أعراض الاكتئاب الحاد عند الرجال والفرق بين اكتئاب الرجل والمرأة

أعراض الاكتئاب الحاد عند الرجال، الفرق بين الاكتئاب عند الرجال وعند النساء، النقاط المشتركة في الاكتئاب بين النساء والرجال، وعلاج حالات الاكتئاب عند الرجل

أعراض الاكتئاب الحاد عند الرجال والفرق بين اكتئاب الرجل والمرأة

أعراض الاكتئاب الحاد عند الرجال والفرق بين اكتئاب الرجل والمرأة

يتعرض كل فرد منا إلى الكثير من المواقف الصعبة خلال الحياة، وتسبب هذه المواقف في بعض الأحيان الحزن الشديد والكآبة، مثل وفاة أحد المقربين أو الأصدقاء وحالات التجارب العاطفية المؤلمة مثل الطلاق والانفصال والخيانة، وخلال فترة من الوقت يتم تجاوز مشاعر الحزن والعودة إلى الحالة الطبيعية، لكن في بعض الحالات يتحول الحزن من حالة مؤقتة إلى حالة مستمرة وطويلة وقد تكون على شكل نوبات متكررة وهنا يكون الشخص قد دخل في حالة اكتئاب.[1]

الاضطراب الاكتئابي الرئيسي (السريري)
بشكل عام يوجد عدة أنواع للاكتئاب مثل الاكتئاب الموسمي واكتئاب ما بعد الولادة والذهان الاكتئابي والاكتئاب الهوسي والاكتئاب المستمر والاكتئاب الشديد.
ويعرف الاكتئاب الشديد بالاكتئاب الكلاسيكي أو اكتئاب أحادي القطب ويعتبر الشكل الحاد من الاكتئاب وهي حالة نفسية وعاطفية تشمل على مشاعر الحزن والانفعال، اللامبالاة واليأس، صعوبة في النوم أو رغبة مفرطة في النوم والأرق، بالإضافة لاضطراب في الشهية إما زيادة مفرطة أو انقطاع الشهية بما يترافق مع زيادة شديدة أو نقصان في الوزن، ضعف ووهن عام بالجسم، مشاعر الذنب وقلة احترام الذات، صعوبة في التركيز واتخاذ القرارات، وفي بعض الحالات يصل الأمر لمحاولة الانتحار أو إيذاء النفس [1].
يتم تشخيص الاكتئاب من قبل الطبيب بناءً على الأعراض والأنماط السلوكية للمريض، حيث يجب أن يتوفر خمسة من الأعراض السابقة أو أكثر والتي يجب أن يعاني منها يوميا لمدة تزيد عن أسبوعين ليتم تشخيص حالته على أنها اضطراب اكتئابي. [1]

يتميز الرجال بأنهم يركزون على علاج الأعراض الجسدية المرافقة للاكتئاب، مثل آلام الظهر ومشاكل النوم والمشاكل الجنسية، فيتم إيجاد حلول مؤقتة لنتائج الاكتئاب مع بقاء المشكلة الأساسية على حالها أو زيادتها سوءاً مع الوقت ما يهدد بحدوث نتائج سلبية كبيرة في النهاية.[1]

وهناك بعض الاعراض للاكتئاب التي تظهر عند الرجال بشكل خاص تتمثل في [4]:

  1. علامات سلوكية للاكتئاب عند الرجال: حيث يتميز الرجال بطريقة تعاطيهن مع الاكتئاب بأنهم أكثر ميلاً للكتمان وعادة ما يلجؤون لوسائل الهروب من الاكتئاب عن طريق الإدمان والتعاطي إضافة لزيادة العدوانية وحالات الغضب والانفعال، ومن أكثر العلامات السلوكية للرجال في حالات الاكتئاب هي:
    • الافراط في تناول الكحول أو شرب المزيد من المخدرات.
    • الانطواء وتجنب الاختلاط مع العائلة والابتعاد عن النشاطات الاجتماعية المختلفة.
    • يمكن أن ينعكس الاكتئاب عن طريق الانغماس في العمل بشكل مفرط ومرهق دون إراحة الجسد عند التعب.
    • يتميز الرجل بالعدوانية والغضب الشديد في التعامل مع الأشخاص المحيطين به.
    • الانخراط في سلوكيات خطرة مثل الإدمان على المقامرة والادمان على العلاقات الجنسية.
    • محاولة الانتحار.
  2. علامات عاطفية للاكتئاب عند الرجال: رغم تأثر الرجال بالحالة العاطفية نتيجة الاكتئاب إلا أنهم على خلاف النساء لا يميلون إلى التعبير عن مشاعرهم ظاهرياُ ما يؤدي إلى ظهور أعراض الاكتئاب بطريقة مختلفة مثل:
    • الغضب العدوانية
    • الإحباط واليأس
    • الهيجان الانفعالي والعاطفي
    • الميل إلى العزلة
  3. العلامات الجسدية للاكتئاب لدى الرجال: يمكن أن يعاني الرجال من أعراض جسدية تتمثل في:
    • حدوث صداع بشكل متكرر.
    • آلام في المفاصل أو الأطراف أو أسفل الظهر.
    • اضطرابات في الجهاز الهضمي.
    • التعب والإرهاق والوهن بشكل عام ولفترات طويلة
    • اضطرابات في النوم من حيث زيادة معدلات النوم أو تناقصها بشكل مفرط.
    • الشراهة والافراط بالطعام أو فقدان الشهية وتناول كميات قليلة جداً من الطعام.
    • فقدان الوزن بشكل غير مقصود أو زيادته في بعض الحالات.

سبب ظهور هذه الأعراض عند الرجال يأتي بمعظمه نتيجة رغبتهم برؤية أنفسهم أقوياء ويتحكمون بعواطفهم والاعتقاد الشائع أن الاكتئاب يدل على ضعف الرجل يمنعهم من الاعتراف بمشاعر الاكتئاب حتى أمام أنفسهم. [3]

بشكل عام تميل الانساء لإظهار مشاعر الاكتئاب لديهن والتحدث عنها، وعلى العكس من ذلك لا يعترف معظم الرجال بمشاعر الاكتئاب ويميلون لنكرانها وإخفاء شعورهم بالتعاسة وتجاهل المرض لديهم حتى يصبح أكثر حدة. تواجه النساء خطر التعرض للاكتئاب أكثر من الرجال بحوالي الضعف لأسباب بيولوجية مثل الاختلاف من حيث الهرمونات والجينات بين الجنسين.[5]

ومن أهم هذه الفوارق بين الرجال والنساء في حالات الاكتئاب [5]:

  1. يسعى الرجال دوماً لإخفاء شعورهم بالاكتئاب: ويقومون بمحاولة اللجوء للنشاطات الأخرى من أجل تشتيت هذا الشعور وقد يلجؤون إلى الرياضة والتلفاز والعمل المفرط وفي بعض الأحيان ينعكس بسلوكيات خطيرة مثل المقامرة وممارسة الجنس بتهور، وتظهر اعراض الاكتئاب عند الرجال على شكل غضب وهيجان.
  2. يتميز الرجال بصعوبة التعرف على أعراض الاكتئاب أكثر من النساء: أعراض الاكتئاب عند الرجال قد لا تكون ملحوظة حتى لباقي أفراد الأسرة حتى ينتهي بهم الأمر بالاكتئاب الشديد قبل اكتشافه.
  3. زيادة نسبة تعاطي الكحول والمواد الأخرى عند الرجال مقارنةً بالنساء: حيث أن الرجال يلجؤون في حالات الاكتئاب لشرب الكحول بكميات كبيرة وقد يلجؤون لتعاطي المخدرات في محاولة لعلاج شعورهم بالاكتئاب.
  4. الرجال أكثر عرضة للانتحار: حيث إن أعراض الاكتئاب لدى الرجال يمكن أن تستمر لفترة طويلة دون أن يتم تشخيصها أو ملاحظتها حتى من قبل باقي أفراد الأسرى، ما يزيد احتمالية تطورها لتصبح مشكلة نفسية وصحية مدمرة، إضافةً لذلك تزداد نسبة نجاح محاولات الانتحار عند الرجال أكثر من محاولات النساء.
  5. تستجيب النساء بشكل مختلف لأحداث الحياة المجهدة: حيث إن النساء تكون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب في حال وقوع حوادث ومواقف عصبية مؤلمة مثل حالات الوفاة أو فقدان الوظيفة حيث إنها تميل لإطالة مشاعر التوتر أكثر من الرجال.
  6. النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب واضطراب الأكل المشترك: اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية والشره المرضي يزداد مع الشعور بالاكتئاب والقلق عند النساء مثل اضطرابات الهلع أو سلوك الوسواس القهري.
  7. تزداد احتمالية إصابة النساء بالاجترار (Ruminating)عند الشعور بالاكتئاب: الاجترار مصطلح نفسي يطلق في حالة إعادة التفكير والتأمل بشكل سلبي والميل للندم والشعور بالحسرة تجاه مواقف معينة، وتحدث هذه الحالة بشكل أكبر عند النساء منها عند الرجال وتترافق هذه الحالة مع سلوك نقد الذات والبكاء بدون سبب وإلقاء اللوم على النفس.

يشترك الرجال مع النساء في بعض أعراض الاكتئاب العامة، من حيث طبيعة المشاعر التي ترافق مشكلة الاكتئاب بشكل عام عند الإنسان ومن هذه الأعراض [4]:

  • الشعور بالحزن والذنب وتأنيب النفس.
  • فقدان المتعة والبهجة في الأنشطة الحياتية.
  • فقدان الشهية أو افراطها وتغيرات في الوزن.
  • قلة النوم والأرق بشكل كبير.
  • الشعور بالإجهاد والتعب والوهن النفسي.
  • مواجهة صعوبة في التركيز.

يختلف علاج مرض الاكتئاب من حالة إلى أخرى ويفضل دائماً استشارة الطبيب المختص والتحدث بشكل كامل عن المعوقات التي يعاني منها المريض بعيداً عن الشعور بالخجل والضعف وعادة ما يرتكز العلاج على عدة أمور وهي:

  1. العلاج النفسي، ويدخل ضمن هذا العلاج [6]:
    • العلاج السلوكي المعرفي ويعني استبدال أنماط التفكير السلبية للمريض بأفكار أكثر واقعية وإيجابية مفيدة.
    • تعلم حل المشاكل حيث يتعلم المريض طريقة إدارة الازمات التي يمكن التعرض لها وكيفية التصرف مع المواقف الصعبة وتجنب الآثار السلبية لتلك الحوادث.
    • تحديد الأفكار التي تسبب الاكتئاب ومناقشتها مع المختص لإيجاد حلول لهذه الافكار.
    • تعلم إيجاد الشخص المناسب للحديث معه وكيفية التشجع في الحديث وعدم كتمان الأمر أو نكرانه.
  2. تغيرات في نمط الحياة: فكثيراً ما يكون نمط حياة المريض سبباً في تفاقم لديه متجاهلاً بعض الأمور البسيطة التي قد يحتاجها كل إنسان ليكون بصحة نفسية جيدة ومنها:
    • تجنب العزلة فالإنسان بطبيعته كائن اجتماعي يستمتع بمشاركة التجارب مع الآخرين وقضاء الأوقات معهم. [6]
    • التمارين الرياضية لها دور بارز في زيادة نشاط المريض وتحسين نفسيته والمساعدة على عمل الوظائف الحيوية للجسم بطريقة أفضل. [6]
    • تنظيم النوم ووضع نظام ثابت له ليكي يعتاد الجسد على أوقات محددة للنوم ما يساعد على النوم العميق، ومن الأفضل النوم في أماكن مظلمة وهادئة، كما يفضل النوم في أوقات الليل.
    • التعرض لضوء الشمس يساعد في تعزيز مستويات السيروتونين وتحسين الصحة النفسية. [3]
    • الطعام الجيد: حيث يجب تغذية الجسم بشكل جيد وعدم الافراط في تناول الطعام والتركيز على الأطعمة التي تسهل عملية الهضم. والتركيز على الطعام الذي يحوي أحماض أوميجا3 التي تساهم في تحسين المزاج وتجنب نقص الفيتامينات في الجسم. [3]
  3. اللجوء للطبيب: في حالات الاكتئاب الشديدة يكون من الهام مراجعة الطبيب واستشارته حيث أنه قد يلجأ لبعض الأدوية التي تساعد الشخص في التغلب على أعراض الاكتئاب التي يعاني منها، فتخفيف أعراض المرض يكون بداية لطريق العلاج منه بشكل كامل، لكن تذكر أهمية التعاون مع الطبيب بشكل كامل. [3]

من المشاركات الواردة على موقع حلوها لرجل بعمر الخمسين عام يعاني من اكتئاب مزمن، وقد استخدم مضادات الاكتئاب لفترة طويلة دون جدوى، كما أضاف بأنه يعاني من جلد الذات باستمرار وأنه ضعيف أمام المغريات وليس لديه أي عزيمة أو قدرة لتغير أي شيء في حياته، ويشعر بتعب كبير.
وأجابته الخبير النفسية في موقع حلوها سراء الأنصاري، بأن الاكتئاب ورغم شدته إلا أنه قابل للشفاء إذا اتبع العلاج المناسب بأشراف الطبيب، أما بالنسبة للدواء فكل شخص أو حالة يناسبها نوع معين من الدون، ونصحته مثلاً بأن يغير الدواء الذي يستخدمه أو يجب تعديل الجرعات التي يتناولها، فيجب عليه مراجعة أكثر من طبيب وأن يذكر له الأعراض بدقة ويجب أن يأمل بالشفاء التام.
لمراجعة الاستشارة الكاملة مع أراء الخبراء وتفاعل مجتمع حلوها انقر على الرابط، كما يمكنكم في أي وقت طلب الاستشارة من الخبراء المختصين في موقع حلّوها من خلال النقر على هذا الرابط.

المصادر و المراجعadd