إن المواقف هي التي تُخرج ما في بواطن الإنسان، وردود الأفعال هي التي تكشف السمات الشخصية لديه، وصاحب الشخصية الحساسة والعاطفية قد يبالغ في ردود أفعاله وتعامله مع المواقف، وقد يعطيها أكبر من حجمها بكثير؛ نتيجةً لسماته الحساسة، وهو ما سنوضحه لكم في هذا المقال.


ما هي الشخصية الحساسة؟ وكيف يمكن التعامل مع الشخصية الحساسة؟
الشخصية الحساسة شخصية بارعة في "شخصنة" المواقف والأحداث، وهي ترى نفسها بأنها مستهدفة من الآخرين، وأنهم يحاولون على الدوام الاستنقاص منها، ويتعمَّدون تجريحها وتحجيم دورها في الحياة.

إيجابيات الشخصية الحساسة
- تجنب العجلة والتسرع في إصدار الأحكام قبل التثبت من الحقائق ومعرفتها.
- التصرف بحذر مع الآخرين.
- الالتزام بالأخلاق السامية والانضباط الذاتي في التعامل مع الآخرين، وهذه من أبرز إيجابيات الشخصية الحساسة.
- من إيجابيات الشخصية الحساسة أنها غير متسرعة في مشاركة الآخرين المشاعر التي بداخلها، حتى مع الأشخاص الذين يعرفونهم معرفة عميقة.
- سمة التركيز بالتفاصيل تمنح الشخص الحساس القدرة على الإحاطة بكافة تفاصيل المواقف التي يمر بها.
- شخصية مبدعة وماهرة في العمل الجماعي بروح الفريق، لا سيما التحليل وتوقع النتائج دون اتخاذ القرارات؛ لأنها حساسة لمشاعر الآخرين، إلى جانب كونها تُركز على التفاصيل، في حين أنها بطيئة في اتخاذ القرارات.

ما هي عيوب الشخصية الحساسة؟
- شخصية سريعة البكاء، ومن الممكن أن يكون ذلك عبارة عن تجارب مؤلمة لم تتم معالجتها.
- يهتم الشخص الحساس بدقائق الأمور.
- شخصية تحس وتشعر بدرجة أقوى مقارنةً بالأشخاص الآخرين؛ وذلك نتيجةً لتفاعل الشخصية الحساسة الشديد مع المحفزات الخارجية.
- تُشخصن المواقف والأحداث، لدرجة أنها ترى نفسها مستهدفة من قبل الآخرين.
- تُضخم الشخصية الحساسة الأمور، وتعطيها حجماً مبالغاً فيه.
- عدم قدرة الشخصية الحساسة على النظر للمشكلة بطريقة موضوعية ضمن إطار المنطق؛ نتيجةً لتضخيمها والتوتر الشديد منها أيضًا، وهذا ما يجعلها شخصية حساسة قلقلة.
- تُفكر بعمق في المشكلات وتتأثر كثيراً في أمور الحياة.
- من عيوب الشخصية الحساسة أنها تشعر بأنها غير مرغوبة، رغم أن هذا اعتقاد وهمي يؤمن به صاحب الشخصية الحساسة.
- يهتم الشخص الحساس كثيرًا بآراء الآخرين حولها.
- لدى الشخصية الحساسة صعوبة في تقبل النقد من الآخرين، ورغم أن أصحاب الشخصية الحساسة قد يطلقون ردود أفعال عنيفة تجاه انتقادهم، إلا أنهم يعاودون التفكير بعمق فيما قيل لهم، الأمر الذي يساهم في تغيرهم نحو الأفضل.
- تشعر الشخصية الحساسة بالتوتر جراء يوم مليء بالعمل.
- من عيوب الشخصية الحساسة أنها لا تعرف كيف تعبر عن سعادتها في الأوقات السعيدة جدًا بالنسبة لها.
- اتخاذ القرار لدى الشخصية الحساسة يستغرق وقتًا أطول مقارنةً بالآخرين.
- تتأثر بشدة عندما تكتشف أنها اتخذت قرارات خاطئة.

وهناك سمات محايدة تتصف بها الشخصية الحساسة، ولا يمكننا تصنيفها كإيجابية أو سلبية، وهذه السمات هي:
- ترى وتسمع بتركيز أكبر مقارنةً مع الآخرين؛ نتيجةً لتفاعلها الشديد مع المحفزات الخارجية.
- تُلاحظ الأشياء من حولها أكثر من الآخرين.
- تشعر بالتوتر من الموسيقى الصاخبة.
- تشعر بالتوتر من الحشود والتجمعات الهائلة.

التعامل مع الشخصية الحساسة
يمكننا التعامل مع الشخصية الحساسة من خلال عدة طرق، نوضحها لكم على النحو الآتي:
- يحتاج صاحب الشخصية الحساسة إلى الاحترام المتبادل في علاقاته الاجتماعية؛ حتى يشعر بالأمان، فهو غالبًا ما ينطوي على نفسه؛ بهدف حمايتها مما قد تواجهه.
- يحتاج أصحاب الشخصية الحساسة والعاطفية إلى العزلة والجو الهادئ حتى يعودوا لطبيعتهم بعد التوتر من الموسيقى الصاخبة أو التواجد وسط حشد كبير أو المرور بيوم عمل مُجهد.
- توجيه الشخصية الحساسة من خلال استغلال الطيبة التي تمتلكها في تعديل سلوكها.
- معالجة الشخصية الحساسة ذاتيًا عن طريق الاسترخاء الذي يؤدي بدوره إلى علاج القلق والتخلص منه.
- التعامل مع الشخصية الحساسة ومعالجتها ذاتيًا من خلال تجنب التسرع والعجلة في ردود الأفعال.
- معالجة الشخصية الحساسة ذاتيًا عن طريق تجنب التعايش بدور الضحية والابتعاد عن مشاعر الحزن والأسف على الذات.
- معالجة الشخصية الحساسة والعاطفية ذاتيًا من خلال معالجة مشاعر النقص.
- التعامل مع الشخصية الحساسة ومعالجتها ذاتيًا من خلال تجنب الذاتية عند تفسير المواقف.
- معالجة الشخصية الحساسة ذاتيًا عن طريق منح تفسيرات إيجابية للأشخاص والمواقف.

هذه هي أهم سمات الشخصية الحساسة، قد ذكرناها لكم وأجملنا لكم طرق التعامل معها، فهكذا نوع من الشخصيات مفعم بالمشاعر والأحاسيس، ويحتاج إلى معاملة لبقة تليق بمشاعره.
 

ذات علاقة