صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنتان 8 إجابات
1 0 0 1

شعوري في البحث عن الأفضل يقتلني

أعيش أزمة نفسية وفكرية، لا أعرف من أنا وماهو دوري في الحياة، اريد أن أفعل شيء ما لكني لا أستطيع. كل الأهداف تبدو في نظري مبتذلة كل ما أختار هدف أو شيء ما لأعمله أتفحصه وأرى أنه لا يناسبني! مثلا كنت أفكر في مشروع أقتصادي. لكن بدأت أفكر ما أهمية هذا لي؟ مالذي سيضيفه لي؟ وهل سيؤثر على مساري في الحياة؟لا أعرف هل تبدو هذه الأسئلة طبيعية لكم؟ لكنها تعوقني. لا أريد أن أفعل شيء يؤثر علي، بمعنى أنني وضعت نفسي في إطار غير مفهوم وصرت أرفض اي شيء آخر لا يشبه هذا الإطار! أنا أمرأة أحب الفلسفة والفن والكتابة، وعشت لسنوات حبسية مكتبتي. وعندما قررت أن أخرج للعالم اصبت بتخبط شديد تجاه الأشياء تفاجأت بأن كل شيء في الحياة لا يشبه الكتب، ارجوكم سعادوني انا لا استطيع التمييز بين ماهو مهم وبين ماهو حقيقي وزائف. لاأريد أن يقال لي سيدة أعمال مستقبلا!!!!!!!!!!!! لاأعرف هل هذا شيء طبيعي؟ أريد أن اتخذ مسار آخر. ولا أريد أن أكون محامية مع اني احب القانون! لكن أشعر ان هناك جانب بداخلي يرفض ويقول ان لي مسارى خاص، شعوري في الأفضل يقتلني. ببساطة لا أريد أن أخرج عن إطار لا أفهمه ايضا ولكني في الداخل أرفض كل شيء والمشكلة اني في فترة تحديد مصير، أنا مدركة أن هذا شيء سخيف لكن في اخلي رفض شديد وخوف لم أعد أشعر بحياتي ولم أعد افهم شيء، أشعر أني مجنونة أو مثالية لا أعرف .وايضا العمر يرهبني عمري20 وعندما دخلت هذا العمر أصبت بحالة رعب شديدة استمرت لشهور، أشعر أن حياتي تضيع اقول لنفسي باقي10 سنوات وأدخل 30 ماذا فعلت في حياتي؟ ماذا أنجزت؟ وعندما أخير نفسي بين الأهداف! أرفضها واقول لا أنا أستحق أفضل استحق شيء غير متوفر يجب ان يكون لي وحدي.لم افقد عقلي بالتأكيد ضميري يؤلمني لأنني أعرف اني اضيع الوقت. لكن لا أعرف أخرج نفسي من هذه الحالة فلا يرضيني ان اكون مدرسة موظفة في لحكومة أو سيدة أعمال أو محامية، اشعر بشيء ما في داخلي يرفض كل هذه الوظائف مع أنني ابرع لو دخلتها. لكن أشعر أنها ستختزلني في اطار معين طول العمر وساكون حبسية نظرة ما لا تمثلني. لا اعرف مالذي يحدث لم اكن اشعر بذلك من قبل ارجوكم ساعدوني حتى حياتي على المستوى العاطفي تغيرت اصبحت أقول لنفسي انني سادخل الثلاثين بعد10 سنوات ولن اجد شخص يحبني. وستنتهي حياتي/علما اني لم أكن أهتم لمن يحبني ولمن لا يحبني لكن منذ دخلت العشرين قبل اشهر بدأت أنظر لكل شيء واتفحصه واقيسه علي حتى لو هو شيء يخص شخص آخر. مثلا أنظر لسيدات الاعمال واجدهم تافهات غير مثقفات واقول لا لا اريد ان اكون سيدة اعمال!!!! لا أعرف لماذا اقيس حياة الآخرين علي؟ أعرف ان هذا شيء خطأ لكنني لا أتوقف! انظر لرئيسات الدول واقول حياتهم جافة لا معنى لها حسنا لا اريد ان اكون رئيسة! لا أعرف أضحك أم أبكي/ لكن لا يمر يوم من دون البكاء والألم دخلت حالة غير مفهومة تغذى على وقتي وتجهدني فكريا. أرجوكم ساعدوني