غيرة الزوج من أهل الزوجة بين الأسباب والحلول

غيرة زوجي من أهلي! أسباب غيرة الزوج من أهل الزوجة؟ تأثير غيرة الزوج من أهل زوجته على الزوجين والعلاقة الزوجية، ونصائح للتعامل مع غيرة الزوج من أهل الزوجة

غيرة الزوج من أهل الزوجة بين الأسباب والحلول

غيرة الزوج من أهل الزوجة بين الأسباب والحلول

الحفاظ على استقرار العلاقة الأسرية يعتمد على عدة عوامل ومن أهمها علاقة كل من الزوج والزوجة بأسر بعضهما البعض، والذي يترتب عليه النسيج المجتمعي والعلاقات الأسرية الممتدة والمتشابكة.
في هذه المقالة عن غيرة الزوج من أهل الزوجة سنتحدث عن أبرز الأسباب التي تؤدي لغيرة الزوج من أهل زوجته وأثر هذه الغيرة على الزوج والزوجة والأبناء وأهل الزوجة كما سنقدم في نهاية المقالة مجموعة إرشادات ونصائح للتعامل مع مشكلة غيرة الزوج من أهل الزوجة بأفضل الطرق وتقليل المشاكل والتبعات التي تتسبب بها غيرة الزوج من أهل زوجته.

من غير الطبيعي نشوب غيرة لدى الزوج من أهل زوجته فالعلاقة الطبيعية السليمة مبنية على الاحترام ولا داعي للغيرة أو أي مشاعر سلبية، ولكن في حال وجود غيرة لدى الزوج من أهل زوجته فبالطبع هنالك عدة أسباب أدت لظهور هذه المشاعر منها: [1]

  • قيام الزوجة باستفزاز الزوج: فقد تقوم الزوجة بتصرفات إرادية أو لاإرادية تستفز الزوج وتتعلق هذه التصرفات بأهل الزوجة، ما يشكل لدى الزوج غيرة من أهل زوجته.
  • تقصير الزوجة بحقوق زوجها: فعندما يشعر الزوج بتقصير زوجته في حقوقها معه وتفضيلها لأهلها ومنحهم الوقت والاهتمام المبالغ به وعدم حصوله على أي شيء من الاهتمام والتقدير والوقت فتنشأ هنا مشاعر غيرة من أهل الزوجة.
  • الغيرة والحسد: وهما صفتان سلبيتان قد توجدان دون أي مبرر منطقي ومباشر، حيث يعتبر الحسد المفرط من سمات الشخصية شبه المستقرة بالنسبة للبعض.
  • المقارنة والتفضيل: من غير الصحيح إطلاقاً مقارنة علاقتين مختلفتين بالمعايير والروابط مع بعضهما البعض، فعندما تبدأ الزوجة بمقارنة وضع زوجها مع وضع أهلها وإحراجه يتسبب ذلك بنشوء مشاعر غيرة لدى الزوج من أهل زوجته.
  • الفارق المادي: فإذا كان الوضع الاقتصادي والمادي للزوج عادياً أو أقل من عادي ووضع أهل الزوجة ممتاز مادياً فقد يشعر الزوج بالغيرة من أهل زوجته.
  • الفارق الاجتماعي: كما أن المستوى الاجتماعي للزوج وأسرة الزوجة قد يشكل سبباً لغيرة الزوج من أهل زوجته وشعوره بالنقص أو الدونية أمامهم.
  • استفزاز أهل الزوجة للزوج: فإذا بدرت مواقف مستفزة من أهل الزوجة لزوج ابنتهم كالتعالي عليه والغرور وغيرها من السلوكيات الخاطئة التي تنمي شعور الغيرة والكره لدى الزوج على أهل زوجته.
  • اضطرابات نفسية لدى الزوج: فقد يكون تعامل أهل الزوجة مع زوج ابنتهم ممتازاً وقائماً على الاحترام والمودة والتقدير لكن تكون المشكلة نفسية لديه دون أي تقصير أو دافع خارجي من الزوجة أو أهلها.
  • عدم تكافؤ الزوجين: قد يكون سبباً لحقد الزوج وغيرته من أهل زوجته عندما يكون الفارق بين الزوجين غير متكافئ ما يزيد شعور الزوج بالنقص والدونية والضعف.

معرفة الزوجة بغيرة زوجها من أهلها له تبعات ونتائج وآثار سلبية على الزوجة والزوج ومنها: [2]

  1. الحيرة: فقد تحتار في بعض المواقف حول كيفية التصرف السليمة بحيث لا تجرح أو تؤذي مشاعر زوجها أو أهلها. وتقع الزوجة هنا في حيرة من أمرها بحيث تشعر بأن عليها أن تقف في صف أحد الطرفين إما زوجها الذي يغار من أهلها أو في صف أهلها الذين ربوها وتعبوا عليها.
  2. كره الزوج: قد تتسبب غيرة الزوج من أهل الزوجة بكره الزوجة لزوجها وبغضها له وبعدها عنه، كونه ينظر لأهلها بطريقة سلبية وغير عادلة. فكثرة الكلام بطريقة سلبية تملؤها الغيرة من قبل الزوج عن أهل زوجته قد تؤثر في نظرة الزوجة لزوجها وتنفرها منه. كما أن احترام ومحبة أهل الزوجة هي انعكاس لاحترام ومحبة الزوجة نفسها.
  3. جفاء الأهل: قد يكون تأثير مشاعر الزوج على زوجته كبيراً حيث تشعر بالجفاء والبعد عن أهلها بسبب غيرة زوجها منهم وبالتالي تفتر العلاقة الأسرية معهم وتصبح أقرب للرسمية. وقد تؤثر مشاعر الغيرة لدى الزوج نحو أهل زوجته على طبيعة علاقتها بأهلها وخاصة إذا شعروا بتلك الغيرة وأخذوا موقفاً من زوجها وغيرته.
  4. تغير نظرة الزوجة لنفسها وحياتها: فكثرة النكد والمشاعر السلبية الناجمة عن غيرة الزوج من أهل الزوجة تنعكس حتماً على البيئة الأسرية والزوجية وقد تسبب نفوراً وانزعاجاً للزوجة حيث تتغير نظرتها لزوجها وأهلها والحياة وترتبط بمفاهيم الوضع المالي والاقتصادي والاجتماعي وغيرها من الأسباب التي يركز عليها الزوج والتي من جهته تسبب غيرته من أهل زوجته.
  5. شعور الزوج بالنقص: فالغيرة من أهل الزوجة تشعر الزوج بالنقص والدونية وأنه أقل من متطلبات زوجته ومن المستوى المعيشي والمادي والاقتصادي والاجتماعي لأهل زوجته ما يزيد المشاكل والخلافات الأسرية.
  6. المشاكل والخلافات الأسرية: فالغيرة الزائدة دائماً تجلب المشاكل والخلافات والتوتر في بيئة العيش.
  7. تباعد الأسرة: يحصل جفاء وتباعد بين الأبناء وأجدادها وأهل أمهم بسبب المشاعر السلبية التي يشعر بها الزوج تجاه أهل زوجته.
  8. كره الأهل لزوج ابنتهم: عندما يلاحظون غيرته منهم دون وجه حق ودون تقبل للواقع أو محاولة لتغييره ومعالجة الأسباب التي أدت لشعوره بالغيرة منهم فذلك سينفر أهل الزوجة من زوج ابنتهم وينشئ شعوراً بالكره والبغض تجاهه.
  • تحديد أسباب شعوره بالغيرة: فمعرفة السبب تسهل إيجاد الحل وتعديل النقاط السلبية الممكن تعديلها.
  • الحديث بهدوء ووضوح: فالنقاش البناء هو النقاش المبني على الموضوعية والاحترام والهدوء لتوضيح وجهات النظر.
  • العمل على تخصيص وقت لهما: يحتاج الأزواج دائماً للانفصال عن محيطهما وتخصيص أوقات لهما فقط لتجديد الحب والعلاقة الزوجية والتفاهم بعيداً عن أي مؤثرات خارجية.
  • العمل والاجتهاد: فإذا كان سبب الغيرة مادياً يجب على الزوج العمل باجتهاد أكثر لتحصيل أموال أكثر وتحسين مستوى المعيشة لأسرته وزوجته وأبنائه.
  • الحوار البناء: يجب على الزوجة الحديث إلى زوجها بوعي وتفهم ورزانة لفهم مبررات وأسباب غيرته من أهلها.
  • عدم الحكم: كل إنسان يرى من زاويته وعلى الزوجة تفهم موقف الزوج وعدم التسرع بإطلاق أحكام عليه قبل سماع وجهة نظره ورأيه وتفسيره.
  • عدم إهمال الزوج: يجب أن يحصل الزوج على كل حقوقه المادية والمعنوية من زوجته وألّا تضعه الزوجة بمقارنة مع أهلها.
  • وضع حدود: يجب الفصل بين العلاقات ووضع حدود لكل علاقة بحيث لا تتقاطع مع علاقة أخرى فينتج عن ذلك مشاكل وكره ومشاعر سلبية لدى أي طرف.[3]

وصلتنا استفسارات وطلبات للمشورة والنصيحة في موضوع غيرة الزوج من أهل الزوجة فقالت إحدى السيدات: "زوجي يغار من أهلي! ماذا أفعل؟"
جابتها أخصائية علم النفس والتثقيف الصحي ميساء النحلاوي في موقع حلوها:

  • كل شيء بالاعتدال، فحتى زيارتك لأهلك لها وقتها ولا بد من أن تتفقي مع زوجك على برنامج لزيارتهم لا يتزامن مع الوقت الذي تخصصينه له.
  • لا تتركيه لوحده لزيارتهم ولا تتركي له مجالا للغيرة من حبك لهم واحتفظي بأسرارهم وبعلاقتك الخاصة بهم من دون الدخول في التفاصيل.
  • اختاري وقتاً يكون فيه مشغولاً حتى لا تلومك والدته على تركه لوحده.
  • المرأة الذكية هي التي تعطي كل من أهلها وزوجها حقهم من غير أن يشعر أي طرف منهم بالتقصير تجاهه.
  • لا تتدخلي في علاقته بوالدته ولا بطريقه تعامله معها ليتبع نفس الطريقة مع أهلك ولا تتركي بيتك وتغضبي عند أهلك عند أي مشكله بينك وبينه.
  • حلي مشاكلك ولا تتهربي منها وواجهيه بالحوار الهادئ والتفاهم لبناء أسره سعيدة.

وأجابت الدكتورة سناء مصطفى عبده في موقع حلوها على تساؤل " زوجي يغار من والدي!! ما الحل؟":
"لا تبالغي في ردة فعلك لحبك لأبيك أمام زوجك، أنتِ تحبين أباك لكن إظهار هذه الأمور وبشكل مستفز أمام زوجك أمر مزعج له. لذا من رأيي بما أن زوجك يرابط ويغيب عن البيت لفترات، من الأولى بك أن تجعلي أيام عودته له وللعناية به.
لا تطلبي من زوجك أن يتفهم، بل أنت من يجب أن تتفهمي. هو يغيب في عمله في الجيش، وهو مرهق ويعود ليجدك على الهاتف طوال الوقت مع أبيك!
"

المصادر و المراجعadd