الزواج بعد الأربعين للفتاة وفرص زواج المرأة الأربعينية

الزواج بعد سن الأربعين، لماذا تخجل الفتاة من فكرة الزواج في الأربعين؟ ما هي احتمالات وفرص الزواج بعد الأربعين؟ وهل الزواج للأربعينية أفضل من العزوبية؟

لماذا قد تخجل فتاة في عمر الأربعين من التحدث عن رغبتها بالزواج؟ ما الذي يجعل حلم ارتداء ثوب العروس مقتصراً على الصبايا في عمر أصغر؟ لماذا يتعلق الزواج فقط بإنجاب طفل بالنسبة للمرأة؟.
ولهذا السبب يطغى التشاؤم في الغالب على الفتاة عندما تبدأ عقدها الخامس وتبلغ عمر 40 سنة، لأنها ستفكر بحياتها القادمة على أساس عيشها وحيدة!

مقالنا هذا.. حول زواج المرأة التي لم يسبق لها الزواج؛ بعد أن تبلغ عمر الأربعين سنة، ولنربط أحزمة الأمان صديقاتي؛ فيبدو أن الطريق شاق وطويل.

ما هي احتمالات زواج المرأة بعد سن الأربعين؟
بينما قد يكون الزواج عائقاً أمام تحقيق طموحات الدراسة والعمل لدى بعض الفتيات، فإن الزواج هو حلم الأحلام والحدَث الأهم في حياة البعض الآخر من الشابات، لكن لماذا يبدأ هذا الحلم بالتساقط مثل غيره من أحلام الشباب، كلما اقتربتِ من سن الأربعين؟
لأن الزواج مرتبط بإنجاب الأطفال، هذا هو الجواب المعروف والشائع والمنطقي أيضاً على الأقل بالنسبة للبعض، وبينما يكون الزواج بالنسبة للرجل حدَث عرَضيّ في حياته، فإنه المفترق الذي يغير حياة المرأة ويكتب لها حياة ربما لم تتخيل عيشها، ومسؤوليات تختلف وفقاً لقدرة الزوج على تحمل المسؤولية.

لا نريد الآن مناقشة السن الأفضل للزواج، وما هي أسباب ارتفاع معدلات سن الزواج في مجتمعاتنا العربية؟ أو لماذا تلجأ بعض النساء لتأجيل حلم الأمومة بتجميد البويضات ريثما يأتي العريس المناسب.

هل يمكن أن تتخيلي أن احتمال قتلك على يد إرهابي يفوق احتمال زواجك بعد الأربعين!؟.. هذه ليست نكتة بل هي دراسة أمريكية قديمة في ثمانينات القرن الماضي (نشرت عام 1986، وكانت أعمارنا حينها حوالي الخمس سنوات واليوم سندوس في أعوامنا الأربعين وبقوة)، رغم أنه من الصعب تصنيف هذا الكلام (أقصد كلام الدراسة) ضمن المنطق مع بداية نهاية العقد الثاني في القرن 21.
 لكن الكثيرين والكثيرات اليوم ربما يثقون بنتائج مثل هذه الدراسة المرفوضة في وقتها حتى، والتي خلصت إلى "أن احتمال زواج امرأة أمريكية لم تتزوج من قبل، وتبلغ من العمر 40 عام يمكن أن يبلغ نسبة 2.6٪"[1].

إلى درجة أن هناك أفلام سينمائية قامت على أساس النتيجة التي توصلت إليها هذه الدراسة! فإن كانت لديك نظرة رومانسية لموضوع الزواج في عمر متأخر، وكنتِ من محبي مشاهدة الأفلام الرومانسية؛ أنصحك بمشاهدة فيلمين يبعثان السرور في قلبك، عوضاً عن حالة النكد التي قد يسببها التفكير بموضوع الزواج كفرصة إما تغتنمينها الآن أو لا، والفيلمين هما: (The Holiday) و(Sleepless in Seattle)..

حيث قد تخجل فتاة عازبة تقدم لخطبتها شاب مناسب من فكرة الزواج عند بلوغها الأربعين! فتقول صديقة لموقع حلوها في صيغة تساؤل خجولة وحزينة:
"عمري فوق الأربعين، فهل للزواج بعد هذا السن حلاوة؟ تمنيت لو تزوجت بعمر أصغر، أما الآن ليس لدي شعور الفرحة، ففي عمر الأربعين أشعر بأنني عجوز، كثيرة الأسئلة في رأسي، لكن هل يحق لي الزواج الآن وأنا فوق الـ 40، أم هل ألغي هذه الفكرة من رأسي نهائياً".

يجيب خبير الموقع مدرب مهارات الحياة الكاتب ماهر سلامة:
"سيدتي ليست فكرة الزواج هي المهمة، بل يتعلق الموضوع بالشخص الذي سترتبطين به، فهو سر سعادتك، أو تعاستك وندمك على قرار الزواج، ثم أن الزواج ليس مسألة حق أو غير حق، بالطبع من حقك أن تقرري ما تشائين، مع وجود الشريك الصحيح، ولا تظني أبداً لأنك فوق الأربعين يجب أن تقبلي بأي شخص يتقدم لخطبتك، بل تعاملي مع نفسك بحب، ومن حقك الزواج وحتى الإنجاب الذي قد ينجح في هذا العمر".

قبل أن نتابع القراءة معاً؛ دعينا نتفق أننا نوعاً ما.. متصالحات مع فكرة أن هناك احتمال (ألا يكون لنا نصيب في الزواج)، لكن لحظة.. انتظري... لو حدث ووجدتِ أو كل واحدة منّا وجدت الشريك المناسب؛ عندها إذاً سيكون الزواج خياراً واعياً منطقياً وليس لعبة أو خياراً مضاداً رادعاً للعنوسة التي سيصفنا بها الجميع بمن فيهم أخواتنا! كذلك وحتى يحين موعد زفافك؛ إياكِ أن تتبني كلمة عانس، فأنت فتاة (عزباء)، إلى هنا.. سنبدأ تالياً الحديث عن منافع العزوبية يا فتيات.. لا تبتسمن... كذلك سنتحدث عن المضار!

عمرك فوق الأربعين وعزباء!
إليك الحقيقة التي لن يخبرك إياها أي شخص... خاصة المتزوجون، إنك أكثر حرية وسعادة! وهناك فوائد لكونك عازباً / عازبة بعد عمر الأربعين [2] [3]:

  • وزنك وكتلة جسمك في حال أفضل: حيث وجدت الأبحاث ازدياد المؤشر العام للجسم لدى المتزوجات عن العازبات، بسبب أمراض السكري والقلب، فعندما تكونين عازبة.. يكون لديك وقت فراغ أكثر لتستفيدي منه في هواياتك وأنشطتك في الرعاية الذاتية، كما أنك ستتناولين الطعام الصحي.
  • يمكنك الاستمتاع بصحبة العديد من الأشخاص: تستطيعين الاستمتاع بعلاقاتك والأحاديث الطويلة المليئة بالمعنى والمغزى، حيث لا يكتظ جدولك اليومي بمهام ومسؤوليات الارتباط والزواج.
  • أنت أكثر اجتماعية: ويكون لديك الوقت الكافي لتوطيد علاقاتك القديمة وإيجاد علاقات جديدة أيضاً، رغم صعوبة ذلك بعد عمر الأربعين، بالنتيجة.. من النادر أن تكوني وحيدة.
  • لا تعتمد سعادتك على شخص آخر: عندما تكونين عازبة... تمتلكين أكبر قدر من المرونة لخلق سعادتك، وأصلاً انتِ تبنين حياتك لتعزيز سعادتك.
  • ليس عليك القيام بأمور لا تريدين القيام بها: مثل المناسبات الاجتماعية، والواجبات التي يفرضها التواجد في مكان قد لا تحبين التواجد فيه.
  • لديك الوقت للاستمتاع بالهوايات التي تحبينها: كما تسمح لك العزوبية بتنمية شخصيتك من خلال تجربة أشياء مختلفة، ويمكنك تغيير تركيزك ورغباتك ومسارك المهني حتى؛ عدة مرات دون قلق، فأنت أفضل في مجالات النمو الشخصي والاستقلال والتعلم.
  • ستخف الضغوط عليكِ.. كي تتزوجي: وهذا ما يفسح لتفكيرك مجال الراحة من الضغوط التي تعرضتِ لها قبل أن تبلغي عمر الأربعين، بالتالي ستفكرين فعلياً بالزواج لأنه خيارك أنت.
  • لا يعني أن تكوني عازبة أنك وحيدة: فيمكن أن تقضي الوقت للقيام بأمور تحبينها مثل القراءة أو الرسم أو مشاهدة الأفلام وتطوير الذات.
  • الوحدة تولد التفكير بالذات بالتالي التأمل وبالضرورة الثقة: فشراكتك الوحيدة هي تفكيرك بنفسك، وكيفية تعزيز ثقتك بذاتك.

أما الآن سنتحدث عن المضار أو الأكاذيب المتعلقة بعمر الأربعين، والتي قد تقف عائقاً أمام تحقيق سعادتك واستقرارك والتخطيط لحياتك بعد أن تبلغي عمر 40 سنة:

  1. كل الرجال الطيبين متزوجون: هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الرجال الطيبين عازبين ويبحثون عن امرأة مثلك، حيث يوجد الكثير من الأشخاص في الأربعينات والخمسينات والستينيات من العمر، وهم عازبون ويبحثون عن الحب، لذلك لا تصدقي أنه لا يوجد رجال طيبون.
  2. جربتِ الحب مرة فيما سبق: إذا وجدت حباً كبيراً مرة واحدة، يمكنك بالتأكيد إيجاده مرة أخرى، لأن طاقتك مليئة بالأفكار المحبة وأنت تستحقين ذلك.
  3. الرجال كاذبون ومخادعون: عندما تعتقدين أن جميع الرجال يكذبون، سوف تبحثين عن دليل على أن وجهة نظرك صحيحة، وإذا غيرتِ قناعتك الخاطئة هذه، سوف تعثرين على أمثلة تدعم ذلك، عليك بدء البحث منذ اللحظة؛ كيف؟ لا أعرف..!
  4. جنّدي صديقاتك المتزوجات، أو ربما تبحثين عن طريق الانترنت، أعرف أنك ستقولين: "انترنت!! إنهم أمامي ولا أراهم!! كيف لي إيجادهم في فضاء افتراضي؟!"، قد تكونين محقة، لكن ما عليك إلا أن تجربي، فبيني وبينك.. من أهم طباع الجنس اللطيف، أنه يندم على الأشياء التي لم يفعلها، أكثر من ندمه على أشياء فعلها، لذا جربي.. لن تخسري شيئاً.
  5. لم أقابل أي رجل يثير اهتمامي: هذا هو حال الفتيات اللاتي لا يتعرفون على الرجال أصلاً، فقد ترفضين عريساً نسقت لك موعداً معه شقيقتك أو أحد أصدقائك، وذلك لأن لديك صورة مثالية عن الشخص الذي تودين الارتباط به، أو لأنك ترفضين ما تعتبرينه طريقة تقليدية في التعرف على زوج المستقبل (ترفضين الطرق التقليدية وتلك الحديثة أي الانترنت؛ أنصحك بالتوقف عن مشاهدة الأفلام الرومانسية صديقتي، طبعاً بعد مشاهدة الفيلمين الذين أشرت إليهما أعلاه).

هل تكون المرأة أكثر سعادة بدون زوج وأطفال؟
هذا ما يقوله خبير شهير بالسعادة وهو بول دولان (Paul Dolan)، حيث أكد أستاذ العلوم السلوكية في كلية الاقتصاد بلندن، والذي أجرى الكثير من الأبحاث في قياس السعادة وأسبابها وعواقبها، أن أكثر الناس سعادة هم النساء اللاتي لم تتزوجن أو تنجبن أطفالاً، بحيث تتحملن مخاطر أقل، وتكسبن المزيد من المال في العمل، وتعشن لفترة أطول قليلاً مقارنة بالمتزوجات [4].

على الرغم من أن إنجاب المرأة للأطفال هي وصفة تقليدية للنجاح في حياتك، وهي ما يجعلك في الأربعين من عمرك عازبة وتعيسة، لكن عليك النظر إلى الموضوع بشكل أكثر تفاؤلاً، فمن الصحيح أن فكرة إنجاب طفل إلى هذا العالم أمر مدهش، لكن لماذا لا نستطيع التحدث بصراحة عن قرار عدم إنجاب الأطفال؟ ولماذا نعتبر موضوع عدم الإنجاب سبب التعاسة الأبدية، لسيدة لا ترى أن من حقها الزواج بعد عمر الأربعين، حتى مع ندرة احتمال إنجابها طفلاً في هذا العمر المتأخر؟

إذاً.. هل تريدين معرفة فرصك في الزواج بعد الأربعين؟
حسناً.. إذا أردتِ معرفة فرصك بالإنجاب بعد الأربعين، فأنا متأكدة أن أغلبية الشابات يردن الزواج بعد الأربعين للإنجاب إذا كان لهن فرصة، وهناك العديد من الأسباب التي تساعدك على إنجاب أطفال، بما في ذلك علاجات الخصوبة، لكن هناك مجموعة من الفوائد والمخاطر، التي لا بد أن تتعرفي عليها، فيما يخص الإنجاب بعد الأربعين[5]:

فوائد إنجاب طفل في الأربعين حتى 44 من العمر:
أهمها أنك وصلتِ إلى الاستقرار المهني والمادي، بالتالي ستكرسين وقتاً أطول للطفل وسيكون خيارك مدروساً بشكل جيد مع الشريك، وهناك فوائد محتملة أيضاً، ستنعكس على الطفل وتحصيله العلمي مستقبلاً.

مخاطر الحمل في الأربعينات من عمرك:
مع التطور التكنولوجي والطبي، يمكن للمرأة الحمل في الأربعين وما بعد؛ لو قُدر لخصوبتها ذلك، لكن عليك أن تكوني أنت والجنين تحت المراقبة الدائمة من قبل الطبيب المتخصص، فمن أكثر مخاطر الحمل في الأربعين نذكر:

  1. ارتفاع ضغط الدم، وهذا قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات الحمل (تسمم الحمل).
  2. سكري الحمل.
  3. العيوب الخلقية، مثل متلازمة داون.
  4. الإجهاض.
  5. انخفاض الوزن عند الولادة.
  6. الحمل خارج الرحم.

لا نريد أن يدب التفاؤل لديك فجأة وتقررين الزواج من أول عريس يتقدم إليك الآن وأنت في عمر الأربعين، لأن مشاكل الخصوبة بدأت لديك فعلياً بعد عمر 35، ما نريد توضيحه، أنك إذا أردتِ الزواج بعد عمر الأربعين فليكن خيارك أنت، بصرف النظر عن فرص الإنجاب، التي قد تتحقق وتلدين طفلاً بصحة تامة وتكونين من السيدات اللاتي حصدن فوائد الحمل في الأربعين من العمر، والتي ستقوم والدتي بخنقي لو سمعتني أتحدث عنها، (أمزح طبعاً).. فأمي تريد مني الزواج لو بعد الأربعين كي لا أكون وحيدة، لكنها كما الكثيرين والكثيرات، لا يعلمون كم نحن سعيدات لوحدنا وبالطبع سنكون سعداء مع شريك حياة يأتي أخيراً.

في النهاية.. الحياة لا تبخل بالفرص، ربما ينتظرك حب الحياة هناك خلف أبواب الأربعين من عمرك، وربما لم يُقدر لك الزواج أبداً، وربما أنتِ ممكن تعانين من تأثير تلك الدراسة الأمريكية التي أشرنا إليها في مقالنا، ولكن انظري حولك.. فالإرهاب في كل مكان، حتى المرأة القوية (السوبر وومان)، بحاجة لروح الرجل القوي (السوبر مان)، وربما كتفه ليسندها في بعض الأحيان، لكنه قد لا يكون موجوداً، مع ذلك لم تنتهِ الحياة هنا في سن الأربعين وما بعدها، وتذكري جيداً.. أنت لست نكرة بدون زوج وأطفال، بل أنت هي أنت.. ما رأيك؟ شاركينا في التعليقات على المقال.

المصادر و المراجعadd