لا أستطيع أن أنسى حادثة التحرش وأصبحت أعاني التفكير القهري

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

لا أستطيع أن أنسى حادثة التحرش وأصبحت أعاني التفكير القهري
انا كنت طفل في ال13 من عمري كنت متحرش بصديق اخي كان في سن 4 او 5 العمر، وكذالك لن يسلم اخي الصغير اللذي كان في نفس السن، وقد شاهدني والدي وعاقبني عقابا شديدا ومن بعدها توبت تماما عن هذا الفعل، انا كبرت واصبح في 25 من عمري وتذكرت هذا الماضى القذر وما فعلته وكيف فعلت هذا الامر؟ اثرت على نفسيتي انني كنت طفلا غير سوي اصبت بـ (الخوف، الوسواس القهري، اصبحت لا استطيع نسيان هذا الأمر واخاف ان يتذكر الاطفال هذا الامر انا اصبحت شخصا آخر منذ فترة البلوغ التزم بالصلاة واعرف من هو ربي وواجبي نحو اسرتي والمجتمع عندما ارى هذا الشخص يسير في الطريق اذهب من الطريق الآخر خوفا من ان يتذكرني الذي اصبح هو واخي الان في عمر 13 سنة هل استحق اني اكمل حياتي ام سوف يتنقمون مني يوما ما؟ انا على هذا الحال والتفكير القهري منذ سنتين؟ اعلم ان كل ام سوف تقرأ ما كتبته لكن ارجو ان تسامحوني، ياليت كان عقلي الآن كما هو في الماضي!
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
    الخبيرة النفسية سراء الأنصاري verified_userالسلام عليك، هذا الامر يحدث مثيرا في غياب الرقابة لان الغرائز هي التي تقود الشخص في هذا العمر وليس العقل والسيطرة علي النفس ضعيف  جدا  ولذلك لايعتبر انحرافا ولكن خطز بحق الاخرين الذي لم تدركه سابقا...الحمد لله الذي هداك ووصلت الى العلم والحكمة لتجاوز هذا الامر ...وادراك خطأك ... الان هما في عمر خطر ممكن ان تتحدث لهما وتوجههما وتعتذر منهما حتى اولا لايقعان في نفس الخطأ الذي وقعت فيه ويعتبرونه امرا طبيعيا ولانه هم يتذكرون بالتأكيد ويشعرون بالغضب والاسى والانكسار اعتذارك منهما سيزيل كل هذا مع طلب الكتمان ،،، وممكن الاعتذار لهما بصورة عامة دون ذكر السبب فقط انك تعتذر لانك قد تكون اسات لهما ودون ذكر السبب وانك كنت طفلا لاتقدر عواقب الامور   والله هداك الان ،،، هذا افضل لك وله،ا ان استطعت 
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    طالما أن توبتك صادقه فسيسترك الله ..فقط ثق بالله وفعلا نتفهم انك شخص آخر الان وأن الماضي كان مجرد طفوله وسوء رقابه ...لا ادري اذا كان بامكانك استجماع شجاعتك وحاول الجلوس مع الطفلين من جديد وكان شيئا لم يحدث واستشف منهم دون أن يلاحظو اذا كان لديهم أفكار معينه تجاهك؟؟؟لن تشعر بالامان الا اذا شعرت أنهم يتعاملون معك كشخص عادي وليس كمجرم 

  • صورة علم Qatar
    صورة علم Qatar
    مجهول

    لا تقلق تماما  بالعكس اشتغل على نفسك بما ينفعك اكثر واكثر وانفع غيرك فقد كنت صغيرا والله تواب رحيم 

  • صورة علم Egypt
    صورة علم Egypt
    مجهول

    طبعاً الأطفال لاينسون شيئاً. وسوف يحتقرونك مدى حياتهم 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا تعتبر هذه الحوادث تحرش لانكم كنتم اطفال وما تدركون افعالكم لا تشغل عقلك باشياء ما منها فائدة سوى تعب البال والخاطر خلى اهتمامك بمستقبلك

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    لا تقولي ذنبي كبير بل قولي عفو ربي أكبر وأعظم  اقول لك أنك في عمر 13 سنة كنت طفلا ، ولم تبلغ مبلغ الرجال فتحاسب مثلهم ، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رفع القلم عن ثلاث عن الصغير حتى يكبر ) أي رفعت المحاسبة والثواب والعقاب ، وكذلك صديق أخوك كان بعمر 4 سنوات لم يكن يعقل بعد ، كان يظن أنك تمسح وتنظف ملابسه أو تضربه أو تلاعبه ...... تأكد أنه لا يعرف شيئًا لو كان يعلم لأخبر والديه منذ ذلك الوقت ، لا تفتح مجالا للشيطان ولأوهامه ولوساوس النفس  يقول الله ( إن النفس لأمارة بالسوء )  إن حدثتك نفسك أنك مذنب قل لها كنت طفلا لا ثواب ولا عقاب ولا تكليف ، بل قل لها إني كنت  الضحية للشيطان وأنه هو عدو الله هو المسؤول عما حدث......إن قالت لك ستكشف قل لها ومن يعرف سوى الله ، والله ستير يحب الستر ، قل لها لماذا لم انكشف قبل عشر سنوات ؟! وطالما لم انكشف في الماضي فلن انكشف مستقبلا إن شاء الله  يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( أنا عند حسن ظني عبدي بي ) ثق بربك ثق بكرمه ثق بعفوه بثق بستره ، معنى الخوف واليأس والتردد أنك تظن الذنب أكبر من عفو الله أكبر من رحمته وهو القائل ( ورحمتي وسعت كل شيء )  إحذر هكذا تفكير ، ليس المهم الماضي بل المهم هو الحاضر و المستقبل والآن أنت قوي صالح لأنك تصلي وتطيع الله فحبالك موصولة بالله ومن كان الله معه خافه كل شيء وانتصر على كل شيء  يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( إن الله خلق آدم على صورته ) أي إن الله قوي حكيم عليم كن ياآدم أنت وذريتك كذلك.....من حكمة الله أننا في بعض الحالات لا ننسى الماضي المؤلم لنتذكر الدرس ولا ننساه لكي لا نعود إليه مرة أخرى ، طهر نفسك بذكر الله وقيام الليل وعندئذ ستذوق حلاوة الإيمان وستنسى مرارة الماضي الذي كنت الضحية فيه ( ومن يتوكل على الله يهد قلبه والله بكل شيء عليم )رزقك الله راحة البال ولذة ذكره وطاعته

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    {أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم} اجعل نفسك تسير بضوابط جديدة، تنظم فيها وقتك، فوقتا للترفيه، ووقتا للعمل، ووقتا للصلاة، ووقتا للرياضة، ووقتا للراحة، هذا مهم جدا ، فهذا كله يساعدك علي الخروج من حاله الوساوس ، ايضا وثق صلتك بالله سبحانه واجتهد في تقوية إيمانك من خلال الإكثار من العمل الصالح فذلك من أسباب جلب الحياة الطيبة التي ليس فيها مكدرات بإذن الله تعالى

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    الندم على ما مضى كشرط من شروط التوبة مطلوب بشرط، ألا يكون هذا الندم بشكل هواجس ووساوس تطارد الإنسان في كل حياته، وما مضى قد مضى، والماضي لا يعود، وعدم عودته أمر حتمي، والإنسان يستفيد منه ليعيش الحاضر بقوة وفعالية، ويعيش المستقبل بأمل ورجاء ، فحاول ان تضع ذلك الامر قاعده في حياتك تسير عليها منذ تلك اللحظه

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك بان تحاول علاج نفسك والتكيف مع ما حدث، ومن ثم يمكنك أيضًا التفكير في فتح الموضوع مع والدك، ويمكن ان عينيك وبشيء من الصراحة والشفافية علي الخروج من تلك الحاله و اكسابك ثقه في نفسك من جديد ، وتكونا مصدرًا للدعم والتشجيع ، وإذا صعب عليك القيام بهذا فيمكن أيضًا أن تذهب الي اخصائي نفسي .

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك بمراجعة أخصائية نفسية، حيث تتاح لك فرصة الحديث عما جرى، وتفرغ ما في نفسك من العواطف والمشاعر الكثيرة، وبشكل آمن، وإذا حصل ما حصل وأنت مراهق، فأنت الآن في عمر المفروض أن تقرر ما هو الخير لك، ويمكن للأخصائية النفسية أن توفر لك العلاج النفسي المطلوب، مما يعينك على تحقيق ما تطلب من الخيال والكتابة القصصية.

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا