أفضل غسول مهبلي للعرايس ونصائح للعروس الجديدة

تعرفي إلى أفضل أنواع الغسول المهبلي للعرائس والمتزوجات حديثاً وأفضل غسول مهبلي طبي وطبيعي، ونصائح العناية بنظافة المنطقة الحساسة

أفضل غسول مهبلي للعرايس ونصائح للعروس الجديدة

أفضل غسول مهبلي للعرايس ونصائح للعروس الجديدة

تتعرض السيدة في بداية الزواج إلى الالتهابات في الجهاز التناسلي وهذا أمر طبيعي نتيجة تجربة العلاقة الزوجية لأول مرة وعدم المعرفة الكافية بسبل الوقاية، لذلك تسأل السيدات حول أفضل غسول مهبلي يحميها من الالتهابات البكتيرية والعدوى الفطرية، فما هي أفضل الغسولات الطبية والطبيعية، وكيف يجب أن وكيف تحافظ العروس الجديدة على نظافة المهبل والمنطقة الحساسة؟ هذا ما سنعرفه من خلال المقال التالي.

animate

الغسول المهبلي عبارة عن مواد مطهرة توجد بالصيدليات بجرعات مدروسة طبياً، بحيث لا تؤثر على التوازن المهبلي الطبيعي، يمكن أن يمنح شعور بالنظافة ويزيل الرائحة الكريهة، ويحمي من الالتهابات البكتيرية والفطرية الناتجة عن ممارسة العلاقة الزوجية في بداية الزواج.
ويجب أن تبدأ العروس باستخدام غسول مهبلي من اليوم الأول للزوج، كعامل يساعدها على تنظيف المنطقة الحساسة، فهو عامل وقائي وليس علاجي، يستخدم عادة مرة واحدة يومياً ولكن يمكن أن يسبب آثار سلبية في حال تم استخدامه بشكل خاطئ ومتكرر، لذلك يفضل استشارة طبيب لوصف النوع المناسب والالتزام بالأوقات والإرشادات التي تحدث عنها الطبيب. [1]

هنالك العديد من الأنواع الطبية للغسولات المهبلية يقوم الطبيب بوصف أحدها حسب الحالة، ويمكن أن يتم تجريب عدة أنواع قبل الاعتماد على النوع الأفضل الذي يناسب السيدة ولا يسبب لها التحسس، ومن هذه الأنواع نذكر: [2،3]

  • سيتيال Cyteal: من الغسولات التي تستخدم عند العرايس في بداية الحياة الزوجية، يمنع الحكة ويطهر ويعالج الالتهابات الفطرية والبكتيرية، ومن المهم الغسيل بالمياه جيداً بعد استخدام الغسول، وعند فتح الغسول يصبح معرض للتلوث لذلك يجب ألا تستخدم العبوة نفسها لفترات طويلة، كما يجب الانتباه في حال شعرت السيدة بحساسية يمكنها تغيير نوع الغسول.
  • مالفا Malva: يمكن استخدام غسول مالفا أيضاً حيث يؤمن وسط يحمي السيدة من الالتهابات عند استخدامه بعد ممارسة العلاقة الزوجية، ويملك رائحة لطيفة نوعاً ما مما يشير لوجود مواد معطرة تزيل الروائح الكريهة والمفرزات غير المرغوبة من المهبل، ولكن هذه المواد المعطرة نفسها قد تسبب الحساسية لذلك يجب الالتزام بالإرشادات الطبية عند استخدامها وعدم المبالغة في تطبيق هذا الغسول.
  • سيباميد Seba med: من أنواع الغسولات المهبلية التي يمكن استخدامها أيضاً من قبل العرايس للمنطقة الحساسة، حيث يعالج الالتهابات المهبلية ويحافظ على التوازن المهبلي الطبيعي الذي يعتبر خط دفاع ضد البكتريا والجراثيم في هذه المنطقة، يعتبر من الغسولات التي لا تحتوي على مواد كيميائية معطرة، و من الغسولات الهامة كمطهرات للمنطقة الحساسة وعامل وقاية جيد.
  • بيتادين Betadin: من الغسولات النسائية للمنطقة الحساسة يعمل على تطهير المهبل ومنع التقاط العدوى البكتيرية، كما يخفف من الحكة والتهيج، ويحمي من الإصابة بالفطور المهبلية.
  • فاجيسيل Vagisil: يعتبر من الغسولات التي تعمل على منع التعرق في المنطقة الحساسة، كما يعمل على التخلص من الروائح غير المرغوبة، ويعطي شعور بالنظافة، ولا يؤثر على درجة حموضة المهبل بالإضافة إلى خصائصه التي تحمي من الإصابة البكتيرية.
  • باباريا Babaria: هو عبارة عن غسول مكون من خلاصة زيت اللوز الحلو يملك رائحة عطرية خفيفة ويعطي شعور بالنظافة، كما يزيل الروائح الكريهة ويعتبر أفضل من الروائح الكيميائية العطرية، ويعمل هذا الغسول أيضاً على التخلص من الحكة والحساسية في المنطقة الحساسة.

عادةً تلجأ العروس للطرق الطبيعية للوقاية من الالتهابات تبعاً لإرشادات الأم والوسط المحيط، ولكن يجب أن تكون واعية لعدم تجريب أي منتج طبيعي قبل استشارة طبيب مختص لأنه قد يؤثر بشكل سلبي على المهبل ويسبب لها الالتهابات، ومن الطرق الطبيعية نذكر: [6]

  • الماء مع الجليسرين: يعطي استخدام الماء مع الجليسرين فوائد مرغوبة من قبل العروس فهو مرطب طبيعي، يمنع جفاف المنطقة الحساسة، كما يعمل على تفتيح المناطق الداكنة، ويخفف من الحكة والتهيج، ويمكن استخدامه عن طريق خلط ربع كوب من الجليسرين وتمديده بالماء حتى الحصول على قوام مناسب للغسل، وقد تحتاج السيدة لتمديده بكوب من الماء، ويمكنها بعدها ترطيب المنطقة الحساسة بهذا الغسول بشكل يومي.
  • أوراق الليمون: الليمونين مركب يوجد في أوراق الليمون يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات، ومضادة للحساسية، يمكن أن تساعد أوراق الليمون في التخلص من الرائحة الكريهة، كما تساعد في تطهير المهبل، وتستخدم عن طريق غلي بعض أوراق الليمون بالماء ثم تصفية الأوراق، وتبريد الخليط إلى درجة حرارة الغرفة، واستخدامه بعدها في غسل المهبل.
  • جل الصبار: الألوفيرا أو جل الصبار من المواد التي يجب أن تستخدمها العروس بكل ما يخص الجلد، حيث أنها تحتوي على خصائص مرطبة عالية جداً، وتستخدم بعد استخراج الجل من الصبار، ويضاف إليه كوب من الماء، وترطب بعدها المنطقة الحساسة بهذا المنتج الطبيعي في حالات جفاف المهبل، ومن المهم التأكد قبل الاستخدام بأن السيدة لا تتحسس تجاه مكونات الألوفيرا.
  • الزبادي: استخدام الزبادي هو علاج فعال وطبيعي لتنظيف المهبل يساعد في التخلص من الرائحة المزعجة، ولكن قد يؤثر على درجة حموضة المهبل، لذلك لا يجب استخدامه بشكل عشوائي دون استشارة طبيب.
  • زيت جوز الهند: يقضي زيت جوز الهند على الحكة المهبلية الناتجة عن العدوى الفطرية والالتهابات، ويعمل على زيادة رطوبة المهبل ومنع الجفاف، بالإضافة إلى الرائحة اللطيفة التي يمنحها للمناطق الحساسة، كما يمكن للعروس استخدامه قبل ممارسة العلاقة الزوجية حيث يجعل العلاقة أسهل عن طريق تسهيل التزليق وتخفيف الألم الناتج عن الاحتكاك.

المهبل هو الجزء الأخير الداخلي من الجهاز التناسلي الأنثوي وهو وسط ينظف نفسه بنفسه، حيث يملك درجة حموضة متوازنة لا تسمح للفطور أو البكتريا بالنمو، وبالتالي لا يحتاج إلى مكونات خارجية لتطهيره، وتقتصر مهمة الغسول النسائي على تطهير منطقة الفرج الخارجية.
لذلك يجب أن يغسل الفرج بالماء الدافئ أولاً، وبعدها يستخدم الغسول المهبلي عن طريق تمديد مقدار غطاء من العبوة بالماء، وغسل المنطقة الحساسة بهذه الكمية، ويمكن أن تزداد الكمية أو تنقص تبعاً لرأي الطبيب الذي يصف النوع المناسب للحالة، وبعدها يجب إعادة الغسيل بالماء الدافئ ثم تجفيف المنطقة بشكل كامل ولا يجب المبالغة باستخدام الغسول من أجل عدم التأثير على درجة حموضة المهبل التي تحميه من العدوى. [4]

الوقاية خير من العلاج لذلك تحتاج العروس لمعرفة جميع طرق الوقاية التي تحميها من الالتهابات التي قد تصيبها بعد ممارسة العلاقة الزوجية، وسوف نوضح هنا أهم النصائح: [5،4]

  • استخدام الواقي الذكري: يفضل في المرات الأولى لممارسة العلاقة الزوجية أن يتم استخدام الواقي الذكري من أجل تجنب العدوى التي قد تصيب المرأة، خاصة أنها في الفترة الأولى قد لا تكون مستعدة نفسياً وجسدياً، مما يجعلها معرضة أكثر للمرض نتيجة الخوف والتصرف الخاطئ، وهنا يمكن استخدام المزلقات للتخفيف من الألم والشعور بالاسترخاء، وبالتالي تجنب الأخطاء التي تؤدي للالتهابات.
  • ارتداء الملابس القطنية: يجب أن تكون ملابس العروس الداخلية قطنية بشكل كامل، لأن الملابس الداخلية غير القطنية تجعلها معرضة بشكل أكبر للفطور والالتهابات.
  • الالتزام بالنظافة بعد العلاقة الزوجية: من المهم جداً أن تأخذ العروس حمام دافئ بعد ممارسة العلاقة الزوجية مباشرة وعدم الانتظار حتى الصباح، مع استخدام الغسولات المهبلية وتجفيف المنطقة الحساسة بشكل كامل قبل ارتداء الملابس.
  • الالتزام بالجرعات المحددة من الغسول: الكمية الزائدة من الغسول النسائي وتكرار تطبيقه قد ينتج عنه آثار سلبية، نتيجة تأثيره على الجراثيم النافعة التي تحمي المهبل من الالتهابات، لذلك يفضل زيارة طبيب النسائية قبل موعد الزفاف، من أجل التوعية وأخذ الإرشادات الصحيحة لاختيار نوع الغسول المناسب، وطريقة استخدامه وعدد مرات الاستخدام.
  • عدم استخدام المواد المعطرة: يجب ألا تستخدم العروس أي من المواد العطرية الكيميائية، أو حتى الصابون المعطر في المنطقة الحساسة، لأن هذه المواد كيميائية تسبب الحكة والتهيج وقد تسبب التهابات، ويمكن استخدام مواد طبية أو طبيعية لها روائح لطيفة مثل صابون الدوف أو الزيوت مثل زيت اللوز الحلو، مع تكرار التنبيه إلى استشارة الطبيب قبل الاستخدام.
  • استعمال كريمات مضادة للتهيج: قد تشعر العروس بالحكة والتهيج على الرغم من اتخاذ طرق الوقاية، وقد يكون التحسس ناتج عن استخدام الواقي الذكري، لذلك يجب أن يرافقها كريم مضاد للتحسس والحكة، وفي حال تحسست الزوجة من الواقي الذكري يجب على الزوج عدم استخدامه مرة أخرى.
  • الحفاظ نظافة الزوج الشخصية: إن نظافة المرأة لا تكفي لتحميها من الالتهابات، حيث أنه يجب على الزوج أيضاً أن يهتم بنظافته الشخصية قبل ممارسة العلاقة الزوجية، من أجل تجنب نقل أي نوع من البكتريا إلى الزوجة.

المصادر و المراجعadd