صورة علم Bahrain
من مجهول
منذ شهر 18 إجابات
0 0 0 0

لا تطلبوا مني برّ التي تؤذيني وتدعو علي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. مشكلتي إني تعبت كثيراً من أمي والله أمي من الناس الذي يقال عنهم " حتى لو تعطيهم وحده من عيونك قالوا هذي عينه اللي مايشوف فيها " لقد عاملتها بشتى الطرق الحسنه ، تنازلت كثيراً على الرغم أني فتاه نرجسيه وتحب نفسها كثيراً ولكني أتنازل وأقول إنها أمي ولكن لاتوجد فائدة والله أني أفعل كل ماتريد اعمل معها في المنزل اقسم وقتي بين دراستي وبين متطلباتها حيث أني طالبة في كلية طبيه ومن المعروف صعب موادها ولكن تحملت الظروف القاهره وللآن أنا طالبة متفوقه ولكنها دائماً تستهزأ بي وكأنها تقول بلسان حالها أنا لم يتح لي فرصه الدراسه دعني أحطمها تقول لي من الكلمات التي تكسر العزيمه ( أنتِ لستِ بذاك المعدل المرتفع ) وسوف أدعو لكِ بالرسوب . دائماً تقارنني بها (أنا أجمل منك ، أنا بشرتي أصفى ، عندما كنت شابه كنت برشاقه جسمك ) ولكني أتجاهلها وحتى في مرة من المرات أحد النساء تسال امي هل هذه أبنتك ؟ إنها تشابهك فجاء الرد الصاعق من أمي نعم ولكن أنا أجمل منها حتى المرأة نفسها انصدمت وقالت لها عيب أنها ابنتك . عندما أنوي لشراء شيء أسألها هل تريدين أنتي أيضاً ؟ حتى لو اشتريت قطعه من الكعك وهي في المنزل لابد لها أن يكون نصيب ولكن من غير حمداً ولا شكورا حيث بعد فتره تستهزأ بما اشترتيه وتقول سعره رخيص . وفي الآونه الأخيره أصبحت تناديني بالمريضه النفسيه واذهبي للعلاج في اقرب فرصه وإلا أصطحبتكِ بنفسي !!! ولم يكفي كذلك اصبحت تتحدث عني بالسوء أمام اهل البيت حتى أصبحوا هم كذلك يكرهونني أصبحت جليسة غرفتي وشبكة التواصل الاجتماعي هي صاحبي بمن فيها. والذي زاد المشكله حيث أمي لها علاقه محرمه من أحد أصدقاء العائلة وانا أعلم بذلك ولكن تمثل أمامنا بأنه أخ ولكن مؤخراً اكتشفتهم بالأدله انهم في علاقه محرمه ولربما هي تعلم بما أنا أعلم لذلك تفعل معي هكذا حيث دائما هي الصح وأنا الغلط حتى لو كانت مخطئة وهذا الصديق او الحبيب هو الذي يشجعها على أذيتي والإستهزاء بي لأني لا اتقبله بجوارها . قليل جدا من المعاناه والمواقف التي ذكرتها حتى أنه ألطف التعذيب التي واجهته لايسعني الحديث أكثر ولكن كثرة المشاكل تبني جداراً وتقسي القلب وأنا إلى الآن لا أكرهها ولكن إن استمرت على ذلك ربما أن رأيتها لا أنظر حتى في وجهها ومثل ما للوالدين حق على الأبناء كذلك للأبناء حق على الوالدين. دائماً تقول جميع أولادي ليس بهم الخير ووالله نحن نخدمها ولكن هي من تضيعنا وتقسي قلوبنا عليها لربما كتبت الآن لأنفس عن روحي وافضفض أكثر من بحثاً عن حل وإلا المشكله أعقد من ذلك .