من الضروري أن نفهم مشاعرنا من أجل التعامل معها بشكل صحيح، لذلك لابد لنا من أن نتأكد تماماً من حقيقة مشاعرنا إن كنا نعتقد أننا نحب شخص ما، وذلك من أجل التعبير عن مشاعرنا هذه لذلك الشخص بكل ثقة؛ في هذا المقال سنتعرّف معاً على العلامات التي تدل على أننا واقعون في الحب، بالإضافة إلى أفضل الطرق للتعبير عن هذا الحب، دون أن ننسى أننا سنتعرف أيضاً على الفرق بين الرجال والنساء في طريقة إظهار المشاعر؛ تابع معنا هذا المقال لتعرف أكثر حول هذه المواضيع.


الأسئلة ذات علاقة


علامات تعني أنك واقعٌ في الحب

كثيرة هي المشاعر التي قد نشعر بها تجاه الآخرين وخاصةً تجاه الأشخاص من الجنس الآخر، لذلك قد تختلط علينا هذه المشاعر مما يسبب لنا مشاكل نفسية أو مشاكل في علاقاتنا مع الآخرين، وبشكل خاص عندما نأخذ الأمور باستعجال ولا نفكر بالتصرفات التي نقوم بها أو الكلمات التي ننطقها ، لذلك ولمنع الالتباس قررنا الاستعانة بما كتبته أستاذة علم النفس الاجتماعي في جامعة لويولا ميريلاند تيريزا إي ديدوناتو (Theresa E. DiDonato)، حول العلامات التي ستؤكد لك أنك واقع في حب الشخص الذي تفكر فيه.

1- الإدمان على هذا الشخص
كما نعلم جميعاً، يقوم الحب بتغيير طريقة تفكيرنا وطريقة حياتنا وخاصةً عندما نكون بالقرب ممن نحب، وتظهر هذه التغييرات في المراحل الأولى للعلاقة الغرامية على شكل نشاطات عصبية في بعض مناطق الدماغ، وخاصة في الحزام الأمامي للدماغ وهي المنطقة المرتبطة بالهوس، ومع استمرار العلاقة وتحوّلها إلى علاقة طويلة الأمد فإن التفكير في الشريك سيستمر بتنشيط بعض المناطق في الدماغ. يمكن أن تلاحظ ما سبق عن طريق مراقبة تصرفاتك اليومية، مثل عدم قدرتك على التوقف عن التفكير بمن تحب، أو البحث عن أي سبب لبدء محادثة معه، وحتى كلامك مع الأصدقاء سيكون محوره ذلك الشخص الذي تحبه.

2- أنت تريد –وبشدّة- أن تحب عائلتك وأصدقاؤك هذا الشخص
لأن الشبكة الاجتماعية التي تشكل جزء منها تملك دور كبير في التأثير على نجاح أو فشل علاقتك العاطفيّة، فإنك تسعى وتبذل قصارى جهدك لكي يُعجب الآخرون بالشخص الذي تملك مشاعر تجاهه، وهذا أمر إيجابي وليس سلبيّ، فهذا يعني أنك أكثر جديّة في العلاقات وأنك تملك مشاعر حقيقيّة تجاه هذا الشخص.

3- تفرح لإنجازات هذا الشخص 
عندما تملك مشاعر حقيقيّة تجاه شخص ما، فإنك لاشعورياً ستشعر بالفرح عندما ينجز أي شيء مهما كان صغيراً وستشاركه فرحة انتصاراته مهما كانت حالتك النفسيّة ،ولو كنت قد فشلت في وقت سابق في الأمر الذي نجح هو به، هذه المشاعر هي مشاعر تدل على أنك واقع في الحب.

4- ربما لا تعرف إن كنت تحبه، إلا أنك واثق من أنكما تتبادلان مشاعر الإعجاب
قبل الوقوع في الغرام والتأكد من مشاعر الحب، يوجد مرحلة أبسط وهي مرحلة الإعجاب المتبادل، في هذه المرحلة يجب أن تكون متأكداً من أنك تستلطف الشخص الآخر، وأن الشخص الآخر يستلطفك؛ فإذا كنت فعلاً متأكداً من أنكما تستلطفان بعضكما البعض فهذا يعني أن المشاعر التي تنمو في داخلك هي مشاعر الحب.

5- أنت تفتقد ذلك الشخص بشدة عندما لا تكون معه
أعتقد أن هذا الأمر واضح، فطالما أنك تشعر بالشوق والحنين للشخص الذي يعجبك، فهذا يعني أنك تطوّر مشاعر أكبر تجاهه، وكلما زاد اشتياقك لهذا الشخص في غيابه كلما زاد مقدار المشاعر الذي تكنّه له.

6- ارتفاع ثقتك بنفسك وتقديرك لذاتك
يعتبر زيادة تقدير الذات واحترام النفس من النتائج المحتملة للوقوع في الحب، أي أن الأشخاص الذين يشعرون بالحب تجاه شخص ما يشعرون بأنهم أكثر احترام للذات، كما يشعرون بأنهم أكثر كفاءة؛ فالأشخاص الذين يملكون مشاعر الحب يشعرون أنهم قادرين على فهم ذاتهم بشكل أفضل.

7- الغيرة على الشخص الذي يملك مشاعراً تجاهه
الحب يعني الالتزام، والالتزام يعني أنك لن تسمح لأي شخص بالاقتراب من شريكك؛ أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يشعرون بالالتزام ويبحثون عن علاقات جديّة طويلة الأمد أكثر غيرة على شركائهم من الأشخاص الذين لم يصلوا بعد إلى مرحلة الحب. فإن كنت تغار من تقرب الآخرين من الشخص الذي تملك مشاعر تجاهه، يمكنك القول بأنك بدأت تقع في غرامه.

ذات علاقة


التعبير عن الحب

كيف تعبر عن حبك؟
يعتبر التعبير عن الحب من أكثر الأمور التي تواجهنا صعوبةً، وذلك بسبب الارتباك الذي يواجهنا عند اجتماعنا مع من نحب أو بسبب الخوف الذي نشعر به تجاه ردة فعل الطرف الآخر أو طريقة استجابته لتعبيرنا عن الحب، لذك قررنا أن نتعرف فيما يلي على أفضل الطرق للتعبير عن الحب، حسب ما كتبته الحاصلة على درجة الدكتوراه في علم النفس ديانا راب (Diana Raab).

1- الإنصات لمن تحب
عندما تقوم بالإنصات للشخص الذي تحبه، سيقوم هذا الشخص بتقدير هذه البادرة وفهم مشاعر الحب لديك؛ لأن الإنصات يعني الاهتمام، والاهتمام يعني الحب. تذكر دائماً أن جميع الشركاء يحتاجون إلى أن يتم الإنصات إليهم عندما يتحدثون، لذلك إن لم يقم الشخص الذي تحبّه بالتكلم من تلقاء نفسه، اطلب منه التحدث عن يومه واستمع له بشغف، فهذا سيجدد الرومانسية في علاقتكما.

2- قول "شكراً"
ربما هذا الأمر بسيط جداً وبديهيّ، إلا أننا جميعاً ننسى أن نشكر من نحب عند قيامه بأمر ما، النسيان أمر طبيعي ويمكن أن يحدث لأي شخص، ولكن من الضروريّ الانتباه أكثر لأقوالنا، فكلمة صغيرة منّا قد تغير مزاج الشخص الذي نحبّه لأيام؛ من الناحية الأخرى إن كان الشخص الذي تحبه لا يقول لك "شكراً"، فربما يكون السبب خلف هذا هو البيئة التي نشأ فيها؛ حيث أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين ترعرعوا في بيئة فقيرة يعبرون شكرهم بشكل عفوي أكثر من الأشخاص الذين ترعرعوا في بيئة متوسطة أو غنية.

3- لا تخجل من قول حقيقة مشاعرك
لا تخجل من الاعتراف بحبك، فهذه المشاعر من أصفى وأنقى مشاعر الكون، لذلك لابد لك من أن تخبر من تحب بهذه المشاعر. ولكن قبل ذلك، يجب أن  تعلم أنه يوجد فرق بين الرجال والنساء عندما يتعلق الأمر بالاعتراف بالحب لأول مرة، حيث أثبتت الدراسات أن الرجال يقعون بالحب قبل النساء ويعترفون بمشاعرهم قبل النساء أيضاً؛ إلا أن بعض الرجال قد يقولون "أنا أحبك" لمجرّد الحصول على الجنس وتزداد هذه الحالة كلما كانت المرأة مستعدّة لخوض هذه التجربة أكثر.

4- اعرض المساعدة على من تحب
يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة في طلب المساعدة من الآخرين، لذلك إن كنت تحب شخصاً ما ورأيته عالقاً في الكثير من الأعمال، اعرض عليه المساعدة وقف معه وسانده، في هذه الحالة سيعلم هذا الشخص كم هو مهم بالنسبة لك.

5- اكتب رسالة بريدية أو أرسل بطاقة بريدية لمن تحب
قد تتفاجأ بكمية الأشخاص الذين سيفرحون بمثل هذه البادرة، السبب يعود إلى أن الجميع أصبح معتاداً على وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج المراسلات الفورية، لذلك عندما تكسر النمطيّة وتخرج عن المألوف سيقدّر الشخص الآخر الجهد الذي تبذله لإثارة إعجابه، وبالتالي سيعرف كم أنت تحبّه.

6- فن الغفران
يعاني أي شريكين من المشاكل والخلافات البسيطة أو المعقدة، لذلك إن كنت تريد من شريكك أن يعلم كم تحبه وكم هو مهم بالنسبة لك، ترفّع عن هذه المشاكل، وسامح شريكك عند قيامه بهفوات صغيرة، تبنّى المواقف الإيجابية وتجاهل المشاحنات السلبيّة؛ تبين الدراسات أن مسامحة الشريك تساعد على تقوية الرابطة التي تجمع الشريكين وتدعم العلاقة الزوجية، وليس كما تقول الشائعات بأن مسامحة الشريك ستدفعه لارتكاب المزيد من الأخطاء أملاً بالمسامحة من جديد.

 

التعبير عن الحب بين الرجال والنساء

هل يختلف الرجال والنساء في طريقة التعبير عن الحب؟
يوجد الكثير من الصور النمطية -التي تجتاح مجتماعاتنا- حول مفهوم المشاعر وكيفية تعامل الجنسين معه، مثلاً، يعتقد الكثير من الأشخاص أن النساء أكثر عاطفيّة وأكثر انفعالاً من الرجال، كما أنهنّ لا يستطعن السيطرة على أنفسهنّ أو على مشاعرهنّ؛ في حين أن الصورة النمطية الأكثر انتشاراً للرجال، هي أنهم يجب عليهم ألا يُظهروا مشاعرهم على الإطلاق، فالرجل الحقيقي لا يعبر عن مشاعره ولا يبكي ....إلخ.

لكن ما رأي العلم بهذه الصور؟ هل يوجد فرق في التعبير عن المشاعر بين الرجال والنساء؟

في بعض الحالات قد تكون الصورة النمطيّة صحيحة –ولكن ليس دائماً-، ومن المشاكل التي تنتج عن الصور النمطيّة السابقة ما يُعرف بـ"التنافر العاطفي"، وهو نوع من التنافر بين الشريكين نتيجة تعاكس طرق تجاوبهم مع المشاعر التي يشعرون بها.

وعلى الرغم من أنه في معظم الحالات تكون النساء أكثر عاطفيةً من الرجال، إلا أن هذا لا يعني أن الرجال والنساء يختلفون في جميع أنواع الردود العاطفية، وهذا الأمر نسبي لا علاقة له برجل أو بأنثى، بل بطبيعة الشخصية وعوامل بيئية أخرى ترافق الشخص في فترات حياته المختلفة.

وفي دراسة أخرى تم إثبات أن الرجال قد يكونوا عاطفيين يمقدار الإناث، ولكن هذه العواطف لا تظهر عند الذكور بنفس الظروف التي تظهر بها العواطف عند النساء، فالأمر الذي يستدعي إظهار العواطف يجب أن يكون ضمن مجال اهتمام الرجال بشكل عام يجب ألا يكون أمراً  خاصاً بالنساء أو يجذب انتباه الإناث بشكل كبير؛ أي أن النساء والرجال يمكن أن يظهروا عواطفهم، بشرط أن تتوفر لهم الظروف الملائمة الخاصة بكل منهم.

في النهاية، يحب أن نكون متأكدين من أننا واقعين في الحب وذلك عن طريق العلامات التي تعلمناها معاً سابقاً في هذا المقال، وبعد أن نتأكد من مشاعرنا والتأكد من أن الطرف الآخر يستلطفنا، يمكننا أن نعترف بحقيقة مشاعرنا تجاه هذا الشخص، ولكن هذه المرحلة ليست الأصعب بالتأكيد، فالمرحلة الأصعب هي المرحلة التي تليها وهي الحفاظ على مشاعرنا ومشاعر الشريك متقدة، من أجل استمرار علاقة الحب التي تعيشانها للأبد؛ وتذكر دائماً المسامحة ليس أمراً سيئاً ولا تدل على ضعف منك، فإن أردت الحفاظ على العلاقة لا مانع من القليل من المسامحة من مرة إلى أخرى.

أخيراً، لا فرق بين الذكور والإناث في التعبير عن المشاعر، وإنما تحتاج فقط إلى الوصول إلى الظروف المناسبة التي تؤدي لظهور هذه المشاعر، وعندما تفهم هذه الظروف ستفهم شريكك أكثر وستتعامل معه بشكل أفضل.