الدكتور جاسم محمد المرزقي استشاري العلاج النفسي

خلال العقدين الماضيين وجد الباحثون بالعلاقات الأسرية أنفسهم أمام مشكلة متسارعة تتدحرج ككرة الثلج وهي مشكلة تأثير التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي على الأسرة.

كان النقاش المطروح قبل 2004 -سنة إطلاق فيسبوك- يتعلق بالتكافؤ الزوجي وإدارة مشاكل الحياة الزوجية التقليدية وتحديات العولمة بوصفها قادمة لا محالة، لكن مع إطلاق وسائل التواصل الاجتماعي أصبحنا أمام أنماط جديدة كلياً من المشاكل الأسرية، على رأسها إدمان هذه الوسائل والتطبيقات، وليس آخرها الخيانة الزوجية عبر الإنترنت.

في هذه الحلقة وعلى مدى ساعة كاملة يناقش الدكتور جاسم محمد المرزوقي تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على العلاقة الزوجية وعلى العلاقات الأسرية بشكلٍ عام، وكيف يمكن الحد من الآثار السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي والاستخدام الخاطئ لتكنولوجيا الاتصالات الحديثة