تُعرّف السُّمنة بأنّها الحالة التي تكون فيها شحوم البدن لدى شخص زائدة عن الحد الطبيعي مما يؤدي لآثارٍ سلبيةٍ على صحته، يُقاس ذلك بطرقٍ عدة من أشهرها مشعر الكتلة الجسدية أو الـBMI ، إذ حين تكون قيمتها بين 25 و29.9 يُعدّ الشخص زائد الوزن، وحين تكون 30 أو أكثر فإنه يُعتبر سميناً (Obese)، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO) فإنّ معدلات السمنة تضاعفت ثلاثة أضعاف تقريباً منذ عام 1975.. في هذا المقال سنسلط الضوء على أهم المخاطر الصحية التي قد تنتج عن السمنة.


الأسئلة ذات علاقة


أفادتمنظمة الصحة العالمية(WHO) أنه على مستوى العالم وفي العام 2016 تحديداً؛أن هناكحوالي 1.9 مليار بالغ (39%) من الأشخاص زائدي الوزن، ومن هؤلاء كان أكثر من 650 مليون (13%) بدينين أو سمينين وبتفصيلٍ أكبر فإنّ نسبة 11% من الرجال كانوا سمينين و15% من النساء كُنّ سمينات.

أمراض السمنة
الأمراض المرتبطة بالسمنة

تُعدُّ البدانة عامل خطر  (Risk factor)للإصابة بالعديد من الأمراض، إذتزداد احتمالية إصابة الشخص البدين أكثر من غيره بـالأمراض التالية:
• الداء السكري من النمط الثاني
حوالي 80% من المصابين بالداء السكري من النمط الثاني هم زائدو الوزن أو بدينون،سبب ذلك مجهول حتى الآن لكن قد يكون عائد إلى  أن زيادة الوزن تجعل الخلايا أكثر قابليةً للتغير بحيث تصبح مقاومة للإنسولين، والإنسولين هو الهرمون الذي ينقل السكر من الدم إلى الخلايا حيث يتم استخدامه للحصول على الطاقة، حين يكون الشخص مقاوماً للإنسولين فإن ذلك يؤدي إلى عدم أخذ سكر الدم من الخلايا مما يؤدي إلى ارتفاع سكر الدم.

• ارتفاع ضغط الدم
إنّ ارتفاع ضغط الدم مرتبطٌ بالبدانة، حيث يؤدي الجسم الضخم إلى ارتفاع ضغط الدم؛ لأن القلب في هذه الحالة سيضطر لضخ الدم بقوة أكبر بغية تأمينه للخلايا، كما أنّ البدانة قد تؤذي الكليتين مما يفاقم ارتفاع الضغط.

• الأمراض القلبية
إن الأشخاص البدينين وزائدي الوزن لديهم خطورة عالية للإصابة بالأمراض القلبية، يعود ذلك لعدة أسباب منها ارتفاع الضغط الشرياني المرافق للبدانة، بالإضافة للكولسترول وسكر الدم اللذين يكونان مرتفعَين عند البدينين، كما أنّ البدانة تؤدي إلى إجهاد القلب الذي يُضطر للعمل بقوة أكبر لإيصال الدم إلى كل خلايا الجسم.

• السرطان
على وجه الخصوص سرطانات الرحم، عنق الرحم، باطن الرحم، المبيضين، الثدي، الكولون، المستقيم، المري، الكبد، المرارة، البنكرياس، الكلية.

• السكتة الدماغية
تحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف تدفق الدم إلى جزء معين من الدماغ؛ مما يسبب موت الخلايا الدماغية فيه، تزيد البدانة من احتمال حدوث السكتة الدماغية وسبب ذلك قد يعود إلى أن البدانة تسبب ارتفاع ضغط الدم، والضغط المرتفع يمثل السبب الرئيسي للسكتات الدماغية، كما أن الوزن الزائد يرفع احتمال حدوث مشاكل أخرى مرتبطة بالسكتة مثل ارتفاع الكولسترول، ارتفاع سكر الدم، الأمراض القلبية.

• الفصال العظمي (Osteoarthritis)
مشكلة صحية شائعة تسبب ألماً وتيبُّساً في المفاصل، وأكثر ما تصيب مفاصل اليدين، الوركين، الفخذين، أسفل الظهر،زيادة الوزن من عوامل الخطر لحدوث الفصال العظمي فالوزن الزائد يسبب ضغطاً زائداً على المفاصل والغضاريف، كما البدانة تزيد مستويات المواد المسببة للالتهاب في الدم، الأمر الذي يؤدي للمزيد من الالتهاب، والتهاب المفاصل يزيد خطر حدوث الفصال العظمي.

• انقطاع التنفس أثناء النوم (Sleep Apnea)
حالة يتوقف فيها تنفس الشخص لمرة أو أكثر خلال نومه، وتعتبر البدانة عامل الخطر الأبرز لهذه الحالة، حيث قد يكون لدى الشخص ذي الوزن الزائد كمية كبيرة من الدهون حول عنقه مما يجعل الطرق التنفسية أصغر؛ هذا يسبب صعوبات في التنفس.

• الكبد الدهني
يحدث عندما تتراكم الدهون في الكبد، وقد يسبب أذيةً كبديةً شديدة، تشمعاً كبدياً، أو حتى قصوراً كبدياً.

• أمراض الكلى
تتضرَّر الكليتان نتيجة البدانة مما يؤدي إلى عدم تصفية الدم كما يجب، يؤدي ذلك إلى تراكم الفضلات في الجسم، سبب ذلك يعود إلى أن البدانة ترفع خطر حدوث الداء السكري وارتفاع ضغط الدم، وهما أكثر سببين للأمراض الكلوية المزمنة شيوعاً، علماً بأنّ السمنة وحدها قد تحرض على حدوث الأمراض الكلوية وتسرِّع من تطوُّرها.

• البدانة والحمل
تزيد البدانة خطر حدوث الاضطرابات الصحية لدى الحامل والجنين على حد سواء، إذ تُعدُّ عامل خطر لحدوث:
-    السكري الحملي (ارتفاع سكر الدم خلال الحمل).
-    ارتفاع الضغط أثناء الحمل الذي قد يسبب مشاكل لدى الحامل والجنين إذا لم يُعالج.
-    تحتاج الحامل البدينة لعملية قيصرية، وبالتالي تحتاج فترة أطول للتعافي بعد الولادة من غير البدينة.
إن الأجنَّة لأمهات بدينات  أكثرعرضة ً للولادة المبكرة.

تأثيرات السمنة النفسية
تأثير البدانة على نوعية الحياة

قد تسبب البدانة تراجعاً في نوعية الحياة بكاملها. فالبدين قد يغدو عاجزاً عن المشاركة بالنشاطات المختلفة، كما قد يتجنب الأماكن العامة، ومن المشاكل الأخرى المرتبطة بالبدانة التي قد تؤثر على نوعية الحياة عند البدينين:
•    الاكتئاب.
•    مشاكل جنسية.
•    الشعور بالذنب.
•    العزلة الاجتماعية.
•    انخفاض الإنتاج في العمل.
ختاماً.. للبدانة كما بيَّنَّا الكثير من الآثار السيئة التي تؤثر على كل جانب من حياة الفرد، والتي تمتد لتؤهب للعديد من الأمراض الخطيرة؛ لذا يشكِّل تجنُّبها والتخلص منها وقايةً أساسيّةً وكبيرةً وعنصراً هاماً لحياة مستقرة صحياً.

المصادر:
www.medicalnewstoday.com
www.who.int
www.niddk.nih.gov
www.mayoclinic.org