صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ 3 شهور 9 إجابات
0 0 0 0

أشعر بأني لا أستحق السعادة وأمي السبب في ذلك

السلام عليكم بصراحة انا لا اعلم كيف أبدء او من أين، ببساطة انا إنسانة اكره نفسي لأبعد الحدود لا امتلك أي ثقة، حاولت ان اعزز ثقتي بنفسي مرارا لكن دون جدوى. مشكلة وضعي النفسي ليست حديثة فهي من تباعبات طفولتي البائسة فقد كنت اعنف لفظيا وجسديا من قبل والداي لأسباب كنت أجهلها، كانا دائما على خلاف ويبدو أني كنت حلقة الوصل الأضعف بينهما ليشفي كلن منهم غليله من الآخر! لطالما كانت أمي تستهزء بي وبشكلي وتصف وتسترسل ببشاعة ملامحي وقبحها برغم أني كنت جميلة وبشهادة الجميع، أجبرتني على الزواج في سن مبكر جدا وبتعدت عنهم وأصبحت ازورهما ولكن كل فترة طويلة وهما أيضا لم يتمسكو بي وكأنه " هم ونزاح" انا لن أناقش أمرهما لأني لست ادرك شخصية كلن منهما والمصاعب التي مرا بها ولانهم برغم ذلك كنا سبباً لوجودي. لقد تخطيت ذكرياتي المرة وأحاول جاهدة ان احيا حياة طبيعية لكن مشكلتي هي ثقتي بنفسي انا لا اقدر نفسي أبداً امنح حياتي للآخرين لإسعادهم لا أستطيع باي شكلا من الأشكال ان اسعد نفسي اشعر دائما أني لا استحق! استطعت ان اكمل دراستي وقرات الكثير من كتب علم النفس والطاقة وأحاول جاهدة ان احسن من وضعي ولكن إلى الان دون جدو! اكثر ما يؤلمني دائما انه بعد كل زيارة او اختلاطي بأحد الأشخاص عندما اعود إلى المنزل أجهش بالبكاء لأني أظن أني كنت في غاية الغباء واني لا استحق ان يحترمني احد وانهم الان يصفونني بأبشع الصفات! والتي اعرف جيدا انه احساس سلبي وغير حقيقي بسبب توبيخ أمي الدائم لي وكثرة انتقادها. كيف باستطاعتي ان أتخطى هذا الألم؟