صورة علم United States
من مجهول
منذ سنتان 3 إجابات
1 0 0 1

أفني حياتي و شبابي بالبقاء في المنزل

السلام عليكم انا شاب ابلغ من العمر 28 عاما وحيد اهلي على اربعة بنات عشت حياتي كلها في مدينة صغيرة بجوار اهلي الذين منعوني من ان اغادر المدينة لدراستي الجامعية او للعمل بمكان اخر او الهجرة. اصدقائي يعدون على اصابع اليد الواحدة و حياتي كلها كانت متعلقة بحياة اهلي و ذكرياتي و حياتي كاملة مرتبطة بالمدينة و اماكنها و مقاهيها و جوها. تزوجت منذ ثلاث سنوات و نصف و قضيت اول فترة حياتي الزوجية في الويكند اخرج مع اصدقائي القدامى و زوجتي تقضي وقتها مع امي و اخواتي. بما معناه اني لم اغير كثيرا من عاداتي بعد الزواج. منذ اكثر من سنة اضطررت ان اعمل في مدينة كبيرة اخرى و منذ ان بدأت العمل هنا و انا لا اخرج بتاتا بعد العمل من المنزل او مع زوجتي لأني احس بأن هذا المكان ليس مكاني و اضل منتظرا الويك اند (يوم واحد بالاسبوع) لكي اذهب الى مدينتي التي تبعد حوالي الساعة و النصف لكي التقي اصدقائي و ارى اقاربي و ان اكون متواجدا في المكان الذي ارتاح فيه. في الاشهر الاولى كان هذا الروتين مقبولا الى حد ما لكني بدأت اعاني من اكتئاب بدأ يكبر يوما بعد يوم و اسبوعا بعد اسبوع لم اعد احتمل فكرة اني علي ان انتظر 6 ايام لكي اذهب الى مدينتي ليوم واحد و خصوصا انني بدأت ارى اني افني حياتي و شبابي بالبقاء في المنزل بعد العمل و عدم الاعتراف بأن محيطي الجديد الذي اعيش فيه هو منزلي و مكاني الجديد. منذ اربعة اشهر و انا مكتئب و ابكي بشكل يومي شوقا بأن اكون متواجدا في مدينتي الصغيرة التي لا اعرف غيرها و انا استيقظ و ارى نفسي في شوارعها و بين مبانيها. لم اعد اطيق ان اتواجد هنا او افعل اي شيء يخص منزلي او ان اخذ زوجتي او ابنتي الى السوق حتى معاملتي لزوجتي و ابنتي اختلفت و بدأت اشعر انني يجب ان اعود الى مدينتي لكن هذا الشيء ليس سهل المنال لأن فرص العمل بمجال عملي في مدينتي نادر جدا. لقد تعبت من هذا الشوق برغم انني اذهب الى هناك اسبوعيا لكني ارى ان هذا لايكفي, احس فقط انني يجب ان اكون متواجدا هناك و الحياة لا طعم لها الا هناك و حتى انني احس انني قد كبرت في هذه السنة عشر سنوات و ان جميع من اعرفهم قد كبروا ايضا عشر سنوات في هذه السنة. ارجوا المساعدة لأنني احس انه مرض نفسي.