الأكل والنظام الغذائي بعد الولادة القيصرية

ما هو غذاء الأم بعد الولادة القيصرية؟ هل شرب الماء بعد الولادة القيصرية مضر؟ النظام الغذائي الأفضل بعد الولادة القيصرية.. الممنوع والمسموح بعد الولادة القيصرية ونصائح أساسية لطعام الأم الصحي بعد الولادة القيصرية

تعد الولادة القيصرية تحدٍّ مهم تواجهه المرأة الحامل، خاصةً إذا كانت حاملاً بمولودها الأول، فيبقى هاجس مرحلة ما بعد الولادة القيصرية ماثلاً أمامها، وما بين نصائح الأقارب وتجارب الجيران تتلقى المرأة الحامل عشرات الإرشادات حول نظامها الغذاء المثالي بعد العملية القيصرية، والمسموح والممنوع تناوله بعد الولادة القيصرية، نحاول في هذه المقالة إعطائك فكرة شاملة عن مرحلة ما بعد الولادة القيصرية والمسموح والممنوع تناوله من أصناف الطعام كي تمر هذه المرحلة بسلام.

متى تستطيع المرأة التي خضعت للولادة القيصرية تناول الطعام والشراب؟
تحتاج المرأة التي خضعت لعملية ولادة قيصرية لاثنتي عشرة ساعة حتى تتمكن من تناول الطعام والشراب، وذلك لأن الطبيب يقوم عند إجراء عملية الولادة القيصرية؛ بإزاحة الأمعاء قليلاً عن مكانها الطبيعي، ليتمكن من الوصول إلى الرحم وإخراج طفلك بأمان، وبعد العملية تحتاج الأمعاء من اثنتي عشرة ساعة إلى أربعٍ وعشرين ساعة حتى تعود إلى مكانها الطبيعي، بناءً على طبيعة حالة المرأة الصحية قبل وخلال وبعد الولادة القيصرية[12].

ولكن السؤال: كيف ستتحملين البقاء كل هذه المدة من دون طعام بعد الولادة القيصرية؟
بالتأكيد لا، فخلال هذه الساعات سيتم تغذيتك من خلال المصل، الذي سيؤمن لك كل العناصر الضرورية لجسمك [12]، وسنتحدث عن الأيام التالية للعملية، والنظام الغذائي الأمثل بعد ولادة طفلك خلال هذا المقال.
 

ما الغذاء الذي يجب تناوله في الأيام الأولى التي تلي الولادة القيصرية؟
بعد العملية القيصرية يسمح الأطباء للمرأة بعد الولادة القيصرية بتناول الطعام بالتدريج [10و11]:

اليوم الأول بعد الولادة القيصرية
ينصح الأطباء المرأة في اليوم الأول بعد الولادة القيصرية بتناول كمية محدودة من السوائل لا تزيد عن اللتر والنصف، ويفضل أن تكون هذه السوائل عبارة عن ماء صافي من دون غازات، ويُضاف إليه القليل عصير الليمون ويفيد الماء بالليمون في تقوية جهاز المناعة ضد المرأة التي تعرضت لعملية قيصرية، وهو مضاد أيضاً للالتهابات، أما في المساء فيسمح الأطباء للمرأة التي تعرضت لعملية قيصرية بتناول كمية صغيرة من عصير التفاح الأخضر، لا شك أن المرأة بعد الولادة القيصرية تعاني من الجوع لكن لا يمكنها تناول الطعام يمكنها فقط تناول مرق الدجاج، لذا على الطبيب إخبار المرأة التي تعرضت لعملية قيصرية وذويها بأنه لا يمكنها تناول الطعام في اليوم الأول.

اليوم الثاني بعد الولادة القيصرية
في اليوم الثاني بعد الولادة القيصرية، تستطيع المرأة تناول بعض الأطعمة المفيدة والخفيفة والسهلة الامتصاص، مثل: البطاطا المسلوقة من دون زبدة، مرق اللحم على الدجاج أو اللحم البقري مضافاً إليها بعض الخضراوات، اللحوم الخالية من الدهن (الدجاج أو اللحم البقري) شرط أن يتم غليها مسبقاً ، ثم تقطيعها في مفرمة اللحم وتناولها مع البطاطا المسلوقة أو اللحم البقري، وإذا أحببتِ تناول الجبن فيمكنك ذلك ولكن شرط أن تكون خالية من الدهون، ولا تستطيع المرأة تناول الشاي أو العصير المجفف.

اليوم الثالث بعد الولادة القيصرية
في اليوم الثالث بعد الولادة القيصرية، يمكنك عزيزتي المرأة تناول المزيد من الأطعمة مثل: تناول العصيدة (عبارة عن قمح ممزوج بالماء)، وفي النصف الثاني من هذا اليوم تستطيعين تناول صدور الدجاج (الشرحات) والخضروات المسلوقة وشرب الشاي الحلو، ويجب أن تكون الوجبات دافئة لا ساخن ولا باردة كي لا تؤدي على تهيج الأمعاء.
 

لماذا التغذية المناسبة للأم ضرورية لمرحلة ما بعد الولادة القيصرية؟
تساهم  التغذية المناسبة بعد الولادة القيصرية في تسريع عملية الشفاء، والتئام جرح البطن بسرعة،
وتحسن مستويات الطاقة لديك، كما تساهم التغذية المناسبة في إرضاع المولود إذا استطاعت الأم إرضاع طفلها بشكل طبيعي ولديها القدرة على ذلك، لأن حليب الأم هو المصدر الوحيد لتغذية الطفل في الأشهر الأولى بعد الولادة، كما تساعد التغذية المناسبة في التخلص من الوزن الزائد الذي اكتسبته المرأة خلال أشهر الحمل أيضاً، وحسب الإرشادات الغذائية التي نشرتها وزارة الزراعة الأمريكية والتي أقرتها جمعية الحمية الأمريكية، قد تحتاج الأمهات الجدد، اللائي يرضعن رضاعة طبيعية، إلى إضافة ما يقرب من 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم أكثر مما ينصح به للنساء غير المرضعات [1و9].

العناصر الغذائية الأساسية بعد الولادة القيصرية
يوفر لك النظام الغذائي المتوازن جميع العناصر الغذائية الكلية والجزئية اللازمة لشفائك وإمداد الطفل من خلال حليب الأم، فيما يلي بعض العناصر الغذائية التي تحتاجينها في طريقك للتعافي بعد الولادة بعملية قيصرية [2و3و4و8و9]:
- البروتينات: تساعد البروتينات في نمو أنسجة الخلايا الجديدة وتساعد في عملية الشفاء، وتسهل الأطعمة الغنية بالبروتين إصلاح الأنسجة والحفاظ على قوة العضلات بعد الجراحة.. ومن الأطعمة الغنية بالبروتينات: السمك والبيض والدجاج والألبان ومشتاقاتها واللحوم والبازلاء والفاصوليا المجففة والمكسرات.

- الفيتامين ج: يساعد الفيتامين (ج) المعروف بالفيتامين (C) على تقوية جهاز المناعة لديك، ويساهم التئام الجروح.. ومن الأطعمة الغنية بالفيتامين (سي) الفواكه والخضروات مثل: البرتقال والبطيخ والبطاطا الحلوة والطماطم والبروكلي. 

- الحبوب الكاملة: ينبغي أن تكون الحبوب الكاملة جزءاً لا يتجزأ من نظامك الغذائي، لأنها تساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة وإنتاج الحليب لإرضاع طفلك بشكل طبيعي، ويمكنك تناول الحبوب الكاملة في المعكرونة والخبز البني والأرز البني.

- الحديد: يعد الحديد عنصر ضروري للحفاظ على مستويات الهيموغلوبين، وتشمل الأطعمة الغنية بالحديد صفار البيض واللحوم الحمراء والمحار والتين وكبد البقر والفاصوليا المجففة والفواكه الجافة.

- الكالسيوم: يساعد الكالسيوم في استرخاء العضلات، ويقوي العظام والأسنان، ويساعد في تخثر الدم، ومن المصادر الجيدة للكالسيوم: الحليب ومشتقاته واللفت والسبانخ. 

- الألياف: تخفف الألياف من الإمساك الذي يضغط  على الجروح، ومن المصادر الغنية بالألياف: الفواكه والخضار النيئة، الحبوب الكاملة والفاصوليا الخضراء الطازجة.

- السوائل، يساهم شرب الماء والعصائر الصحية بعد الولادة القيصرية في تجنب الجفاف والإمساك وتساعد في حركة الأمعاء والانتعاش بعد الجراحة، وإذا كنت ترضعين طفلك فأنتِ بحاجة إلى تناول السوائل، لأن الرضاعة الطبيعية قد تجعلك تشعرين بالعطش كثيراً، كما أن الماء ضروري لإنتاج الحليب، يمكن تناول لبن قليل الدسم وعصائر وشاي الأعشاب، كذلك ماء جوز الهند، ولبن الزبادي.

- الشوربات، تعتبر الشوربات من الوجبات سهلة الهضم، وتساهم في تعويض الدم الذي فقدته المرأة بعد الولادة القيصرية، كما تمتاز الشوربات بغناها بالعناصر الغذائية، التي تلعب دوراً في تنظيم الهرمونات بعد الولادة. 
 

العناصر الغذائية التي يجب تجنبها بعد الولادة القيصرية
بعد الولادة القيصرية غالباً ما تكون المرأة أكثر عرضة لزيادة الغازات، لذلك ينصح الأطباء المرأة بعد الولادة القيصرية بتجنب أصناف الطعام والشراب التي يصعب هضمها، أو قد تؤدي إلى تكون الغازات في المعدة أو زيادتها، أو تسبب حدوث الإمساك، ومن  أبرز الأطعمة والسوائل التي ينصح الأطباء بتجنبها أو التخفيف من تناولها [6و8]: 

- المشروبات الغازية: التي قد تسبب الغازات وانتفاخ البطن.

- المبالغة في شرب عصائر الحمضيات: يمكنك في البداية أخذها بكميات صغيرة، ثم زيادتها إلى كميات معتدلة.

- المشروبات المحتوية على الكافيين بكثرة: القهوة والشاي بسبب خصائصها المدرة للبول، وإذا كنتي مرضعة يمكن أن يؤدي الإفراط في شرب الكافيين فيها إلى مشاكل في نمو طفلك فإن ذلك سيصعب النوم على المولود.

- الأطعمة والمشروبات الباردة: قد تجعلك تصابين بالإنفلونزا، كأم مرضعة، لا يمكنك تناول دواء لعلاج الأنفلونزا  لأنه يمكن أن ينتقل إلى حليب الثدي.

- الكحول: لأنه يمكن أن يضعف إنتاج الحليب لديكِ، ويؤدي إلى مشاكل في النمو لدى طفلك.

- الأطعمة المكونة للغازات في البطن: مثل العدس الأبيض، والفاصوليا الحمراء، الزهرة (القرنبيط) والبازلاء الخضراء وغيرها، كذلك الملفوف والبصل، وذلك لمدة أربعين يوماً بعد الولادة.

- الأطعمة المقلية لأنها صعبة الهضم: خاصة في الأيام الأولى بعد الولادة، حيث يمكن أن تسبب عسر الهضم وحرقة المعدة والغازات.

- الوجبات السريعة أو الأطعمة الدهنية: أو الأطعمة التي تحتوي على الكثير من البهارات، لأنها قد تسبب مشاكل في المعدة، وتغير في نكهة حليبكِ، ويفضل التركيز على الأطعمة الغنية بالألياف لتجنب الإمساك. 

- الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالحديد: فعلى الرغم من ضرورة تناول هذه الأطعمة لأنها تساهم في تعويض الدم المفقود خلال الولادة؛ إلا أن الإكثار من تناولها قد يسبب الإمساك.
 

نصائح بعد الولادة القيصرية في المستشفى وفي المنزل
حتى تمر مرحلة ما بعد الولادة القيصرية بأقل ألم ممكن، وكي يتم الشفاء بأسرع وقتٍ ممكن، ينصح الأطباء المرأة التي خضعت للولادة القيصرية العديد من النصائح قبل مغادرة المستشفى وبعدها:

نصائح للمرأة بعد الولادة القيصرية وقبل مغادرة المستشفى
عزيزتي المرأة بعد العملية القيصرية سيكون عليكِ القيام بالأمور التالية [14]:
- سيتم تشجيعك بعد الولادة القيصرية على النهوض ومحاولة الذهاب إلى الحمام خلال الـ 24 ساعة الأولى بعد الجراحة، سيساعد هذا في بدء عملية الشفاء ويعودك على التحرك مع الجرح الذي تعانين منه، تذكري أن تتحركي ببطء لأنك قد تشعرين بدوخة أو ضيق في التنفس.

- التبول بعد إزالة القسطرة يمكن أن يكون مؤلماً في بعض الأحيان، اطلبي من الممرضة أو المرافقة لكِ اقتراح طرق لتسهيل الأمر.

- تحدثي مع طبيبك عن التعامل مع الألم بعد الجراحة، إذا كنتي تحتاجين للدواء، فاحصلي على وصفة طبية ومعلومات عن الآثار الجانبية لكِ وللطفل، إذا كنت ترضعين طفلك وتفضلين تجنب الأدوية، فتحدثي مع طبيبك عن البدائل الآمنة لك ولطفلك.

- سيبدأ رحمك بعملية "الارتداد" وهي تقلص الرحم إلى حجمه قبل الحمل، وستمرين بتجربة نزيف دموي أحمر فاتح، ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى 6 أسابيع. 

- ستحتاجين إلى المصل المغذي عن طريق الوريد خلال تواجدك في المستشفى فقط.

العناية الجسدية بعد الولادة القيصرية وبعد مغادرة المستشفى
عزيزتي المرأة بعد العملية القيصرية سيكون عليكِ القيام بالأمور التالية بعد مغادرة المستشفى [6 و7و13و14]:
- يجب أن يبقى مستوى نشاطك منخفضاً حتى يقترح الطبيب زيادة في النشاط، في البداية.. يجب تجنب رفع أي شيء أثقل من طفلك، وتجنب معظم الأعمال المنزلية.

- سوف يتغير النزيف مع مرور الوقت ويمكن أن يزداد مع تغير النشاط والموضع، وبمرور الوقت سيكون لون النزيف وردي فاتح أو أحمر داكن، ثم في النهاية سيصبح لون النزيف أصفر أو فاتح.

- تأكدي من حصولك على الكثير من السوائل للحفاظ على رطوبة وانتعاش جسمك، وتناولي وجبات صحية لاستعادة طاقتك ومنع الإمساك.

- قومي بتوزيع وجباتك طوال اليوم بدلاً من تناول ثلاث وجبات ثقيلة: حاولي أخذ ما لا يقل عن خمس إلى ست وجبات صغيرة خلال اليوم.. كما أكدت خبيرة التغذية في موقع حلوها لانا فايد على ذلك، لاسيما للنساء اللواتي يردن حمية غذائية بعد الولادة القيصرية، فنصحتهن بتناول وجبة كل ساعتين، و الإكثار من تناول البروتينات مثل اللحوم و الأسماك و الدجاج و الألبان والجبن قليلة الدسم وفي فترة الظهر، وتنصحك خبيرة التغذية أيضاً، بتناول قليل من النشويات و قطعتين من الفاكهة في كل وجبة، والالتزام بتمارين رياضية بعد استشارة الطبيب المتخصص للمساعدة على استعادة رشاقة الجسم، إذاً.. بعد الولادة تناولي وجباتك كل ساعتين تقريباً، وفي حال كنتِ تشعرين بالجوع في وقت أبكر من موعد الوجبة؛ تناولي وجبة خفيفة من بعض الفواكه المجففة أو المكسرات.

- تجنبي تناول طعامك بسرعة وخذي بعض الوقت لمضغه ببطء: قد يكون من الصعب عليك تناول وجبة مريحة مع وجود طفل حديث الولادة، لكن يمكنك أن تطلبي من أفراد أسرتك الاعتناء بالرضيع لبعض الوقت.

- ارتاحي ونامي كلما أمكنك ذلك: مع المولود الجديد، لن تحصلي على قسط كافٍ من النوم، لذا حاولي أن ترتاحي كلما كان ذلك ممكناً، واختاري أن يكون نومك بالتزامن مع فترة نوم طفلك الرضيع، كي تتمكني من النوم بشكل كافٍ ما يساهم في شفاء جرحك بشكل أسرع.

- اهتمي بجسمك: تجنبي الصعود والنزول على الدرج بقدر ما تستطيعين، احتفظي بكل ما تحتاجينه، مثل لوازم تغيير الحفاضات والمواد الغذائية الخفيفة بالقرب منك حتى لا تضطري إلى النهوض كثيراً، لا ترفعي أي شيء أثقل من طفلك، واطلبي المساعدة من زوجك أو صديقة أو أحد أفراد أسرتك، وكلما اضطررت إلى العطس أو السعال، أمسكي بطنك لحماية جرح العملية. 

- انتظري لممارسة الجماع حتى يعطيك طبيبك الضوء الأخضر، تجنبي ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، ومارسي المشي في أنحاء لمنزل قدر ما تستطيعين، سوف تساعد الحركة على سرعة التئام جرحك ومنع الإمساك والجلطات الدموية. 

- لا تنسي صحتك العاطفية، فإنجاب طفل يمكن أن يثير مشاعر لم تتوقعينها أبداً، فإذا كنت تشعر بالإرهاق أو الحزن أو الإحباط، لا تتجاهلي ذلك، وتحدثي عن مشاعرك مع صديقة أو شريك حياتك أو طبيبك.

- التركيز على التغذية الجيدة: فالتغذية الجيدة لا تقل أهمية في الأشهر التي تلي الولادة كما كانت أثناء الحمل.. وهذا ما تناولناه في فقرات سابقة من هذا المقال.
 

متى يجب على المرأة التي خضعت لولادة قيصرية الاتصال بالطبيب؟
شعور المرأة التي أنجبت طفلاً بعملية قيصرية ببعض الألم في مكان جرح العملية، وحصول نزيف لمدة تصل إلى ستة أسابيع هذا أمر طبيعي، لكن على المرأة التي خضعت لعملية قيصرية الاتصال بالطبيب في الحالات التالية، لأنها قد تشير إلى وجود عدوى أو مضاعفات بعد الجراحة [13و14]:
• الصداع الحاد الذي يبدأ مباشرة بعد الولادة ولا يتراجع. 
• احمرار، تورم، أو قيح في جرح العملية.
• حرقة أثناء التبول.
• ألم شديد في مكان العملية.
• حمى وارتفاع درجة حرارتك إلى 38 درجة مئوية.
• إفرازات كريهة الرائحة من المهبل.
• نزيف مهبلي ثقيل.
• احمرار أو تورم في ساقيك.
• صعوبة في التنفس.
• ألم في الصدر.
• ألم في ثدييك.
• اتصلِ بطبيبك أيضاً إذا شعرت بالحزن ولم يتحسن مزاجك، فقد تكون هذه علامة على اكتئاب النفاس.

في النهاية.. إذا كان لديك صديقة أو أخت أنجبت طفلها بعملية قيصرية فحاولي ألا تقارني نفسك بهم، تجربة كل امرأة مع هذه الجراحة مختلفة، وركزي على شفاءك الآن واعط جسمك الوقت الذي يحتاجه للعودة إلى طبيعته من خلال العناية والتغذية الجيدة.
 

[1] دراسة Michelle A. Kominiarek، حول توصيات التغذية في الحمل والإرضاع 2016، منشورة على موقع ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[2] مقال  Rebecca Malachi، النظام الغذائي بعد الولادة القيصرية: العناصر الغذائية الأساسية التي يجب اتخاذها، منشور على موقع momjunction.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[3] مقال "أفضل الأطعمة للأمهات بعد الولادة القيصرية"، منشور على pemconfinement.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[4] مقال Andrea Boldt، نصائح حمية للأمهات بعد الولادة القيصرية، منشور على موقع  livestrong.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[5] مقال Aryelle Siclait، ثماني طرق صحية لإنقاص الوزن بعد العملية القيصرية 2019، منشور على موقع  womenshealthmag.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[6] مقال Madiha Khadim، النظام الغذائي بعد الولادة القيصرية: الأطعمة التي يجب تناولها والأطعمة التي يجب تجنبها 2018، منشور على موقع  viralentertainmentguru.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[7] مقال Aysheh Osama، ريجيم بعد الولادة القيصرية 2015، منشور على موقع  mawdoo3.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[8] "اتباع نظام غذائي بعد الولادة القيصرية الأطعمة التي يجب تناولها وتجنبها"، منشور على موقع  a7la-home.com،  تمت المراجعة في 24/10/2019.
[9] "ما النظام الغذائي الذي يجب اتباعه بعد الولادة القيصرية"، timesofindia.indiatimes.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[10] مقال الغذاء بعد العملية القيصرية، ar2.htgetrid.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[11] مقال التغذية بعد الولادة القيصرية للنساء المرضعات في أول 3 أيام وبعد التفريغ، ar.babyhometherapy.com، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[12] مقال متى يمكنني تناول الطعام والشراب بعد الولادة القيصرية؟، supermama.me، تمت المراجعة في 24/10/2019.
[13] مقال نصائح لسرعة التعافي بعد الولادة القيصرية، healthline.com، تمت المراجعة في 17-11-2019.
[14] مقال الرعاية بعد الولادة القيصرية، americanpregnancy.org، تمت المراجعة في 17-11-2019.