السؤال

قبل 7 شهر (19 اجابه)
19 اجابه

فقدت وزني و اصابتني الترهلات.. هل اصارح خطيبي بذلك؟

فقدت وزني و اصابتني الترهلات.. هل اصارح خطيبي بذلك؟

انا بنت عمري ٣٥ سنة على قدر من الجمال والعلم والثقافة ولم اتزوج بعد لظروف خاصة رزقني الله بشاب محترم يحبني بجنون مشكلتي انني سمينة وقمت بعمل الكثير من الحميات وبدأت أفقد وزني لكن آثار الترهل بدأت تشوه جسدي بشدة والمشكلة الأكبر ان وضعي المادي متدني ولا أملك اي مبلغ يكفي للقيام بعمليات تجميلية أخاف أن أصارحه فينهي علاقتنا وانا اصلا اخجل من الحديث في ذلك وأحبه جدا وأخاف أن أصمت فيحدث له صدمة بعد الزواج وتتأثر علاقتنا الزوجية وتفشل فماذا أفعل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ليس من الصعب أن تلتزمي بالرياضة فالبيت حتى تساعدي جسمك على الشد. هناك الكثير من المدربيين الرياضيين على اليوتيوب والذين يقدمون الكثير من التمارين لهذا الموضوع. أخبريه بالحقيقة، فانتي لا تريدين أن تبدئي علاقتك بالكذب. وإن كان يحترمك ويحبك، فلن يتركك لهذا السبب.

لا يجوز اخفاء مثل هذا الموضوع عنه، ولكن قبل ان تخبريه جربي شد جسمك وتقوية عضلاتك بالتمارين الرياضية، يمكنك البحث عن الكثير منها على الانترنت ان لم تقوي الذهاب الى صالة رياضة. تذكري أن البدء بحياة بالكذب واخفاء الحقيقة لن يعود عليك بالنفع. لو حصل مثل هذا الامر بعد الولادة نقول انه لن يهتم، ولكن بما انك خاطبة يجب ان لا تصدقي من يقول انه لن يهتم بالمنظر، نعم سيهتم وخاصة في اولها، لذا جربي كل طاقاتك وان نفع خير وبركة، ولكن ان لم تستجيبي عليك اخباره والمسألة ليست خسارة خطيب، لأن الأصول أن نكون صادقين.

لا تخافي من هذه الترهلات عزيزتي ستتحسن بعد أن يعتاد جسمك على الوزن الجديد وابداي بالرياضه مبدئيا. ولكن لا تجعلي الموضوع كبيرا ولا تخبريه فهو يستطيع أن يرى ماذا تملكين وشكل جسمك ولكن انت الوحيده التي تشعري بعدم رضى عن نفسك وهذا يشعرك بعدم الأمان. شاركيه قليلا بما تشعرين ولكن لا تضخمي الموضوع فتخيفيه ولكن ليشاركك مخاوفك ويطمءنك وتسمعي البعض من آراءه عن شكل جسمك وتوقعاته وماذا يفضل فيك. كوني جريئة واحبي نفسك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه