علاج الشيب المبكر عند النساء بالأعشاب والوصفات المنزلية

أسباب الشيب المبكر عند المرأة، علاج الشيب المبكر للنساء بالأعشاب والطرق الطبيعية، وصفات منزلية لعلاج الشيب المبكر والوقاية من الشيب المبكر عند الفتيات

علاج الشيب المبكر عند النساء بالأعشاب والوصفات المنزلية

علاج الشيب المبكر عند النساء بالأعشاب والوصفات المنزلية

يعرف الشيب بأنه الحالة التي يتعرض فيها الشعر لفقدان لونه والتحول للون الأبيض أو الرمادي بشكل تدريجي، يترافق ذلك بشكل طبيعي مع التقدم بالسن حيث يبدأ الشيب بالظهور ما بعد سن الثلاثين بشكل متفرق وفي عدد قليل من خصلات الشعر، ومع مرور الوقت يزيد الشيب شيئاً فشيئاً إلى أن يتحول الشعر كاملاً إلى اللون الأبيض في مراحل متقدمة من السن، ولكن بعض السيدات قد تعاني من حالة شيب مبكر ما يسبب لها الكثير من الضيق والإزعاج.

animate

ما هو الشيب؟ ينمو الشعر من خلال أعداد كبيرة من البصيلات التي تتوضع تحت الجلد وتنتشر في كل أنحاء الجسم، وتحتوي هذه البصيلات على صبغة بروتينية تدعى الميلانين، وهي المادة المسؤولة عن إعطاء لون الشعر والجلد وحتى العيون، وعند موت هذه البصيلات في فروة الرأس ونقصان عددها، كما يحدث مع التقدم في السن، يبدأ الشعر بخسارة لونه نتيجة فقدان مادة الميلانين.

على الرغم من أن حدوث الشيب من أعراض التقدم بالسن، إلا أن الكثير من النساء تتعرض له في سن مبكرة، ويمكن أن يرجع ذلك لعدة أسباب مختلفة: [1،2]

  • العامل الوراثي للشيب المبكر: هو السبب الأكثر شيوعاً للشيب المبكر حيث ترتفع احتمالية تعرض المرأة للشيب المبكر في حال وجود تاريخ لهذه الحالة عند أحد أفراد عائلتها، والشيب المبكر الذي يكون سببه وراثي يصعب منعه أو الوقاية منه.
  • كثرة استخدام صبغات الشعر: أغلب النساء تستخدم صبغات الشعر بكثرة رغبةً منهم في الحصول على ألوان مختلفة للشعر، لكن هذه الصبغات تحتوي على مواد كيميائية تؤذي الشعر مثل بيروكسيد الهيدروجين الي تنقص إنتاج الميلانين في الشعر فتتسبب الشيب المبكر.
  • استخدام الكثير من منتجات الشعر: كأنواع الشامبو المختلفة ومنتجات تصفيف الشعر وغيرها من المنتجات التي يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالشعر وتؤثر على لونه مسببة حدوث الشيب المبكر.
  • الشيب المبكر ونقص فيتامين B12: يلعب فيتامين B12 دوراً مهماً في عمل الكريات الحمر التي تنقل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم، ونقص مستوياته داخل الجسم يؤدي لحدوث حالة من فقر الدم تسبب قلة وصول الأكسجين إلى الخلايا بما في ذلك خلايا بصيلات الشعر، الأمر الذي يمكن أن يؤثر على إنتاج الميلانين ويسبب الشيب المبكر.
  • نقص الفيتامينات: حيث يمكن أن يساهم أيضاً نقص أي نوع من الفيتامينات الأخرى في ظهور الشيب المبكر، كفيتامينB6 أو فيتامين د أو فيتامين E أو البيوتين.
  • التعب والإجهاد من أسباب الشيب المبكر: تشير بعض الدراسات أن التعرض لمشاكل الإجهاد مثل قلة النوم والقلق والتوتر والتعب الجسدي والنفسي يمكن أن يؤثر على صحة بصيلات الشعر ويؤدي لزيادة احتمال فقدان لون الشعر في سن مبكرة.
  • أمراض المناعة الذاتية: كما في حالة مرض الثعلبة أو مرض البهاق، حيث يصبح الجهاز المناعي غير قادر على تمييز خلاياه السليمة كخلايا بصيلات الشعر فيقوم بمهاجمتها، وفي حال حدوث ذلك تموت تلك الخلايا ويفقد الشعر لونه متحولاً للون الأبيض.
  • اضطراب الغدة الدرقية: يمكن أن يؤثر وجود اضطراب في عمل الغدة الدرقية على إفراز الميلانين في خلايا بصيلات الشعر ما يؤدي لنقصانه، وهذا بدوره يسبب ظهور الشيب في بعض خصلات الشعر.
  • التدخين: يؤثر التدخين على تدفق الدم بشكل كبير حيث يسبب تضيق الأوعية الدموية في أنحاء الجسم بما ذلك الأوعية الدموية المسؤولة عن تغذية خلايا بصيلات الشعر، وهذا يؤدي إلى ضعف تلك البصيلات وظهور الشيب المبكر وتساقط الشعر أحياناً.

علاج الشيب المبكر يعتمد على أمرين أساسين هما معرفة السبب الرئيسي الذي أدى لظهور الشيب وعلاجه، ومن ثم تجنب أي سلوكيات خاطئة تزيد منه، حيث يمكن ترتيب خطوات العلاج كالتالي: [3،4]

  • استشارة الطبيب: لا يمكننا البدء بأي خطة علاجية دون معرفة السبب الحقيقي وراء ظهور الشيب، وبما أن العديد من العوامل يمكن أن تسبب حدوث الشيب حتى في سن مبكرة فيجب أخذ مشورة الطبيب والتأكد من ذلك.
  • علاج الشيب الوراثي: لا يوجد علاج إلى الآن يمكن أن يساعد في منع أو علاج الشيب الذي يحدث بفعل العامل الوراثي، والطريقة الوحيدة للتخلص منه هي تغطيته باستخدام الصبغات.
  • علاج النواقص وعوز العناصر: مثل نقص الفيتامينات وخصوصاً فيتامين B12 الذي يمكن تعويضه بتناول المكملات الغذائية أو بعض المغذيات الحاوية عليه مثل البيض، والحليب ومشتقاته، والمكسرات، واللحوم، وبعض أنواع السمك، بالإضافة إلى وجوده في بعض الأطعمة النباتية مثل الحبوب الكاملة والخضروات الورقية الخضراء والتمر والجزر.
  • تجنب العادات المؤذية للشعر: مثل استخدام الكثير من المواد الكيميائية عليه كمثبتات الشعر والصبغات وأنواع الشامبو والبلاسم السيئة، وكثرة تصفيفه وتعريضه للحرارة، بالإضافة إلى عدم الاعتناء به واستخدام الوصلات بكثرة وعدم تسريحه بشكل صحيح.
  • الابتعاد عن التوتر والإجهاد: ومحاولة حل كل العقبات والمشاكل التي يمكن أن تسبب التعب والتوتر، كالتخفيف من ضغوطات العمل أو الدراسة، وتنظيم النوم وتقليل الأعمال التي تسبب تعب جسدي.
  • تقليل استخدام مستحضرات العناية بالشعر: كالماسكات والمرطبات وغيرها، حيث يمكن أن تحتوي بعض مستحضرات التجميل، وخصوصاً غير موثوقة المصدر نسب من المواد الكيميائية المؤذية للشعر كالمواد الحافظة وغيرها.
  • المحافظة على نظام غذائي صحي: بتجنب أطعمة الوجبات السريعة أو الأطعمة الغير صحية، والتنويع في الأطعمة المتناولة، حيث يساعد ذلك في الحفاظ على صحة جميع خلايا الجسم بما فيها بصيلات الشعر التي تبقى قوية وصحية تنتج شعر صحي ناعم ومحمي من عدة مشاكل كالشيب وتساقط الشعر وغيرها.
  • تجنب أشعة الشمس: أشعة الشمس تسبب ضرر كبير لكل من الشعر والبشرة ويمكن أن تساهم في ظهور الشيب المبكر لذلك يفضل تقليل التعرض لها قدر الإمكان وخصوصاً في فصل الصيف.
  • الابتعاد عن التدخين: حيث يسبب التدخين حدوث أضرار كبيرة في الخلايا لأنه ينشر في الجسم الكثير من السموم التي تساهم إلى حد كبير في ظهور الشيب المبكر، لذا يفضل تجنبه حفاظاً على صحة الجسم ككل بما فيها صحة الشعر.
  • استخدام زيت البيض: وهو مادة تقدم فوائد رائعة لصحة الشعر مثل تأخير ظهور الشيب وتقليله، حيث يحتوي زيت البيض على الكثير من العناصر المهمة للشعر، كالأحماض الدهنية الأساسية التي تعزز الدورة الدموية، و الكولسترول الذي يقوي الشعر ويساعد في تجديده، بالإضافة لأن زيت البيض مصدر غني بمضادات الأكسدة.

تستخدم النساء العديد من أنواع الأعشاب على الشعر منذ سنين طويلة لفوائدها المتنوعة للشعر، فتعد بعض الأعشاب صبغات طبيعية تسهم في تغطية الشيب وتقليل ظهوره بدون أن تسبب أي ضرر للشعر، نذكر منها: [5]

  • أوراق الكاري: تطبيق أوراق الكاري على الشعر يساعد على زيادة شدة لونه، الأمر الذي يسهم في إخفاء الشيب ويقلل من ظهوره مع الاستخدام المتكرر.
  •  الحناء: وهي مادة على شكل مسحوق أخضر غامق يمكن خلطه مع العديد من المواد لوضعها على الشعر أشهرها القهوة وزيت جوز الهند بالإضافة إلى عصير الليمون والقرنفل وغيرها، والحناء تعد من أشهر الملونات الطبيعية للشعر، حيث استخدمتها النساء منذ وقت طويل، وتقدم الحناء درجات مختلفة من اللون الأحمر بحسب الكمية الموضوعة منها والمواد المخلوطة معها.
  • الشاي الأسود: حيث تساهم أيضاً أوراق الشاي الأسود في تغميق لون الشعر مع الاستخدام المتكرر.
  • بذور السمسم الأسود: وهي مختلفة عن حبة البركة أو الحبة السوداء، ويعتقد أن هذه البذور تسهم في تحفيز إنتاج الميلانين في خلايا بصيلات الشعر فتكون بذلك فعالة للغاية في علاج مشكلة الشيب المبكر.

يمكن أن تسهم بعض الوصفات المحضرة منزلياً من مواد مفيدة ومغذية لبصيلات الشعر في إبطاء ظهور الشيب والتقليل منه إلى حد كبير: [5]

  • زيت جوز الهند والليمون: بالإضافة إلى التغذية والترطيب الرائعين اللذين يقدمهما زيت جوز الهند، فإنه يساعد بشكل ملحوظ في تقليل الشيب عند المواظبة على استخدامه نتيجة غناه بمضادات الأكسدة، وخصوصاً عند خلطه مع عصير الليمون:
    1. المكونات: كمية من زيت جوز الهند تكفي للتوزيع على كامل الشعر والفروة وذلك بحسب طول الشعر، ثلاث ملاعق صغيرة من عصير الليمون.
    2. طريقة التحضير: يترك زيت جوز الهند بقوام متماسك ويوضع قليلاً في الثلاجة إذا لم يكن بذلك القوام، ثم يضاف له عصير الليمون ويمزجان بشكل جيد.
    3. طريقة التطبيق: يوزع الخليط على كامل الشعر والفروة وتدلك به الفروة بضعة دقائق، ثم يترك مدة ساعة على الأقل ويغسل بعدها بالشامبو.
    4. عدد مرات التكرار: مرة واحدة في الأسبوع.
  • الميرمية وإكليل الجبل المجففين: تعطي عشبتي إكليل الجبل والمريمية تأثيراً يساعد على تغميق لون الشعر فيساهم ذلك في تغطية الشيب وتخفيفه:
    1. المكونات: نصف كوب من المريمية المجففة، نصف كوب من عشبة إكليل الجبل المجففة، كوبين من الماء.
    2. طريقة التحضير: توضع المكونات مع بعضها على النار حتى الغليان، ثم ترفع عن النار وتترك جانباً مدة ثلاث إلى أربع ساعات، ثم يصفى المحلول.
    3. طريقة التطبيق: يستخدم كما لو أنه بلسم حيث يوضع على الشعر بعد غسله بالشامبو ويترك مدة 15 إلى 20 دقيقة ثم يغسل بالماء ويجفف جيداً بمنشفة خاصة بعد الانتهاء.
    4. عدد مرات التكرار: مرة واحدة في الأسبوع.
  • عصير البصل: يعد عصير البصل من أكثر العلاجات المفيدة للشعر حيث يساعد على نمو الشعر ومنع تساقطه، بالإضافة إلى أنه يساهم إلى حد كبير في تقليل الشيب المبكر:
    1. المكونات: بصلة كبيرة الحجم، قطرات من زيت اللافندر، القليل من الماء.
    2. طريقة التحضير: تهرس البصلة في الخلاط أو باستخدام المبشرة وتسكب في مصفاة موضوعة ضمن وعاء، ثم يتم الضغط على البصلة المهروسة باستخدام ملعقة كبيرة حتى يتم استخراج كل العصير منها، ويخفف العصير بقليل من الماء ثم يضاف إليه زيت اللافندر، وإذا كانت فروة الرأس من النوع الجاف يمزج عصير البصل مع زيت نباتي كزيت الزيتون أو زيت جوز الهند.
    3. طريقة التطبيق: يتم أولاً تجربة كمية قليلة من الماسك على جزء صغير من الجلد، وإذا لم يلاحظ أي تحسس يطبق على الشعر والفروة ويتم التدليك مدة 10 دقائق تقريباً ويترك الماسك على الشعر 20 دقيقة إضافية، يغسل الشعر بعد الانتهاء بشامبو خفيف.
    4. عدد مرات التكرار: مرة إلى مرتين أسبوعياً.

المصادر و المراجعadd