هوس نتف الشعر Trichotillomania وعلاج نتف شعر الرأس

تعبت من نتف شعري! طرق علاج هوس نتف الشعر والتوقف عن عادة نتف الشعر من الجذور، أسباب شد خصال الشعر ونتف الشعر القهري، أضرار نتف الشعر الرأس والرموش واللحية

هوس نتف الشعر Trichotillomania وعلاج نتف شعر الرأس

هوس نتف الشعر Trichotillomania وعلاج نتف شعر الرأس

على الرغم أن هوس نتف الشعر قد يبدو حالة نادرة؛ لكن بعض الأطباء يعتقدون أن هناك عدد أكبر من الأشخاص المصابين بهوس نتف الشعر الذين لا يطلبون مساعدة طبية ويتعاملون مع نتف الشعر باعتباره مجرد عادة سيئة، ما جعل دراسة اضطراب نتف الشعر القهري أكثر صعوبة وغالباً ما اقتصرت على الحالات الأكثر شدة التي طلبت المساعدة الطبية.
نتعرف أكثر إلى هوس نتف الشعر وأشكال نتف الشعر القهري، وكيف يؤثر نتف شعر الرأس والجسد على الحالة النفسية والصحية للمريض، إضافة إلى أخطار نتف شعر الرأس وأكله وطرق علاج اضطراب نتف الشعر.

هوس نتف الشعر Trichotillomania ويسمى أيضاً (اضطراب نتف الشعر Hair Pulling Disorder) هو فقدان السيطرة على الرغبة في نتف الشعر من الجذور، وقد يعاني المريض من نتف شعر الرأس من الجذور أو نتف شعر الرموش والحواجب، أو شعر اللحية عند الذكور، ويظهر اضطراب نتف الشعر في مرحلة المراهقة والشباب، حيث يكون متوسط العمر الذي يظهر فيه هوس نتف الشعر القهري بين 9 سنوات و14 سنة، وقد يستمر مدى الحياة. [1]

  • يواجه المريض رغبة قوية في نتف الشعر من الجذور، تسبب هذه الرغبة حالة من التوتر تعزّز دافع نتف الشعر.
  • قد يكون نتف الشعر من الجذور درة فعل على المواقف المربكة والمقلقة، وقد يكون نتف الشعر القهري عادة مستمرة بدون محفز خارجي.
  • يتكرر نتف الشعر القهري وغالباً ما يكون دون وعي، ويواجه بعض المرضى حالة من تزايد التكرار وشدة الأعراض مع الوقت.
  • معظم الأشخاص يعانون من نتف شعر الرأس من الجذور، وفي حالات أخرى يتم نتف شعر الرموش والحواجب أو نتف اللحية والشوارب، كما يقوم البعض بنتف الشعر من العانة ولمناطق الحساسة.
  • ظهور عادات أخرى متعلقة بالشعر مثل لف الشعر وعدّ الشعر.
  • تساقط الشعر بشكل ملحوظ، وظهور تهيج في الجلد واحمرار ووخز. [2]
  • غالباً ما يترك هوس نتف الشعر أثراً واضحاً في مكان الشعر المقطوف، ويكون على شكل بقع صلعاء مميزة، قد لا يعطيها المريض فرصة لإعادة إنبات الشعر، فيقوم بنتف الشعر من هذه المنطقة بمجرد ظهوره.
  • يرتبط هوس نتف الشعر أيضاً بأعراض نفسية مثل الشعور بالذنب بعد نتف الشعر وتدني احترام الذات، وقد تتحول هذه الأعراض إلى مضاعفات مزمنة.

اضطراب أكل الشعر Trichophagia من أنماط هوس نتف الشعر القهري، حيث يقوم المريض بنتف الشعر وابتلاعه، وقد يقوم المريض بابتلاع كمية كبيرة من الشعر بعد نتفه ما يسبب تجمّع الشعر في المعدة أو ما يعرف باسم كرة الشعر Trichobezoar، وفي بعض الحالات لا يتم بلع الشعر وإنما قضم الشعر والتخلص منه دون بلعه.
تشير الدراسات أن حوالي 20% من المصابين بهوس نتف الشعر يعانون أيضاً من اضطراب أكل الشعر، ومعظم المصابين بهوس نتف شعر الرأس وأكله كانوا من الذكور، كما يتميّز المصابون بنتف الشعر وأكله بأعراض أكثر حدة لهوس نتف الشعر عموماً، ويُعتقد أن نتف الشعر وأكله يتزايد مع الوقت ويصبح أكثر تكراراً وحدّة. [3]

أسباب هوس نتف الشعر ليست واضحة، ويعتقد أن نتف الشعر القهري يرتبط بأسباب عديدة منه:

  • التغيرات الهرمونية في مرحلة المراهقة التي تؤثر سلباً على المزاج والسيطرة.
  • خلل كيميائي في عمل الدماغ كما هو الحال في اضطراب الوسواس القهري، حيث يعتبر نتف الشعر من طيف الوسواس القهري.
  • طريقة يتبعها المريض للتعامل مع الضغط النفسي والتوتر ويجدها مريحة!
  • الإدمان على نتف الشعر دون وجود أسباب صحية أو نفسية واضحة، مجرد الشعور أن هذه العادة مريحة، ثم عدم القدرة على التوقف.
  • قد يكون نتف الشعر من الجذور وسيلة لمعاقبة الذات والإيذاء الذاتي بهدف التعامل مع الضغوط العاطفية. [1]
  • في بعض الحالات قد يترافق هوس نتف الشعر مع اضطرابات قهرية أخرى مثل قضم الأظافر، وقد تعود هذه الاضطرابات إلى السبب نفسه.
  • عوامل أخرى قد تلعب دوراً في تطوّر هوس نتف الشعر:
    1. العوامل الوراثية: يعتقد أن الشخص الذي تصله قرابة من الدجة الأولى مع مريض هوس نتف الشعر القهري أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
    2. صدمة الطفولة: لا توجد أبحاث كافية لربط هوس نتف الشعر باضطرابات الطفولة، لكن مع ذلك يرجِّح الأطباء أن الذي يعاني من صدمة الطفولة قد يكون أكثر عرضة للإصابة باضطراب شد الشعر. [2]

يؤثر اضطراب نتف الشعر بشكل مباشر على المريض من الناحيتين الصحية والاجتماعية، وقد يستطيع البعض التأقلم مع نتف الشعر خصوصاً إذا كانت الأعراض أقل حدة وتكراراً، أو انحسرت من تلقاء نفسها، وفي حالات أخرى يكون هوس نتف الشعر كابوساً حقيقياً للمريض، حيث يمكن تحديد أضرار نتف شعر الرأس والجسد ومضاعفات هوس نتف الشعر كالآتي: [4]

  1. فراغات الشعر والبقع الصلعاء: تتضرر بصيلات الشعر بشكل كبير من نتف الشعر المستمر، وقد يسبب نتف الشعر ظهور بقع فارغة من الشعر، في بعض الحالات يكون الجسم قادراً على شفاء هذه البقع، وفي حالات أخرى قد تصبح بقع صلعاء مدى الحياة. ويكون التأثير النفسي لهذه البقع سلبياً للغاية ما قد يدفع المريض إلى المزيد من نتف شعر الرأس والجسد نتيجة الضغط والتوتر، أو يدفعه للانتقال من نتف شعر الرأس إلى نتف شعر العانة مثلاً.
  2. الحساسية والالتهابات: الحكة والتهيج الجلدي من المضاعفات الشائعة لدى المصابين بهوس نتف الشعر، وقد يسبب نتف الشهر التهابات وعدوى بكتيرية نتيجة الجروح الناتجة عن نتف الشعرة وعدم تعقيم هذه الجروح الدقيقة أو تعقيم الأيدي، وصولاً إلى تلف الجلد والأنسجة.
  3. المشاكل الاجتماعية المرتبطة بنتف الشعر: يعاني المصاب باضطراب نتف الشعر من مشاكل مع المحيط الاجتماعي، بشكل أساسي نتيجة شعوره بالخجل من الذات ونتيجة مظهر البقع الفارغة من الشعر، إلى جانب سوء تعامل الآخرين مع المشكلة ومحاولة مساعدة المريض بطريقة خاطئة، ما قد تزيد من حدة الأعراض، في كثير من الحالات يحتاج الأهل والمقربون إلى استشارة تخصصية لتقديم الدعم لمصاب هوس نتف الشعر.
  4. القلق والاكتئاب: نتيجة الآثار السابقة لهوس نتف الشعر قد يدخل المريض بحالة من الاكتئاب والقلق، وقد يتطور الاكتئاب لدى مريض نتف الشعر إلى اكتئاب حاد ومزمن وعزلة اجتماعية.
  5. خطر نتف شعر الرأس وأكله: قد لا يكون نتف الشعر بحد ذاته مرضاً قاتلاً من الناحية الطبية، لكن هوس نتف شعر الرأس وأكله أو بلع الشعر قد يسبب تجمع الشعر في المعدة والجهاز الهضمي، ما يعوق عمل الأمعاء ويسبب إمساكاً مزمناً وربما انسداداً بالأمعاء، وعلى الرغم أن كرة الشعر الهضمية Trichobezoar من المضاعفات النادرة لنتف الشعر وأكله؛ لكنها تحتاج لتدخل جراحي عاجل لإزالتها وإلا كانت مهددةً للحياة.

لا يوجد طريقة لتشخيص هوس نتف الشعر إلا الأعراض التي يصفها المريض وتظهر عليه، وغالباً ما يلجأ الأطباء لتحويل المريض إلى أخصائي نفسي لعدم وجود ما يكفي من التجارب والمعلومات لتقييم الأسباب الحقيقية لنتف الشعر أو حتى اختبار العلاجات الدوائية.
وكثير من الأشخاص لا يطلبون العلاج من طبيب متخصص لمشكلة نتف الشعر، لأنهم يعتبرون أن نتف شعر الرأس والجسد مجرد عادة سيئة، وقد لا يدركون الآثار الخطيرة لاستمرار هوس نتف الشعر القهري، هذا يؤثر على قدرة الأطباء في التشخيص بسبب قلة الحالات الواردة إليهم.

في دراسة أجريت عام 2016 عن هوس نتف الشعر حدّد الباحثون اضطراب نتف شعر الرأس والجسد بوصفه مرضاً مزمناً إذا لم يتم علاجه قد ينتج عنه خلل نفسي واجتماعي خطير ومشاكل صحية قد تهدد الحياة، وأوصت الدراسة بضرورة طلب العلاج لاضطراب نتف الشعر من أجل الحفاظ على الصحة ونوعية الحياة على المدى الطويل. [5]

هناك عدد من التقنيات والطرق العلاجية لعلاج نتف شعر الرأس والجسد القهري، أهمها: [1]

  1. الخطوة الأساسية لعلاج هوس نتف الشعر: الخطوات الأساسية في علاج هوس نتف الشعر مهما كانت تقنية العلاج تبدأ من تحديد الظروف المحيطة بنتف شعر الرأس أو الجسد بشكل قهري، وذلك من خلال ملاحظة المريض نفسه للعلامات التي تسبق وتتزامن مع نتف الشعر، والمشاعر التي تتبع نتف الشعر، هذه البيانات التي يقوم المريض بملاحظتها وتسجيلها تعتبر القاعدة الأساسية للمعالج في التعامل مع دوافع هوس نتف الشعر وإيجاد العلاج الأنسب.
  2. علاج نتف الشعر بعكس العادة HRT: يعتبر علاج عكس العادة العلاج الأساسي لهوس نتف الشعر، ويقوم العلاج بهذه الطريقة على اكتساب عادات جديدة كبديل عن عادة نتف شعر الرأس أو الجسد، بحيث يلجأ المريض إلى هذه العادات عند الشعور برغبة نتف الشعر، ويمر علاج عكس العادة للتخلص من نتف الشعر بالمراحل التالية:
    • التوعية: حيث يبدأ المريض بملاحظة الظروف التي تحيط بنوبة نتف الشعر، كما يستعين المعالج بتعريف المريض أكثر على طبيعة اضطراب نتف الشعر ودوافعه المختلفة.
    • الاستجابة التنافسية وعكس العادة: حيث يبدأ باستبدال سلوك نتف الشعر القهري بسلوك جديد، بناء على معرفته المسبقة بمقدمات نوبة نتف الشعر، ومن الطرق الأكثر شيوعاً استخدام الكرة المطاطية والضغط عليها، أو ممارسة الأنشطة البدنية.
    • تطوير الدوافع الإيجابية: وهنا تلعب أسرة المصاب بهوس نتف الشعر الدور الأهم من خلال دعم المريض والثناء على التقدم في العلاج.
    • تمارين الاسترخاء والتنفس: يكتسب المريض مجموعة من مهارات الاسترخاء والتنفس العميق والتمارين النفسية التي تساعده على مقاومة الرغبة بنتف الشعر.
    • التدريب على التعميم: يمارس المريض الخبرات التي اكتسبها خلال المراحل السابقة في مواقف مختلفة بهدف تحويل العادة الجديدة إلى سلوك مستقر بديلاً عن عادة نتف الشعر.
  3. العلاج السلوكي المعرفي: ويقوم العلاج المعرفي السلوكي لنتف الشعر القهري على إعادة اكتشاف المفاهيم والأفكار والمشاعر التي تقود إلى الرغبة بنتف الشعر، ثم العمل على تصحيحها وتكوين بعض المفاهيم الجديدة للمساعدة في التوقف عن نتف الشعر.
  4. طرق لتخفيف نتف الشعر: ينصح بعض الأطباء أيضاً باللجوء إلى حلول بسيطة تساعد في رحلة علاج هوس نتف الشعر، مثل ارتداء القبعة وتقصير الأظافر بحيث يصعب الإمساك بالشعرة، وحلق الشعر تماماً بالنسبة للذكور، وكذلك حلق شعر اللحية، لكن جميع هذه الطرق لن تكون بديلاً عن العلاج النفسي وعلاج عكس العادة.

لا تختلف تقنيات علاج نتف شعر الرأس وأكله عن علاج هوس نتف الشعر العام من خلال عكس العادة والاستعانة بالمتخصصين للحصول على جلسات العلاج السلوكي المعرفي، لكن يضاف إلى ذلك ضرورة مراجعة الطبيب العام وتصوير البطن للتأكد من عدم الإصابة بكرة الشعر، خصوصاً من يعاني من مشاكل هضمية وإمساك مزمن بالتزامن مع نتف الشعر وأكله.

لا يوجد دواء معترف به لعلاج هوس نتف الشعر، ومع ذلك يلجأ الأطباء إلى بعض الخيارات الدوائية لعلاج اضطراب نتف الشعر اعتماداً على التوصيات التي قدمّتها بعض الأبحاث، وأهم الأدوية المستخدمة في علاج نتف الشعر القهري:

  1. بعض أنواع مضادات الاكتئاب وعلى رأسها مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRIs، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل Clomipramine.
  2. بعض أنواع المضادات الأفيونية ومضادات الذهان مثل Olanzapine.
  3. دواء N-Acetyl Cysteine من الأدوية التي أوصت بها إحدى الدراسات عام 2016 بجرعة 1200mg يومياً، ويستخدم هذا الدواء عادةً لعلاج المشاكل التنفسية وعلاج التسمم بالباراسيتامول، لكن الباحثين لاحظوا له آثار إيجابية في علاج هوس نتف الشعر أيضاً. [5]
  4. يستعين بعض الأطباء بمراهم موضعية تساعد في تشكيل طبقة فوق مكان نتف الشعر في حال كان هوس نتف الشعر مرتكز بمكان واحد فقط، وهي مراهم ملطفة للجلد أيضاً.

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي الطب النفسي الدكتور فلاح التميمي عن هوس نتف الشعر واضطراب خلع خصل الشعر القهري، وكيفية علاج نتف شعر الرأس، شاهد الفيديو بالنقر على علامة التشغيل أو من خلال الانتقال إلى حِلّوها tv عبر هذا الرابط:

المصادر و المراجعadd