إذا كنت تعتقد أن الخيال هو عالم المحبطين لمواجهة قسوة الواقع، أو أنه مجرد أحلام يقظة لا تصلح إلى للكسالى، فإنك لا تعرف حقًا ما هي قوة الخيال؟، تلك القوة التي اعتبرها أينشتاين كل شيء وتفوق المعرفة أهمية، قوة الخيال التي بدونها لما كان هناك أي اختراع أو فن في العالم، قوة الخيال التي يستخدمها كل المبدعين والعلماء والناجحين والرياضيين.

في هذا المقال نتعرف على فوائد الخيال، وأهم الاقتباسات التي قيلت عن قوة الخيال، وطريقة استخدام الخيال خطوة بخطوة لتحقيق الأهداف.
 


ذات صلة


فوائد الخيال

هناك العديد من الفوائد التي توضح لنا أهمية الخيال في حياة الإنسان، أهمها[1]: 
1- تعزيز مهارات حل المشكلات

الخيال يساعدك على التغلب على العقبات في العمل، وفي المنزل، والمشكلات في العلاقات المختلفة، لأن الخيال يجعلك قادرًا على النظر إلى التحديات بطرق جديدة، والبحث عن حلول للمشكلات خارج الصندوق.

2- الحفاظ على الذاكرة 
وفقًا لدراسة عصبية حديثة، فإن كونك مبدعًا يخلق مزيدًا من الخلايا العصبية في عقلك. إذا استخدمت خيالك بنشاط فستقل احتمالات إصابتك بمشكلات في الذاكرة مثل الخرف أو الزهايمر بنسبة 73%.

3- تحسين العلاقات الاجتماعية
الخيال يجعل الإنسان قادرًا على التعاطف والشعور بالآخرين، فهو يضع نفسه مكانهم، ويتقمص حالتهم، مما يجعله أكثر تعاونًا وتفهمًا وقدرة على التوصل لأفكار ملهمة في التعامل مع المشكلات والنزاعات.

4- إثارة الفضول وزيادة المعرفة
تخصيص جزء من نشاطك العقلي للخيال سيجعلك منفتحًا على الكثير من الأفكار والاحتمالات، وسترغب في استكشاف المزيد من الأمور والتحقق منها، مما سيجعل حياتك أكثر ثراءً من الناحية المعرفية.

5- توفير المال
الخيال يجعلك أكثر حيلة وذكاء في استخدام الموارد، ونشاط الخيال سيجعلك أقل استهلاكا، على سبيل المثال: ستبتكر وجبات لذيذة، ستصنع بنفسك العديد من الأغراض وتدمج بين الأشياء لتكوين منتج جديد مفيد. كما يفتح لك الخيال بوابة الأفكار في أنشطة واستثمارات مختلفة تنمي أموالك.

6- زيادة الثقة بالنفس
عندما تسمح لعقلك أن يتخيل بدون قيود ولا أحكام فسيساعدك هذا على تقدير مهاراتك، والثقة بأفكارك ومشاعرك.

7- هزيمة المخاوف
الاستخدام الصحيح والإيجابي للخيال يساعد على تجاوز المخاوف المرضية، ويُستخدم أحيانًا في علاج اضطراب الصدمة.

8- فتح الطريق للإبداع والابتكار
قوة الخيال أكثر من مجرد أحلام اليقظة، العلم في أصله خيال جامح، كل ما حولنا من مخترعات وأنماط حياة حديثة كانت في البداية بذرة في الخيال، ولولا الخيال ما اخترع الإنسان الأول الأدوات، ولا حوّل الإنسان المعاصر العالم إلى قرية صغيرة يتواصل أفرادها بالصوت والصورة رغم آلاف الأميال التي تباعد بينهم، ولما تمكن الإنسان من التجول في الفضاء.
الخيال هو القوة الإبداعية الضرورية للاختراع والتصميم. الخيال هو قاعدة الفنون كلها، وأي فن بلا خيال هو منتج ميت لا روح فيه.

9- تهدئة النفس وتسكين الأحزان
من المعروف أن أحلام اليقظة من الحيل الدفاعية التي تلجأ إليها النفس البشرية عندما تضيق بها الحياة، ويزداد حجم الإحباط، وهي حيلة جيدة إذا استخدمت بشكل معتدل، حيث تخفف من آلام اللحظة الراهنة، وتفتح الأفق أمام العقل ليتخيل وضعًا أفضل وحياة أفضل.

10- تحقيق الأحلام والأهداف 
بحسب الكثير من علماء النفس الإيجابي، وخبراء تطوير الذات فإن الخيال يمكن أن يغير حياة الإنسان بالكامل، وتستند فكرة قانون الجذب  Law of Attraction على أن ما تتخيله يصبح واقعًا، وأن ما تركز عليه في عقلك وتمنحه من مشاعرك تجذبه إلى حياتك.
وحتى إذا لم تكن تصدق قانون الجذب، فإن قوة الخيال تبقى أمرًا ملموسًا في حياة البشر، فلا يمكنك الوصول إلى هدف إذا لم ترده وتتخيله أولا، يقول والت ديزني إنه لو لم ير ديزني لاند في خياله لما أصبحت حقيقة على الأرض، ويقول ايضًا: "إن تمكنت من الحلم بشىء.. يمكنك أن تقوم به".
 

ذات علاقة


أهم الاقتباسات عن قوة الخيال

آمنت أهم الشخصيات في التاريخ بقوة الخيال، واستطاعوا بالخيال أولا وما نتج عنه من علم وفكر وعمل أن يغيروا الحياة للأفضل، ويقدموا الكثير للبشرية.
إليك أفضل العبارات التي قيلت عن قوة الخيال[2][3]:

1- "أولئك الذين لا يستطيعون تخيل التغيير يكشفون عن عيوب مخيلتهم، وليس عن صعوبة التغيير". نيلسون مانديلا.

2- "الخيال أكثر أهمية من العرفة. المعرفة محدودة ولكن الخيال يحيط بالعالم". ألبرت أينشتاين.

3- "الرجل الذي ليس لديه خيال ليس له أجنحة" محمد علي كلاي.

4- "الخيال ليس له عُمر والأحلام أبدية". والت ديزني.

5- "إن الخيال هو الحلم بشيء أفضل من الواقع.. و الذين لا يفكرون في غير واقعهم لا يرون شيئًا غير أقدامهم.. و عادة ما يسقطون". فاروق جويدة.

6- "سوف يحملنا الخيال إلى عوالم لم تكن موجودة، وبدونه لن نذهب إلى أي مكان". كارل ساجان

7- "العلامة الحقيقية للذكاء ليست المعرفة بل الخيال". ألبرت أينشتاين.

8- "الخيال هو السلاح الوحيد في الحرب ضد الواقع" لويس كارول.

9- "ما هو ثابت اليوم كان يومًا محض خيال". وليام بليك.

10- "خيالك هو كل شيء. إنه معاينة لحياتك القادمة". ألبرت أينشتاين.

11- "الخيال هو بداية الإبداع. تتخيل ما تريده، ثم تفعل ما تتخيله، وفي النهاية تبدع ما تريد". جورج برنارد شو.

12- "نعم أنا حالم. الحالم هو الشخص الذي لا يستطيع أن يجد طريقه إلا عن طريق ضوء القمر، وعقوبته هي أنه يرى الفجر قبل بقية العالم". أوسكار وايلد.

13- "القيود تعيش فقط في أذهاننا. ولكن إذا استخدمنا خيالنا، فإن إمكانياتنا تصبح بلا حدود. جيمي باولينيتي.

14- "الخيال.. هو ليل الحياة الجميل، هو حصننا وملاذنا من قسوة النهار الطويل. إن عالم “الواقع” لا يكفى وحده لحياة البشر إنه أضيق من أن يتسع لحياة إنسانية كاملة". توفيق الحكيم.

15- "خففّ الله عن الإنسان فأودع فيه قوة التخيّل يستريح إليها من الحقائق؛ فإذا ضجرَ أهل الخيال من الخيال، لم يُصلحهم إلا الحب، فهو ناموس التطور للقوة المتخيّلة، ولن تجد في الأشياء العجيبة أعجب منه، حتى كأنّه أمٌ تلد؛ فالمرأة هي تلد الإنسان ولكنّ حبّها يلد النابغة". مصطفى صادق الرافعي.
 

كيف تستخدم الخيال لتحقيق الأهداف؟

الخيال هو محرك الأفكار، فهو يحوّل قوة تفكيرك إلى صور ذهنية، تعلم كيف تتخيل واقعك المثالي الآن، وتجلب صور الخيال إلى الحياة كما لو كنت تشاهد فيلمًا وتستغرق فيه بحواسك.

خطوات تنشيط الخيال الإيجابي واستخدام قوة الخيال لتحقيق ما تريد[4]:

1- الاسترخاء: كن في حالة استرخاء، وأغمض عينيك، وابدأ في تخيل ما تريد بهدوء، أيًّا كان ما تريده فكوّن صورًا دقيقة في عقلك لما تنوي رؤيته يتحقق في عالمك المادي.
مما يساعدك على الاسترخاء أن تكون في مكان هاديء، ووضع جسدي مريح، والقيام بتمارين التنفس العميق.

2- ركز على ما تريد: عندما تستخدم خيالك ، يجب أن تركز على ما تريد بدلاً من التركيز على ما لا تريده، وذلك لأن العقل البشري يعمل في المقام الأول مع الصور، ولا يفهم العقل الباطن النفي، فإذا ركزت على أنك لا تريد المرض فسوف ينتج خيالك صورًا عن المرض.. ببساطة ركز على ما تريد، مثل: الصحة والوفرة والحب.

3- استخدم صيغة الحاضر والشعور باللحظة الحالية: من أهم أسرار استخدام الخيال لتحقيق ما تريد أن تتخيل ما تريده واقعًا الآن، تخيل نفسك وأنت تقوم به بالفعل وتحصل عليه، أما إذا تخيلته بصيغة المستقبل فسيبقى دومًا بعيد المنال.

4- حرّك خيالك: هل ترى الفرق بين الصور الثابتة والمتحركة؟، بين أن تشاهد صورًا متفرقة وأن ترى فيلمًا تتابع فيه الأحداث والصور بانسيابية؟.. هكذا هو الفرق بين أن تتخيل صورًا ذهنية متفرقة، وبين أن تحولك صور الخيال إلى فيلم متحرك، شاهد الحياة التي تريد في عقلك بشكل متحرك وأطلق لخيالك العنان لتخيل شكل حياتك وجوهرها وأضف كل المؤثرات بتخيل الأصوات والروائح والمشاعر.

5- استغرق في الخيال بحواسك: انغمس في خيالك بكل حواسك المادية، تذوق بخيالك الفاكهة التي تحبها، والمس الأشياء، واسمع الأصوات، وهذا يتطلب أن تكون إنسانًا واعيًا مستغرقًا في اللحظة في يقظتك لينشط خيالك أيضًا.

6- التركيز: الفرق بين تأثير الأفكار المركزة مقابل المتناثرة المبعثرة كالفرق بين تأثير العدسة المكبرة التي تتحرك في ضوء الشمس بشكل عشوائي، وبين تلك العدسة الثابتة المركزة التي ستتج أثرًا فعليا وتتحول إلى شعلة نار. كذلك خيالك وأفكارك كلما ركزت كلما كانت أقوى.

تقول خبيرة تطوير الذات في موقع حلوها د. سناء عبده ردًا على سؤال حول عدم القدرة على التركيز: " الأمر عادة سلوكية مما يعني أنها مكتسبة وقابلة للتعلّم طالما لا تعانين من مشاكل صحية أو عقلية أو نفسية، لأني لاحظت من سؤالك أنه مرتبط بامور حياتية، وهو أمر طبيعي نمر به إن كان البال مشغول، ولهذا أهم نصيحة لرفع التركيز أن نهتم بأمر واحد فقط نعمله ونوقف كل المشتتات الأخرى مثلا إن كنت تدرسين أبعدي الهاتف والتلفاز، وكوني بعيدة عن سماع أي قصص أخرى وركزي فيما تفعلينه الآن وكرري في عقلك الآن وقت الدراسة، وكلما سرحت ارجعي قولي وقت الدراسة، وهذه أول خطوة أن نفعل شيء واحد في كل مرة ولك أن تجدي أسلوبا مثل تسجيل الملاحظات او الأفضل المدارسة مع شخص يذكرك بالتركيز دوما. ولهذا يجب أن ترفعي ثقتك بنفسك وقدرتك على التنفيذ، وأقنعي عقلك انك قادرة واحذفي تلك الكلمات التي تظهر ضعفك وعدم قدرتك وكرري: أقدر وسأركز، حاولي ان تبدأي بتدريب نفسك على التركيز بممارسة أمور تحبينها فما يعجبك ويسعدك تركزين فيه، وما يسبب لك الضجر والملل تنفرين منه وتسرحين في أمور اخرى ولهذا يجب ان تعرفي هدف قيامك بأي فعل، وما الدافع لديك للقيام به وما نتيجته وأثرها عليك لتجدي قيمة في كل عمل تعملينه، وتذكري هذه القيمة والنتيجة في كل مرة ومع الوقت تصبح عادة. وأكرر أن الأمر عادة ويحتاج إلى تدريب ومتابعة.

ولكِ أن تبدأي في بعض التمارين الذهنية التي تساعدك على ذلك، وفقط اكتبي تمارين تساعد على التركيز الذهني على محرك البحث وستحصلين على الكثير، واهتمي بتغذيتك جيدا وبمستوى هرموناتك مثل الغدة الدرقية وفيتامين ب وأحيانا نقص مخزون الحديد، والذي لا يرتبط مع نسبة الهيموجلوبين في الدم له تاثير كبير على نقص التركيز ولهذا انتبهي لعمل فحص مستوى مخزون الحديد، وغيره واهتمي بالنوم في وقت النوم الطبيعي، ولا تستعملي الهاتف الذكي والمشتتات كثيرا وأي مساعدة اخرى لا تترددي بالتواصل معي وربي يوفقك."

7- لا تضع القيود والحدود أمام خيالك: في عالم الخيال لا يوجد سهل وصعب، لا تنقل حدود الواقع إلى أفق الخيال، حرر خيالك من معتقداتك السابقة عما هو ممكن وسهل وما هو صعب.

8- كن مستمتعًا: شعورك بالمتعة أثناء عملية التخيل يزيد من قوة الخيال وتأثيره، انغمس في التفاصيل واسمح لخيالك أن يحملك إلى أماكن وأوضاع رائعة تستمتع بها، فالطاقة تنجذب إلى شبيهتها.

9- تدرب ببطء: لا تحبط إذا وجدت أن خيالك محدود، وأن الصور الذهنية السلبية هي التي لح على عقلك، فمثل أي مهارة أو عادة يحتاج الأمر إلى تدريب، درب خيالك وخذ الأمر ببطء وتدريج، ومع الوقت والممارسة ستصبح أكثر إيجابية وتركيزا.

10- الشعور: إذا كان الخيال هو محرك الأفكار، فإن المشاعر هي الوقود، وقوة الخيال تتبع قوة المشاعر. عندما تغرس صورك العقلية بمشاعر إيجابية خلال جلسات التصور الإبداعي، فإن الأمر يشبه بث الحياة في إبداعاتك العقلية. تضاعف المشاعر القوة الإبداعية لأفكارك.
من أقوى وأهم المشاعر المصاحبة للخيال: الامتنان- السلام- الحب.

وفي النهاية علينا أن ندرك أهمية الخيال الذي تميز به الإنسان، وأنه كلما استخدمنا الخيال بشكل صحيح ظهر ذلك في حياتنا وساهم في تحقيق الأهداف، وتحويل الأحلام إلى حقيقة في العالم المادي.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال "6 فوائد ثابتة للخيال النشط"، منشور في موقع mentalfloss.com، تمت مراجعته في 25/10/2019.
[2] مقال  Fearless Motivation "واحد وعشرون اقتباساً ملهماً عن قوة الخيال" منشور في fearlessmotivation.com، تمت مراجعته في 26/10/2019.
[3] اقتباسات عن الخيال منشورة في موقع goodreads.com، تمت المراجعة في 26/10/2019.
[4] مقال  Tania Kotsos "كيف تستخدم خيالك للتصور إبداعي" منشور في mind-your-reality.com، تمت مراجعته في 26/10/2019.