أضرار زيادة الزنك وأعراض نقص الزنك والاكتئاب

أعراض نقص الزنك والاكتئاب وأضرار زيادة الزنك في الجسم وأسباب نقص الزنك في جسم الإنسان وجرعة الزنك للحامل والمرضعة وجرعة الزنك اليومية للرجال والأطفال وأعراض ارتفاع الزنك

أضرار زيادة الزنك وأعراض نقص الزنك والاكتئاب

أضرار زيادة الزنك وأعراض نقص الزنك والاكتئاب

الزنك معدن أساسي يحتاجه جسم الإنسان لأداء العديد من الوظائف والعمليات المهمة، مثل بناء البروتينات والحمض النووي، والمناعة، والتفاعلات الأنزيمية، والنمو، والتئام الجروح. وبما أن الجسم لا ينتج الزنك طبيعياً، فعلينا الحصول عليه من خلال مصادر الزنك في النظام الغذائي أو المكملات الغذائية، كي لا نعرض أنفسنا لمخاطر وأضرار نقص الزنك. ولكن كم مقدار جرعة الزنك اليومية اللازمة للمرأة والرجل والطفل؟ وما أسباب نقص الزنك في جسم الإنسان؟ وما أعراض نقص الزنك وأضرار زيادة الزنك في الجسم؟ وهل يوجد علاقة بين نقص الزنك والاكتئاب؟ لنكتشف الإجابات في هذا المقال.

ما أسباب نقص الزنك عند النساء والرجال والأطفال؟
يعد انخفاض مقدار الزنك في الخيارات الغذائية اليومية، مع عدم تناول أي مكملات غذائية تحتوي على الزنك، هو سبب نقص الزنك في جسم الإنسان. ومع ذلك، حتى إذا كنت تستهلك كمية كافية من الزنك في نظامك الغذائي، فهناك بعض عوامل الخطر التي يمكن أن تخفض مستويات الزنك لديك، بما في ذلك الأمراض والمشاكل الصحية. كما يمكن أن تتداخل بعض الأدوية والعناصر الغذائية الأخرى مع  قدرة الجسم على امتصاص الزنك، مما قد يتسبب في إصابتك بهذه المشكلة. 

الأمراض والحالات الطبية التي يمكن أن تؤدي إلى مشكلة نقص الزنك عند الرجال والنساء:

  1. الحالات المعوية مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.
  2. أمراض الكلى المزمنة.
  3. اإدمان لكحول.
  4. فقر الدم المنجلي أو ما يسمى داء الكريات المنجلية أو داء الخلية المنجلية (Sickle Cell Disease).
  5. حالات سوء التغذية، بما في ذلك المصابون بفقدان الشهية أو الشره المرضي.
  6. داء السكري.
  7. السرطان.

الحميات الغذائية والإجراءات الروتينية المتعلقة بالنظام الغذائي، والتي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض الزنك في الجسم:

  1. يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي نباتي إلى نقص الزنك، لأن المصادر الحيوانية مثل المأكولات البحرية واللحوم الحمراء هي المصادر الأغنى بالزنك.
  2. يمكن أن تتداخل مكملات الحديد مع مستويات الزنك في الجسم.
  3. قد يصاب الأطفال الذين وصلوا إلى عمر التغذية الصلبة ومازالوا يرضعون رضاعة طبيعية حصرية بنقص الزنك، لذلك قد تكون المكملات ضرورية.
  4. قد تكون النساء الحوامل والمرضعات أكثر عرضة لخطر الإصابة بنقص الزنك في الجسم إن لم يتبعن نظاماً غذائياً صحياً ومتكاملاً، ولم يتناولن المكملات الغذائية اللازمة.

التداخلات الدوائية التي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض الزنك في الجسم:
وفقًا للمعهد الوطني للصحة (NIH)، قد تقلل بعض الأدوية مستويات الزنك في الجسم، ومنها مدرات البول والمضادات الحيوية والبنسيلامين. [1]

ما هي مخاطر وأضرار نقص الزنك؟ ما أعراض نقص الزنك عند البنات والأولاد والرجال والنساء؟
بعد أن اطلعنا على أسباب نقص الزنك في جسم الإنسان، وأهم عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بنقص الزنك رغم ندرة هذه المشكلة، علينا أن نتعرف الآن على مخاطر وأضرار وأعراض نقص الزنك عند البنات والأولاد والرجال والنساء.
تشير التقديرات إلى أن حوالي 2 مليار شخص حول العالم يعانون من مشكلة نقص الزنك بسبب عدم كفاية المدخول الغذائي. [2] 
فما هي الأعراض التي يواجهونها؟ قد يسبب نقص الزنك أعراضاً وأضراراً كبيرة وأخرى بسيطة حسب مقدار النقص عند الشخص، وحسب ما إذا كان الشخص يعاني من نقص في معادن وفيتامينات أساسية أخرى أيضاً إلى جانب الزنك، إضافة إلى عوامل صحية وجينية وعمرية أخرى. فبعض الأعراض مثلاً لا يمكن الجزم أن نقص الزنك وحده هو سببها. ولكن بشكل عام، قد تشمل أعراض وأضرار نقص الزنك المزمن والبسيط أياً مما يلي: [1،2]

  1. ضعف النمو والتطور عند الأطفال الذين يعانون من نقص الزنك.
  2. المشاكل الجنسية عند الرجال وتأخر النضج الجنسي عند الأولاد. 
  3. الطفح الجلدي وتقرحات الجلد.
  4. الإسهال المزمن.
  5. ضعف التئام الجروح.
  6. المشاكل السلوكية.
  7. ضعف الجهاز المناعي.
  8. تساقط الشعر.
  9. ارتفاع خطر التعرض للعدوى والالتهابات.
  10. ضعف حاستي التذوق والشم.
  11. الأعراض المتكررة لنزلات البرد.
  12. مشاكل في الرؤية مع التقدم بالعمر.
  13. ضعف التركيز.
  14. زيادة القابلية للتعرض لنوبات الربو.
  15. تقلبات المزاج والاكتئاب وبعض الأعراض العصبية التي سنفصلها لاحقاً.

ونظراً إلى أن نقص الزنك يضعف جهاز المناعة عند الإنسان، مما يزيد من فرص العدوى والالتهابات، يُعتقد أن نقص الزنك يتسبب في أكثر من 450,000 حالة وفاة بين الأطفال دون سن الخامسة كل عام. [2]

هل نقص الزنك يسبب الاكتئاب؟ وهل حبوب الزنك تعالج الاكتئاب؟
كما ذكرنا قبل قليل، لنقص الزنك آثار سلبية متعددة، تشمل العديد من الأعراض الجسدية والعصبية والسلوكية؛ ومنها الاكتئاب!
يمكن أن يؤدي نقص الزنك إلى الاكتئاب، وزيادة القلق، والتهيج، وعدم الاستقرار العاطفي، ومشاكل في السلوك الاجتماعي. 
أظهرت الدراسات السريرية أن المدخول المنخفض من الزنك يساهم في ظهور أعراض الاكتئاب، وأن المرضى الذين يعانون من الاكتئاب لديهم مستوى منخفض من الزنك في الدم. 
كما أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن لنقص الزنك دوراً مهماً في تحفيز أعراض شبيهة بالاكتئاب. علاوة على ذلك، أشارت كل من الدراسات قبل السريرية والسريرية إلى الفوائد المحتملة لمكملات الزنك الغذائية كعامل مساعد للأدوية التقليدية المضادة للاكتئاب أو كتدخل مستقل. [3]

ما هي أضرار زيادة الزنك في الجسم وأعراض ارتفاع الزنك؟
ليس نقص الزنك وحده ما قد يسبب لك مخاطر صحية، بل زيادة الزنك أيضاً لها مشاكلها وآثارها السلبية؛ فما هي أعراض ارتفاع الزنك وأضرار زيادة الزنك في الجسم؟
السبب الأكثر شيوعاً لسمية الزنك (Zinc Toxicity) هو الإفراط في تناول مكملات الزنك الغذائية، مما قد يسبب أعراضاً حادة ومزمنة. وأهم أعراض وأضرار زيادة الزنك في الجسم هي: [2]

  1. الاستفراغ والغثيان
  2. فقدان الشهية
  3. الإسهال
  4. المغص
  5. انخفاض مستوى أداء الوظيفة المناعة
  6. الصداع
  7. انخفاض مستويات الكوليسترول الحميد (HDL Cholesterol) أو ما يسمى الكوليسترول الجيد.
  8. تناول جرعات زائدة من الزنك ممكن أن يسبب نقصاً في العناصر الغذائية الأخرى، فعلى سبيل المثال، ممكن أن تؤثر الحالة المزمنة من ارتفاع الزنك على قدرة الجسم على امتصاص الحديد والنحاس. 

حبوب الزنك كم حبة باليوم؟ 
كم كمية الزنك اللازمة للجسم في اليوم؟ وكم جرعة الزنك للحامل والمرضعة والأطفال؟ تبلغ جرعة الزنك اليومية الموصى بها حسب العمر، من قبل مجلس الغذاء والتغذية (FNB) في معهد الطب في الأكاديميات الوطنية، ما يلي: [1]

  • الأطفال من عمر 0 إلى 6 أشهر: 2 ملغم.
  • الأطفال من عمر 7 إلى 12 شهراً: 3 ملغم.
  • الاطفال من عمر 1 إلى 3 سنوات: 3 ملغم.
  • الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات: 5 ملغم.
  • الأطفال من عمر 9 إلى 13 سنة: 8 ملغم.
  • الإناث في عمر 14 سنة فما فوق: 9 ملغم.
  • الذكور في عمر 14 سنة فما فوق: 11 ملغم.
  • جرعة الزنك اليومية الموصى بها للنساء الحوامل (جرعة الزنك للحامل): 12 ملغم.
  • جرعة الزنك اليومية الموصى بها للنساء المرضعات في فترة الرضاعة الطبيعية (جرعة الزنك للمرضعة): 13 ملغم.

ما لم يكن الشخص يعاني من حالة طبية تؤثر على امتصاص الجسم للزنك، سيصل بسهولة إلى الجرعة اليومية للزنك من خلال النظام الغذائي. المستوى الأعلى المسموح به للزنك هو 40 ملغم في اليوم، ولكن هذا لا ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من نقص الزنك، فقد يحتاجون إلى تناول جرعات عالية من مكملات الزنك الغذائية، إلا أنه لا ينصح بتناول مكملات الزنك دون استشارة الطبيب، وذلك لتجنب خطر زيادة الزنك في الجسم أو ما يسمى سمية الزنك. [2]
ختاماً، ذكرنا لكما في هذا المقال عزيزي الرجل وعزيزتي المرأة مقدار جرعة الزنك اليومية اللازمة للنساء والرجال والأطفال، وأسباب نقص الزنك في جسم الإنسان، وأبرز مخاطر وأعراض نقص الزنك، وأضرار زيادة الزنك في الجسم. في حال كان لديك أية أسئلة أو استفسارات، يمكنك طرح سؤالك أو مشكلتك هنا.

المصادر و المراجعadd