يحتفل العالم في شهر أكتوبر من كل عام باللون الوردي، وهو اللون الذي اختارته منظمة الصحة العالمية للتوعية من خلاله بمخاطر سرطان الثدي، وأهمية الفحص والكشف المبكر عن هذا المرض خاصة للسيدات.
نصاب جميعاً بنوع الحساسية والتوتر، في حديثنا إلى أصدقائنا اللذين يمتلكون مشكلة أو مرضاً، فنرغب في التخفيف عنهم ومساعدتهم ولكن نتحسس في اختيار الكلمات المناسبة، فما بالك، إذا كان صديقك مريض سرطان الثدي.
في هذا  المقال سنتحدث عن الناحية النفسية التي يجب أن نعامل بها مريضة سرطان الثدي وبالتحديد بعض الكلمات التي تقال للمواساة ونعتقد أنها قد ترفع من الروح المعنوية للمريضة لكنها على العكس قد يكون لها تأثير سلبي على المريضة، فما هي الكلمات التي يجب والتي لا يجب أن تقولها لمريضة سرطان الثدي، حتى لا تسبب لها مزيداً من الألم النفسي أو تؤثر على حالتها الصحية بشكل سلبي.


قل ولا تقل لمريضة سرطان الثدي
يشعر مريض السرطان بالإحباط، قد يصل لحد الاكتئاب مهما كانت مرحلة المرض أو شدته، لذلك يجب أن تنتبه أثناء حديثك مع مرضى السرطان، حتى لا تزيد من الضغط النفسي عليهم، لذلك قامت جمعية الأمريكية للطب النفسي بتجميع أكبر عدد من الكلمات التي لا يجب أن تقال إلى مريضة السرطان، وتلك الكلمات التي لابد أن تبتعد عنها:

لا تقل.. أخبرينِ إذا احتجتِ إلى المساعدة
قد يكون هدفك من هذه الجملة حقيقياً للغاية، لكن يجب أن تضع في الاعتبار أنك تتعامل مع مريضة سرطان تشعر بالخجل من قبول تلك المساعدة، أو تظن إنك لا تعرضها بجدية، كما أن كبرياء أغلب المرضي سيمنعهم من طلب أي مساعدة سواء مادية أو معنوية.
ولكن إذا أردت عرض المساعدة،كن أكثر دقة وتحديداً، مثل أن تقول يمكنني أن أذهب معك للطبيب، فأخبرني عن موعده تحديداً؟  أو يمكنني أن أقلك إلى المستشفي، أو أستطيع أن أعتني بأطفالك أثناء الفحص، وهكذا.

لا تقل.. سرطان الثدي أفضل من الأنواع الأخرى
ربما كنت تحاول التخفيف من أثر صدمة الإصابة بسرطان الثدي على المريضة، لكن يجب أن تعرف أن السرطان مرض مخيف سواء كان بسيطاً أو شديداً، فهو في النهاية مرض السرطان الذي يرتبط بالأذهان بالموت ونهاية الحياة، فمن الخطأ أن تبسط المرض إلى هذه الدرجة، فالمريض يعاني الكثير من الأعراض المؤلمة.
ولكن قل أنا لا أعرف ماذا أقول، أو أنا أشعر بالأسف لا أعرف ماذا أقول، أو أشعر بك فبالتأكيد شعور قاسِ، لا بأس ببعض الصدق عند التحدث وسوف تقدر المريضة تلك المشاركة.

لا تقل.. تبدين رائعة بدون شعر
إذا كنت تحاول التخفيف من وطأة وقوع الشعر نتيجة تعرضها إلى العلاج الكيميائي أو الإشعاعي فإن تلك الكلمات سيكون لها تأثير سلبي، ويمكن أن يشعرها بأنك تسخر منها.
وبدلاً من ذلك يمكن أن تبحث على الإنترنت عن حلول لتساقط الشعر أثناء العلاج الكيميائي، وأن تخبر المريضة بها مثل القول إن استخدام كمادات الثلج يمكن أن يخفف من تساقط الشعر، أو لا يجب أن تمشط الشعر بعد الجلسة العلاجية مباشرة لأن بصيلات الشعر تكون ضعيفة، والأفضل ألا تعلق على تساقط شعر المرأة أثناء علاج السرطان.

لا تقل.. يجب أن تكون قوية لاجتياز هذه الأزمة
محاولة دعم المريضة لا يجب أن تكون من خلال تحفيزها على أن تكون قوية، لأنك تجعلها تبدو ضعيفة، أو كأنها لا تريد أن تجتاز تلك الأزمة، أن تكون مريضة سرطان فهذا يعني أنها مقاتلة .
يمكنك أن تقول "أنا أسف أنكِ تمرين بهذا"، ففي بعض الأحيان، اعتراف بسيط بأن الأشياء سيئة قد يكون واقعى وأفضل من المجاملات.

لا تقل .. لم أعتقد أنك تستطيعين تلبية الدعوة
ربما تقديرك للحالة المرضية التي تمر بها المريضة تجعلك تمتنع عن دعوتها إلى اللقاءات الاجتماعية للتخفيف عنها، لكن ما لا تعرفه هو أن مريضة سرطان الثدي ترغب في ترك المنزل والخروج. 
استمر في دعوتها للخروج، بالطبع في بعض الأحيان لن تكون قادرة على الخروج، لكنها ستفعل هذا في أيام أخرى، فهي في أمس الحاجة إلى الخروج.

على الأقل أنت في عطلة
أنت تحاول أن تضيف الفكاهة إلى الحوار، لكن من خلال هذه الجملة أنت تختصر كثير من الآلام، وتشعره بأنه يتنزه أو أنه في رحلة بحرية، وهذا يجعله يشعر بعدم تعاطفك معه، كما أنه ليس في عطلة بل التعامل مع السرطان هو عمل بدوام كامل حرفياً.
تستطيع أن تبحث عن النكات الفكاهية، حاول أن تفتح الكثير من الحوارات حول الصداقات الجديدة، بدون التقليل من مخاطر المرض.


لقد قرأت على الأنترنت ويقولون إنه عليكِ أن 
إذا لم تكن طبيباً، أو لم تتواصل مع طبيب مؤخراً ، فلا تحاول إعطاء نصائح طبية خاصة، مثل تناول طعام معين، لأن كثير من المعلومات المستمدة من نصائح الجدات والجيران غير صحيحة بالمرة، وقد تسبب الكثير من المضاعفات.
إذا كنت تريد أن تسأل فقل "ماذا أخبرك الطبيب بأن تفعلِ في حياتك أو في طعامك مثلا".

لا تقل .. ربما الأطعمة المعلبة هي السبب؟
ربما كثرة تناول الأطعمة المعلبة أو اللحوم المصنعة هي السبب، ربما التدخين هو السبب، عموما لا تبدأ في طرح الأسباب التي تؤدى إلى السرطان لأن الأمر يبدو كما لو أنك تلقى اللوم على المريضة بشكل غير عادل.
لا تتساءل عن أسباب الإصابة بالسرطان لأنه حتى الآن لا يعرف السبب الحقيقي لظهور هذا المرض، ويمكن أن تسأل عن تطورات العلاج الجديدة.
 

ذات علاقة