئاب عند المرأة كما سنتحدث عن أنواع الاكتئاب الخاصة بالنساء بشكل خاص وحصري وما هي العوامل المؤثرة في شدة الاكتئاب عند المرأة. كما سنتحدث عن خطر الاكتئاب على المرأة بوجه الخصوص وفي نهاية المقالة سنقدم مجموعة نصائح للتعامل مع النساء اللاتي تظهر عليهن علامات الاكتئاب.

تختلف العلامات التي تظهر على المرأة المصابة بالاكتئاب نظراً لعدة عوامل من أبرزها:

  1. طبيعة شخصية المرأة: اختلاف شخصيات النساء يظهر كل واحدة منهن بطريقة مختلفة وبالتالي يصعب تحديد إذا ما كانت الأعراض أو الإشارات التي قد يلتقطها الآخرون تعبر عن شخصية المرأة أو أنها علامات الاكتئاب عند المرأة.
  2. الظروف التي تعيشها كل امرأة: تختلف الظروف المعيشية لكل امرأة عن الأخرى ما يجعل العوامل التي تظهر على المرأة المكتئبة أو المصابة بالاكتئاب متباينة وغير ثابتة وموحدة لجميع النساء.
  3. الخلفية الثقافية والتعليمية والاجتماعية: مدى وعي المرأة وثقافتها وإدراكها لذاتها وما يدور حولها يسهم في اختلاف العلامات التي تظهر على المرأة عندما تكون مصابة بالاكتئاب.
  4. التحديات التي تواجه النساء ليست واحدة: تختلف التحديات التي تواجه النساء تبعاً لظروفهم المعيشية والاجتماعية والأسرية والمادية لذا تختلف أيضاً علامات الإصابة بالاكتئاب لدى كل واحدة من النساء عن الأخرى.
  5. مقدار الأمان الذي تشعر به المرأة للتعبير: القدرة على التعبير عن الأفكار والمشاعر والمخاوف تعتبر إحدى العوامل التي تجعل هنالك اختلافاً في أشكال وعلامات وأعراض الاكتئاب بين النساء.

والآن حان الوقت للحديث عن أبرز علامات الاكتئاب عند المرأة والتي كما وضحنا منذ قليل قد تتباين وتختلف ولكن في الغالب يمكن من خلال هذه العلامات أو ملاحظة بعضها ترجيح إصابة المرأة بالاكتئاب ومن أكثر هذه العلامات والأعراض انتشاراً ما يلي: [1]

  • الشعور بالعجز واليأس: حيث تشعر المرأة بأن أمور حياتها لن تتحسن وأن كل شيء سيصبح أكثر تعقيداً وسوءاً.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية: تفقد المرأة اهتمامها بالهوايات السابقة وعدم رغبتها بممارسة الأنشطة الاجتماعية أو الترفيهية كما يظهر تراجع في رغبة المرأة الجنسية وتأخر وصولها إلى مرحلة النشوة.
  • تغيرات في الشهية أو الوزن: يحدث اختلال في وزن المرأة كأحد علامات الإصابة بالاكتئاب فقد تفقد المرأة وزنها بشكل كبير أو يزداد وزنها بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة.
  • مشاكل النوم: من علامات إصابة المرأة بالاكتئاب الأرق وعدم انتظام النوم أو الافراط في النوم أو الاستيقاظ في وقت مبكر جداً أو متأخر جداً على غير العادة وبنمط يختلف عن نمط حياتها الاعتيادي.
  • سرعة الغضب أو الانفعال: يمكن ملاحظة زيادة حدة المرأة وانفعالها وشعورها بالإثارة أو القلق أو حتى العنف إضافة لانخفاض مستوى التحمل والصبر وسرعة الغضب على أتفه الأمور وأبسطها وتقلب في المزاج وكل هذه علامات تشير لإصابة المرأة بالاكتئاب.
  • فقدان الطاقة: من علامات الاكتئاب لدى المرأة شعورها بالإرهاق والركود والاستنزاف الجسدي وشعور بالثقل أثناء تأدية المهمات الصغيرة.
  • كراهية الذات: تظهر على المرأة مشاعر بانعدام القيمة والشعور بالدونية وانتقاص قيمة نفسها في عينها ومشاعر كرهها لنفسها وشكلها ومحيطها وكل ما يتعلق بحياتها وشؤونها الخاصة.
  • السلوك المتهور: من علامات وأعراض الاكتئاب عند النساء أن تبدأ المرأة بالتصرف بطريقة متهورة وغير مسؤولة واتخاذها أنماط منحرفة من السلوك كالتوجه لشرب الخمر والكحول، وتعاطي المخدرات والقيادة بتهور.
  • الأوجاع والآلام غير المبررة: من علامات الاكتئاب لدى المرأة ازدياد الشكاوى الجسدية مثل الصداع وآلام الظهر، آلام العضلات، وآلام في المعدة.

هنالك بعض أنواع الاكتئاب الخاصة حصراً بالنساء والتي تصيبهن في ظروف نسائية معينة، من هذه الأنواع: [2]

  1. اضطراب ما قبل الحيض المزعج (PMDD): هذا الاضطراب يحدث فيه تقلب في المزاج وتهيج في الأسابيع التي تسبق الدورة الشهرية. في اضطراب ما قبل الحيض المزعج PMDD الذي يعتبر حالة خطيرة مع أعراض إعاقة مثل التهيج والغضب والمزاج المكتئب والحزن والأفكار الانتحارية وتغيرات الشهية والانتفاخ وحنان الثدي وآلام المفاصل أو العضلات.
  2. اكتئاب قبل الولادة: في مرحلة قبل الولادة تترافق مع هذه المرحلة عدة أمور مثل الغثيان الصباحي وتقلب المزاج وزيادة الوزن إلا أن بعض الأمهات يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة أيضاً وما يرافقه من تغيرات مزاجية معتدلة ومشاعر القلق والتعاسة والإرهاق وقد تستمر هذه المشاعر لمدة أسبوع أو أسبوعين ثم تختفي عندما تتكيف الأم الجديدة مع طفل حديث الولادة.
  3. اكتئاب ما بعد الولادة: هو اضطراب مزاجي يمكن أن يؤثر على النساء أثناء الحمل وبعد الولادة ويقصد بالفترة المحيطة بالولادة الوقت قبل وبعد ولادة الطفل. يشمل اكتئاب الفترة المحيطة بالولادة الاكتئاب الذي يبدأ أثناء الحمل (يسمى اكتئاب ما قبل الولادة) والاكتئاب الذي يبدأ بعد ولادة الطفل (يسمى اكتئاب ما بعد الولادة). تشعر الأمهات المصابات باكتئاب ما حول الولادة بمشاعر حزن شديد وقلق وإرهاق مما قد يجعل من الصعب عليهن أداء المهام اليومية بما في ذلك رعاية أنفسهن أو طفلهن الجديد أو الآخرين.
  4. اكتئاب ما قبل انقطاع الطمث: قبل انقطاع الطمث والانتقال إلى سن اليأس مرحلة طبيعية في حياة المرأة قد تكون صعبة في بعض الأحيان.  في هذه الفترة قد تعاني المرأة من مشاكل في النوم وتقلبات مزاجية وهبات ساخنة يرافقها التهيج أو القلق أو الحزن أو فقدان المتعة في وقت الانتقال إلى سن اليأس.

هنالك عدد من العوامل التي تؤثر في زيادة شدة علامات وأعراض الاكتئاب لدى المرأة ومن هذه العوامل: [3]

  • اضطراب الدورة الشهرية لدى المرأة.
  • الشعور بالوحدة والعزلة وعدم وجود أشخاص مقربين للمرأة.
  • نقص الدعم الاجتماعي للمرأة.
  • تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب.
  • صدمة الطفولة المبكرة.
  • سوء معاملة الأهل لتلك المرأة في مرحلة طفولتها.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات.
  • المشاكل والخلافات الزوجية.
  • عدم القدرة على الموازنة بين الحياة المهنية والحياة الخاصة.
  • المسؤوليات العائلية مثل رعاية الأطفال أو الزوج أو الوالدين المسنين.
  • التعرض للتمييز في العمل أو عدم الوصول إلى أهداف مهمة أو فقدان أو تغيير الوظيفة أو التقاعد.
  • المشاكل المالية الكبيرة والضائقة المالية التي تؤثر على حياة المرأة.
  • وفاة أحد أفراد الأسرة أو المقربين والدخول في حالة حزن عميق تنتهي بالإصابة بالاكتئاب.
  • اضطرابات المزاج في سنوات الإنجاب المبكرة.
  • ضغوط اجتماعية أو نفسية مستمرة تؤثر على نفسية المرأة.
  • استخدام بعض الأدوية يؤثر على دخول المرأة في حالة اكتئاب خاصة ادمانها على المهدئات والأدوية دون وصفات طبية.
  • الاعتداء الجسدي أو الجنسي على المرأة سواء في مرحلة طفولتها أو الكبر.
  • تناول بعض الأطعمة التي تزيد من الاكتئاب.

الاكتئاب حالة واضطراب نفسي صعب جداً إذ أنه يعد من الأخطر على الانسان عموماً وهنا سنتحدث عن بعض مخاطر الاكتئاب على المرأة: [4]

  • انعدام الثقة بالنفس ما يجعلها تشعر دائماً بالنقص والدونية وأنها أقل من غيرها من النساء.
  • قتل الدافع والشغف نحو العمل والانجاز والعطاء والتميز والترفيه والتسلية أيضاً.
  • التأثير بشكل سلبي على محيط المرأة عند اصابتها بالاكتئاب وانعكاس ذلك على أسرتها وزوجها وأطفالها.
  • السلوكيات المنحرفة التي قد تلجأ لها المرأة المكتئبة يكون لها أثر سيء على شخصيتها وسمعتها وكرامتها.
  • قد تؤذي المرأة نفسها إذا كانت في حالة اكتئاب وقد تنهي حياتها بالانتحار.

يجب على المحيطين بالمرأة الانتباه للعلامات التي تظهر عليه وتشير لإصابتها بالاكتئاب، لذا يتوجب على المحيطين بها الانتباه مبكراً والتصرف بطريقة سليمة وهنا نقدم مجموعة من النصائح حول هذا الموضوع: [5]

  1. الدعم النفسي مهم جداً للخروج من حالة الاكتئاب التي تمر بها وتعيشها المرأة، لذا فمسؤولية المقربين والأصدقاء دعمها نفسياً وعدم اهمالها.
  2. حث المرأة على زيارة الأخصائي النفسي أو الطبيب النفسي للمشورة وتشخيص الحالة وتحديد خطة علاج عملية وعلمية يحددها المختص.
  3. الترفيه عن المرأة واصطحابها في التنزه والرحلات والأنشطة الاجتماعية السعيدة قد يساهم في إخراجها من الحالة السيئة من الاكتئاب الذي تعيشه.
  4. الاكتئاب اضطراب نفسي حقيقي وله أثر على إنتاجية المرأة ورغبتها الجنسية وأفكارها حول نفسها وحول كل شيء حولها لذا يجب عدم اللوم والعتب والتحدي أثناء التعامل مع المرأة المكتئبة.

المصادر و المراجعadd