يتميز الوسواس القهري بنمط من الأفكار والمخاوف غير المعقولة (الهواجس) التي تقودك إلى القيام بسلوكيات متكررة، تتداخل هذه الهواجس مع الأنشطة وتسبب مشاكل كبيرة تؤثر على حياتك اليومية.

قد تحاول تجاهل أو إيقاف هواجسك ، لكن ذلك يزيد من حدة القلق لديك وفي النهاية تشعر أنك مدفوع لأداء أعمال إلزامية في محاولة لتخفيف اجهادك، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لتجاهل أو التخلص من الأفكار المزعجة، إلا أنها تستمر في العودة وهذا يؤدي إلى سلوك مستمر في حلقة مفرغة من الوسواس القهري.
 


ذات صلة


ما هو الوسواس القهري؟

اضطراب الوسواس القهري (OCD) هو اضطراب قلق يحدث مع الأفراد عن طريق أفكار متكررة غير مرغوب فيها، أو أحاسيس تجعلهم يشعرون بأنهم مجبرين لفعل شيء ما بشكل متكرر، أو السلوكيات المتكررة مثل غسل اليدين وفحص الأشياء أو التنظيف، وهذه التصرفات جميعها يمكن أن تتداخل بشكل كبير مع الأنشطة اليومية للشخص والعلاقات الاجتماعية.[1]

ويمكن القول بأنه مرض عقلي يتسبب في تكرار الأفكار أو الأحاسيس غير المرغوب فيها (الهواجس) أو الرغبة في فعل شيء ما مرارًا وتكرارًا بالإكراه، وهو لا يتعلق بالعادات مثل عض أظافرك أو التفكير في الأفكار السلبية، بل قد يكون الفكر الوسواس هو أن بعض الأرقام أو الألوان "جيدة" أو "سيئة"، أو قد تكون في غسل يديك سبع مرات بعد لمس شيء قد يكون قذرًا بالرغم من أنك قد لا ترغب في التفكير أو القيام بهذه الأشياء إلا أنك تشعر بالعجز عن التوقف عن ذلك[2].

كثيرٌ من الناس لديهم أفكار مركزة أو سلوكيات متكررة لكنها لا تعطّل حياتهم اليومية بل على العكس فهي تسهل حياتهم وتحل مشاكلهم ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري فتكون أفكارهم روتينًا مستمرًا غير مرغوب به وأفكارهم جامدة جداً ولا تزيد الأمور إلا تعقيداً وتشابكاً.
 

ذات علاقة


أمثلة على الوسواس القهري

1- وسواس التنظيف لتقليل الخوف من أن "الجراثيم أو الأوساخ أو المواد الكيميائية" سوف "تلوث"، فيقضي الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري ساعات طويلة في غسل أنفسهم أو تنظيف محيطهم.

2- وسواس التكرار لتبديد القلق، فينطق بعض الأشخاص المصابين بالوسواس القهري باسم أو عبارة أو يكررون السلوك عدة مرات، فهم يقومون بهذه التكرارات وهم يعلمون فعلياً بأنها لا تحمي من الإصابة ولكن الخوف سيحدث ضررًا إذا لم يتم التكرار.

3- وسواس التفقد المستمر للحد من الخوف من إيذاء نفسه أو غيره فعلى سبيل المثال، نسيان قفل الباب أو إيقاف تشغيل موقد الغاز، كما يتفقد  بعض الأشخاص المصابين طرق القيادة مرارًا وتكرارًا للتأكد من أنهم لن يصطدموا بأي أحد.

4- وسواس الترتيب المبالغ به للحد من الانزعاج، يحب بعض الأشخاص المصابين بالوسواس القهري وضع أشياء مثل "الكتب" بترتيب معين، أو ترتيب الأدوات المنزلية بطريقة مثالية ومبالغ بها.

5- وسواس الدوافع العقلية للاستجابة للأفكار الوسواسية المتطفلة، فيصلي بعض الناس بصمت أو يقولون عبارات لتقليل القلق أو منع وقوع حدث في المستقبل.[1]
 

الهواجس والإكراه "سمات الوسواس القهري"

يعرف الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري أن أفكارهم وعاداتهم ليست منطقية وهم لا يفعلون تصرف معين لأنهم يستمتعون به! ولكن لأنهم لا يستطيعون السيطرة على ذلك، وإذا توقفوا فإنهم يشعرون بالسوء لدرجة أنهم يبدؤون من جديد.

تشمل الأفكار الوسواسية:
- مخاوف بشأن نفسك أو بشأن أشخاص آخرين من الإصابة بالأذى.
- وعي مستمر أو تنفس أو أي إحساس آخر بالجسم.
- الشك في أن الشريك غير مخلص دون سبب يدعو إلى تصديق ذلك.

وتشمل العادات القهرية:
- القيام بالمهام أو بترتيب شيء معين في كل مرة بنفس الطريقة أو عدد معين من المرات.
- القيام بحساب الأشياء مثل الخطوات أو الزجاجات مثلاً.
- الخوف من لمس مقابض الأبواب، أو استخدام المراحيض العامة، أو المصافحة.
 

أسباب الوسواس القهري وعوامل الإصابة به

الأطباء ليسوا متأكدين حتى هذه اللحظة من الأسباب الواضحة وراء الإصابة بالوسواس القهري ولكن التعب النفسي والإجهاد يمكن أن يجعل الأعراض أكثر سوءاً، وهو أكثر شيوعًا عند النساء مقارنة بالرجال وغالبًا ما تظهر الأعراض عند المراهقين أو البالغين.

وتشمل عوامل الإصابة بالوسواس القهري ما يلي:
- إصابة أحد الوالدين أو الأخوة .
- الاختلافات في أجزاء معينة من الدماغ.
- الاكتئاب والقلق أو التشنجات اللاإرادية.
- تجارب صعبة أو التعرض للصدمات.
- تاريخ من الاعتداء الجسدي أو الجنسي للأطفال.

في بعض الأحيان قد يصاب الطفل بالوسواس القهري؛ نتيجة الإصابة بالمكورات العقدية ويسمى هذا PANDAS الاضطرابات العصبية والنفسية الذاتية المناعة لدى الأطفال المرتبطة بالتهابات المكورات العقدية[2].

تشخيص الوسواس القهري

قد تتضمن خطوات المساعدة في تشخيص الوسواس القهري ما يلي:
1- اختبار بدني:
 قد يتم ذلك للمساعدة في استبعاد المشكلات الأخرى التي قد تسبب نفس الأعراض والتحقق من أي مضاعفات ذات صلة.
2- فحوصات مخبرية: قد تشمل هذه على سبيل المثال تعداد الدم الكامل (CBC) وفحص وظيفة الغدة الدرقية وفحص الكحول والمخدرات.
3- التقييم النفسي: يتضمن ذلك مناقشة أفكارك ومشاعرك والأعراض وأنماط السلوك، وبعد أخذ الإذن من المريض قد يشمل ذلك التحدث إلى عائلته أو أصدقائه.
4- معايير تشخيص الوسواس القهري: قد يستخدم طبيبك معايير في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) ، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

ويصعب في بعض الأحيان تشخيص الوسواس القهري لأن الأعراض قد تكون مشابهة لأعراض اضطراب الشخصية القهري أو اضطرابات القلق أو الاكتئاب أو انفصام الشخصية أو غيرها من اضطرابات الصحة العقلية. ومن الممكن أن يكون لديك الوسواس القهري واضطراب عقلي آخر، لذلك يجب العمل مع طبيبك حتى تتمكن من الحصول على التشخيص والعلاج المناسبين.[3]
 

علاج الوسواس القهري

وهو الجزء الأهم في مقالنا والهدف الأساسي منه.
قد لا يؤدي علاج اضطراب الوسواس القهري إلى علاجه بشكل فعلي وكلي ونهائي، ولكن يمكن أن يساعد في السيطرة على الأعراض حتى لا تؤثر على حياتك اليومية، وبعض الناس يحتاجون إلى العلاج طول فترة حياتهم وللإبد، والعلاجان الرئيسيان للوسواس القهري هما العلاج النفسي والعلاج بالأدوية.

العلاج النفسي للوسواس القهري
أو العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وهو نوع من العلاج النفسي وهو فعال للعديد من الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري. يتضمن التعرض والوقاية من الاستجابة (ERP) وهو نوع من العلاج بالتدليك المعرفي السلوكي، وذلك من خلال تعريضك تدريجيًا لكائن أو هاجس يخيفك أو يسبب لك القلق مثل الأوساخ وجعلك تتعلم طرقًا صحية للتغلب على شعورك بالقلق منه، وتدريجياً ستشعر بتحسن بنوعية حياة أفضل بمجرد أن تتعلم إدارة هواجسك ومخاوفك، وقد يحدث العلاج في جلسات فردية أو عائلية أو جماعية.

علاج الوسواس القهري بالأدوية
يمكن أن تساعد بعض الأدوية النفسية في السيطرة على هواجس الوسواس القهري، ومن هذه الأدوية والأكثر شيوعًا والتي يستخدمها الأطباء أولاً هي مضادات الاكتئاب.

مضادات الاكتئاب التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج الوسواس القهري تتضمن:
- كلوميبرامين (Anafranil) للبالغين والأطفال 10 سنوات وما فوق.
- فلوكستين (بروزاك) للبالغين والأطفال 7 سنوات فما فوق.
- فلوفوكسامين للبالغين والأطفال 8 سنوات فما فوق.
- الباروكستين (Paxil ، Pexeva) للبالغين فقط.
- سيرترالين (Zoloft) للبالغين والأطفال 6 سنوات فأكثر.

ومع ذلك قد يصف طبيبك مضادات الاكتئاب والأدوية النفسية الأخرى.[3]
 

تحذيرات استعمال أدوية الوسواس القهري

ما الذي يجب مراعاته عند تناول الأدوية؟... فيما يلي بعض المشكلات التي يتعين عليك مناقشتها مع طبيبك حول الأدوية الخاصة بـ الوسواس القهري:

1- اختيار الدواء: بشكل عام فإن الهدف من تناول الدواء هو التحكم الفعال في الأعراض بأقل جرعة ممكنة، والمعتاد عند بعض الأطباء هو تجربة العديد من الأدوية للعثور على دواء يعمل بشكل جيد مع الحالة، وقد يوصي طبيبك بأكثر من دواء واحد لإدارة الأعراض بشكل فعال، وقد يستغرق الأمر أسابيع إلى أشهر للشعور بتحسن في الأعراض.

2- الآثار الجانبية لأدوية الوسواس القهري: جميع الأدوية النفسية لها آثار جانبية محتملة، لذلك تحدث مع طبيبك حول الآثار الجانبية المحتملة وعن أي مراقبة صحية مطلوبة أثناء تناول الأدوية النفسية. 

3- خطر الانتحار بسبب أدوية الوسواس: معظم مضادات الاكتئاب آمنة بشكل عام لكن في بعض الحالات قد يكون لدى الأطفال والمراهقين والشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا زيادة في الأفكار أو السلوكيات الانتحارية عند تناول مضادات الاكتئاب خاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد البدء أو عند تغيير الجرعة. إذا حدثت أفكار انتحارية فاتصل بطبيبك على الفور أو احصل على مساعدة طارئة، وضع في اعتبارك أن مضادات الاكتئاب من المرجح أن تقلل من خطر الانتحار على المدى الطويل من خلال تحسين المزاج.

4- التفاعلات مع المواد الأخرى: عند تناول مضادات الاكتئاب أخبر طبيبك عن أي وصفة طبية أخرى أو الأدوية دون وصفة طبية أو الأعشاب أو المكملات الأخرى التي تتناولها. يمكن أن تسبب بعض مضادات الاكتئاب ردود فعل خطيرة عند اقترانها ببعض الأدوية أو المكملات العشبية.

 

إيقاف دواء الوسواس القهري فجأة

لا تعتبر معظم مضادات الاكتئاب من المواد التي تجعل الشخص مدمناً عليها، لكن في بعض الأحيان قد يحدث الاعتماد الجسدي (الذي يختلف عن الإدمان)، لذا فإن إيقاف العلاج فجأة أو فقدان عدة جرعات يمكن أن يسبب أعراض شبيهة بالانسحاب، تسمى أحيانًا متلازمة التوقف، لذلك لا تتوقف عن تناول الدواء دون التحدث إلى طبيبك وحتى لو كنت تشعر بتحسن فقد تعاني من أعراض الانتكاس.[3]

وقد قدمت الأخصائية النفسية ميساء النحلاوي في موقع حِلّوها نصيحة حول أضرار ترك الدواء الخاص بعلاج الوسواس القهري فجأه دون استشارة طبيب، حيث قام شخص بتناول الدواء وتركه مرات عديدة وسبب الأذى وعودة المرض كالسابق ويسأل عن كيفية ترك دواء الوسواس دون إلحاق أي أذى بنفسه لأن طبيبه قد سافر خارج البلاد، وكانت النصيحة كالتالي:
" من الضروري أن تجد طبيباً آخر وتكمل علاجك معه حتى تضمن أفضل النتائج. لا تغير وتوقف الأدوية من جراء نفسك أو من خلال نصائح الآخرين فقد يؤذيك ذلك. من المهم جداً أن تتابع أمورك مع طبيب مختص فهو يعرف الأدوية التي تناسب حالتك ولا تتعارض مع أدوية أخرى."

وفي النهاية نكون قد قدمنا لكم بحثاً مفصلاً عن علاج اضطراب الوسواس القهري، ولا يسعنا إلا أن نقول أن طبيبك المختص هو الأجدر في تشخيص حالتك ووصف الدواء المناسب لك، لذلك لا تعتمد على المقالات ومواقع البحث فقط.

المصادر والمراجع

[1] مقال Tristan Gorrindo, Ranna Parekh "ما هو اضطراب الوسواس القهري"، منشور في psychiatry.org، تمت مراجعته في 18/1/2020
[2] مقال "اضطراب الوسواس القهري"، منشور في webmd.com، تمت مراجعته في 18/1/2020
[3] مقال "اضطراب الوسواس القهري"، منشور في mayoclinic.org، تمت مراجعته في 18/1/202