هل ينجح زواج الشفقة؟ أسباب زواج الشفقة ونتائجه

ما هي أسباب ودوافع زواج الشّفقة؟ ما هي مشاكل الزواج بدافع الشّفقة وتبعاته؟ هل ينجح زواج الشفقة وما هي الشروط التي تضمن استمرار زواج الشفقة؟

هل ينجح زواج الشفقة؟ أسباب زواج الشفقة ونتائجه

تهدف العلاقات العاطفيّة للوصول بالشّريكين إلى مرحلة استقرار نفسيّ وعاطفيّ والاكتفاء بشخص قادر على تقديم العطف والحنان والاهتمام والحب وتشارك تفاصيل الحياة اليوميّة وتبعاتها. كما أنّ الشّريك النّاجح يساعد في تخفيف الأعباء والضّغوطات ويعمل جاهداً للحفاظ على سلامة وصحّة الشّريك نفسيّاً وجسديّاً وفكريّاً، لكن عندما يكون دافع أحد الشريكين هو الشفقة قد تختلف مشاعر الشريك بشكل جذري بعد فترة قليلة من الزواج ويتحول حلم التضحية والتعاطف إلى كابوس التعاسة الزوجية!

هنالك عدة دوافع وأسباب للارتباط وزواج الشّفقة نذكر منها: [2]

  • الحاجة الماليّة وسوء الوضع الاقتصادي: فقد يضطر أحد الشّريكين لعرض الزّواج على الشّريك الآخر من باب شفقته عليه بسبب أحواله الماليّة السّيئة وعدم قدرته على تحمّل أعباء الحياة الاقتصاديّة والماليّة، وهذا ما يحدث أيضاً بعض حالات الزواج من أرملة أو مطلقة بهدف إعانتها.
  • المرض:  قد يكون الدّافع في زواج الشّفقة هو الشّعور بضرورة البقاء إلى جانب شخص المريض وليس من باب الرّغبة بالارتباط نفسها.
  • تقدم العمر: هذا دافع في بعض الأحيان يجبر الشّخص على الارتباط بشريك تقدم به العمر من باب الشّفقة فقط.
  • اليأس والوضع النّفسي السّيء: في بعض الأحيان يقوم أحد الأشخاص بطلب الزّواج من شخص فقط لأنه يشعر بالشّفقة عليه كونه يراه يعاني من اليأس والاكتئاب والإحباط أو أنّ وضعه النّفسي سيء ويود أن يساعده فيتخذ قرار الزّواج بدافع الشّفقة ليكون إلى جانبه.
  • الشّفقة العاطفية: ويكون الزّواج مبني على الخوف من كسر خاطر ومشاعر الشّريك الآخر وليس مبادلته مشاعر الحب.

هذه نبذة عن أبرز الأسباب إلا أنها تتنوع وتختلف وتتباين بتباين المجتمعات والثقافات والأفكار والأشخاص ولكنها جميعاً مؤذية وغير صحيّة! لماذا؟ سنجيب في الفقرة التّالية!

يعتبر زواج الشّفقة زواجاً فاشلاً وغير مؤهل للاستمرار وذلك لأنه قام على عوامل عاطفيّة مؤقتة تتسم بالشّفقة والتّعاطف فقط، لذا سيواجه الزّوجان عدة مشاكل وتحديات أبرزها: [3] [4]

  • الإرهاق العاطفي: فيشعر الشّريك بالتّعب والارهاق نتيجة تقديم عاطفة كاذبة أو مؤقتة مرهونة بظرف الشّريك الآخر ومشكلة يمر بها. وعدم قيام الزّواج على حب حقيقي.
  • التّنمر والإساءة: فبعد مدة من الوقت قد يبدأ أسلوب التّعامل بالتّغير ليصبح موسوماً بالإساءة اللفظيّة والمعنويّة وربما الجسديّة في بعض الحالات، كما أن التّنمر والتّقليل من الآخر سيكون مشكلةً صعبةً.
  • فشل العلاقة الجنسيّة وانعدام الرّغبة الجنسيّة: فالزّواج قام على الشّفقة أي لا وجود لرغبة حقيقيّة في إقامة علاقة جنسيّة مع الآخر.
  • عدم الاستقرار والحاجة للرّاحة: لشعور الشّريك الذي أقدم على طلب زواج الشّفقة بالضّغط والتّعب وعدم الاستقرار.
  • الملل: لأن شغف ودافع الحب غير موجود ودافع الشّفقة والتّعاطف مؤقت.
  • فجوة التّواصل: بسبب الشعور بالتعاسة من الطرفين وعدم القدرة على بناء اتصال طبيعي.
  • عدم القدرة على تحمل عيوب الآخر: خاصّة من جهة الشريك المدفوع بالشقفة، وذلك نتيجة شعوره المضخّم بالتضحية.
  • الشّعور بالدّونيّة والنّقص: حتى وإن لم يسلط الشريك الضوء مباشرة على دافع الشفقة.

وعند ذكر عيوب وسلبيات زواج الشّفقة يمكن تلخيص أبرزها بالنّقاط التّالية: [5]

  • احتماليّة الالتقاء بالشّريك الأفضل والأنسب بعد الزّواج عن شفقة! فيشعر الشّخص بأنه خسر حياته من أجل شفقته وعطفه على الآخر.
  • الشّعور بأن الحياة مع الشّريك هي فرض وأمر مرهق.
  • النّدم بعد فترة من زواج الشّفقة على هذا القرار.
  • تبدّل المشاعر من شفقة وعطف إلى كره وبغض مع الوقت.
  • شعور الشّريك الذي تم الارتباط شفقةً بوضعه بالدّونيّة والحزن.

وقد يكون الزّواج أمام 3 خيارات:

  1. الطّلاق والانفصال وعدم القدرة على الاستمرار.
  2. استمرار الزّواج لكن دون تحقيق لأي غاية أو هدف يعود على الزّوجين بالفائدة والسّعادة والاستقرار.
  3. استمرار الزّواج وتغيير دوافع الارتباط وتصويب الأخطاء. وهذا ما سنشرح كيفيّة تحقيقه في الفقرة التّالية!

يجب التّفريق بين مشاعر الحب والشّفقة خاصّةً عند الاقدام على اتخاذ قرار حسّاس ومهم مثل الزّواج. وهنا ننصحكم بقراءة المقالة التي نشرت سابقاً والتي جاءت بعنوان: "الفرق بين الحب والشّفقة ومشاعر العطف". ففهم طبيعة المشاعر وحقيقتها يجعل اتخاذ القرارات أقرب للصّواب والصّحة.
ماذا لو تم الزّواج بدافع الشّفقة؟! قلنا أن الزّوجين سيكونان أمام 3 حلول وسنتحدث عن أفضلها في هذه الفقرة! عن كيفيّة استدامة الحياة الزّوجيّة بينهما وتجاوز كل العقبات والسّلبيات؟ واليكم النّصائح التّالية: [6]

  1. الاتصال والتّفاهم: ففهم الآخر من خلال الاتصال والحوار والتّواصل معه يحقق تقارباً بين الأفكار والاهتمامات ووجهات النّظر، وفي حالة الرّغبة بالمحافظة على العلاقة الزّوجيّة وبناء الأسرة يجب البحث دائماً عن نقاط الالتقاء والتّشارك وهذا لا يتم دون اتصال بنّاء وفاعل بين الزّوجين.
  2. الصّراحة والوضوح: فيجب على الزّوجين التّباحث بالقضايا الخلافيّة والجدليّة بينهما وبكل شفافيّة وصراحة ووضوح ولكن دون تجريح أو إهانة. وهذه الخطوة مهمة للتّخفيف من المشاكل.
  3. المبادرة بالحب والاهتمام: يمكن اتّخاذ بعض الإجراءات التي تولّد الاهتمام والعاطفة الجيدة وقد تصل لدرجة الحب، كالسّؤال عن الشّريك بحرص واهتمام، ومساندة الشّريكين لبعضهما البعض وتقديم الهدايا وغيرها من الطّرق.
  4. تقبّل الأمر الواقع والعمل على تحسينه: وهذه الخطوة تعتمد على العنصر النّفسي، فالاقتناع بواقع الحال والرّغبة بالعمل بتشاركيّة بين الزّوج والزّوجة من أجل المحافظة على الحياة الأسريّة وخاصّةً في حال وجود أطفال. فيجب العمل على تذليل الصّعاب والتّحديات ويبدأ ذلك كله بعد تقبّل الواقع والتّعايش معه والتّكيّف مع الظرف الواقعي.
  5. إظهار الاحترام والتّقدير:  ويجب على الزّوجين العمل بشكل دائم على إظهار الاحترام والشّكر والامتنان والتّقدير للشّريك الآخر.
  6. اكتشاف رغبات ومثيرات الشّريكين لبعضهما البعض: فللعلاقة الجنسيّة أثر كبير على الاستقرار والسّعادة والرّاحة النّفسيّة، وعمل الشّريكين على إرضاء بعضهما البعض جنسيّاً واجب زوجي مقدّس ويجب في حالة زواج الشّفقة العمل بجد على تلبية رغبات واحتياجات الشّريك الجنسيّة.
  7. التّسامح والمغفرة: فمن الطّبيعي اختلاف الطّبائع والأمزجة وطرق التّعامل مع مجريات الحياة وخاصّةً عندما يكون الزّواج قائماً على دافع الشّفقة والعطف لظرف مؤقت، فبعد زوال الظرف أو طول المدة الزّمنيّة قد تبدأ مشاعر الشّفقة والعطف بالتّبدّل لتصبح مشاعر قرف وكره وبغض، وعندما يتّفق الزّوجان على المحافظة على بنية أسرتهما واستبدال أساس الزّواج بدل عاطفة الشّفقة بعاطفة الحب والاحترام فيتوجب على الزّوجين التّعامل بلين ورفق وتجاوز أخطاء وسلبيات الآخر ومغفرة الزّلّات والهفوات.
  8. مشاركة الهوايات وقضاء أوقات ترفيهيّة تزيد القرب العاطفيّة: كالذهاب في رحلة معاً وبعيداً عن ضغوطات الحياة وأعبائها، أو الذهاب لمشاهدة فيلم سينما أو حفل موسيقي. كما مشاركة الزّوجين لبعضهما البعض في الهوايات المختلفة كالقراءة والرّياضة وغيرها. كل هذه العوامل تقلّل الفجوة العاطفيّة والنّفسيّة والفكريّة بين الزّوجين وتجعل العلاقة متينةً وقويّةً أكثر مع الوقت.

إحدى السّيدات أرسلت لنا على موقع حلوها تطلب المشورة فقالت: تزوجت شاب أصغر مني بأربع سنوات وأقل مني بالوضع المادي ومستوى التعليم، وكانت علاقتنا جيدة لكنه تغيّر فجأة بعد مشكلة مع أهلي وصار يقول أنه تزوّجني بدافع الشفقة! وأصبح يعاملني بطريقة مهينة وقاسية، وبدأ في الفترة الأخيرة يساومني لكي أشتري بيت من قرض على راتبي، هل الطلاق هو الحل؟ اقرأ القصة الكاملة وتفاعل الخبراء والقراء معها من خلال النقر على هذا الرابط.

وفي استشارة أخرى تقول صاحبة القصة "يريد أن يعود من باب الشفقة لا أكثر" حيث أنها ارتبطت بابن عمّها وانتظرته عدة سنوات، لكنه قرر الانفصال بدون مقدمات وبدون أسباب واضحة، وحاولت هي أن تتجاوز الصدمة وتكمل حياتها، لكنه عاد بعد فترة قصيرة يريد الزواج بحجة أنه "لا يريد أن تكون ضحية أمام الناس وموضع شماتة" فهي محتارة بين قبول الشفقة أو رفض العودة إليه. اقرأ الاستشارة الكاملة من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd