صورة علم Jordan
من مجهول
منذ 28 يوم 11 إجابات
0 0 0 0

عالمي الخيالي أجمل بكثير من الواقع

مرحباً ، هل مايحدث معي شيء طبيعي أم يجب علي محاولة تجنبه ومعالجته والابتعاد عنه . لدي خيال لايشبه واقعي بشكل كامل قصة في خيالي أنا ألفتها أنا بطلتها ولكن بشخصية آخرى لها اسم ولديها أهل وأصدقاء وعالم آخر ومواقف ومبادئ وقصص صحيح إنني أصب عليها جزء من واقعي لكنها تختلف عنه . وأحب ذلك الخيال يرافقني دائماً في أوقات فراغي حتى وإن كان وقت فراغي قصير فأستحضر ذلك الخيال أو تلك الحياة التي في رأسي . أسعد معها جداً حتى أني أسرع لإكمالها عندما انشغل عنها أي أني أخلق الوقت لها تبهجني جداً تلك الحياة استطيع التفكير فيها حتى وإن كان حولي الكثير وأستطيع الإنفصال والعودة إليها دون أن أي يشعر أحد . فيها أشخاص يشبهون أشخاص أحبهم في حياتي ولكن بأسماء وأشكال مختلفة أيضاً فيها عائلتي ولكن بشكل مغاير عن الواقع قليلاً أنا من يصنع تلك الشخصيات واعدل فيها للوصول لسيناريو يعجبني . هناك فيها الأخيار والأشرار وحياة كاملة كما ذكرت سابقاً. أودع هذا الخيال كل سنة في رمضان كي لا انشغل به عن العبادة وأعود إليه بعد رمضان وأنا سعيدة ومشتاقة جداً لذلك . هذا الخيال يزامنني من فترة كبيرة جداً حتى أنني لا أتذكر متى كانت البداية وأنا الآن عمري ٢٧ أي أنها رافقتني في الدراسة والجامعة ولم تؤثر علي لأنني استطيع أن انقطع عنها وأعود كمسلسل أو رواية أعود لإكماله . بدأت أحاول قبل أكثر من شهر تقريباً محاولة محو ذلك الخيال . وفعلاً استطعت لمدة شهر وأيام قليلة ولكنني الآن عدت إليها وأشتاق لها . هذا الخيال يضحكني دائماً ويسعدني لا أفتعل فيه أبداً قصص حزينة بل مواقف سعيدة أو قضايا وآراء وأحللها وأصنع شخصيات لها آراء مختلفة لهذه القضايا وافتعل النقاش بينهم والوصول لحل أو رأي معين . قد تكون تلك القضايا حدثت معي شخصياً أو حدثت مع غيري فأقوم بوضعها في خيالي لمناقشتها . كما أنني عندما أحزن أو أتضايق من موقف معين هذا الخيال يجعلني أتخلص من ذلك الحزن بالرجوع إليه . هل هذا طبيعي ؟ أم أن علي الإكمال في محاولة تجنب هذا الخيال ومحوه ؟ للعلم لأحد من أهلي أو أصدقائي يعلم بذلك ولا يسنكرون علي شيء أي أنني طبيعية جداً معهم ولا أعاني من شيء.