طريقة تثبيت الوزن بعد الرجيم والتخسيس

ما هي أفضل طريقة لتثبيت الوزن بعد الرجيم؟ النظام الغذائي والرياضي الذي يجب اتباعه لتثبيت الوزن بعد الرجيم، التحديات التي تواجه تثبيت الوزن بعد التخسيس وأفضل طرق لمواجهتها

طريقة تثبيت الوزن بعد الرجيم والتخسيس

طريقة تثبيت الوزن بعد الرجيم والتخسيس

يبذل الأشخاص جهداً وطاقةً كبيرين لخسارة الوزن الزائد والتخسيس، فتبدأ هواجس عودة وزنهم السابق أو زيادة الوزن المفرطة بعد التخسيس وتصبح مزعجة ومؤرقة للبعض.
في هذه المقالة عن طريقة تثبيت الوزن بعد الرجيم والتخسيس سنتحدث عن الطريقة العملية والفعالة في تثبيت الوزن بعد التخسيس على صعيد النظام الغذائي والرياضي والنفسي أيضاً، كما سنذكر أبرز تحديات تثبيت الوزن بعد التخسيس وكيفية مواجهتها والتغلب عليها للحفاظ على الوزن بعد التخسيس.

تعتمد عملية تخسيس الجسم وخسارة الوزن الزائد والدهون ثم تثبيت الوزن بعد الرجيم على 4 عناصر هي:

  1. النظام الغذائي: يجب دائماً تزويد الجسم بالعناصر الغذائية المهمة والضرورية في عملية بناء الجسم وتعويض الخلايا التالفة وإمداد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالمهمات الحياتية واليومية. فيجب أن يتضمن النظام الغذائي للفرد: البروتينات والكربوهيدرات والدهون الصحية والفيتامينات والأملاح والمعادن والألياف والماء.
  2. ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية: الوزن الزائد والدهون المتراكمة تتشكل بفعل تناول كميات كبيرة من الطعام تزيد عن الاحتياج اليومي للفرد، وبالتالي يقوم الجسم بتخزين الفائض من الأطعمة على شكل طاقة مخزنة وكامنة تتجمع في الجسم على شكل تراكمات دهون ووزن زائد. لذا فحرق تلك السعرات الحرارية الزائدة والدهون المتراكمة يجب أن يترافق مع ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  3. الراحة النفسية: العامل النفسي يساهم في تحفيز الجسم على خسارة الوزن وتثبيت الوزن بعد الرجيم.
  4. النوم: يستغل الجسم فترة النوم من أجل زيادة راحة العضلات والامتناع عن تناول الطعام خلال هذه الفترة يجعل الجسم يلجأ للطاقة المخزنة على شكل دهون زائدة فيحرقها من أجل إمداد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة بعد الاستيقاظ.

وعن طريقة تثبيت الوزن بعد التخسيس من ناحية النظام الغذائي يمكن تلخيصها بالنقاط التالية: [1]

  • المحافظة على التوازن الغذائي وتزويد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية كاملةً.
  • الانتباه لكميات الطعام التي يتناولها الشخص الذي يريد تثبيت وزنه بعد نجاح التخسيس.
  • عدم تجاوز عدد الوجبات في اليوم الواحد لثلاث وجبات رئيسية هي الفطور والغداء والعشاء.
  • فيما يتعلق بالوجبات الخفيف أو ما يسمى السناك فينصح بأن تكون من الفاكهة والابتعاد عن الوجبات الدسمة.
  • التحكم بكمية السكر والحلويات إذ يجب عدم زيادة كميتها لعدم عودة تراكم الدهون وزيادة الوزن.
  • عدم تناول الطعام قبل النوم بساعة على الأقل حيث أن عملية الهضم ستبدأ أثناء النوم ولن يكون هنالك مجهود حركي أو عضلي بالتالي يتم تخزين الطعام على شكل دهون.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والمقالي قدر المستطاع.
  • عدم شرب المشروبات الغازية.

عنصر الرياضة هو العنصر الثاني المتحكم في ضبط الوزن بعد التخسيس وثباته وعدم الرجوع لوضع السمنة والأوزان الزائدة والدهون المتراكمة! ويمكن تلخيص أهم نقاط تتعلق بالنظام الرياضي وطريقة تثبيت الوزن بعد التخسيس بما يلي: [2]

  1. ممارسة تمارين الكارديو: التمارين الهوائية وتمارين القلب تسمى تمارين الكارديو وهي ضرورية للمحافظة على لياقة الجسم وحرق الدهون والسعرات الحرارية بشكل دائم.
  2. المشي والركض: من أبسط التمارين الهوائية وأكثرها قابليةً للتطبيق فهي لا تحتاج أي أدوات أو أماكن خاصة، يكفي المشي لمدة نصف ساعة إلى ساعة يومياً لضمان تثبيت الوزن بعد التخسيس.
  3. ممارسة رياضة السباحة: فالسباحة تعمل على شد عضلات الجسم وشد الترهلات وخاصة بعد فترة التخسيس ليصبح الجسم متناسق القوام ومشدوداً.
  4. الابتعاد عن الخمول: الكسل والخمول وقلة الأنشطة البدنية والحركية تسبب عودة الوزن الذي تمت خسارته في مرحلة التخسيس لذا يجب مداومة تنشيط الجسم وتحفيز النفس على ممارسة أي نشاط بدني وحركي رياضي.
  5. عدم المبالغة: فيجب تحقيق توازن الطاقة أي تزويد الجسم بالطاقة التي يحتاجها من خلال مصادر الطاقة الطبيعية وهي الأطعمة أو المكملات الغذائية، بحيث أن توازن الطاقة يضمن ألا تكون الطاقة أقل أو أكثر بكثير من القيمة التي يحتاجها الجسم حتى لا يتم خسارة وزن أو عضل أكثر أو زيادة وتراكم الفائض على شكل دهون.

يتحكم العامل النفسي في كثير من أمور الحياة وتفاصيل الانسان اليومية، فزيادة الوزن أو خسارته أو حتى تثبيت الوزن بعد التخسيس تتأثر بالعامل النفسي فإما يزيدها ويحفزها من الناحية الإيجابية فيتم تحقيق الهدف المرجو أو يتم تحطيم الهدف وزيادة المشاكل التي تتعلق بالوزن لدى الشخص.
في علم النفس يتم إجراء تغييرات سلوكية ونمط الحياة للمساعدة في إدارة الوزن من حيث زيادته أو نقصانه أو الثبات عليه بعد التخسيس والحمية الغذائية. [3]
في كثير من الأحيان يجب الاستعانة بالأخصائي النفسي لتنظيم وتسوية الأمور وإعادة توضيح وترسيم المفاهيم لدى الأشخاص ليتمكنوا من تحقيق هدف تثبيت الوزن بعد التخسيس وخاصة عندما يدخلون بحالة خوف ورعب من عودة وزنهم إلى ما كان عليه قبل التخسيس فيبدؤون بممارسة بعض السلوكيات الغذائية أو الرياضية أو النفسية الخاطئة.

بعد خسارة الوزن تبدأ مرحلة تثبيت الوزن بعد التخسيس والمحافظة على هذه النتيجة الجيدة دون تراجع، لكن مع نظام الحياة اليومية تظهر بعض التحديات مثل:

  • الشعور بالجوع: في المرحلة الأولى بعد الوصول للهدف يبدأ الشخص بالشعور بالجوع لأن كميات الطعام المسموح له أن يتناولها تكون أقل من التي اعتاد عليها طيل الفترة الماضية التي تسبق فترة التخسيس.
  • الرغبة بتناول الأطعمة السريعة والمعلبة: إما لأنها أسهل وأسرع في التحضير أو لأن البعض يحبها ويحب مذاقها إلا أنها تشكل تحدياً كبيراً لأن تناولها والاكثار منها يسبب زيادة الوزن بشكل كبير وربما أسوأ من قبل.
  • الشعور بالحاجة للسكريات: يحتاج الجسم للسكر والذي يمكن تزويده به بكميات معقولة وقليلة أو عن طريق استخدام بدائل صحية أكثر كالعسل مثلاً.
  • صعوبة توفر الأكل الصحي دائماً: في بيئة العمل أو الجامعة أو المدرسة أو عند التواجد خارج المنزل يكون من الصعب دائماً توفير الأكل الصحي.
  • كثرة ضغوطات الحياة النفسية: مع تزايد ضغوطات الحياة وأعبائها قد يشعر الانسان بعدم القدرة على ضبط نفسه وقد يفرط في الأكل ويقوم بسلوكيات غير صحية ويتخطى النظام الغذائي المحدد له.
  • الاكتئاب والحزن: من أسباب زيادة الوزن عند كثير من الناس هو الشعور بالحزن والاكتئاب واللجوء للإفراط في الأكل وتحديداً الأكل غير الصحي والشوكولاتة وغيرها من الأطعمة التي تسبب زيادة الوزن وخاصة بعد مرحلة التخسيس وتلغي تثبيت الوزن بعد التخسيس.
  • الخروج مع الأصدقاء: فغالباً في التنزه مع الأصدقاء يتم تناول وجبة طعام والمشكلة إن كانت غير صحية وتكرر الموقف كثيراً فقد يعود الشخص لسلوكيات غير صحية في نظامه الغذائي ما قد يسبب زيادة وزنه بدلاً من تثبيت الوزن بعد التخسيس.

لتفادي التحديات وتجاوزها دون خسائر في تثبيت الوزن بعد التخسيس يمكن اتباع ما يلي: [4]

  1. الحرص على تناول البروتين بكميات كبيرة والدهون الصحية بكميات معتدلة.
  2. تجهيز وجبة صحية قبل الخروج من المنزل ووضعها في وعاء محكم الإغلاق لمنع تلوثها وأخذها لتناولها في الخارج عند الشعور بالجوع.
  3. ممارسة الرياضة والمشي والسباحة بشكل دوري لحرق السعرات الحرارية الزائدة ومنع تشكل الدهون والشحوم مجدداً.
  4. كتابة الأهداف التي يريد الشخص تحقيقها بما يتعلق بتثبيت وزنه بعد التخسيس وتذكير نفسه بها يومياً.
  5. ملء أوقات الفراغ بأنشطة مفيدة ومسلية وصحية.
  6. شرب الماء قبل تناول وجبة الطعام يشعر الشخص بامتلاء معدته فلا يكثر من الطعام.

المصادر و المراجعadd