كيفية التعامل مع العاملة المنزلية

أصول التعامل مع مدبرة المنزل والعاملة الأجنبية وحقوق العاملات في المنازل على ربات البيوت

animate
تابعوا موقع حلوها على منصة اخبار جوجل لقراءة أحدث المقالات

علاقة العاملة المنزلية مع ربة المنزل تحتاج إلى اتباع روتين منظم من كلا الطرفين، حيث يضمن ذلك ضمان حصول كل طرف على ما يريد بشكل سلس وبعيداً عن المشاكل، وفيما يتعلق بطريقة معاملة ربة المنزل التي تعد صاحبة العمل مع الشغالة المنزلية، فهناك العديد من الآداب والأصول التي يجب اتباعها لعدم الإخطاء في حقها.

animate
  1. التعامل بإنسانية: ما يجب أن يحكم طريقة التعامل مع العاملة المنزلية أو الشغالة هو الإنسانية ومبادئها، فهذه السيدة التي تعمل في المنزل تركت أهلها وربما تركت بلدها لتحقيق الحياة الكريمة، ويجب أن يقدر أهل البيت العاملة المنزلية ويتعاملوا معها بإنسانية بالدرجة الأولى.
  2. الاحترام: فالعاملة المنزلية هي موظفة لديكِ، ومن حقها أن تقدمي لها كل الاحترام والذوق واللطافة سواء في أسلوب الكلام وإعطاء الأوامر أو في تفاصيل المعاملة الأخرى.
  3. المعاملة الطيبة: كلما كنتِ أكثر طيبة ورفقاً في معاملتك لشغالتك، كلما كان تفاعلها معك واستجابتها لك أفضل، وكلما كان أدائها وعملها أكثر جودة.
  4. التعامل برحمة: الرحمة واجبة على كل إنسان تجاه أخيه الإنسان مهما كانت درجة ونوع الاختلافات بينهما، وهذا ما ينطبق على أسلوب التعامل مع الشغالة المنزلية بشكل أساسي، فلا يجب أن تفرغي قلبك من الرحمة تجاهها وتتعبيها كثيراً في الأعمال أو تحرميها من وقت راحتها أو تقسي عليها في حال تعبت أو مرضت.
  5. تقدير الحقوق: مثلما يكون على شغالتك العديد من المهام التي يجب أن تنجزها، يكون لها العديد من الحقوق عندك، مثل أخذ الأجرة كاملة في موعدها المتفق عليه، وحق في الراحة وأخذ إجازة بين كل فترة وأخرى وما إلى ذلك.
  6. احترام الخصوصية: لا يجب النسيان أن شغالتك لها حيز من الخصوصية في حياتها من حقها أن تتمتع به، وليس من حقك التعدي على ذلك بأي شكل من الأشكال كأن تراقبيها داخل عرفتها بكاميرات مثلاً.
  7. تأمين مبيت منفصل: في حال كانت شغالتك تقطن معك في نفس المنزل، فمن الأفضل أن تؤمني لها غرفة منفصلة قليلاً عن المنزل، كأن يكون لغرفتها حماماً خاصاً وتكون بعيدة قليلاً عن باقي غرف أفراد العائلة، وذلك أفضل لها ولحريتها وخصوصيتها وأكثر أماناُ لخصوصية وراحة عائلتك.
  8. التواضع في المعاملة: معاملة الشغالة بتكبر وغرور سيحرمك من احترام الشغالة لك، وبالتالي من إخلاصها في إنجاز مهامها المختلفة داخل منزلك، لذا فإن التواضع في التعامل معها خير أسلوب لكسب احترامها الذي يجعلها تطيعك وتخدمك بكل سلاسة، فيمكن لك أن تسمحي لها بالأكل من طعامكم ومجالستكم على نفس المائدة إذا كان متاحاً، ويفضل أن تقولي لها طلباتك بأدب ورقي وتقدمي عبارات الشكر اللطيفة بشكل دائم.
  9. حافظي على العلاقة رسمية: لأن العلاقة بينك وبين شغالتك تكون مثل علاقة المدير بموظفيه، يسودها الاحترام والتواضع لكن بلا تجاوز للحدود الرسمية، ففي حال كانت علاقتك بشغالتك غير رسمية وقريبة لعلاقة الصداقة مثلاً، سيكون من الصعب عليكِ طلب منها أي مهمة والخجل من ذلك، وربما تتساهل هي ببعض الأعمال ولا تنجزها بالشكل المطلوب. [2-1]
  1. عرفيها على العادات والثقافة: الشغالة الأجنبية قد لا تكون على دراية كاملة بعادات وتقاليد بيئتنا العربية، لذا عندما تأتيكِ عاملة منزل فليبينية أو أثيوبية أو من أي دولة أجنبية يجب عليكِ أن تشرحي لها طبيعة هذه العادات، مثل طرق إلقاء التحية والسلام وكيف تختلف بين الرجل والمرأة، وأيضاً عن موضوع حدود اللباس المحتشم التي يجب أن تلتزم بها بالإضافة إلى حدود تعاملها مع الرجل سواء في المنزل مع زوجك وأولادك، أو مع الرجال خارج المنزل كالبائعين وغير ذلك.
  2. علميها كلمات التواصل وأسماء الأغراض في المنزل: أغلب الشغالات الأجنبيات لديهن ضعف في اللغة العربية ويحفظن كلمات قليلة منها، فعليمها كلمات التواصل الخاصة بك أنت أولاً وبلهجتك ثانياً، بحيث تفهم طلباتك بسرعة وتستطيع التواصل مع أي شخص من بيئتك كعمال التوصيل والبائعين مثلاً، ثم عرفيها على أسماء الأغراض في المنزل واحرصي على أن تحفظها بشكل جيد لتحصلي على أفضل أداء منها دون أخطاء.
  3. السماح بالتواصل مع الأهل: طبعاً سيكون حق الشغالة عليك هي المعاملة بالأصول التي ذكرناها سابقاً، وفيما يخص الشغالة الأجنبية سيكون من أهم الأصول السماح بالتواصل مع العائلة والأهل، فعرفيها أولاً على تكلفة ذلك التواصل وثمن كروت الشحن ثم أعطها حرية اختيار وقت التواصل طالما أنها تلتزم بدفع ما يترتب عليها.
  4. حددي نوع المهام: قومي بإعطاء فكرة للشغالة الأجنبية على نوع المهام التي ستؤديها داخل منزلك لتعتاد عليها وتنظم جدول عمل يساعدها في إنجازها، كالتنظيف والترتيب وتحضير موائد الطعام واستقبال الضيوف وتحضير أطفالك للمدرسة وما إلى ذلك.
  5. حددي ساعات وأوقات عملها: فهي موظفة لديكِ ومن حقها تحديد عدد ساعات معينة للعمل مع أجرة تتناسب معها، بحيث تنهي العمل المطلوب منها بما يتناسب مع الوقت المحدد وبعدها تتمتع بحقها في الراحة والاسترخاء وممارسة نشاطاتها الشخصية كالاستحمام والتواصل مع الأهل وما إلى ذلك.
  6. اسمحي لها باستخدام الجوال فقط في غرفتها: وذلك لحقك في حماية خصوصيتك وخصوصية منزلك وأهل بيتك من أي تعدي يمكن أن يحدث باستخدام الجوال وخصوصاً لو كان هاتفاً ذكياً، فيمكن أن تأخذيه منها خلال وقت عملها داخل المنزل وتعطيها إياه عند انتهاء وقت عملها، وخلال وقت عملها داخل المنزل أيضاً اقطعي عن جوالها شبكة الانترنيت الخاصة بمنزلك للاحتياط.
  7. اشرحي ما يسمح لها في المنزل: وذلك فيما يتعلق بحدود حركتها داخل المنزل أو خارجه، فيمكن أن تمنعي دخولها لغرفة نومك دون أن تطلبي منها ذلك أو تكوني معها أو أن تطلبي منها عدم الخروج من المنزل خلال أوقات عملها، وأيضاً فيما يتعلق بما يسمح لها استخدامه في منزلك وخلال أوقات عملها.
  8. ضعي حدود للتعامل مع زوجك: من الضروري ضبط علاقة الخادمة بالزوج، فمثلاً اجعلي أوقات عملها وحركتها داخل المنزل خلال الوقت الذي يكون زوجك في عمله واطلبي منها أن تبقى في المطبخ أو في مكان عملها أو غرفتها عند عودته، واجعلي التواصل بينهما يكون من خلالك في معظم الأوقات بحيث تأخذين طلبات زوجك وتوصليها للشغالة الأجنبية وتطلبي منها إخبارك بشكل شخصي عندما يتم العمل.
  9. كوني متوازنة وحذرة: فأفضل طريقة للتعامل مع الشغالة وخصوصاً لو كانت غريبة كالشغالة الأجنبية أن تحافظي على توازن ما بين حقوقك عندها وواجباتك عليها بدون أن يطغى شيء على آخر، ومن المهم إظهار قوة شخصية في التعامل، وليس ظلم وتعالي، هذا يضمن لك أخذ أفضل أداء منها والابتعاد عن أي مشاكل قد تحدث داخل منزلك، بالإضافة إلى عدم نسيان أهمية البقاء على حذر لحماية منزلك وعائلتك ومراقبة عمل الشغالة والتشييك بين فترة وأخرى على كل ما يخص منزلك لضمان عدم حدوث أي تعدي من تلك الشغالة أو إهمال أو خطأ. [2-1]

عندما تأتيك شغالة جديدة يجب اتباع بعض الخطوات والإجراءات المبدئية معها لتساعدك في بناء تواصل جيد بينكما، من أهمها ما يلي:

  1. عرفيها على المهام المطلوبة منها: قومي أولاً بشرح فكرة عامة عن نوع المهام الموكلة للشغالة الجديدة داخل المنزل، فكل ربة منزل تطلب أشياء مختلفة عن غيرها، مثل التنظيف أو الطبخ أو جلب أغراض المنزل من الخارج أو إيقاظ أطفالك وما إلى ذلك.
  2. وضع جدول يومي للعمل: بعد تحديد نوع المهام بشكل عام قومي بوضع جدول خاص لمهام العاملة المنزلية كل يوم بيومه، حيث سيختلف ذلك بحسب روتين الحياة والنشاطات اليومية لكل عائلة، وأيضاً بحسب أيام العطل والدوام وعمر الأطفال وما إلى ذلك.
  3. خصصي لها رداء جديد: يفضل تخصيص رداء معين للعاملة المنزلية الجديدة وطلب منها ارتداءه طالما أنها تتحرك خارج مكان غرفتها الخاصة، وذلك للحفاظ على حشمتها وتمييزها من قبل أي غريب أنها ليست من أهل المنزل.
  4. قيمي أدائها: أعطي فرصة للخادمة الجديدة لتريكِ أدائها وجودة عملها وسرعة استجابتها وما إلى ذلك، حيث يساعدك هذا في تقييم مدى راحتك معها فيما بعد.
  5. نوهي على أخطاء العاملات السابقات: في حال لم تكن تجربتك الأولى للشغالات مع هذه العاملة الجديدة، فأعطها فكرة عن نوع المشاكل التي واجهتك مع العاملات سابقاً حتى لا تتكرر نفس الأخطاء مرة أخرى معها وتحدث المشاكل.
  6. راقبيها في الفترة الأولى: لا يجب أن تعطي العاملة الجديدة الثقة بشكل فوري بل يجب أن تبقي يقظة لتصرفاتها في الفترة الأولى وتراقبيها بشكل جيد، وذلك مهم لعدم ترك فرصة للشغالة أن تؤذيكِ انتِ أو أهل بيتك.

معظم الناس يرتبكون أخطاء في معاقبة عاملة المنزل عندما تخطأ وينجرون إلى الصراخ والتجريح بالكلام وأحياناً إلى العنف، وهذه أساليب خاطئة بالمطلق فيها تجاوز لأخلاق وأصول التعامل معها، أما عن الأساليب الأكثر صحة نذكر: 

  1. فهم الموضوع جيداً: لا تحكمي على الشغالة بشكل فوري بالعقوبة بدون أن تفهمي كيف وقع الخطأ وما الذي حدث بالتفصيل عن طريق طرح الأسئلة عليها والطلب منها بأن تذكر كل تفاصيل الحادثة، وذلك لتجنب ظلمها وخلق مشاكل بينكما، بالإضافة إلى الوصول فعلاً لمصدر الخطأ الحاصل وإصلاحه.
  2. تنبيهها أول مرة على الخطأ: عند التأكد من أنها أخطأت أو أهملت أو فعلت أي شيء أدى لحدوث مشكلة معينة، قومي بتنبيهها على الخطأ في حال كان أول مرة يحدث واطلبي منها ألا تعيده مرة أخرى وإلا ستضطرين حينها لمعاقبتها بطريقة ما.
  3. طلب إعادة العمل غير المنجز بالشكل المطلوب: إذا كانت الشغالة قد أهملت في إنجاز أحد الأعمال ولم يكن بالشكل المطلوب منها، قومي بطلبه مرة أخرى بلهجة جدية وأقل لطافة بدون صراخ أو إهانات، فقط بيني من طريقة كلامك أنك منزعجة وغير راضية.
  4. التحذير والإنذار: استعملي لهجة الإنذار للشغالة التي تعاندك أو ترتكب الكثير من الأخطاء بالإضافة إلى أسلوب التحذير من العقوبة التي ستوجهينها لها في حال استمرت على هذا الحال ولم تحسن من مستوى عملها، كأن تنذريها بخصم مبلغ من راتبها أو إنهاء عملها لديك.
  5. طبقي خصم معقول: سيكون من حقك تطبيق خصم بسيط وصغير ولمرة واحدة على الشغالة عند ارتكاب بعض الأخطاء التي أدت لأذية منزلك بشكل ما، مثل تخريب أي غرض من أغراض المنزل أو استخدام أغراض بدون أذنك كالهاتف مثلاً مما أدى لدفعك فواتير أعلى من المعتاد، أو التعدي على خصوصيتك بشكل ما وغير ذلك، وهذا ليكون درس لها ولعدم تكرار الخطأ وليس لإذلالها أو حرمها من مستحقاتها المالية.
  6. إنها عقد العمل: إذا لم تتمكني من التفاهم مع شغالتك أو كانت ذات أخلاق سيئة ولا تؤدي أعمالها بالشكل المطلوب فلا تترددي في إنهاء عملها لديك وإخراجها من منزلك والبحث عن عاملة منزلية أفضل منها.

أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بتتبع العديد من التوجيهات التي تحفظ حقوق الخدم والعمال وتضمن عدم الوقوع في ذنب ظلمهم، وقد جاءت العديد من الأحاديث المنقولة فيما يخص هذا الأمر: [4-3]

  • المعاملة الحسنة في الألفاظ والكلام: أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بحسن معاملة الخدم والعمال واستعمال الكلمة الطيبة معهم، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يقولن أحدكم عبدي وأمتي، كلكم عبيد الله، وكل نسائهم إماء الله، ولكن ليقل غلامي وجاريتي، وفتاي وفتاتي).
  • عدم ضربهم أو إيذائهم: فقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من إهانة أو ضرب العمال والخدم، عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال: (كنت أضرب غلاماً لي، فسمعت مِنْ خلفي صوتاً: اعلم أبا مسعود، لله أقدر عليك منك عليه .. فالتفتُ فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلتُ: يا رسول الله هو حر لوجه الله، فقال صلى الله عليه وسلم: أما لو لم تفعل للفحتك النار – أو لمستك النار-).
  • إيفاء الحق المالي كاملاً: عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أعط الأجير أجره قبل أن يجف عرقه)، وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: (قال الله: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حراً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه حقه، ولم يعطه أجره).
  • الرحمة والشفقة بهم: وهي تدل على عدم تكلفيهم ما لا يستطيعون عليه بالإضافة إلى التصدق عليهم ومساعدتهم فيما يحتاجون، فعن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم).
  • العفو والمسامحة: فقد هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى العفو والتجاوز قدر الإمكان عن أخطاء وهفوات الخدم، عن العباس بن جليد الحجري قال: سمعت عبد الله بن عمرو يقول: (جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: كم نعفو عن الخادم؟ فصمت، ثم أعاد إليه الكلام فصمت، فلما كان في الثالثة قال رسول الله: اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة).

المصادر و المراجعadd