يعاني عدد لا يُحصى من الرجال في الخفاء! ويعود السبب في ذلك إلى تنمّر الزوجة وإساءتها لشريك حياتها، من المؤكد أن هناك أسباباً كثيرة وعملية للتحدث أكثر عن الإساءة الزوجية ضد المرأة، لكن يجب علينا أن ندرك أن العديد من الرجال يعانون بصمت! 

عندما يعاني الرجل من التنمّر أو الإساءة في زواجه، فإنه يمتلك في كثير من الأحيان عواطف معقدة تشمل الألم الذي يسببه سلوك زوجته بالإضافة إلى الخجل والعزلة، لأنه يشعر وكأن رجولته قد سرقت منه، فبالنسبة للرجل.. أن يقرّ لأي شخص بأنه يتعرض للتخويف أو الإساءة من قبل زوجته، يكون ذلك ناتج عن حساسيته العالية، حيث الوصمة المرتبطة بالرجال الذين تعرضوا لإساءة المعاملة، التي يمكن أن تحمل افتراضاً غير عادل بأنه "إذا كنت رجلاً حقيقياً، فلن يتمكن أحد من إساءة معاملتك أو التنمّر عليك، لا بد أن الخلل موجود فيك أنت!".

نتناول في هذا المقال أحد أشكال التنمر الأسري؛ تنمر الزوجة على الزوج وكل ما يتعلق بكيفية التعامل مع هذه المشكلة.


الأسئلة ذات علاقة


متى تتنمّر الزوجة؟

أسباب وحالات تنمّر الزوجة واقتراحات حول كيفية التعامل معها

يمتلك جميع ضحايا التنمر (الذكور والإناث).. جروح عميقة وعواطف معقّدة كما ذكرنا في المقدمة، لذا يجب الحديث عن خطورة إساءة المعاملة في الحياة الزوجية بصوت عالٍ وسرد القصص دون خجل، حيث يمتلك المتنمّر (الرجل أو المرأة) مشكلة نفسية لا بد من مساعدته على علاجها، أو بكل بساطة تركه وشأنه والابتعاد عنه لتربح ذاتك في النهاية هذا هو المهم، سنعمل على إنشاء بعض الفئات المحددة، من خلال أربعة أشكال من التنمر أو الإساءة في الزواج.. من قبل الزوجة:

الزوجة البلطجية أو المسيطرة: تنشأ الحاجة للسيطرة عادة من جذور أعمق، إذا كنت متزوجاً من امرأة محبة للسيطرة أو متنمرة؛ تحتاج إلى إنشاء بعض الحدود الثابتة مع زوجتك لتعرف بأن سلوكها يقوض الشراكة المقدسة للزواج وإذا استمر دون تغيير، فإن الزواج نفسه في خطر الانهيار، واعلم أنه في بعض الحالات تكون الزوجة التي تحتاج إلى السيطرة أو التنمر هي نفسها تتعامل مع ندوب عاطفية و / أو مشكلات في الصحة الجسدية، قد يساعد البحث عن المشورة والمساعدة الطبية على استبعاد أي مشكلات كامنة؛ نفسية أو هرمونية أو جسدية  بالتالي في حل بعض السلوكيات السلبية، هناك أوقات تكون فيها الزوجة مجرد (شخص عالق في العادة) معتادة على التنمّر وسيطرت عليها هذه العادة، لا بل حتى لا تعرف أنها تفعل ذلك! مرة أخرى، وضع "الحدود" إلى جانب استشارات الزواج طريقة صحية لمساعدتها على الرؤية بوضوح بأن سلوكها مؤلم لك.

الزوجة المتنمرة جسدياً: عندما تحدث أي من أشكال الإساءة الجسدية في الزواج، يتم تجاوز خط كبير ويجب اتخاذ إجراءات فورية لضمان السلامة، ولسوء الحظ هناك وصمة عار سيشعر بها معظم الرجال، بالتالي تمنعهم من الإبلاغ عن هذه الإساءات البدنية، لكن الرجال يحتاجون إلى الشجاعة للإبلاغ عنها! فعند الاعتراف بالإساءة.. لا يصبح الرجل أقل رجولة، لأنه أكثر من رجل.. عن طريق الحصول على المساعدة التي يحتاجها والحصول على مساعدة لزوجته أيضاً، فالإيذاء الجسدي هو علامة على أن الزواج خارج عن السيطرة ولا يمكن توفير المساعدة إلا بالتدخل، لذا احصل على التدخل الذي تحتاجه. (سنتحدث في مقال مفصل حول العنف ضد الرجل ومن بين أشكاله العنف الجسدي)..

التنمر اللفظي عند الزوجة: عندما تكون كلمات الزوجة عبارة عن تدفق من السلبية والنقد، يمكن أن يشعر الرجل بأنه مسحوق في بعض الأحيان، ذلك لأن الإساءة اللفظية تؤذي أكثر وتترك ندوباً أعمق من الإساءة الجسدية إذا كانت زوجتك تقذف السمّ بكلماتها، فهل فكرت في تسجيل صوت زوجتك سراً والحصول على أدلة صوتية وفيديو عن كلماتها المسيئة، بمجرد حصولك على الأدلة اعرضها عليها دون أن تبدأ في الشجار معها يمكنك أن تقول ببساطة: "يؤلمني الطريقة التي تتحدثي بها معي، ولم أسجل لك هذا الدليل إلا كي تدركي كيفية تواصلك معي.. لكن إليك الحقيقة الصعبة إذا لم تكوني مستعدة لإجراء تغييرات أو الحصول على مشورة، فسوف أقوم بعرض هذا الفيديو لبعض من أصدقائنا وأهلنا، ومعرفة ما إذا كان تدخلهم يمكن أن يقنعك بالحصول على المساعدة، وفي كلتا الحالتين.. لن نعيش بمثل هذه الطريقة بعد اليوم".. ما رأيك هل تعتقد أن هذا حلّ لتنمر زوجتك اللفظي؟ 

تنمر الزوجة بسبب الإدمان: غالباً ما يكون الإيذاء مجرد مظهر من مظاهر الإدمان بمجرد أن تختطف (المخدرات أو الكحول أو أي مواد أخرى) عقل الشخص فيفقد التحكم بنفسه، وإذا كانت زوجتك مدمنة فعليك الحصول على المساعدة التي تحتاجها بأي وسيلة، سواء تدخلتَ أو دفعتها ضد إرادتها إلى مكان يمكن أن تحصل فيه على مساعدة، اتخذ إجراءات جذرية.. لا تفقد الأمل أو تستقر على الوضع الراهن.
إقرأ أيضاً: "علامات تخبرك بأن زوجك يتنمر عليكِ"

ذات علاقة


أثر تنمر الزوجة على الأبناء

الأطفال هم أضعف ضحية للزوجة المتنمرة
أن تعترف بإساءة زوجتك هو الخطوة الأولى لمعالجة التنمر من جذوره، لاسيما إذا كنت تخشى على أطفالك مستقبلاً من انقلاب الإساءة عليهم من قبل زوجتك! فبعض علامات الانتهاك العاطفي هي التقلبات والغضب، كذلك التهديدات والعدوان واللوم، بالإضافة إلى الهجمات الجسدية من قبل المعتدي، ثم الخوف واللوم الذاتي من قبل الضحية، فعلى الرغم من أنه قد تكون هناك أشياء لا تعرفها تسهم في سبب ردها بهذه الطريقة، فإن السلوك ما زال مسيئاً وخاطئاً، كما أن خوفك على أطفالك من تنمر والدتهم وبغض النظر إذا كانوا يعرفون ويشهدون ما يحدث؛ هو أمر منطقي، على رغم ما يحاول الناس إقناع أنفسهم به (أن الأطفال لا يتأثرون لأنهم لا يستطيعون رؤية ما يحدث).. هذا خطأ، إذ قد لا يفهم الأطفال ما يجري، لكنهم يشعرون بالتوتر والغضب والخوف ثم يشعرون بنفس الشيء الذي شعرت به، بالتالي لديك قلق مضاعف على نفسك وعلى أطفالك، فالخوف شائع في معظم العلاقات، وللأسف يجعل الناس يشعرون بأنهم محاصرون ومعلقون، لكنك لست وحدك في الشعور بعدم الارتياح وحتى الخوف من تقلبات شخص يعتدي عاطفياً عليك، فشيء غريب حول الزوجة أو الزوج (تنمر الزوج) الذي من المفترض أن يحبك، حيث يكرهك ويجمد كل هذه المشاعر المتضاربة داخله!

التنمر يأكل الثقة بالنفس لدى المتنمر والضحية أيضاً، كما يمنعهم من التفكير بشكل صحيح، يقول مستشار الزواج الدكتور كرت سميث (Kurt Smith): "عليك إدراك أن السلوك المسيء عاطفياً وخاصة من قبل الزوجة، هو أمر صعب للغاية التعامل معه بمفردك، لذا احصلا على بعض الدعم من مستشار محترف إذا كانت زوجتك مستعدة، سيكون ذلك طريقة رائعة للحصول على المساعدة، وإن لم تكن زوجتك مستعدة للذهاب معك، عليك أن تستمر قدماً بدونها".. (سنتحدث بالتفصيل عن الطفل كضحية للتنمر والطفل المتنمر أيضاً في مقالات لاحقة).
 

صفات الزوجة المتنمرة

إذا كان لدى زوجتك واحدة أو أكثر من السلوكيات التالية.. فهي متنمرة
الغضب اللفظي أو الجسدي:
عندما تناديك والسخرية كذلك التقريع اللفظي، بالإضافة إلى التعليقات المتعالية أو الانتقادية، كل هذا يسيطر على المحادثات بينكما، كما يشمل هذا السلوك صفقها الأبواب ورمي الأشياء، وطالما كان الغضب هو الصفة الأشهر كإجابة أولى على أي سؤال يناقض طباع المتنمرين بشكل عام، فإن الخوف من الغضب غالباً ما يدفع ضحاياهم للسكوت، وهو ما ستختاره أيها الزوج كي لا تزيد من غضب زوجتك.

السيطرة: تحد الزوجة البلطجية من حريتك، أو ترفض أفكارك أو تعتبرها سخيفة أو غير صالحة، أو تلمح إلى أنك غير كفؤ ولا يُعول عليك، كما يمكن أن يكون البكاء أيضاً سلوكاً للسيطرة عندما تستخدمه الزوجة المتنمرة عن قصد للتلاعب بنتيجة الحديث أو التلاعب بكَ أنت.

السلوكيات السلبية والعدوانية: بعض المتنمرين يفضلون معاقبتك على خنوعك وخضوعك وصمتك، ومع الزوجة المتنمرة يمكن أن يكون الأمر أصعب، حيث تتبع معك نوعاً من العلاج الصامت، كما تحظر عليك ممارسة الجنس معها، بالإضافة إلى ترك مهامها المنزلية كزوجة ومربية أو بكل بساطة تعود إلى المنزل متأخرة، بالتالي تستطيع الزوجة المتنمّرة محتفظة بكامل الهدوء؛ جرّك للتواصل معها والخضوع لسلوكها لدرجة تغييرك كشخص بما يتناسب مع مصلحتها!

التهديدات: بالطلاق أو ترك المنزل والأطفال، كذلك التهديد بخيانة الزوج أو حتى الانتحار!.. كلها سلوكيات تخريبية ذاتية يلجأ إليها المتنمرون عندما يكونون يائسين وخائفين من فقدانك، وهذا ما تفعله زوجتك المتنمرة أيضاً، وهذا ما يجعلك تميز بين القوة التي تعبّر عن ثقة بالنفس عند الزوجة وما بين التنمّر الذي يرتبط بمشاكل عديدة لديها.

لماذا الزوجة المتنمّرة.. متنمّرة؟!

في محاولة فهم الزوجة المتنمّرة (Bully) أو المتسلطة أو المستأسدة؛ في الجوهر هي محاولة كسب القوة والسيطرة، إنها تسير في اتجاه واحد لجعل الزوج يشعر بأنه أقل، بالتالي تستخدم الإكراه والتلاعب والمناورة كذلك التهديد والتهويل، في محاولة منها للسيطرة على نتائج أي نقاش وإجبارك على الامتثال لقراراتها، قم أن الخوف الذي يكون عادة نابعاً من عدم شعورها بالأمان والاستقرار؛ هو ما يحث سلوك زوجتك ويدفعها لمزيد من التنمّر.
 

ما الذي سيحدث لزواجك من سيدة متنمّرة؟

في العلاقة الطبيعية للزواج يكون الشريكان متساويان، لكن عندما يكون أحد الشركاء مستأسداً؛ المحصلة هي خلل في التوازن، كما ستكون العلاقة غير صحية وبشكل عام غير قابلة للاستدامة دون تغيير.
بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك أطفال سيكون لتنمّر الزوجة نتائج أسوء، حيث تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين ينشؤون في منزل مع والد أو والدة متنمرة؛ هم أكثر عرضة للتخويف أو التعرض للمضايقة والتنمر أو ممارسة التنمر هم أنفسهم في المدرسة مثلاً، فهل هذا هو ما ستتركينه لأبنائك من إرث تستحقين الثناء عليه؟!

في الختام.. لم ينتهِ بعد موضوع الزوجة المتنمرة، وتركنا الحل والقدرة على التعامل مع تنمّر الزوجة؛ لمقال مستقل قادم.. أما الآن وبعد قراءتك للمقال أعلاه: ما هي الصفات التي تتميز بها الزوجة المتنمّرة برأيك؟ هل هناك حلّ لمشاكل الزواج من امرأة متسلطة عاطفياً على زوجها؟ وما هي هذه الحلول برأيك؟ نحن بانتظارك.